الإحساس الدائم بالخوف والقلق - ملتقى الشفاء الإسلامي

 

اخر عشرة مواضيع :         حل إشكالات الإنتصار (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 99 )           »          الخصائص العشرة لتربية إسلامية فعالة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          حريص عليكم (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          رسائل العلماء (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 30 )           »          مساجد من غير مراهقين (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          مجالس تدبر القرآن ....(متجدد) (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 204 - عددالزوار : 68243 )           »          الدِّين الإبراهيمي بين الحقيقة والضلال (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 88 - عددالزوار : 7835 )           »          مختارات من تفسير " من روائع البيان في سور القرآن" (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 137 - عددالزوار : 39341 )           »          من أساليب التربية النبوية أسلوب القص (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى مشكلات وحلول
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

ملتقى مشكلات وحلول قسم يختص بمعالجة المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-07-2024, 07:06 PM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم غير متصل
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 137,824
الدولة : Egypt
افتراضي الإحساس الدائم بالخوف والقلق

الإحساس الدائم بالخوف والقلق
أ. مروة يوسف عاشور

السؤال:

الملخص:
فتاة تُحس بخوف شديد من أن يحدث أمر سيئ لأهلها، وقد انعزلتْ عن الناس، وخسرت في عملها، وتريد أن تتخلص من هذه الحالة.

التفاصيل:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أنا فتاة أشعُر أن حياتي توقفتْ عند أمر مجهول من كثرة ما يشغل تفكيري، فأنا أُفكِّر كثيرًا في أمور تخصني وتخص كل أفراد عائلتي، أحس بقلق وخوف شديد من أن يحدث أمر سيئ لأهلي، أو أفقد شخصًا عزيزًا، وقد تعرَّضتُ لخِذلان شديد من أعز صديقاتي، فأثَّر ذلك عليَّ، فانعزلتُ عن الناس، وكرهتُ مواجهة الأقارب والأهل والصديقات، والخروج في المناسبات، ورفضتُ الخُطَّاب خوفًا من المشكلات الزوجية، وتوقَّفتُ أيضًا عن القيام بعملي.


صرتُ أشعر بخوفٍ من كل موقفٍ أو حدثٍ، حتى دقة الباب تُخيفني، وكذا صوت الجوال، وقد مررتُ باكتئاب شديد، وحالة نسيان، وشرود في الذهن، وعدم تركيزٍ، حتى كلماتي غير متناسقة، ولا أعرف كيف أرد على رسائل الجوال.


كلما حاولتُ الوقوف والنهوض والرجوع إلى عملي، انهرتُ وفشِلت، علمًا بأن هذا العمل مصدرٌ وحيد لدخلي، فأبي كبير السن، والحال ضيِّق؛ فوجب عليَّ أن أضغط نفسي في العمل، لكني لم أعُد أتحمَّل ضغوطات العمل، فخسِرتُ زبائني وصديقاتي، وأصبحتُ وحيدة أواجه نفسي بالصمت والخوف والتشاؤم.


أعلم أن الله قادرٌ على أن يغيِّر حالي إلى فرج وخير، لكن وساوس الشيطان واليأس الشديد تَمكَّنا مني، فصرتُ والله أتمنى النوم وقتًا طويلًا؛ كي أتجاوز كلَّ العقبات، وأحيانًا أتمنى الموت، فماذا أفعل؟



الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
قد يهون على الإنسان بعض ما يعاني إن تذكَّر أنه لا يقاسي آلامَه وحده، وأن هناك الملايين ممن يعانون مثل تلك الوساوس على اختلاف أنواعها وتنوُّع شدتها، فبعضها قد يسهل معالجته سلوكيًّا دون الحاجة للعقاقير، وبعضها لا يمكن مداواته إلا بالتدخل الدوائي.

بدايةً، أُحيي فيكِ الإيجابية التي تتحلين بها، فقد اتخذتِ خطوة رُقية نفسكِ مما يدل على توفر الرغبة الصادقة في التحسن، وهي الوقود الدافع للسير على طريق المعافاة التامة بإذن الله.

لا أخفي عليكِ أنني يصيبني في كثير من الأحيان بعض ما يصيبكِ من قلق وخوف على مَن نحب، وهذا خوف جِبِلِّي، وشعور طبيعي يتناب البشر؛ لأنهم لا يملكون لأنفسهم ولا لغيرهم نفعًا ولا ضرًّا، ولا يعلمون الخير، وبصفة عامة فهي مشاعر ناتجة عن ضَعف طبيعي في الناس جميعًا، وخير ما يستعان به على مثل هذه المشاعر هو اللجوء لمن بيده كل ما ينقصنا من خير وأمن وسلامة وبركة وعافية وحفظ، وكل ما لا يستطيعه البشر؛ فاستشعار أنه لا حول لنا ولا قوة إلا بالله وحده، من أقوى العلاجات متى ما عرَف العبد كيف يتدبَّرها ويتفوَّه بها بلسانه وقلبه معًا؛ فتكرار الرقية ينبغي أن يكون بحضور القلب والتأمل في ألفاظها، واستشعار الحاجة إلى رحمة الله وشفائه ومعافاته التامة، وكلما كان القلب حاضرًا واليقين فيه عاليًا، كان أرجى لحصول المقصود والانتفاع بالرُّقية.

اجعلي بينكِ وبين الله خبيئة من عمل صالح كصدقة ولو كانت يسيرة؛ تتوسلين إلى الله بها وقت انقضاض الخوف وتسلُّط الوسوسة؛ فقد شرع الله لنا التوسل إليه بصالح الأعمال، فإن ذلك أرجى في إجابة الدعاء والوقاية من البلاءات؛ كما ورد في قصة أصحاب الصخرة.

من الأمور التي أقترحها عليكِ - والتي وجدتُ فيها نفعًا عظيمًا - التحاور مع النفس بمنطقية وعقلانية، أذكر إحدى الصديقات قالت لي ذات يوم: من الخطأ أن نتعمَّق في الحزن على أمور لم تحدُث بعدُ؛ فإن حدثت فقد حمَّلنا أنفسنا الحزن مرتين، وسبقنا الحزن بخوف منه، وإن عافانا الله فقد أرهَقنا أنفسنا بأمور كتَب لنا الله منها السلامة.

فحاوري نفسكِ بهدوء وسَليها: إن أنتِ تراخيتِ عن تأدية العمل خشيةَ حدوث ما تكرهين، ماذا ستكسبين؟ سواء حدث هذا الأمر أم لم يحدث، فلن تكسبي إلا أن فقدتِ زبائنكِ وضاع عملُك، وتراجع مستواكِ؛ لأن طبيعة عملك تحتاج إلى مواصلة العمل ومواكبة الجديد فيه؛ حتى يرتفع مستواكِ المهني، ويعلو شأنكِ في هذا المجال.

حاولي أن تُحيطي نفسكِ بصحبة تتَّسم بالمرح والتفاؤل، حتى تلجئي إليهم وقت الشدة؛ فإن تأثير الحديث الذي يتسم بالمرح من أكثر ما يشيع التفاؤل في النفس، ويوقظ مشاعره في القلب، ولا مانع أبدًا أن تعرضي نفسكِ وحالتكِ على طبيبة نفسية واطْمَئني تمامًا؛ فقد صارت العلاجات الآن في مستوى لا يَخشى معه حدوث الإدمان، ويسهل التخلي عنها متى ما تحسَّنت الحالة بإشراف الطبيب، ولا تؤثر على الجسم إلا قليلًا بما لا يضر بإذن الله.

بُنيتي، قد لا تفي مجرد رسالة مني بالغرض، وقد لا تغيِّر عندكِ إلا القليل، ولكني أذكركِ بأن العمر يمضي، والذي كتبه الله حاصلٌ لا محالة، ومن العبث أن نقضي أعمارنا ونُذهب بزهرة شبابنا في خوف ووجلٍ وترقُّب، أين إحسان الظن بالله؟ أين التوكل على الله؟

أكثري من القراءة في كتب الصالحين، وتأمَّلي حالهم مع الله، وكيف أن القرب من الله كان دافعًا لهم على تخطِّي الكثير من مُنغصات الحياة، وتجاوز الكثير من المحن التي لن تخلو منها حياة بشر؛ فاستعيني بالله وثقي فيه وفي قدرته التي لا حدود لها، والتي لا تتوقف عند أسباب الدنيا، واجعَلي ذكر الله أَنيسكِ وملاذكِ، وأنا على يقين أنكِ إن نجحتِ في ذلك فلن تحملي للغد همًّا.

أسأل الله أن يحفظكِ وأن يرزقكِ الزوج الصالح والصحبة الطيبة، وأن يقيَكِ فواجع الأقدار.

والله الموفِّق، وهو الهادي إلى سواء السبيل.






__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



مجموعة الشفاء على واتساب


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 50.68 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 49.06 كيلو بايت... تم توفير 1.62 كيلو بايت...بمعدل (3.20%)]