الإلحاد المعاصر وخطره على شباب الأمة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         كيفية تعلم النحو والإعراب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          الوفاء لأهل الألفة السابقة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          روائع الشعر والحكمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 18 - عددالزوار : 453 )           »          قلب وراء الجدار (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          كلام في المرأة (من رسائلي إلى الرافعي 1) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 260 )           »          خطوات فوق الرمال - رواية (pdf) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          القنفد وأشواكه (قصة للأطفال) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          دروس أساسية في المبادئ النحوية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 6 )           »          أضواء على ملحمة بدر لأحمد الخاني (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 10 - عددالزوار : 17 )           »          عصفور بلا ريش (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > الملتقى العلمي والثقافي

الملتقى العلمي والثقافي قسم يختص بكل النظريات والدراسات الاعجازية والثقافية والعلمية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-08-2022, 11:36 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 93,163
الدولة : Egypt
افتراضي الإلحاد المعاصر وخطره على شباب الأمة

الإلحاد المعاصر وخطره على شباب الأمة



تشهد أمتنا الإسلامية في عصرنا الحالي أزمةً دينية وفكرية متصاعدة، وقد انتهى الأمر بالكثير من الشباب المسلم للأسف إلى مستنقع الإلحاد، حيث أخذت ظاهرة الإلحاد بالانتشار في صفوف شباب الأمة، ومن يتابع الوسائل الإعلامية على اختلاف أنواعها اليوم يجد أن الحديث عن الإلحاد وانتشاره أخذ بالظهور في العديد من البرامج التلفزيونية والإذاعية، بالإضافة إلى العديد من مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد أخذت القوى المعادية لديننا الإسلامي في دعم الجماعات والأفكار الإلحادية، والتي تهدف إلى هدم المجتمع المسلم وزعزعة ثوابته ومعتقداته، وقد أقامت هذه القوى العديد من المخططات التي تهدف إلى نشر الإلحاد بصورة مسيسة وممولة، وذلك من أجل نزع القيم والمعتقدات الإيمانية من نفوس الشباب المسلم وتفريغهم من الرقابة الذاتية على أنفسهم ومراقبة الله عز وجل في أفكارهم ومعتقداتهم وسلوكياتهم الحياتية، ولتزرع في أنفسهم الميل إلى القوانين الوضعية التي تعارض الفطرة وتقود المجتمعات المسلمة إلى الهلاك في أمور دينها ودنياها، وقد أخذت هذه الظاهرة بالانتشار إلى أن أصبحت خطرًا داهمًا يوجب الحذر منه لحماية المجتمع المسلم وشبابه.

والإلحاد خطره عظيم؛ لأنه كفر بالله عز وجل وميل عن طريقه القويم، ويتضمن الكثير من الأفكار والمعتقدات التي تخالف الفطرة السليمة، وتناقض قيم الإسلام، فهو يقود إلى التطاول على الله عز وجل ونبيه صلى الله عليه وسلم، بل هو سبيل إلى التكذيب بوجود الله جل وعلا والبعث ووجود الجنة والنار، وقد هدد الله عز وجل أهل الإلحاد في كتابه الكريم فقال: {إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لاَ يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا}، وقال تبارك وتعالى: {وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُون}،.

وقد اتخذ مروجو الإلحاد العديد من الوسائل في عصرنا الحالي لترويج أفكارهم الضالة المضلة، ومعتقداتهم الفاسدة المفسدة، وبدأ شر الملحدين يزداد في الآونة الأخيرة، فأخذوا يصرحون بأفكارهم ومعتقداتهم عبر مختلف وسائل الإعلام المتاحة، ووسائل التواصل الاجتماعي، وللأسف فإن الكثير من هؤلاء نشأوا في بيئة مسلمة ولكن الشياطين زينت لهم الخروج عن الطريق القويم.

ومما يساعد على مقاومة الإلحاد ونشاط الملحدين: معرفة بعض دوافعه، لكبتها، وتجفيف منابعها، ودحض شبهاتها، ودوافع إلحاد الملحدين متعددة، فمنهم من يدفعه للإلحاد الانقياد لانطباعاته الشعورية وانفعالاته النفسية في فهم الكون والحياة، أو بالنظر إلى الدين وأثره في المجتمع، ومنهم من ينقاد مع التيار الجارف نتيجةً للضعف في دينه ونفسه، ومنهم من يدفعه للإلحاد الحصول على منافع دنيوية؛ لأنهم يرون في الإيمان بوجود الخالق عقبةً في سبيل تحقيق غاياتهم التي يقربها إليهم الإلحاد، ومنهم من كان إلحاده نتيجةً لتعارض قناعاته العلمية مع معتقدات دينه التي تنبني عليها التشريعات الحياتية والنظر إلى طبيعة الكون والحياة.

وأيا مّا كان الدافع إلى الإلحاد فإنه ينبئ عن أمر في غاية الخطورة، وهو ضعف المعتقدات الدينية لدى كثير من الناس في مجتمعاتنا المعاصرة، وخاصة في فئة الشباب الذين قد تنطلي عليهم صورة الإلحاد المظلمة وآثاره المدمرة على المجتمعات الإنسانية بصورة عامة والمجتمعات المسلمة بصورة خاصة.

وإن ما تشهده الساحة العربية والإسلامية اليوم من صراعات وأزمات سياسية واجتماعية واقتصادية يسهم بصورة كبيرة في الترويج لظاهرة الإلحاد، كما أن سهولة التعبير عن الخواطر التي تتيحها منصات التواصل الاجتماعي اليوم قد يزيد من احتمالات تضخيم موجة الإلحاد التي بدأت بالتصاعد لدى شباب الأمة الإسلامية اليوم، ومن مظاهر ذلك التأويلات المنحرفة التي تنتشر في أوساط الشباب للتشريعات الإسلامية والتي تقود إلى استسهال التطاول على الدين وما يتضمنه من تشريعات ومعتقدات.

وقد حذر الكثير من المفكرين الإسلاميين من النزعة الصدامية التي يندفع بها الملحدون اليوم، وخاصةً في ظل انتشار العديد من المؤلفات الإلحادية وفي مقدمتها مؤلفات بعض مروجي الإلحاد ممن يقرر أن الصدام أمر ضروري في عصرنا الحالي.

وقد أشار أحد الباحثين المصريين إلى أن خطر الإلحاد غير مقتصر على النزعة الصدامية التي يتصف بها في عصرنا الحالي، بل إنه يتعدى ذلك إلى هدم كافة المعتقدات عند الإنسان وتحويله إلى كائن مادي لا قيمة له ولا غاية، ولذلك فإن التسامح مع أصحاب الفكر الإلحادي أصبح أمرا شبه مستحيل، حيث إن الأفكار والمعتقدات التي ينتحلونها تتسبب في انهيار جميع الروابط الدينية والاجتماعية التي تؤمن بها مجتمعاتهم، وبالتالي فإنها تقود إلى هدم المجتمع بأكمله.

وشدد العديد من الباحثين على أن مكافحة الإلحاد في العالم الإسلامي باتت أمرًا حتميًا.

ولخطورة الفكر الإلحادي وانتشاره في أوساط الشباب المسلم فإنه من الضروري أن نتخذ العديد من الطرق العلاجية التي يمكن أن تسهم في الحد من انتشار هذه الظاهرة والقضاء عليها، ومن هذه الطرق:

1. قيام الحكومات الإسلامية بواجبها في منع أسباب ظهور الإلحاد وانتشاره بين شباب المسلمين، سواء كان ذلك من خلال البرامج الإذاعية أو الكتب والمجلات أو وسائل التواصل الحديثة، وذلك بالتصدي لمروجي الإلحاد وكف شرهم عن العباد والبلاد بكل وسيلة مشروعة، ولا يفوتني هنا الإشادة بالموقف المشرف للمملكة المتمثل في إلزام اليوتيوب بمنع وإزالة الإعلانات المخالفة والخادشة للحياء.

2. تعزيز نشر القيم الإسلامية من خلال الجهات المعنية مثل وزارات الإعلام والمؤسسات التعليمية والتربوية، وذلك ببث وتكثيف البرامج الهادفة التي تسهم في غرس الدين الإسلامي ومبادئه ومعتقداته في نفوس الشباب المسلم، وتُنفّرهم وتُكرِّه إليهم الإلحاد والكفر والفسوق وسائر أسباب الانحراف.

3. توظيف وسائل الإعلام المختلفة وخاصة التي يكثر استخدام الشباب المسلم لها مثل مواقع التواصل الاجتماعي في الرد على الشبهات الإلحادية التي تشكك في وجود الله عز وجل وفي معتقدات ديننا الحنيف.

4. تعزيز التواصل مع الشباب الذين أصابتهم هذه الفتنة وإرشادهم إلى طريق الحق والرد على جميع الشبهات التي يتعرضون لها.

5. تنبيه أولياء الأمور لهذه الظاهرة الخطيرة وتنمية دورهم في تربية أبنائهم على الإيمان وتوجيههم إلى الطريق القويم، استشعارا لقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: «كُلُّكُم رَاعٍ، وَكُلُّكُم مَسْؤُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ».

6. ربط النشء بالقرآن الكريم بتكثير حلقات ودور التحفيظ للذكور والإناث، وتيسير الالتحاق بها ودعمها ومساندتها بكل ما يساعد على أداء مهامها ونشر رسالتها.

7. إحالة المروجين للأفكار الإلحادية المصرين على إفساد المجتمعات المسلمة ومن يعاونهم إلى القضاء لتنفيذ أحكام الشريعة فيهم.

__________________________________________________ _
الكاتب: د.عبدالله بن معيوف الجعيد










__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 57.73 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.91 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.16%)]