أخر خطبة في رمضان - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         الخبير فهد الشبلاوي (اخر مشاركة : النخل العايم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          بيتزا باللحمة المفرومة باستخدام عجينة العشر دقائق (اخر مشاركة : سهام محمد 95 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          {وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ}ا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 92 - عددالزوار : 6905 )           »          ذنوب عقوباتها أشدُّ من غيرها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          عهد الدولة العامرية والفتنة د. راغب السرجاني (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 14 )           »          تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع) (اخر مشاركة : abdelmalik - عددالردود : 863 - عددالزوار : 171882 )           »          برنامج محاسبة شركات المقاولات بابل الاصدار 2021 (اخر مشاركة : xmanq - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          تجربتي مع الكبتاجون (اخر مشاركة : منة حسام - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          وحدتك بحديقة 100 متر ومساحة 123 متر في ابراج العلمين الجديدة (اخر مشاركة : fareda sleem - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3214 - عددالزوار : 451823 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-05-2021, 04:11 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 64,231
الدولة : Egypt
افتراضي أخر خطبة في رمضان

أخر خطبة في رمضان


الشيخ : محمد بن سليمان المهنا






عناصر الخطبة

1/ توديع رمضان 2/ فرحة العيد 3/ شكر نعمة العيد 4/ بعض أحكام العيد 5/ التحذير من معاصٍ ترتكب في العيد 6/ نداء للتمسك بالعبادة بعد رمضان 7/ زكاة الفطر



اقتباس

إنه وإن انقضى رمضان، فإن فضل الله لا ينقضي، فما إن يودع المسلمون شهرهم إلا ويستعدون ويسعدون بعيدهم السعيد الذي جعله الله موسماً للسرور، ومحطةً يقف عندها العاملون ليروِّحوا عن أنفسهم، ويُدخلوا عليها البهجة والأنس بلقاء الأحباب، والسلام على الجيران والإخوان والأصحاب ..









أما بعد: قرُب الرحيل، وأزِف الفراق، وما هي إلا ساعات وينتظر المسلمون خبر انقضاء هذا الشهر الكريم، الذي طالما تاقت لـه النفوس، واشتاقت لـه القلوب.
كنا بالأمس نعُدُّ لـه وننتظره، وإذا بنا اليوم نودعه! يودعه المؤمنون والأسى يُلهب قلوبهم، والألم يعصر أفئدتهم، فيعبر عن ذلك الألم تكلم العبرة التي ترتسم على المحيا، وتُغرِق العين بالدموع.
فاللهمَّ، يا جابر القلوب المنكسرة، اجبر كسرنا على فراق شهرنا، اللهم واختم لنا شهرنا بغفرانك، والعتق من نيرانك، يا أرحم الراحمين.
عباد الله: إنه، وإن انقضى رمضان، فإن فضل الله لا ينقضي، فما إن يودع المسلمون شهرهم إلا ويستعدون ويسعدون بعيدهم السعيد الذي جعله الله موسماً للسرور، ومحطةً يقف عندها العاملون ليروِّحوا عن أنفسهم، ويُدخلوا عليها البهجة والأنس بلقاء الأحباب، والسلام على الجيران والإخوان والأصحاب.
في العيد يُسرُّ الجميع بفضل الله وكرمه، تجد الطفل ضاحكاً مسروراً ينظر إلى نفسه فيفرح؛ لأنه قد لبس الجديد، وحاز على هدية العيد من أب أو أخ أو قريب.
فإذا رأى الأب ابنه ورأت المرأة ولدها والسعادة تغمر قلبه، والسرور بادٍ على محياه، أوجب لهما ذلك أضعاف ما بالطفل من السرور.
انظر إلى الناس وهم يتوافدون على مُصَلَّى العيد، قد أحضروا أطفالهم وهم يرفلون بأحسن الألبسة، وينعمون بأنعم الثياب.
ثم انظر إليهم إذا فرغوا من صلاتهم وهم يتصافحون ويتعانقون، يتبينْ لك قول ربك (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) [الحجرات:10]، ويتجلى بذلك امتثال الناس لقول حبيبهم محمد -صلى الله عليه وسلم- وهو يوصي أمته: "وكونوا عباد الله إخواناً".
أيها المسلمون: بالسلام واللقاء، والود والصفاء، والمحبة والوفاء، يتذكَّر المؤمن يوم السعادة الكبرى، تلكم السعادة التي يجدها المؤمنون عندما يؤمرُ بهم إلى الجنان، تحفهم ملائكة الرحمن، فإذا دخلوها وجدوا طِيب العيش، ولذة النعيم، وعلموا أن لذة الدنيا لم تكن تساوي عند نعيم الجنة شيئاً.
يدخلون فتحييهم الملائكة، وينزع الله من قلوبهم كل سوءٍ وغلٍ وفسادٍ، فتحصل بينهم الأُلفة التي تزيد نعيمَهم نعيماً، فلا تسمع إلا طيب الكلام، وترديد السلام، في دار السلام، (ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ آمِنِينَ * وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ * لَا يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُمْ مِنْهَا بِمُخْرَجِينَ) [الحجر:46-48].
ثم لا يلبثون فيها حيناً حتى يسمعون أكرم سلام، وأحسن كلام، إنه سلام الله على أهل الجنة: (سَلَامٌ قَوْلًا مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ) [يس:58].
إخوة الإسلام: إنَّ مِن شُكر نعمة الله بالعيد وما يحصل فيه من آلاء لا يحصيها إلا المنعم بها، إن من شكر نعمة الله بذلك أن نشعر بإخوانٍ لنا في العقيدة لا يكادون يهنئون بما نهنأ به، لما بهم من الفقر والشدة والحاجة.
فيا عباد الله: العيد عيد الجميع، فأَدْخِلوا على قلوب أولئك الضعفاء السرور، وتصدَّقُوا عليهم وارحموهم، عسى الله أن يرحمكم، في يوم تعظم فيه الحاجة، ويشتدُّ فيه العَوَز.
عباد الله: إذا كانت ليلة العيد شُرع للمسلمين عبادة عظيمة تدل على تعظيمهم لربهم، وشكرهم لخالقهم المتفضل عليهم، إنها عبادة التكبير، فإذا غربت الشمس من آخر أيام رمضان سُنّ لكم -أيها المسلمون- أن تكبروا الله بأصوات مرتفعة، إشعاراً بحمد الله، وإظهاراً لشكره، والثناء عليه: (وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) [البقرة:185]. الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
فإذا صليتم الفجر من يوم العيد وقبل الذهاب إلى المصلى فاستنوا بسنة حبيبكم -صلى الله عليه وسلم-، فقد كان من سنته أن يأكل تمرات يقطعهن على وتر، أي يأكل ثلاثاً أو خمساً أو سبعاً.
ألا ولْيَكُنْ في الحسبان أنه لا ينبغي التساهل في حضور صلاة العيد، فهي سنة مؤكدة، بل إن من العلماء من قال بوجوبها، وهو قول قوي نصره بعض المحققين.
أيها الإخوة في الله: وليس معنى كون العيد موسماً للسرور أن نُحِلَّ فيه ما حرم الله، فهذا نقيض الحكمة من العيد، ومخالفٌ لما يجب أن يكون من شكر المنعم سبحانه وتعالى.
ألا وإن من أبرز المظاهر المحرمة تلكم الحفلات المشتملة على الموسيقى والغناء فإنها محرمة في دين الله، فلا يجوز المشاركة فيها، بل يجب إنكارها.
أيها المسلمون: ومن الحديث عن العيد أنتقل إلى حديث عمَّا بعد العيد، فأوجِّه نداءً قصيراً لكنه صادرٌ من قلب ملؤه الشفقة والمحبة، أوجه ندائي إليك يا مَن لا يصلي إلا في رمضان فأقول:
أخي: ها أنت قد صليت في رمضان، فقل لي بربك هل وجدتَ الصلاة أمراً شاقاً، أم هل ألفيتها عبأً ثقيلاً؟ لا أظنك إلَّا أن تنفي مشقتها وتقر بيسرها وسهولتها، ثم بعد ذلك تعترف بأن سبب تركك للجماعة إنما هو تزيين الشيطان، وغفلة القلب.
أخي: إن كان سبب تهاونك الغفلة والشيطان فاعلم أن الأمر خطير، فتارك الجماعة آثم عاصٍ، وتارك الصلاة بالكلية أو في بعض الأحيان بحيث ينقضي وقتها وهو لم يؤدها كافر خارج من الملة.
أخي في الله: هذه نصائح أغلى من الذهب، قد صغتها لك وكُلِّي أملٌ أن لا تدع منها شيئاً تراه حقاً إلا عملت به، واحتسبت عند الله الأجر في تطبيقه.
أسأل الله أن يوفقنا لمرضاته، وأن يتغمدنا برحمته.


الخطبة الثانية:

عباد الله: بعد انقضاء شهر الصيام يعبِّر المسلمون عن فرحهم بفضل ربهم وذلك عن طريق امتثالهم لأوامره، وتطبيقهم لشرعه سبحانه.
وإن مما أمر الله به عباده بعدما مَنَّ عليهم بنعمة إدراك رمضان، أن يؤدوا زكاة الفطر، فأخْرِجُوها قبل خروجكم لصلاة العيد، صاعاً عن كل أفراد الأسرة وجوباً، وعن الحمل الجنين استحباباً، وإياكم وإخراجَ القيمة! فإنه خلاف السُّنَّة.
فعلى المسلم أن يخرج زكاة فطره عينية لا نقدية، وذلك بإخراج ما يأكله أهل البلد من القوت من أرز أو غيره.
ألا وصلوا على حبيبكم ونبيكم محمد -صلى الله عليه وسلم-…




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 61.54 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 59.70 كيلو بايت... تم توفير 1.84 كيلو بايت...بمعدل (2.99%)]