ولا تلبسوا الحق بالباطل - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         القواعد الكلية اللازمة للاقتصادي المسلم ! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          طليحة بن خويلد رضي الله عنه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          الإيمان بالقدر والتسليم لله تعالى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 88 )           »          تصميم وبرمجة تطبيق او موقع او ابلكشن اندرويد وايفون ل مغسله خاصه بيك او لكل المغاسل (اخر مشاركة : ندى جلال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          اعملي احلى طبق من اللحمة الباردة (اخر مشاركة : سهام محمد 95 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 35 )           »          عروض مكيفات سبليت (اخر مشاركة : Najlaaa - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          شركة الفرسان للخدمات المنزليه بالرياض (اخر مشاركة : انجين محمد - عددالردود : 3 - عددالزوار : 400 )           »          أفي الله شك؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 8 - عددالزوار : 624 )           »          لكل مقام مقال (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          هنيئًا للساجدين تفريج الكرب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير

ملتقى القرآن الكريم والتفسير قسم يختص في تفسير وإعجاز القرآن الكريم وعلومه , بالإضافة الى قسم خاص لتحفيظ القرآن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15-06-2021, 01:51 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 67,723
الدولة : Egypt
افتراضي ولا تلبسوا الحق بالباطل

ولا تلبسوا الحق بالباطل


عبدالله العمادي



قال تعالى : { ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون } البقرة : 42 .
لا تجد في زمن من الأزمنة أو مكان من الأمكنة، إلا وقام البعض بخلط الحق بالباطل لسبب أو آخر، أو قام بتعبئة الحق بكثير شبهات، لقليل مكاسب دنيوية ينتظرها، وما ذكر الله عز وجل هذا الأمر وبيّنه في كتابه الكريم، إلا لقيام بعض بني آدم بتلبيس الحق بالباطل في مواقف حياتية متنوعة، أو يكتمه البعض الآخر أو يقوم بتشويهه بعض ثالث.
التلبيس أو اللبس كما جاء في لسان العرب، هو اختلاط الأمر. نقول: لبس عليه الأمر، يلبسه لبساً فالتبس، أي إذا خلطه عليه حتى لا يعرف جهته، وإذا قلت: التبس عليه الأمر أي اختلط واشتبه. فالتلبيس لا يختلف عن التدليس. وقد شرح ابن الجوزي – رحمه الله – في كتابه تلبيس إبليس معنى الكلمة، فقال: “التلبيس إظهار الباطل في صورة الحق”.
إذن إظهار الباطل على أنه هو الحق، هو عمل كل مدلس أو غارق في التلبيس لأجل مكاسب دنيوية محددة، قد يستمتع بها حيناً من الدهر، لكنه لن يستمر طويلا، ولا ريب في ذلك.
التلبيس قد يكون على يد مشتغلين بالدين، أو مفكرين أو مثقفين أو من على شاكلتهم، كلٌ يعمل في مجاله لتحقيق أهدافه أو أهداف وغايات غيره، والقرآن أشار إلى علماء يهود، كمثال في التلبيس والتدليس، وهم يحاولون إخفاء حقائق الدين الجديد وهو ينتشر بالمدينة المنورة، فكشفهم الله.
جاء في تفسير الطبري في تأويل الآية الكريمة (ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون) أي لا تخلطوا على الناس – أيها الأحبار من أهل الكتاب – في أمر محمد – صلى الله عليه وسلم – وما جاء به من عند ربه، وتزعموا أنه مبعوثٌ إلى بعض أجناس الأمم دون بعض، أو تنافقوا في أمره، وقد علمتم أنه مبعوث إلى جميعكم وجميع الأمم غيركم، فتخلطوا بذلك الصدق بالكذب، وتكتموا به ما تجدونه في كتابكم من نعته وصفته، وأنه رسولي إلى الناس كافة، وأنتم تعلمون أنه رسولي، وأن ما جاء به إليكم فمن عندي، وتعرفون أن من عهدي – الذي أخذت عليكم في كتابكم – الإيمانَ به وبما جاء به والتصديقَ به.
أحبار أو علماء اليهود، هم أكثر من تحدث عنهم القرآن في قصص متنوعة، ليبين لنا كيف كان صنيعهم مع أنبياء الله والناس في تلبيس الحق بالباطل، وأنهم لن يكونوا في قادم الأيام وحدهم في ميدان التلبيس والتدليس، حيث سيأتي زمان ترى في كل الأمم نماذج تتفنن في تلبيس الحق بالباطل، وتغليف الباطل الحاكم بأغلفة مزينة يبهرون بها العامة، إرضاء لنزوات ورغبات ساداتهم وزعمائهم، نظير متاع دنيوي فان لا محالة.
لا يهمنا أحد من أولئك المدلسين من الأمم الأخرى، فلهم دينهم ولنا دين، يكفي أن نتأمل القرآن وهو يتحدث عنهم، لنتعظ ونتعلم مآلات الانغماس في التلبيس والتدليس، ذلك أن ما يحدث في السنوات العشر الأخيرة في عالمنا العربي المسلم، هو ظهور العشرات، بل ربما المئات من المدلسين، على شكل علماء دين أو – إن صح التعبير – مشتغلين بالدين، ومثلهم كثير على شكل نخب مثقفة أو مفكرة وغيرهم، وقد ألبسوا على الناس دينهم ومبادئهم وقيمهم، وبثوا في نفوسهم كثير شكوك، وكانوا من أسباب الاضطرابات الفكرية والدينية عند كثير من العامة.
لاحظ بنفسك حين تقع أي مواجهة بين الحق والباطل، على شكل مواجهات عسكرية أم فكرية أم ثقافية أو ما شابه، ظهور بعض من يعتبرون أنفسهم رموزاً مجتمعية، وقد ساروا عكس معتقدات ومبادئ وقيم الغالبية العظمى في المجتمع، كأنما يريدون الأضواء في تلكم المواقع والمواجهات، وإن كانت على حساب الحق، أو أن هناك ما يدفعهم دفعاً لذلك المسلك، والذي غالباً يجانب الحق والصواب.
إن مجتمعاتنا العاطفية ربما تكون سبباً رئيسياً في ظهور طبقات وفئات المدلسين، الذين يلبسون الحق بالباطل، ننخدع في أشكالهم وهيئاتهم حيناً من الزمن كما قال تعالى (وإذا رأيتهم تعجبك أجسامهم وإن يقولوا تسمع لقولهم). ننخدع بجمال ووسامة صورهم، وفصاحة ألسنتهم، وتأثيرهم على السامعين – هكذا يصفهم القرآن – وهم في حقيقة الأمر، أشبه بالبراميل الفارغة، أصواتها أعلى مما في أجوافها، أو بالتعريف القرآني لهم (كأنهم خُشب مسنّدة) أي قطع أخشاب مفرغة من الداخل متآكلة، مسنودة إلى بعضها البعض، لا حياة فيها، كما هم هؤلاء المدلسون أو المنافقون، الذين يستندون إلى إظهار الإيمان لناس، حماية لأنفسهم وتغطية ما في أجوافهم من علم لا ينفع، وأهواء لا تتوافق مع الحق وأهله.
قال ابن عباس – رضي الله عنهما-: كان عبد الله بن أُبَي (رأس وزعيم المنافقين بالمدينة) وسيماً جسيماً صحيحاً صبيحاً ذلق اللسان. فإذا قال، سمع النبي – صلى الله عليه وسلم – مقالته. وصفه الله بتمام الصورة وحسن الإبانة. لكنه كان رأس النفاق في المدينة، شديد التأثير في الحالة المعنوية للمسلمين، وصاحب مهارة في تفريق الصفوف، وقد نجح مرات عديدة في خلخلة المجتمع المسلم الناشئ يومها، لكن استمرار نزول الوحي ووجود النبي الكريم، وتعاضد الصحابة مع بعضهم البعض خشية الوقوع في حبائله وفتنه، حافظ على تماسك النسبة الأكبر من مجتمع المدينة.
لقد ظهرت لنا الحكمة من نزول سورة كاملة في القرآن تصفهم وتبين دواخلهم وطبائعهم، حتى يكون المجتمع المسلم في كل زمان ومكان على بينة من أمر هذه الفئة التي لا تندثر، بل هي مستمرة باستمرار الحق في صراعه مع الباطل، الذي وإن تعاظم وتجبّر وتعملق هنا أو هناك، في هذا الزمن أو أزمان قادمة، إلا أنه منهزم هالك لا ريب في ذلك (وقل جاء الحق وزهق الباطل، إن الباطل كان زهوقًا) فتلك هي قوانين ونواميس الكون لا تتبدل (سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلًا) .




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 57.37 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.53 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.20%)]