وقفات مع حديث السحابة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          مجالس رمضان: المبادرة إلى فعل الخيرات في شهر رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          من أقوال السلف في الصيام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          هدىً وشفاء الشيخ المربى محمد حسين يعقوب (الجزء الثانى ) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 25 )           »          تواليف مالكية مهمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 20 - عددالزوار : 726 )           »          رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 332 - عددالزوار : 38686 )           »          غرة رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          الميسر في أحكام الصوم وآدابه (pdf) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          استقبال شهر رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          محرومات في رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث

ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث ملتقى يختص في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وعلوم الحديث وفقهه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-12-2022, 12:19 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 104,592
الدولة : Egypt
افتراضي وقفات مع حديث السحابة



وقفات مع حديث السحابة (1)









كتبه/ محمد سعيد الشحات


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فقد روى الإمام مسلم في صحيحه عن أبي هريرة -رضي الله عنه-: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (بَيْنَما رَجُلٌ بفَلاةٍ مِنَ الأرْضِ، فَسَمِعَ صَوتًا في سَحابَةٍ: اسْقِ حَدِيقَةَ فُلانٍ، فَتَنَحَّى ذلكَ السَّحابُ، فأفْرَغَ ماءَهُ في حَرَّةٍ، فإذا شَرْجَةٌ مِن تِلكَ الشِّراجِ قَدِ اسْتَوْعَبَتْ ذلكَ الماءَ كُلَّهُ، فَتَتَبَّعَ الماءَ، فإذا رَجُلٌ قائِمٌ في حَدِيقَتِهِ يُحَوِّلُ الماءَ بمِسْحاتِهِ، فقالَ له: يا عَبْدَ اللهِ، ما اسْمُكَ؟ قالَ: فُلانٌ، لِلاِسْمِ الذي سَمِعَ في السَّحابَةِ، فقالَ له: يا عَبْدَ اللهِ، لِمَ تَسْأَلُنِي عَنِ اسْمِي؟ فقالَ: إنِّي سَمِعْتُ صَوتًا في السَّحابِ الذي هذا ماؤُهُ يقولُ: اسْقِ حَدِيقَةَ فُلانٍ، لاِسْمِكَ، فَما تَصْنَعُ فيها؟ قالَ: أمَا إذْ قُلْتَ هذا، فإنِّي أنْظُرُ إلى ما يَخْرُجُ مِنْها، فأتَصَدَّقُ بثُلُثِهِ، وآكُلُ أنا وعِيالِي ثُلُثًا، وأَرُدُّ فيها ثُلُثَهُ).

هذه القصة مِن رَوَائعِ القصصِ النبويِّ الصحيح، ونحنُ نقفُ -بإذن الله- مع عباراتِ هذه القصة؛ لنستخلصَ منها أهَمَّ الفوائدِ والعِبَرِ:

رعاية الله وحفظه للصالحين:

قال -عليه الصلاة والسلام-: (بَيْنَما رَجُلٌ بفَلاةٍ مِنَ الأرْضِ، فَسَمِعَ صَوتًا في سَحابَةٍ: اسْقِ حَدِيقَةَ فُلانٍ)، وفي روايةِ الطَيَالِسِيِّ: (إِذْ سَمِعَ ‌رَعْدًا ‌فِي ‌سَحَابٍ، فَسَمِعَ فِيهِ كَلامًا: اسْقِ حَدِيقَةَ فُلانٍ)، وهذا الرجل كان يسيرُ في الصحراء حيث يندُرُ الماء ويقِلُّ الزَّرعُ، وبينما هو كذلك إذ سَمِعَ صوتًا يقول: (اسْقِ حَدِيقَةَ فُلانٍ!)، فتعجَّب الرَّجل لِمَا سَمِعَهُ؛ فالأرضُ خالية مِن البَشَر، ثم أدرك أنَّ الصوتَ صادرٌ مِن السحابة التي فَوقَهُ، فازدادَ عجبًا وإصرارًا على استكشاف السبب.

وهنا عدَّةُ أمورٍ:

الأول: إمكانُ سماع صوت الملائكة؛ فقد وَرَدَ في السُنَّةِ النبويةِ مواقفَ عِدَّةٍ فيها تكليم الملائكة للبشر، منها ما رواه مسلمٌ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ مرفوعًا: (أَنَّ رَجُلاً زَارَ أَخًا لَهُ فِي قَرْيَةٍ أُخْرَى، فَأَرْصَدَ اللهُ لَهُ، ‌عَلَى ‌مَدْرَجَتِهِ، مَلَكًا فَلَمَّا أَتَى عَلَيْهِ، قَالَ: أَيْنَ تُرِيدُ؟ قَالَ: أُرِيدُ أَخًا لِي فِي هَذِهِ الْقَرْيَةِ، قَالَ: هَلْ لَكَ عَلَيْهِ مِنْ نِعْمَةٍ تَرُبُّهَا؟ قَالَ: لا، غَيْرَ أَنِّي أَحْبَبْتُهُ فِي اللهِ، قَالَ: فَإِنِّي رَسُولُ اللهِ إِلَيْكَ، بِأَنَّ اللهَ قَدْ أَحَبَّكَ كَمَا أَحْبَبْتَهُ فِيهِ).

الثاني: ‌‌للسحاب ملائكةٌ مُوكَّلُونَ به، فاللهُ قد وَكَّلَ بالسَّحابِ ملائكةً يسوقونها إلى المكان الذي قدَّر الله أن تمطرَ فيه فتمطر، كما قال -تعالى-: (فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا) (الصافات: 2)، هُم الملائكة تزجرُ السحابَ، أي: تسوقُهُ حيث شاءَ اللهُ.

وميكائيلُ هو الموَكَّلُ بالقَطْرِ والنباتِ اللذَين يُخلَقُ منهما الأرزاق، وله أعوانٌ يفعلون ما يأمرهم به بأمر ربِّهِ، يُصرِّفون الرياح والسَّحاب كما يشاءُ الرَّبُّ -سبحانه وتعالى-، وعن ابنِ عّبَّاسٍ قَالَ: أَقْبَلَتْ يَهُودُ إِلَى النَّبِيِّ فَقَالُوا: يَا أَبَا القَاسِمِ، أَخْبِرْنَا عَنِ الرَّعْدِ مَا هُوَ؟ قَالَ: (مَلَكٌ مِنَ المَلائِكَةِ ‌مُوَكَّلٌ ‌بِالسَّحَابِ، مَعَهُ مَخَارِيقُ مِنْ نَارٍ يَسُوقُ بِهَا السَّحَابَ حَيْثُ شَاءَ اللهُ)، فَقَالُوا: فَمَا هَذَا الصَّوْتُ الذِي نَسْمَعُ؟ قَالَ: (صَوتُهُ) (رواه الترمذي، وصححه الألباني)، وقد يسقي بلادًا دون بلاد، أو قريةً دون أخرى، وقد يُؤمَرُ بأن يسقيَ زرعَ رجلٍ واحدٍ دون سِواه، كما في هذا الحديث.

الثالث: رعايةُ الله وحفظِهِ للصالحين مِن عباده الذين يستقيمون على أمرِهِ؛ إذا رضي الله عن العبد سخَّر له ما يشاء، وغيَّر له نَوَامِيس الكَون، ففي القصة: (اسْقِ حَدِيقَةَ فُلانٍ)، وفي قصة الرجل الأمين والخشبة: (فرَمَى بها في البَحرِ حتَّى وَلَجَتْ فيه، ثمَّ انصَرَفَ)، وفي آخر القصة، قال: (فإنَّ اللَّهَ قدْ أَدَّى عَنْكَ الذي بَعَثْتَ في الخَشَبَةِ، فَانْصَرِفْ بألْفِكَ رَاشِدًا).

وهناك نماذجُ كثيرة في القرآن والسُنَّة تُظهِرُ كيف غيَّرَ اللهُ للصالحين نَوَامِيس الكَون، منها:

- هاجرُ أمُّ إسماعيلَ وقصةُ بئر زمزم.

- مريمُ وتَوَفُّرُ الرزق في محرابها.

- جريجُ العابدِ وإنطاقُ اللهِ لرضيع المرأةِ البَغِيِّ.

فهذا الرجل الذي سخَّرَ الله له السَّحاب والمطر لحديقتِهِ؛ بسبب صلاحِهِ واستقامته، يَصدُقُ فيه قولُ الله -تعالى-: (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا . وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ) (الطلاق: 2-3).


الرابع: إثبات كرامات أولياء الله تعالى، فالله -عز وجل- سَخَّر لهذا الرجل سحابًا خاصًّا لسُقيا حديقته: (اسْقِ حَدِيقَةَ فُلانٍ)، مِن بين جميع حدائق تلك المنطقة.

ومِن أصول عقيدة أهل السُنَّة والجماعة: إثباتُ كرامات الأولياء، والكرامة: هي شيءٌ خارقٌ للعادة يُجريه اللهُ لأوليائه المؤمنين أو على أيديهم؛ إكرامًا لهم وإظهارًا لفضلهم.

وللحديث بقية إن شاء الله.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17-01-2023, 10:53 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 104,592
الدولة : Egypt
افتراضي رد: وقفات مع حديث السحابة

وقفات مع حديث السحابة (2)









كتبه/ محمد سعيد الشحات

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فما زلنا مع وقفات حول حديث النبي صلى الله عليه وسلم: (بَيْنَما رَجُلٌ بفَلاةٍ مِنَ الأرْضِ، فَسَمِعَ صَوتًا في سَحابَةٍ: اسْقِ حَدِيقَةَ فُلانٍ؛ فَتَنَحَّى ذلكَ السَّحابُ، فأفْرَغَ ماءَهُ في حَرَّةٍ، فإذا شَرْجَةٌ مِن تِلكَ الشِّراجِ قَدِ اسْتَوْعَبَتْ ذلكَ الماءَ كُلَّهُ، فَتَتَبَّعَ الماءَ؛ فإذا رَجُلٌ قائِمٌ في حَدِيقَتِهِ يُحَوِّلُ الماءَ بمِسْحاتِهِ) (رواه مسلم)، وفي رواية الطيالسي: (وَمَشَى الرَّجُلُ مَعَ السَّحَابَةِ حَتَّى انتَهَى إِلَى رَجُلٍ قَائِمٍ فِي حَدِيقَتِهِ يَسْقِيهَا).

- لَمَّا سَمِعَ هذا الرَّجُلُ صوتًا في السَّحابَةِ؛ انطلق خلفَهَا ليعرف مُستقرَّها، حتى وقفت فوق أرضٍ تكثُرُ عليها حجارة سوداء كأنها أُحرِقَت بالنار، لذلك يُقالُ لها: "الحرَّة"، ثم نزل المطر بغزارة في "شَرْجَةٍ": جمعها شِرَاج، وهي مَسَايل الماء في الأرض المرتفعة إلى السَّهل، ثم جَرَى الماء في مَجرَىً واحدٍ فقط حتى وَصَلَ إلى حديقةٍ، وفيها فلاحٌ قائمٌ، يوزِّعُ الماءَ ويوجِّهُهُ بِمِسحَاتِهِ إلى الأماكن التي لم يصل إليها الماء.

وكان مِن فوائد نُزُولِ المطر بهذه الطريقةِ وسَيرِهِ مِن خلال مَجرَى الماء: أن يرويَ حديقَتَهُ مِن ماءِ السماء، وألا يُبَلَّ له ثوبًا، ولا يُفسِد عليه طريقًا.

ويمكنُ أن نستخلِصَ مِمَّا سبقَ فائدتين:

1- بيانُ أنَّ الله تعالى هو الذي يُصرِّفُ شئون الكون: (إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ) (يس: 82).

2- الرَّدُّ على أهل الإلحاد: فهذا فيه ردٌّ على أهل الإلحاد الذين ينسِبُون تصريفَ شئون الكون إلى الطبيعة، وأنَّ كلَّ ما في الكون يسيرُ بشكلٍ طبيعيٍّ دون مُصرِّفٍ له؛ فهذا الرجل سَمِعَ صوتَ المَلَك في السَّحاب لِيَنْزِلَ المطرُ بشكلٍ مخصوصٍ في مكانٍ مخصوصٍ إلى رجلٍ مخصوصٍ؛ فهذا دليلٌ قاطعٌ على وجودِ مُصرِّفٍ له، ولو كان ما حَصَلَ تُسيِّرُهُ الطبيعةُ -كما يزعمون- لَمَا صدَرَ صوتٌ مِن السَّحاب، ولَنَزَلَ المطرُ مُتفرِّقًا كما ينزل، ولَمَا سُقِيَت حديقة واحدة بهذا الشكل العجيب.

والإيمانُ بوجود الله هو أمرٌ مركوزٌ في فِطَرِ بني آدم، كما قال تعالى على لِسَان رسلِهِ: (قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ) (إبراهيم: 10)، وفي صحيح البخاري عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ، قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ يَقْرَأُ فِي المَغْرِبِ بِالطُّورِ، فَلَمَّا بَلَغَ هَذِهِ الآيَةَ: (أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ . أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بَلْ لا يُوقِنُونَ . أَمْ عِنْدَهُمْ خَزَائِنُ رَبِّكَ أَمْ هُمُ الْمُصَيْطِرُونَ) (الطور: 35-37)، قَالَ: "كَادَ ‌قَلْبِي ‌أَنْ ‌يَطِيرَ". وكان جُبَيرُ إذ ذاك مشركًا، وكان سماعُهُ هذه الآية مِن جملةِ ما حَمَلَهُ على الدُّخول في الإسلام بعدها.

ويُذْكَر أنه في مدرسةٍ ابتدائية، قال المعلم لتلاميذ الصف السادس الابتدائي: "أترونني؟ قالوا: نعم، قال: فإذًا أنا موجود، ثم قال: أترون اللوح؟، قالوا: نعم، قال: فاللوح إذًا موجود، ثم قال: أترون الله؟! قالوا: لا، قال: فالله إذًا غير موجود! فوقف أحد الطلاب الأذكياء، وقال: أترون عقل الأستاذ؟ قالوا: لا، قال: فعقلُ الأستاذ إذًا غير موجود!".

فضل العمل والسعي في طلب الأرزاق:

قال عليه الصلاة والسلام: "فإذا رَجُلٌ قائِمٌ في حَدِيقَتِهِ يُحَوِّلُ الماءَ بمِسْحاتِهِ": كان صاحبُ القصةِ يعمل بالزراعةِ، ويأكل مِن كَسبِ يده، والعملُ في طلب الأرزاق خير مِن قبول الهدايا والعطايا؛ فضلًا عن سؤال الناس، فَعَنْ رِفَاعَةَ بْنِ رَافِعٍ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم سُئِلَ: أَيُّ الْكَسْبِ أَطْيَبُ؟ قَالَ: (عَمَلُ الرَّجُلِ بِيَدِهِ، وَكُلُّ بَيْعٍ مَبْرُورٍ) (رواه أحمد، وصححه الألباني)، وقال عليه الصلاة والسلام: (الْيَدُ الْعُلْيَا خَيْرٌ مِنَ الْيَدِ السُّفْلَى، وَالْيَدُ ‌الْعُلْيَا ‌الْمُنْفِقَةُ، وَالسُّفْلَى السَّائِلَةُ) (متفق عليه)، ففي القصَّةِ إشارةٌ إلى قيمةِ العمل ومكانتِهِ؛ فهذا الرَّجُل ما اعتزل الدنيا أو تركها وراء ظهره، ولكنَّهُ جدَّ واجتهد، وبَذَلَ الأسبابَ، وسَعَى وراءَ الرِّزقِ، ثم تصدَّق من مالِهِ، وهذا هو حالُ الأمَّةِ العاملةِ، تبني وتُشيِّدُ، وتَجِدُّ وتَسْعَى، حتى تنالَ مكانتها بين الأمم.


وَاختَلَفَ أهلُ العلم فِي أفضل المكَاسِبِ، فقيل: أفضلُها الزِّرَاعَة. وَقيل: الصِّنَاعَة، وَقيل: التِّجَارَة؛ قَالَ الْمَاوَرْدِيُّ: "الأَرْجَحُ عِنْدِي: أَنَّ أَطْيَبَهَا الزِّرَاعَةُ؛ لأَنَّهَا أَقْرَبُ إِلَى التَّوَكُّلِ".

وقيلَ: أفضلُ الكسْبِ يختلفُ باخْتلافِ حَاجَةِ النَّاسِ.

وللحديث بقية إن شاء الله.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-02-2023, 12:29 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 104,592
الدولة : Egypt
افتراضي رد: وقفات مع حديث السحابة

وقفات مع حديث السحابة (3)









كتبه/ محمد سعيد الشحات


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فما زلنا مع وقفات حول حديث النبي صلى الله عليه وسلم: (بَيْنَما رَجُلٌ بفَلاةٍ مِنَ الأرْضِ، فَسَمِعَ صَوتًا في سَحابَةٍ: اسْقِ حَدِيقَةَ فُلانٍ؛ فَتَنَحَّى ذلكَ السَّحابُ، فأفْرَغَ ماءَهُ في حَرَّةٍ، فإذا شَرْجَةٌ مِن تِلكَ الشِّراجِ قَدِ اسْتَوْعَبَتْ ذلكَ الماءَ كُلَّهُ، فَتَتَبَّعَ الماءَ؛ فإذا رَجُلٌ قائِمٌ في حَدِيقَتِهِ يُحَوِّلُ الماءَ بمِسْحاتِهِ، فقالَ له: يا عَبْدَ اللهِ، ما اسْمُكَ؟ قالَ: فُلانٌ، لِلاِسْمِ الذي سَمِعَ في السَّحابَةِ، فقالَ له: يا عَبْدَ اللهِ، لِمَ تَسْأَلُنِي عَنِ اسْمِي؟ فقالَ: إنِّي سَمِعْتُ صَوتًا في السَّحابِ الذي هذا ماؤُهُ يقولُ: اسْقِ حَدِيقَةَ فُلانٍ، لاِسْمِكَ، فَما تَصْنَعُ فيها؟ قالَ: أمَا إذْ قُلْتَ هذا، فإنِّي أنْظُرُ إلى ما يَخْرُجُ مِنْها، فأتَصَدَّقُ بثُلُثِهِ، وآكُلُ أنا وعِيالِي ثُلُثًا، وأَرُدُّ فيها ثُلُثَهُ) (رواه مسلم).

لَمَّا سَمِعَ الرَّجُلُ صوتًا في السَّحابَةِ؛ انطلق خلفَهَا ليعرف مُستقرَّها، ثم نزل المطر وجَرَى الماء حتى وَصَلَ إلى حديقةٍ فيها فلاحٌ قائمٌ، يوزِّعُ الماءَ بِمِسحَاتِهِ، ثم حدث ما يلي: قال -صلى الله عليه وسلم-: (فقالَ له: يا عَبْدَ اللهِ، ما اسْمُكَ؟ قالَ: فُلانٌ، لِلاِسْمِ الذي سَمِعَ في السَّحابَةِ، فقالَ له: يا عَبْدَ اللهِ، لِمَ تَسْأَلُنِي عَنِ اسْمِي؟ فقالَ: إنِّي سَمِعْتُ صَوتًا في السَّحابِ الذي هذا ماؤُهُ يقولُ: اسْقِ حَدِيقَةَ فُلانٍ، لاِسْمِكَ).

لَمَّا اتّجه الرَّجُلُ إلى المزارع الصالح وسألَهُ عن اسمه، فكان ذاتُ الاسم الذي سمعه في السَّحابة؛ كان مِن الطبيعي أن يستغرب صاحب الحديقة من السؤال، فبادَرَهُ قائلًا: "يا عَبْدَ اللهِ، لِمَ تَسْأَلُنِي عَنِ اسْمِي؟"، فقصَّ عليه الرَّجُلُ ما سمعه وَرَآه مِن شأن السَّحابة، فقال: (إنِّي سَمِعْتُ صَوتًا في السَّحابِ الذي هذا ماؤُهُ يقولُ: اسْقِ حَدِيقَةَ فُلانٍ، لاِسْمِكَ) الذي ذَكَرْتَ لي؛ فإذًا أمرُ حديقتك هذه أمرٌ غريبٌ، وشأنُها شأنٌ عجيبٌ.

وهنا يمكنُ أن نستخرِجَ عدَّةَ فوائد، وهي:

1- أنَّ الشخص الذي لم يُعرَف اسمُهُ يُنادَى بـ(عبد الله)، وفي قول الرَّجُلُ: "يا عَبْدَ اللهِ، ما اسْمُكَ؟"، وقول الآخر: "يا عَبْدَ اللهِ، لِمَ تَسْأَلُنِي عَنِ اسْمِي؟"، دليلٌ على أنَّ الشخص الذي لم يُعرَف اسمُهُ يُنادَى بـ(عبد الله)، فلا تقُل: (يا... وتسكُت) أو (أنت يا... وتسكُت)؛ هذا ليس مِن الأدب الشرعيُّ.

2- جوازُ الإخبار بالكرامة مع أمْنِ الفتنة: لا بأسَ بإخبارِ الشخص عن كرامةِ الله له إذا كان يُؤمَنُ عليه مِن الفتنةِ؛ فمِن بابِ البِشَارةِ يُقالُ له: حصَلَ كذا وكذا مِن الأشياءِ الصالحةِ، أو النِّعم، أو الكرامات التي أكرمَهُ اللهُ بها.

3- أنَّ العبدَ الصالحَ يُرزق مِن حيثُ لا يحتسبُ: فهذا الرَّجُلُ المتصدِّقُ رُزِقَ بأمرين: رُزِقَ مِن ماء السماء، وَرُزِقَ بِمَن يُخبِرُهُ بما يدُلُّ على مكانتِهِ عند الله، ولو شاءَ اللهُ لَمَا هيَّأ له هذا الرَّجُلَ ليُخبِرَهُ بما حدَثَ. ويشبِهُ ذلك: ما حَصَلَ مع الرجل الأمين صاحب الخشبة؛ فإنَّ اللهُ -عز وجل- أراد أن يُعلِمَهُ بما حَصَلَ لهُ من كرامةٍ.


4- يَصِحُّ أن يكون للوليِّ أموالٌ وممتلكاتٌ: قال القرطبيُّ -رحمه الله-: "وَهَذَا الحَدِيثُ -أي: حديثَ السَّحابةِ- لا يُنَاقِضُهُ قَولُهُ -صلى الله عليه وسلم-: (لَا تَتَّخِذُوا ‌الضَّيْعَةَ فَتَرْغَبُوا فِي الدُّنْيَا) (رواه الترمذي، وصححه الألباني)؛ فَإِنَّهُ مَحمُولٌ عَلَى مَنِ اتَّخَذَهَا مُستَكثِرًا أَو مُتَنَعِّمًا وَمُتَمَتِّعًا بِزَهرَتِهَا، وَأمَّا مَن اتَّخَذَهَا مَعَاشًا يَصُونُ بِهَا دِينَهُ وَعِيَالَهُ؛ فَاتِّخَاذُهَا بِهَذِهِ النِّيَّةِ مِن أَفضَلِ الأعمَالِ، وَهِيَ مِن أفضَلِ الأَموَالِ".

5- الحمدُ والثناءُ على المؤمنِ بُشرَى تعجَّلها الله -عز وجل- له: إذا كان هذا الرُّجلُ الصالح قد نَالَ مِن خير تلك السَّحابة وبركاتها؛ فتلك عاجِلُ بُشرَاهُ في الدنيا؛ كما في صحيح مسلمٍ عَن أَبِى ذَرٍّ، قَالَ: قِيلَ لِرَسُولِ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-: أَرَأَيْتَ الرَّجُلَ يَعْمَلُ الْعَمَلَ مِنْ الْخَيْرِ، وَيَحْمَدُهُ النَّاسُ عَلَيْهِ؟ قَالَ: (تِلْكَ ‌عَاجِلُ ‌بُشْرَى الْمُؤْمِنِ)، أي: عُنوَانُ الخيرِ له، ودليلٌ على رِضا اللهِ عنه وحبِّهِ له، أمَّا في الآخرةِ فَمَا أعدَّهُ اللهُ له مِن ألوان الكَرَامةِ أعظمُ وأعظمُ.

وللحديث بقية إن شاء الله.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24-02-2023, 10:55 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 104,592
الدولة : Egypt
افتراضي رد: وقفات مع حديث السحابة

وقفات مع حديث السحابة (4)









كتبه/ محمد سعيد الشحات

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فما زلنا مع حديث النبي -صلى الله عليه وسلم-: (بَيْنَما رَجُلٌ بفَلاةٍ مِنَ الأرْضِ، فَسَمِعَ صَوتًا في سَحابَةٍ: اسْقِ حَدِيقَةَ فُلانٍ، فَتَنَحَّى ذلكَ السَّحابُ، فأفْرَغَ ماءَهُ في حَرَّةٍ، فإذا شَرْجَةٌ مِن تِلكَ الشِّراجِ قَدِ اسْتَوْعَبَتْ ذلكَ الماءَ كُلَّهُ، فَتَتَبَّعَ الماءَ، فإذا رَجُلٌ قائِمٌ في حَدِيقَتِهِ يُحَوِّلُ الماءَ بمِسْحاتِهِ، فقالَ له: يا عَبْدَ اللهِ، ما اسْمُكَ؟ قالَ: فُلانٌ، لِلاِسْمِ الذي سَمِعَ في السَّحابَةِ، فقالَ له: يا عَبْدَ اللهِ، لِمَ تَسْأَلُنِي عَنِ اسْمِي؟ فقالَ: إنِّي سَمِعْتُ صَوتًا في السَّحابِ الذي هذا ماؤُهُ يقولُ: اسْقِ حَدِيقَةَ فُلانٍ، لاِسْمِكَ، فَما تَصْنَعُ فيها؟ قالَ: أمَا إذْ قُلْتَ هذا، فإنِّي أنْظُرُ إلى ما يَخْرُجُ مِنْها، فأتَصَدَّقُ بثُلُثِهِ، وآكُلُ أنا وعِيالِي ثُلُثًا، وأَرُدُّ فيها ثُلُثَهُ) (رواه مسلم).

فبيَّن الرَّجُلُ عظيمَ شوقِهِ لمعرفةِ سِرِّ التوفيقِ الإلهيِّ والعِنايةِ الرَّبانيَّةِ التي حَظِيَ بها صاحب الحديقة؛ لأنَّ أمرَ هذه الحديقةِ أمرٌ غريبٌ، وشأنَهَا شأنٌ عجِيبٌ، فَسَألَهُ قائِلًا: (فَما تَصْنَعُ فيها؟)، أي: فأخبرني كيف وصلتَ إلى هذه الدَّرجة، وماذا تفعل في ثمارِها التي تسبَّبت في حُصُولِ هذه الكرامة؟! فقال له صاحبُ الحديقة: (أمَا إذْ قُلْتَ هذا...)، والمعنى: أني لم أكُن لأخبرَكَ لولا أنك بشَّرتني بهذه البِشَارةِ.

فالأصلُ والأفضلُ إخفاءُ الأعمالِ الصالحةِ التي يقومُ بها العبدُ، وألا يجاهرَ بها، وألا يعرِّضَها للبُطلان والحبُوط بالرِّياءِ السُّمعَةِ.

وكان هذا دأبُ السَّلف، ومن ذلك ما رواه ابن عَسَاكِرَ في "تاريخ دمشق" عن محمدِ بْنِ المُنْكَدِرِ (مِن أكابر التابعين)، قال: "إِني لِلَيْلَةٍ مُوَاجِهٌ هَذَا المِنبَرَ فِي جَوْفِ الليْلِ أدعُو، إِذَا إِنسَانٌ عِندَ أُسطُوَانَةٍ مُقَنِّعٌ رَأسَه، فَأسمَعُهُ يَقُولُ: أَيْ رَبِّ، إِنَّ القَحطَ قَدِ اشْتَدَّ عَلَى عِبَادِكَ، وَإِنِّي مُقسِمٌ عَلَيْكَ يَا رَبِّ إِلا سَقَيْتَهُم. قَالَ: فَمَا كَانَ إِلا سَاعَةٌ، إِذَا سَحَابَةٌ قَد أَقْبَلَتْ، ثُمَّ أرسَلَهَا اللهُ، (وَكَانَ عَزِيْزًا عَلَى ابْنِ المُنْكَدِرِ أَنْ يَخْفَى عَلَيْهِ أَحَدٌ مِنْ أَهْلِ الخَيْرِ)، فَقَالَ: هَذَا بِالمَدِيْنَةِ وَلا أَعْرِفُه! فَلَمَّا سَلَّمَ الإِمَامُ، تَقَنَّعَ وَانْصَرَفَ، وَأَتبَعُهُ، وَلَمْ يَجْلِسْ لِلْقَاصِّ حَتَّى أَتَى دَارَ أنَسٍ، فَدَخَلَ مَوْضِعًا، فَفَتَحَ، وَدَخَلَ، وَرَجَعتُ، فَلَمَّا سَبَّحتُ (صليتُ الضُّحى)، أَتَيتُهُ، فَقُلتُ: أَدخُلُ؟ قَالَ: ادْخُلْ، فَإِذَا هُوَ يُنَجِّرُ أَقْدَاحًا، فَقُلتُ: كَيْفَ أَصْبَحتَ؟ أَصْلَحَكَ اللهُ. قَالَ: فَاستَشهَرَهَا، وَأَعظَمَهَا مِنِّي، فَلَمَّا رَأَيْتُ ذَلِكَ، قُلْتُ: إِنِّي سَمِعْتُ إِقسَامَكَ البَارِحَةَ عَلَى اللهِ، يَا أَخِي، هَلْ لَكَ فِي نَفَقَةٍ تُغنِيكَ عَنْ هَذَا، وَتُفَرِّغُكَ لِمَا تُرِيْدُ مِنَ الآخِرَةِ؟


قَالَ: لا، وَلَكِنْ غَيْرُ ذَلِكَ، لا تَذْكُرُنِي لأَحَدٍ، وَلا تَذْكُرُ هَذَا لأَحَدٍ حَتَّى أَمُوْتَ، وَلا تَأْتِنِي يَا ابْنَ المُنْكَدِرِ، فَإِنَّكَ إِنْ تَأتِنِي شَهَرتَنِي لِلنَّاسِ، فَقُلْتُ: إِنِّي أُحِبُّ أَنْ أَلقَاكَ، قَالَ: الْقَنِي فِي المَسْجِدِ. قَالَ: وَكَانَ فَارِسِيًّا، فَمَا ذَكَرَ ذَلِكَ ابْنُ المُنْكَدِرِ لأَحَدٍ حَتَّى مَاتَ الرَّجُلُ. قَالَ ابْنُ وَهْبٍ: بَلَغَنِي أنَّهُ انتقَلَ مِنْ تِلْكَ الدَّارِ، فَلَمْ يُرَ، وَلَمْ يُدرَ أَيْنَ ذَهَبَ. فَقَالَ أَهلُ تِلْكَ الدَّارِ: اللهُ بَيْنَنَا وَبَيْنَ ابْنِ المُنْكَدِرِ، أَخْرَجَ عَنَّا الرَّجُلَ الصَّالِحَ".

ولكن إذا اضطُّر الإنسانُ إلى الإجابة عن شيءٍ مُعينٍ تطييبًا لخاطِرِ شخصٍ، أو أن يُقتدَى به أو نحو ذلك؛ فلا بأسَ أن يُخبِر عن عملِهِ الصالح، ما دامَ لا يقصِدُ الرَّياءَ والسُّمعَةَ.

وللحديث بقية -إن شاء الله-.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 89.29 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 86.09 كيلو بايت... تم توفير 3.21 كيلو بايت...بمعدل (3.59%)]