سارق السمكات (قصة للأطفال) - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         قراءة فى كتاب بطاقة المرأة (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3699 - عددالزوار : 594463 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3173 - عددالزوار : 267987 )           »          عاشوراء والهجرة النبوية من أيام الله تعالى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          رحلة مع صلاة الفجر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          دروس وعبر من صيام عاشوراء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          الصيام فرصة لاستجابة الدعاء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          التعلق بالله وحده (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          عقد الاستصناع تنميةٌ للأموال والأوطان وتحقيقٌ للحاجات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 106 )           »          فتح العليم العلام الجامع لتفسير ابن تيمية الإمام علم الأعلام وشيخ الإسلام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 169 - عددالزوار : 6685 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى الشعر والخواطر > من بوح قلمي

من بوح قلمي ملتقى يختص بهمسات الاعضاء ليبوحوا عن ابداعاتهم وخواطرهم الشعرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-12-2021, 03:20 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 88,138
الدولة : Egypt
افتراضي سارق السمكات (قصة للأطفال)

سارق السمكات (قصة للأطفال)
يمام خرتش






في كوخ صغير قريب مِن أحد الأنهار، يعيش علاء مع جدِّه الطيب، يذهب الجد كل صباح لاصطياد السمك، وعند مغيب الشمس يعود وفي جَعْبَتِه ثلاث سَمكات وبعض النقود التي كسَبها مِن بيع باقي الأسماك.

أما علاء، فلا يحبُّ صيد الأسماك كثيرًا؛ يجده عملًا مملًّا، يحب أن يقوم بأعمال أكثر متعةً؛ كالاعتناء بالزهور، وسقْي الغراس، كما يقوم بإطعام الدجاجات كل يوم.

ذات يوم سمع علاء صوت جلَبة خارج الكوخ، فمدَّ رأسه من النافذة ليرى ما هذه الضوضاء! فرأى رجلًا ينقل أمتعةً من العربة ويضعها على الأرض، ومعه امرأة وولد يُقاربه في العمر، عندها ركض علاء إلى أمِّه ليُخبرها بما شاهد، فطمأنته بأنهم جيرانهم الجدد، وسيَسكنون في الكوخ المُجاور، ابتسم علاء وقال: ها قد أصبح لديَّ صديق جديد، لن أشعر بالملل بعد اليوم، سأُساعدهم في نقل الأمتعة وأتعرف على الصديق الجديد.

ذهب علاء إليهم، وسلَّم عليهم، ثم عرض بعض المُساعدة، فسلَّم الأبوان عليه، ورحَّبا به، لكن علاء انتبه إلى أن الفتى لم يردَّ عليه التحية، استغرب من تصرُّفه هذا، وراح ينقل معهم أمتعتهم، ثم سأل الفتى عن رأيه في المنزل الجديد، لكنه لم يُجب أيضًا، عندها انزعج علاء وعاد لمنزله وهو يقول في نفسه: ما هذا الولد المغرور؟ لن أكلمه بعد اليوم!

عند حلول المساء عاد الجدُّ كما العادة، ومعه سلَّة فيها ثلاث سمكات، فوضعها في المطبخ ثم طلب من الأم أن تَطهوها، وبعد أن ذهبت الأم للمطبخ لتعدهنَّ، فوجئت بأن في السلة سمكتَين فقط، فقالت في نفسها: ربما لم يكن صيد اليوم وفيرًا! فطهت السمكتين مع بعض الخضار، لكن الجد تفاجأ عندما لم يرَ السمكة الثالثة، وقال: لقد أحضرتُ ثلاثًا! أخبرته الأم بأنها لم تجد إلا اثنتين، فقالوا جميعهم: من يا ترى أخذ السمكة الثالثة من المطبخ؟

قطَّب علاء حاجبَيه، وهزَّ رأسه قائلًا: أعرف من سرق السمكة، لا بد أنه الفتى ابن جيراننا الجدُد، نظر الجدُّ إلى علاء باستغراب ثم أردف قائلًا: أرأيته يأخذها يا بني؟!
لا يا جدي، لكنه ولد مغرور جدًّا، ويبدو أنه سارق.
لا يا بني، عليك ألا تتَّهمه إن لم تَرَه يَسرق.

في اليوم التالي ذهب الجد للصيد مجددًا وهو يَحمل كما العادة ثلاث سمكات، لكن ويا للمفاجأة! نفس الحادثة تكرَّرت؛ حيث لم تجد الأم سوى سمكتَين، عندها قال علاء: صدِّقوني، إنه ذلك الولد في الكوخ المجاور، هو من فعلها، تجهَّم وجه الجد، ونظر إلى علاء قائلًا: بدلًا من اتهام الفتى دون دليل، فكِّر في طريقة نعرف بها من هو سارق السمكة! أردفت الأم قائلةً: أقتَرِح أن تختبئ يا علاء غدًا في خزانة المطبخ، ومِن ثَمَّ تَنظر من أحد الشقوق فيها فترى من سارق السمك.

وافقوا جميعًا، وفي اليوم التالي فعل علاء كما قالت أمه، وبعد أن وضع الجد سلَّة السمك في المطبخ وخرج، دخلت قطة صغيرة من النافذة ثم أمسكت بفمها سمكةً وهربت مسرعةً.. خرج علاء مِن مخبئه يصيح: لقد عرفته، عرفت مَن سارق السمكات؛ إنها قطة! لم يكن ذلك الفتى أبدًا! رفع الجد إصبعه معاتبًا، وقال: أرأيت بني أنك كنت مخطئًا باتهامك للفتى بالسرقة! فأومأ علاء رأسه أسفًا، وأردف قائلًا: لكنه مغرور جدًّا، ألقيت عليه التحية وكلمتُه فلم يُجبْني ولم...، قاطعته أمه: وكيف سيُجيبك إن كان أصمَّ لا يسمع.

أحقًّا ما تقولين؟!
أجل، كلَّمتُ أمَّه قبل قليل فأخبرتني بذلك، إنه ولد لطيف ومؤدَّب، لكنه قد حُرم نعمة السمع.

ازداد علاء خجلًا من نفسه، وندم على ما تفوَّه به، ووعد نفسه أن يتعلم بعض الإشارات التي تخص لغة الصُّمِّ.

وما هي إلا أيام قليلة حتى أصبح هو والفتى ابن جيرانهم من أعز الأصدقاء، يعتنيان بالزهور معًا، ويلعبان معًا، وعندما يُريد علاء أن يحادثه يصنع إشارات بيديه فيَفهمها صديقه ويبتسم له.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 55.64 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 53.81 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.28%)]