المعروف.. قيدُ الأحرار - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3654 - عددالزوار : 584694 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3126 - عددالزوار : 263879 )           »          دور الحجِّ في بناء الفرد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          معنى الوقوف بعرفة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          مصادر التاريخ المكي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          ماهو الفرق بين القيمة والثمن ؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          أهمية القدوة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          نفحات عشر ذي الحجة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          ابدأ صفحة جديدة مع الله .. في خير أيام الله .. (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          إحـرام قـلـب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى الشعر والخواطر > من بوح قلمي

من بوح قلمي ملتقى يختص بهمسات الاعضاء ليبوحوا عن ابداعاتهم وخواطرهم الشعرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 24-05-2022, 11:31 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 85,580
الدولة : Egypt
افتراضي المعروف.. قيدُ الأحرار

المعروف.. قيدُ الأحرار


موسى آل هجاد الزهراني


قال أبو الطيب المتنبي :
‌وأظلمُ ‌أهلِ ‌الظلمِ مَنْ بات حاسداً لمن بات في نعمائِه يتقلَّبُجاء هذا البيت العظيم على لسان صاحبي الأديب الراقي فانتشيتُ طرباً، وإن كان معناه لا يوحي بالنشوة ولا بالطرب. ثم دار الحديث حول معناه، وكيف استطاع أبو الطيب أن يُلخص حالة نكران قلوب كثيرةٍ، لأيادٍ كثيرة. واختلفنا في مقصد أبي الطيب؛ لأنه يُضمّن شعره المعاني الغزيرة، في جملٍ قصيرة، وانتهينا إلى أن أشدَّ الناس ظُلماً هو الذي تنتشلُه أيدي الرجال من براثن الفقر أو الذل، فلا يرقى أن يجزيهم بردِّ المعروف، بل يحسد هؤلاء الرجال على ما هم فيه من نعماء، لا يزال هو يتقلب فيها، فهل رأيتم أعجب من هذا؟ هذا هو معنى البيت.
وكم شكى أبو الطيب من مثل هذه النفوس الدنيئة، التي يأنف من ذكرها أقحاح العرب الكرماء، وكان هو نفسه يأنف منها:
‌وآنفُ ‌من ‌أخي لأبي وأمي إذا ما لم أجِدهُ من الكرامِبل لم أقرأ في حياتي وصفاً أدق وأعظم في الهجاء من وصفه لتلك النفوس اللئيمة التي يتأذى منها حتى الموت!، فلا يقربها ساعة قبض أرواحها إلاّ بعُودٍ يحمله في يده من قبح نتنها وروائحها القبيحة:

‌مَا ‌يقبض ‌الْمَوْت ‌نفسا من نُفُوسهم إِلَّا وَفِي يَده من نتنها عودُ!والكرم عنده لا يقتصر على بذل المال، بل هو معنى أعلى وأرقى من هذا، فالطبع الكريم لا يفارق صاحبه حتى في أحلك لحظات الحرب العصيبة:
‌وفي ‌الحرب ‌حتى ‌لو ‌أراد ‌تأخّراً لأجبره الطبعُ الكريمُ إلى القُدْمالنفوس الحرة الكريمة هي التي يقيدها المعروف، حتى تصبح أسيرةً له، تحتار كيف تستطيع أن تجزي صاحبه:
وما قتل الأحرارَ كالعفو عنهم ومَنْ ‌لك ‌بالحرِّ الذي يحفظ اليدا؟!وبخلاف اللئيم الذي يحسدُ صاحبَ نعمته، وهو لا يزال يتقلب في تلك النعمة، تجد أن الحر الكريم إذا أسدي إليه معروفٌ فكأنه صار أسيراً لدى صاحب المعروف، ولذا فإن أبا الطيب يراهم في الناس من النوادر: ومَنْ ‌لك ‌بالحرِّ الذي يحفظ اليدا؟.
وهذا أقسى على القلوب الحرة من نقل الجبال الشامخات على الكواهل:
إذا أنتَ أكرمت الكريمَ ملكتَه وإنْ أنتَ أكرمتَ اللئيمَ تمرَّدااحذر: لا تكرم اللئيم، ولا تتواضع له.
والإحسان قيدٌ للنفوس الكريمة الأبية، كما قال:
وقيّدتُ نفسي في ذَراك محبّة ومن وجدَ الإحسانَ قيْداً تقيّداوقديماً سارت أمثال العرب بمثل هذا، فقالوا:«‌‌ ‌غَلَّ ‌يَداً ‌مُطْلِقُها، واسْتَرَقَ رَقَبَةً مُعْتِقُهَا» وقد ذكر أهل التاريخ قصة جماعةٍ أسرهم الحجاج بن يوسف الثقفي المعروف ببطشه، وأمر بقتلهم؛ لأنهم خرجوا عليه، إلا أنه رأى فيهم رجلاً كان قد أسدى للحجاج معروفاً فيما مضى، فعفى عنه الحجاج، وأطلقه، رغم أنه صديقُ عدوّه، فلما عاد الرجل إلى قومه قالوا له: «عاود قتالَ عَدو اللَّهِ الحَجَّاج، فَقَالَ هَيْهَات، ‌غَلَّ ‌يدا ‌مُطْلِقُها واسترقَ رَقَبَة معتقُها» وهذا هو الذي عناه أبو الطيب بقوله:

وما قتل الأحرارَ كالعفو عنهم ومَنْ ‌لك ‌بالحرِّ الذي يحفظ اليدا؟!




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 55.69 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 53.87 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.28%)]