الزواج لإرضاء الأهل - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         الفتاوى مصدر للتاريخ... فتاوى ابــن تيمية أنموذجاً (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          (البوكايية) والإعجاز العلمي في القرآن الكريم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          معركة أنوال وسحق جيوش الإسبان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          الله تعالى يدافع عن نبينا صلى الله عليه وسلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 8 )           »          الركن الرابع: الإيمان بالرسل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          وصية الرسول صلى الله عليه وسلم بـ (لا إله إلا الله) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          الركن الثالث: الإيمان بكتب الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          الجاهلية القديمة والحديثة (س/ج) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          زيارة القبور، ونعيمها وعذابها (س/ج) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          السنة والبدعة (س/ج) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى مشكلات وحلول

ملتقى مشكلات وحلول قسم يختص بمعالجة المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 14-08-2022, 02:47 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 93,858
الدولة : Egypt
افتراضي الزواج لإرضاء الأهل

الزواج لإرضاء الأهل
أ. فيصل العشاري

السؤال:

ملخص السؤال:
شاب عقد على فتاة، لكن الفتاة لا تُحبه، ولم تتأقلم معه، وهو مترددٌ بين إكمال الحياة أو الطلاق، والفتاة تريد الطلاق.

تفاصيل السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شابٌّ عاقد منذ عام على فتاةٍ في عمر 16 عامًا، ولم أدخلْ بزوجتي إلى الآن، وأهلُ زوجتي على خُلُق ودينٍ، ويحبونني جدًّا، إلا أن زوجتي لا تحبني ولا تكرهني، وترفض فكرة البناء، ولا تتقرب مني كزوجةٍ، وترفُض حتى أن ألمسها، وإذا حاولتُ ذلك تكون مكتئبةً، وتظهر علامات الحزن على وجهها، حاولتُ كثيرًا أن أقنعها، وحاولتُ التقرب منها، وكثيرًا ما قدمتُ لها الهدايا، لكن للأسف لم يتحسن الحال!


لا أجد بيننا ألفة، وأنا كذلك لا أحبها ولا أكرهها، لكن أحب أهلها، وهي فتاة طيبةٌ وحسنة الخُلُق.


الفتاة الآن تطلُب الطلاق لعدم قدرتها على التأقلم على الوضع، وتقول: لا أستطيع أن أعطيك حقوقك الزوجة.


المشكلة الآن أن الطلاق إذا وقع فسيكون له بالغُ الأثر على أمها، وقد تتدهور حالتها الصحيَّة.


أفيدوني في وضعي، وجزاكم الله خيرًا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا شابٌّ عاقد منذ عام على فتاةٍ في عمر 16 عامًا، ولم أدخلْ بزوجتي إلى الآن، وأهلُ زوجتي على خُلُق ودينٍ، ويحبونني جدًّا، إلا أن زوجتي لا تحبني ولا تكرهني، وترفض فكرة البناء، ولا تتقرب مني كزوجةٍ، وترفُض حتى أن ألمسها، وإذا حاولتُ ذلك تكون مكتئبةً، وتظهر علامات الحزن على وجهها، حاولتُ كثيرًا أن أقنعها، وحاولتُ التقرب منها، وكثيرًا ما قدمتُ لها الهدايا، لكن للأسف لم يتحسن الحال!
لا أجد بيننا ألفة، وأنا كذلك لا أحبها ولا أكرهها، لكن أحب أهلها، وهي فتاة طيبةٌ وحسنة الخُلُق.
الفتاة الآن تطلُب الطلاق لعدم قدرتها على التأقلم على الوضع، وتقول: لا أستطيع أن أعطيك حقوقك الزوجة.
المشكلة الآن أن الطلاق إذا وقع فسيكون له بالغُ الأثر على أمها، وقد تتدهور حالتها الصحيَّة.
أفيدوني في وضعي، وجزاكم الله خيرًا.



الجواب:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
نشكركم على تواصلكم معنا، وثقتكم في شبكتنا.

زواجُك أشبه ما يكون بـ(الزواج العائليأي: الزواج مِن أجْل إرضاء العائلة، ومثل هذا النوع من الزواج لا يُكْتَب له البقاء غالبًا.

ما فهمناه منك أنك ما زلتَ عاقدًا، ولم تَبْنِ بها (حفل الزفاف)، وهذا يعني أنك أصبحتَ زوجًا شرعيًّا لها، لكن مسألة الدخول محكومة بالعرف طبعًا، وهو أن يكونَ بعد (حفل الزفاف)، وليس قبله.

أنت بين خيارين:
إما أن يتضح لك تفسير هذا الرفض منها، وبناءً عليه يتضح لك إمكان معالجته أم لا، فإن أمكن العلاج فعندها يمكن أن تمضيَ في مشروع إكمال الزواج.

وإما ألا يتضح لك، فهنا يكون الترْكُ لها أقرب مِن المُضِيِّ في علاقةٍ فاترةٍ مِن بدايتها، فأنت (لا تحبها ولا تكرهها)، وهي كذلك!

في ظني أن عامل السن ربما لَعِبَ دورًا مهمًّا هنا، فسن 16 عامًا يعتبر صغيرًا بمقياس هذا الزمان، لا سيما أن بعض الفتيات لا يكون الزواج في بالها، ولا ترغب به، ولا تهتم بأيٍّ مِن طُقوسه، ومثل هذه النوعية قد تصلح لاحقًا وتحب الزواج، وقد لا تصلح؛ فالأمر ليس مستقرًّا من هذه الناحية.

وثمة سببٌ آخر محتملٌ، هو أن يكون لديها معلومات سيئةٌ عن الزواج، أو يكون عندها رهاب أو خوف من (ليلة الدخلة)، كما يحصُل لدى بعض الفتيات، وهذا الأمرُ يتم استطلاعه منها بطريقةٍ غير مباشرة عبر أخواتها أو أمها على سبيل المثال، هذا السبب يمكن علاجه عبر مختصٍّ نفسيٍّ.

وثمة سبب ثالث، وهو أنها لا ترغب فيك بصفةٍ شخصيةٍ، وربما تم إجبارها عليك مِن قِبَل أهلها، لا سيما وأنهم يحبونك، ويرغبون فيك لابنتهم.

هذا السببُ لا يمكن علاجه إلا بصُعوبةٍ بالغةٍ؛ لأنه يتعلَّق بأصل قناعتِها فيك كشخصٍ وزوجٍ، لأجْل هذا السبب يترجح تركها، والبحث عن غيرها.

نعم قد تُحبط الأم، لكن هذا خير من أن تحبطَ بشكل مضاعف بعد طلاق ابنتها لاحقًا!

عمومًا، نحن قدمنا لك بعض الاحتمالات، وعليك إحسان التشخيص، ثم أخْذ القرار المناسب على ضوء ذلك.

ولا تنسَ الاستخارة، فما خاب مَن استخار، ولا نَدِم مَن استشار
وفَّقك الله لما يُحِبُّ ويرضى


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 57.46 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.63 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.17%)]