نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله - الصفحة 3 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         فتاوى طبيه للصائمين (اخر مشاركة : smithmachinist725 - عددالردود : 40 - عددالزوار : 32075 )           »          مشاريع صغيرة في السعودية (اخر مشاركة : حنان محمود - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع) (اخر مشاركة : abdelmalik - عددالردود : 851 - عددالزوار : 167569 )           »          مشاريع صغيرة في السعودية (اخر مشاركة : حنان محمود - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          تمويل المشاريع في السعودية (اخر مشاركة : حنان محمود - عددالردود : 0 - عددالزوار : 75 )           »          نادي التجارة الخليجي (اخر مشاركة : حنان محمود - عددالردود : 0 - عددالزوار : 69 )           »          نادي التجارة الخليجي (اخر مشاركة : حنان محمود - عددالردود : 0 - عددالزوار : 39 )           »          أهمية المقاصد في النصوص الشرعية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 61 )           »          الدعاء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 78 )           »          من مواقف النبي صلى الله عليه وسلم مع الصغار في العيد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 44 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث

ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث ملتقى يختص في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وعلوم الحديث وفقهه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #21  
قديم 03-05-2021, 03:51 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,600
الدولة : Egypt
افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


نساء.... خالدات

د . أميرة الصاعدي



(21)





هند بنت المهلّب بن أبي صُفرة



(من أعقل النساء )




امرأة عاقلة حصيفة، ذات أدب ومروءة، تمتاز بعقل راجح ونظر بعيد، حتى قال عنها التابعي الفقيه أيوب السجستاني:
" ما رأيت امرأة أعقل منها...".

نشأت في كنف أمير شجاع، اهتمّ بتربيتها وتهذيبها، وزانها بالفضل والعلم؛ إنها هند بنت المهلب بن أبي صُفْرة الأزدية البصرية
، والدها الأمير المجاهد المهلب بن أبي صفرة، وزوجها الحجاج بن يوسف الثقفي.


درجت وترعرعت هند في بيئة دينية أدبية، إذ نالت نصيباً وافراً من العلم والأدب، وكان من أشهر مَن تلّقت عنه العلم والدها المهلّب

، كما حدّثت عن الحسن البصري، حتى نبغت في العلم والفقه، ومالت إلى الأدب

، إلى أن عدّت من ربّات الفصاحة والبلاغة؛ إذ كانت لها أقوال بليغة، من مثل قولها:

" ما تحلّت النساء بحلية أحسن عليهن من لُبّ طاهر، تحته أدب كامل".



وقد سرى حسن تربيتها وفضل علمها في نفسها كما تسري المياه في الغصن الرطيب، فتزيد من بهائه ونضرته فتتّفق أزاهيره

، وتنضج ثماره، فقد بلغت هند من رجاحة العقل والحكمة ما جعلها تتعرف إلى نفوس الرجال والنساء

، فلا تسدي نصحاً ولا تُصدر قولاً إلا عن رؤية ثاقبة وحكمة بليغة، وقد نقل ابن عساكر طرفاً من أقوالها الحكيمة

، كمثل قولها :" شيئان لا تُؤمنُ المرأة عليهما؛ الرجال والطِّيب".

وقد ثبت فيها رجاحة عقلها ثقة واسعة بالنفس، فغدت جريئة في الحق

، إذ نراها لا تهاب في الحق أحداًن يروى أنها قدمت على أمير المؤمنين الخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز –رضي الله عنه

- فقالت له:" يا أمير المؤمنين علام حبست أخي؟"

قال: تخوّفت أن يشُقّ عصا المسلمين.

فقالت له: فالعقوبة بعد الذنب أو قبل الذنب؟!


وكانت تقطع أوقات فراغها بما ينفع، وتحث النساء على ذلك، فقد كانت تغزل بيديها على الرغم من مكانتها الاجتماعية العالية

، فقد روى زياد بن عبد الله القرشي أنه دخل عليها فرأى في يدها مغزل فتعجب قائلاً لها: أ تغزلين وأنت امرأة أمير؟!

قالت: سمعت أبي يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

"أطولكن طاقة أعظمكن أجراً، وهو يطرد الشيطان، ويذهب بحديث النفس".



هذا وقد توّجت هند رحمها الله سجاياها الفاضلة بالجود والكرم والسخاء، فقد كانت أم عبد الله العتكي تدخل عليها فكانت تقول:

كنت أدخل على هند بنت المهلب وهي تسبّح باللؤلؤ، فإذا فرغت من تسبيحها ألقته إلينا، فقالت: اقسمنه بينكن.

ولعل أجمل أقوالها وأكثرها حكمة ومعرفة بحال الدنيا قولها :

" إذا رأيتم النّعم مستدرّة فبادروها بتعجيل الشكر قبل حلول الزوال"
(1)



(1) انظر: ابن عساكر: تاريخ مدينة دمشق "تراجم النساء" ، 462-466، دار الفكر، والطبري: تاريخ الرسل والملوك: 3/684، وعمر رضا كحالة: أعلام النساء، 5/254،256، مؤسسة الرسالة.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #22  
قديم 04-05-2021, 04:08 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,600
الدولة : Egypt
افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


نساء.... خالدات

د . أميرة الصاعدي



(22)




حفصة بنت سيرين



"خادمة القرآن"



سيدة فاضلة جليلة، نذرت نفسها لخدمة القرآن وعلومه
، بعد أن تعلّقت به، وسرت آياته في نفسها سريان الدماء في العروق.
إنها حفصة بنت سيرين، خريجة مدرسة كبرى من مدارسنا الإسلامية
، إنها مدرسة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها.


فقد نشأت حفصة في بيت تُقى وعلم وورع وزهد
، لم تشغلها أمور النساء من اهتمام بزينتهن وجمالهن عن الاهتمام بطلب العلم لتكون من ورثة الأنبياء.

فقد تعمقت في فهم القرآن، ودراسة علومه، إذ نضج سوقها في عصر التابعين الذين كان شغلهم الشاغل خدمة علوم الدين على تنوعها
، فغاصت في أعماق الكتاب الكريم تستجلي درره

، وتشرح آيه، حتى إن أخاها محمد بن سيرين كان إذا أشكل عليه شيء من القرآن

، قال: "اذهبوا فاسألوا حفصة كيف تقرأ؟"
وهذا يدل على علمها بوجوه قراءته.


وكانت كثيراً ما تخلو إلى نفسها وتنقطع للعبادة فتقيم الليالي الطويلة راكعة ساجدة حتى بدا أثر الصلاح على وجهها وأضاء بنور الهدى والإيمان

، وهو زينة أتمها الله على عباده المخلصين تعلو فوق كل زينة وجمال.

وهكذا اشتهرت حفصة بعلو مكانتها عند كبار العلماء والمحدثين فقال عنها إمام المحدثين يحيى بن معين:

" حفصة بنت سيرين ثقة حجة".
توفيت في السنة الواحدة بعد المئة من الهجرة، عن قرابة السبعين عاماً، وحضر جنازتها جمع كبير من التابعين

، وعلى رأسهم الحسن البصري، رحمها الله رحمة واسعة، وجعلها وأمثالها أسوة لبنات هذه الأمة
(1).

(1) انظر: ابن حجر: تهذيب التهذيب، 12/410، دار الفكر، والذهبي: سير أعلام النبلاء، 4/507، مؤسسة الرسالة.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #23  
قديم 05-05-2021, 03:18 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,600
الدولة : Egypt
افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


نساء.... خالدات

د . أميرة الصاعدي



(23)




أم ورقة الأنصارية

الشهيدة




لسانها رطب بذكر الله حيثما كانت ! يتردد صوتها بالقرآن مع الفجر بين جنبات دارها، فيمر عمر بن الخطاب
–رضي الله عنه- فيسمع آيات الذكر الحكيم ، فيقول:" هذا صوت خالتي أم ورقة !".
فهي أم ورقة بنت عبد الله بن الحارث بن عويمر بن نوفل الأنصارية
، يقال لها أم ورقة بنت نوفل نسبة إلى جدها.


كان لحفظها للقرآن وكثرة تلاوتها له، ولصوتها العذب الندي أثر على مَن تسمعها من النساء
، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويجعل لها –في بعض الأحايين- مؤذن يؤذن لها.
لُقّبت بالشهيدة، إذ كانت تلحّ على رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تخرج معهم إلى بدر طلباً للشهادة،
فأنبأها رسول الله بأن الشهادة ستأتيها بين يديها في دارها، وكان صلوات الله عليه وسلامه يقول:
-كلما همّ بزيارتها- :" انطلقوا بنا نزر الشهيدة" فهي بشارة وأي بشارة
؟!
بشارة على لسان نبي الأمة وخاتم المرسلين بأنها ستكون شهيدة ترفل في الثواب العظيم الذي أعدّه الله للشهداء.

فكانت تقرّ عيناً، وتطمئن نفساً بذلك اللقب وتلك البشارة حتى جاءت بين يديها مصداقاً لقول الرسول الذي لا ينطق عن الهوى،
فقد كان لانشغالها بالعبادة ومجالس الفقه أن اضطرت للاستعانة بغلام وجارية يقومان على خدمتها فكانا سبب موتها، إذ تآمرا على قتلها
–قاتلهما الله- ففازت رضي الله عنها بالشهادة وسارعت إلى جنة عرضها السماوات والأرض.


ويبدو أن قلبي المجرمين لم يقبسا شيئاً من رحمتها، فقد كانت رضي الله عنها رحيمة بارة بكل مَن حولها، كثيرة الوافدات إلى دارها
التي تغصّ دائماً بالمهاجرات والأنصاريات اللاتي يأتين للصلاة خلف امرأة تقية حافظة لكتاب الله.
فرضي الله عنها وأسكنها حيث كانت تطمح نفسها، في جنات النعيم، لدى رب رحيم(1)



(1) الطبقات الكبرى: ابن سعد، 8/457، دار صادر، وعبد المنعم الهاشمي: نساء الأنصار ، ص28،34.









__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #24  
قديم 06-05-2021, 04:01 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,600
الدولة : Egypt
افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


نساء.... خالدات

د . أميرة الصاعدي



(24)





عاتكة بنت زيد العدوية


والشهادة الحاضرة


هي عاتكة بنت زيد بن عمرو بن نفيل العدوية، أخت سعيد بن زيد أحد العشرة المبشرين بالجنة، هاجرت إلى المدينة مع من هاجر إليها استجابة لله ورسوله. صيّنة، ديّنة، عفيفة، أديبة بليغة، ذات حسن وجمال يزينهما خُلق رفيع جعل الشباب يقبلون متنافسين على الزواج بها

، وكان ممن تقدّم لها عبد الله بن أبي بكر فآثرته على غيره لخلقه ودينه، وجمع الله بينهما على الخير ، فنمت أفنان المحبة بينهما وترعرعت، فأحبها عبد الله حباً قوياً أخذ بمجامع قلبه حتى كان لا يشعر بمرور الوقت وهو يجالسها في بيتهما

، تقرّ عينه بملاطفتها، وتطرب نفسه بحسن حديثها وصباحة وجهها ، حتى قيل إنها شغلته عن مغازيه، بل رُوي أنه في إحدى الجمع مرّ به أبو بكر ليصطحبه إلى الصلاة ، فسمعه يناجيها ويدللها، فتركهما وانصرف، فلمّا انقضت الصلاة

، ولم يره بين الصفوف، عاد إليه فوجده على حاله تلك التي تركه عليها، فعلم أن حبّه لعاتكة قد شغله عن نفسه،فناداه فأمره بتطليقها أمراً، فما كان منه إلا أن استجاب لأبيه وطلّقها على غير ذنب جنته.


لكنّ نفسه المحبة أبت إلا وأن تشاغله بها، فلبث حزيناً والهاً ينشد أشعار الندم واللوعة حتى سمعه أبو بكر ذات يوم وهو ينشد:

أعاتكُ لا أنساكِ ما ذرَّ شارقٌ وما ناحَ قُمْريُّ الحمام المطوّقُ(1)

أعاتكُ قلبي كلَّ يومٍ وليلةٍ إليكِ بما تُخفي النفوس معلّقُ

ولم أرَ مثلي طلّقَ اليومَ مثلَها ولا مثلَها في غير جُرْمٍ تُطَلَّقُ

لها خُلُقٌ جزْلٌ وراْيٌ ومَنْصِبٌ وخَلْقٌ سَوِيٌّ في الحياءِ ومَصدَقٌ(2)



فرقّ أبو بكر له وأمره بمراجعتها، فسارع عبد الله إليها وهو يكاد يطير من شدة الفرح، فأجابته بعد دُلٍّ، وعادت مشوقة إلى الزوج الوفي والعشّ الهانئ، فاستقبلها قائلاً:

أعاتكُ قَدْ طُلِّقْتِ في غيرِ ريبةٍ ورجعتِ للأمر الذي هو كائِنُ

كذلك أمرُ الله غادٍ ورائحٌ على النَّاسِ فيه أُلفةٌ وتباينُ

وما زال قلبي للتّفرقِ طائراً وقلبي لِما قد قرّب الله ساكنُ

ليهنَك أَنّي لا أرى فيكِ سَخْطَةً وأنّكِ قد تمّت عليكِ المحاسنُ

وأنّك ممّن زيَّن اللهُ وجْهَهُ وليس لوجهٍ زانهُ اللهُ شائنُ

وعاشا ردحاً من الدهر يطيعان الله ورسوله ويستجيبان لأمرهما، حتى شاء الله أن يفترقا ثانية إلى غير رجعة

، فقد أُصيب عبد الله بسهم في حصار المسلمين للطائف أودى بحياته، فحزنت عليه حزناً شديداً لكنها صبرت واحتسبت لفقده وقالت تبكيه منشدة:

رُزِئتُ بخيرِ النّاسِ بعدّ نبيهمْ وبعدَ أبي بكرٍ وما كانَ قصّرا

فآليتُ لا تنفكُّ عيني حزينةً عليكَ ولا ينفكُّ جلدِيَ أغبرا

فللهِ عيْنَا مَنْ رأى مثلَهُ فتًى أكرَّ وأحْمى في الهياجِ وأصْبرا

إذا شُرِعَتْ فيهُ الأَسِنَّةُ خاضَها إلى الموتِ حتى يتركَ الرُّمحَ أحمرا



فلما آذنت عدّتها بالانقضاء، خطبها عمر بن الخطاب لنفسه، فأنبأته أن عبد الله كان قد اشترط عليها ألا تتزوج بعده وأنه أعطاها حديقة على ذلك

، فأشار عليها عمر بأن تردّ على أهله حديقتهم، وأن تتزوج، ففعلت ما أمرها به وتزوجت منه حتى استشهد، فبكته بكاء مريراً وقالت ترثيه:

عينُ جودي بعَبْرةٍ ونحيبِ لا تَملّي على الإمامِ النجيبِ فجعتْني المنونُ بالفارسِ المُعلمِ يومَ هياجِ والتّثويبِ(3)

قلْ لأهلِ الضّرّاء والبؤْسِ موتوا قد سقَتْهُ المنونُ كَأْسَ شَعُوبِ(4)

وقالت:

مُنع الرُّقادَ فعادَ عيني عائدٌ ممّا تضمّنَ قلبيَ المعمودُ(5)

قدْ كانَ يُسْهرُني حذاركَ مرَّةً فاليومَ حقّ لعينيَ التَّسْهيدُ

أبكي أميرَ المؤمنينَ ودونَهُ للزائرينَ صفائحُ وصعيدُ(6)



ثم تزوجها الزّبير بن العوّام، وكانت قد اشترطت عليه ألاّ يمنعها من الصلاة، فكان كما أرادت، لكنّها كلما تهيّأت إلى الخروج للصلاة،

قال لها: والله إنّك لتخرجين وإنّي لكاره، فتقول: فامنعني أجلسُ! فيقول: كيف وقد شرطت لك ألاَ ألا أفعل؟!

، وظلَّ على حاله تلك حتى ارتأى ذات يوم أن يحتال عليها ؛ فلما ذهبت لصلاة العشاء كَمن لها، فلمّا مرّت ضرب كفْلها ومضى، فاسترجعت وانصرف إلى منزلها ولم تخرج بعدها، فلما سألها الزبير:

مالك لا تخرجين إلى الصلاة ؟ قالت: فسد الناس، واللهِ لا أخرج من منزلي! فعلم أنها ستفِ بما قالت، حتى إذا قُتل الزبير يوم الجمل، قالت ترثيه:

غَدَر ابنُ جرموزٍ بفارس بُهْمةٍ يوم الّلقاء وكان غير معرِّدِ(7)

يا عمرو لو نبّهتَهُ لوجدته لا طائشاً رعْشَ الجَنانِ ولا اليدِ

كم غمْرةٍ قد خاضَها لمْ يُثْنِهِ عنها طرادٌ يالْبن فقْعِ القَرْددِ(8)

ثكلتْك أمُّك إنْ ظفرتَ بمثلهِ ممّن يروح ويغتدي

والله ربِّك إن قتلتَ لمسلماً حلَّت عليكَ عقوبة المتعمِّدِ


فخطبها علي بن أبي طالب لنفسه فقالت له:

يا أمير المؤمنين، أنت بقية الناس وسيد المسلمين، وإني لأضنّ بك يا ابن عم رسول الله عن القتل

، فقال علي: مَن أراد الشهادة حاضرة فليتزوج من عاتكة، ولم يتزوجها.


فتزوجت من الحسين بن علي وكانت خير معين له فيما مرَّ به من بلاء، واستشهد فبكته، ولم تتزوج بعده فكان آخر أزواجها(9)


(1) الشارق: قرن الشمس، وقوله"ما ذر شارق" أي كلما طلعت الشمس. القمري المطوق: ضرب من الحمام يطوق عنقه بلون أسود. لسان العرب مادة/ ش ر ق.

(2) المنصب: الأصل والمنبت، أي أن منبتها أصيل. لسان العرب، مادة/ نصب . المَصْدَق: هو الرأي الجاد الصادق. لسان العرب مادة/ صدق.


(3) الفارس المُعلم: الذي جعل لنفسه علامة الشجعان في الحرب ليعرف بها. لسان العرب مادة/ ع ل م.


(4) الشعوب: التفرق والتشتت. لسان العرب مادة/ ش ع ب .

(5) القلب المعمود: الذي اشتد حزنه. لسان العرب مادة/ ع م د .

(6) الصفائح: الحجارة الصلبة، وتريد بها هنا حجارة القبر، والصعيد: التراب.

(7) البُهمة من الفرسان: الشجاع الذي لا يُدرى من أين يُؤتى لشدة بأسه. لسان العرب مادة/ ب ه م . غير معرد: أي غير فار أو محجم عن الحرب، يقال: عرّد الرجل عن قِرنه إذ أحجم عنه ونكص . لسان العرب: مادة/ ع ر د .

(8) الفقع: أراد أحد أنواع الكمأة، ويظهر في مرتفع الأرض. القردد: ما ارتفع من الأرض، وقولها :" يا ابن فقع القردد" إشارة إلى سوء حاله ومذلته فهو كالفقع في الأرض المرتفعة. لسان العرب مادة/ ق ر د

(9)ابن عبد البر: الاستيعاب، 4/1876، مطبعة نهضة مصر، وابن الأثير: أسد الغابة، 7/183، دار الشعب، والصفدي: الوافي بالوفيات: 16/558، دار النشر فرانز شتايز، وابن حجر: الإصابة: 8/11، دار الجيل، ومحمد بن علي قطب وعبد الفتاح الدومي: من أعلام النساء سيرة ومنهاج، ص320، مكتبة الإحسان.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #25  
قديم 08-05-2021, 01:51 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,600
الدولة : Egypt
افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


نساء.... خالدات

د . أميرة الصاعدي



(25)


راضية الأندلسية ..."الكوكب الزاهي"




تسلل النور إلى الأندلس، وعمّ أرجاءها، وارتفع صوت التوحيد مجلجلاً بين روابيها الأخّاذة
، فتلاقى صفاء التوحيد مع جمال الطبيعة، ليشكّلا حضارة مشهودة

، رسم المسلمون فيها أجمل لوحاتهم، وتفنّنوا في اختيار ألوانها وزخرفة حواشيها، فغدت قرة الأعين وبهاء النفوس.

وفي ربوع هذه البيئة النضرة نما العلم وترعرع، فقد عشق الأندلسيون العلم والأدب
، واهتموا بهما اهتماماً كبيراً حتى شاع في بيئاتهم، وأضحى في متناول مَن يرغبه منهم.



ولم يبخل الأندلسيون على مواليهم بالعلم ، فهاهي راضية الملقّبة بنجم مولاة الخليفة الأموي
عبد الرحمن بن محمد الناصر لدين الله تنكب على علوم الدين واللغة والأدب والتاريخ
، وتعُبُّ منها ما يتسع له عقلها وفهمها، فاقتنت الكتب ونسخت الكثير منها لجودة خطها، وروت الأحاديث الشريفة

، وكان الشيخ أبو محمد بن خزاج أحد تلاميذها حيث روى عنها، واحتفظ بالكثير من كتبها.

وبعد وفاة الناصر لدين الله أعتقها الحكم المستنصر، وزوّجها لأحد رجاله المثقفين، وهو لبيب الفتى، وكان من الصقالية المشتغلين بالعلم
، فأعجب بها، وشجعها على طريق العلم والتعليم، فكانا يقرآن ويكتبان معاً، ثم شاء الله لهما أن أتمّا حجهما عام ثلاث وخمسين وثلاثمئة من الهجرة
، ودخلا في تلك الرحلة إلى الشام ومصر، ولقيا الشيخ ابن شعبان القرطبي، وغيره من العلماء الأجلاء في مصر.
ثم عادت راضية وزوجها إلى الأندلس، واشتغلت بالتعليم، فكانت تمنح الإجازات العلمية لطلابها من الرجال والنساء

حتى ذاع صيتها فلُقِّبت بالكوكب الزاهي، إذ عَرف قدرها ومنزلتها علماء المشرق والمغرب.

توفيت عام ثلاث وعشرين ومئتين من الهجرة بعد أن بلغت ما يقرب المائة من عمرها، رحمها الله (1).



(1) ابن بشكوال: الصلة ص693،694 ، مكتبة الخانجي. وعبد الله حفيفي: المرأة العربية في ظلال الإسلام، ص158، دار الكتاب العربي.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #26  
قديم 08-05-2021, 02:37 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,600
الدولة : Egypt
افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله



نساء.... خالدات

د . أميرة الصاعدي



(26)


زينب بنت يوسف بن عبد البر النميري


سليلة العلماء




نشأت زينب في بيت علم وأدب، يغصُّ ليل نهار بطلاب العلم ومريديه، مفتّحة لهم أبوابه
، يهشّ أبوها في وجوه قاصديه ويستقبلهم وفوداً وفوداً، يطرح أمامهم مسائل العلم وأحاجيه
، ويناظر الشيوخ والعلماء في بيئة أندلسية اتّسع صرها الرحب لكل أصناف العلوم شرقيها وغربيها.


في هذا البيت المزدحم بالعلم وأهله، فتّحت زينب عينيها، لتلتقي بعالم خصيب، تسلل إلى وجدانها

، وأضاء النور في أعماقها، حتى إذا شبّت فتاة يافعة كانت قد استقت العلم عن والدها فغدا محصولها منه وفيراً.


ولمّا حلّت الفتنة في قرطبة بعد سقوط الخلافة الأموية في الأندلس خرجت زينب مع والدها إلى إشبيلية

، ثم تنقلت في البلاد إلى أن حطّت بها الرحال في بلنسية

، وهناك التقت بزوجها المنتظر وهو محمد بن علي اللخمي، ورُزقت منه بولد أسمته عبد الله عام ثلاث وأربعين وأربعمئة من الهجرة

، وشبّ هذا الوليد يحمل العلم عن أمه وجده حتى أضحى له فيما بعد دور كبير في الحياة الثقافية في الأندلس(1)



(1) المراكشي: الذيل والتكملة، السفر الأول والثاني 2/486، دار الثقافة، وليث سعود: ابن عبد البر الأندلسي وجهوده في التاريخ، ص120، دار الوفاء.





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #27  
قديم 09-05-2021, 04:49 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,600
الدولة : Egypt
افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله



نساء.... خالدات

د . أميرة الصاعدي



(27)


فاطمة بنت المنذر بن الزبير بن العوام



" الرّاوية المحدّثة "





غصّت رحاب المدينة بالعلم والعلماء, وأضحت قبلة يقدها طلَاب العلم من أرجاء العالم الإسلامي
, يقصدون أبناءها الذين تربوا في أحضان الصحابة والتابعين
, وارتضعوا من علمهم أفاويق
(1)سرت في دمائهم, فخرجّت جيلًا من رواة الحديث, تناقلوه بشغف وحرص .
وكان من بين التابعيات من حرص على تعلم هذا العلم الشريف, وطلبت نضرته ورونقه
, فكانت من خيارهن وهي فاطمة بنت المنذر بن الزبير بن العوام الأسدية القرشية زوج إمام الحديث في المدينة هشام بن عروة بن المنذر بن العوام
.



نشأت فاطمة بنت المنذر في بيت علم ودين, وتربّت على حب العلم وطلبه,
إذ درجت في حجر جدتها لأبيها أسماء بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنها فأخذت عنها الكثير من الأحاديث .

كذلك روت عن أم سلمة – رضي الله عنها – وعن المحدثة الفقيهة عمرة بنت عبد الرحمن الأنصارية
التي نشأت وتربت في حجر المؤمنين عائشة – رضي الله عنها – فكانت حجة في الحديث عن عائشة .

ومن هذه الروافد الطيبة اجتمع لدى فاطمة رواية الحديث حتى أثنى عليها علماؤها ثناءً حسنًا, وعدّوها من الثقات .
ولم تكتف هي بتلقي الحديث وروايته والتفقه في الدين, بل حرصت على تعليم ما تعلمته, فكانت مدرسة في الحديث
تخرّج على يديها عدد من العلماء والمحدثين الأجلاء الذين كان من أشهرهم زوجها هشام بن عروة بن الزبير الذي روى عنها كثيرًا من الأحاديث,
فكانت أغلب الأحاديث التي رواها هشام عن أسماء بنت أبي بكر الصديق مروية عن طريق زوجته: وذلك لكثرة ما حفظته عن أسماء بحكم قربها منها وسرعة حفظها ونبوغها .



وكان ممن تخرج على يديها وروى عنها محمد بن سوقة, ومحمد بن إسماعيل بن يسار وكلاهما من التابعين الثقات .

وكان من أشهر الأحاديث التي رواها هشام بن عروة عن زوجه فاطمة بنت المنذر حديث الهجرة حيث جاء فيه :

( عن هشام بن عروة عن أبيه عن فاطمة بنت المنذر عن أسماء

, قالت : صنعت سفرة النبي صلى الله عليه وسلم في بيت أبي حين أراد ان يهاجر, فلم أجد إلا لسفرته ولا لقائه ما أربطهما

, فقلت لأبي : ما أجد إلا نطاقي, قال : شقيه باثنين, فاربطي بهما, قال : فلذلك سميت ذات النطاقين )(2).

(1) أفاويق : ماجتمع من الماء في السحاب . وهو أيضا اللبس الذي يجتمع في ضرع الناقة بين الحلبتين , اللسان : مادة / ف و ق .
(2)ابن سعد : الطبقات الكبرى, 8/477 , دار صادر و والذهبي : سير أعلام النبلاء 22/289 , مؤسسة الرسالة .







__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #28  
قديم 10-05-2021, 10:48 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,600
الدولة : Egypt
افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


نساء.... خالدات

د . أميرة الصاعدي



(28)


"ميمونة بنت الحارث"
... أم المؤمنين وجامعة الفضل




اجتمع الفضل لأم المؤمنين ميمونة بنت الحارث من جهات مجتمعة، فهي أخت أم الفضل زوج العباس عم النبي
، وخالة عبد الله بن العباس حبر الأمة، وخالة خالد بن الوليد سيف الأمة المسلول، ثم توّجت ذلك الفضل كله بفضل خالد لا يبلى،

ومكانة رفيعة لا يُطمع بها حين تزوجها الرسول صلى الله عليه وسلم بعد عمرة القضاء
،
فقد رغبت أن تكون أماً للمؤمنين وزوجاً لرسول العالمين، صلوات الله وسلامه عليه فوهبت نفسها له
، إذ قيل إنها هي التي نزلت بها الآية الكريم ( وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ )
(1)
،وقيل إنها جعلت أمر تزويجها إلى العباس بن عبد المطلب فزوّجها برسول الله فكانت من خيرة نسائه فضلاً وعلماً، فقد روت الكثير من الأحاديث، وتفقهت في الدين.




عاشت حياة هانئة مباركة في كنف خير الأزواج حتى نزل به مرض الموت كان في دارها فاستأذنها بالذهاب إلى بيت عائشة فأذنت له
وقلبها يتفطر أسىً وحزناً عليه، فلما اختاره الله لجواره، جمعت طلاب العلم من الصحابة وتابعيهم
، وروت عليهم أحاديث المصطفى إلى أن توفيت رضي الله عنها سنة إحدى وخمسين من

الهجرة (2).


___________________

(1) آية 50 من سورة الأحزاب.
(2) ابن سعد: الطبقات الكبرى،8/132، دار صادر ، وابن الأثير: أسد الغابة، 7/273، وخالد العك: صور من حياة صحابيات رسول الله،ص292.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #29  
قديم 11-05-2021, 05:01 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,600
الدولة : Egypt
افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


نساء.... خالدات

د . أميرة الصاعدي



(29)


فاطمة بنت الحسين البغدادية

"كاتبة المعاهدات الدولية"





سيدة فاضلة، عُرفت بالمؤدبّة الكاتبة، إذ تميزت بجودة خطها وحُسنه حتى ضُرب به المثل، فكانت تكتب المنسوب(1)على طريقة ابن البواب(2)
، حتى اختيرت لكتابة المعاهدات بين المسلمين والروم

، إذ كلّفها ديوان الخلافة بكتابة كتاب الهدنة إلى امبراطور الروم،
ولجأ إليها بعض رجال الدولة لكتابة بعض الرسائل المهمة، حيث نراها تقول" كتبتُ ورقة لعميد الملك فأعطاني ألف دينار"



إنها فاطمة بنت الحسين بن علي البغدادي المعروفة بـ بنت الأقرع، وُلدت لأب عطّار من أهل بغداد،
فأدّبها وعلّمها حتى اشتهرت برواية الحديث وجودة الخط، توفيت رحمها الله سنة ثمانين وأربعمائة من الهجرة(3)

_________________________


(1) المنسوب: طريقة مجودة في الخط العربي.
(2) ابن البواب: هو أبو الحسن علي بن هلال، خطاط مشهور من أهل بغداد، نسخ القرآن الكريم بيده أربعاً وستين مرة (الزركلي: الأعلام، 5/30، دار العلم للملايين).
(3) الذهبي: سير أعلام النبلاء، 18/480، مؤسسة الرسالة، وابن كثير: البداية والنهاية، 12/134، مكتبة المعارف، وهي فيه (فاطمة بنت علي)، والزركلي: الأعلام، 5/130، دار العلم للملايين.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #30  
قديم 12-05-2021, 04:08 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,600
الدولة : Egypt
افتراضي رد: نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله


نساء.... خالدات

د . أميرة الصاعدي



(30)


مخّة بنت الحارث المروزي



"معلمة الزهاد"




إن طريق الزهد وعر شائك، لا يقتحم أهواله إلا من تحصّن بقلب قوي وإيمان عظيم، فالدنيا محفوفة بالشهوات واللذائذ تبذلها لكل راغب
، وتغري بها كل طالب، فهي دار ابتلاء وامتحان، مَن قلاها قَلَته، ومَن أقبل عليها أقبلت عليه.
ولقد منّ الله على هذه الأمة بعباد عرفوا الدنيا حق المعرفة، وخبروها عين الاختبار، فأشاحوا عنها معرضين، ونأوا عنها مبتعدين
، أولئك هم الزهاد الوَرِعون الذين رقّت نفوسهم مع رقائق الزهد، وصفت قلوبهم بصفاء الإيمان، فكانت العبادة لهم منهجاً والورع سلوكاً.



وقد كان من أشهرهم بشر بن الحارث المروزي البغدادي المشهور ببشر الحافي الإمام العالم المحدث

، والذي تخرج في زهده وورعه من مدرسة أخته "مخّة" إذ كان لا يفتأ يحدّث الناس قائلاً "لقد تعلمت الورع من أختي"

ولأنها الأخت النصوح المحبة فقد ربّت أخاها على التقوى والتعلّق بالله، وملأت قلبه بخشيته، حتى غدت أنيسته دون أهل الأرض جميعاً
، لذا فقد حزن عليها حزناً شديداً حين وافاها الأجل وعدّ ذلك ابتلاء من الله يختبر به إيمانه وصبره.



ولم تكتفِ "مخّة" بتعليم أخيها الدين والورع، بل علّمته صنعة يتعيّش بها، فقد كانت تعمل في

غزل القطن وتنفق على نفسها من عمل يدها، فأخذ عنها بشر هذه الصنعة، وعمل بالغزل وعاش منه.
ولم يشهد لمخّة بالورع والفضل أخوها بشر فقط، بل شهد لها إمام كبير وعالم جليل هو
الإمام أحمد بن حنبل –رحمه الله- إذ حدّث عن فضلها وورعها ابنه عبد الله بن أحمد بن حنبل قائلاً:
" كنت مع أبي يوماً من الأيام في المنزل فدقّ داقٌّ الباب، فقال لي: اخرج فانظر من بالباب، فخرجت فإذا امرأة، قال: قالت لي: استأذن لي على أبي عبد الله –يعني أباه-

قال: فاستأذنته، فقال: أدخلها، قال: فدخلت فجلست فسلمت عليه وقالت له: يا أبا عبد الله! أنا امرأة أغزل بالليل في السراج
، فربما طفئ السراج، فأغزل في القمر، فعلّي أن أبيّن غزل القمر من غزل السراج ؟

فقال: فقال لها: إن كان عندك بينها فرق فعليك أن تبيني ذلك ..."

وهذا الاجتهاد في تحري الورع لدرجة أنها لتبين الفرق بين الغزل المصنوع على ضوء السراج من غيره والذي اشتغلت به في ضوء القمر ليدل على شدة فضلها وعظيم تقواها.



ليس هذا فحسب بل لقد بلغ من ورعها وتقواها أنها كانت تحرص ألّا يشوب كسبها أي شائبة تقدح في حلاله
، إذ توجّهت إلى الإمام أحمد بن حنبل قائلة له: "... إني امرأة رأس مالي دانقين
(1)، أشتري القطن، فأردنه(2)،
فأبيعه بنصف درهم، فأتقوّت بدانق من الجمعة إلى الجمعة، فمرّ ابن طاهر الطّائف ومعه مشعل، فوقف يكلّم أصحاب المصالح، فاستغنمت ضوء المشعل، فغزلت طاقات
، ثم غاب عني المشعل، فعلمت أن الله مُطالبي، فخلّصني خلّصك الله، فقال لها: تُخرجين الدانقين، ثم تبقي بلا رأس مال حتى يعوضك الله خيراً منهما..."،
قال عبد الله بن أحمد: قلت لأبي:
" يا أبه لو قلت لها لو أخرجت الغزل الذي أدركت فيه الطاقة
(3)، فقال: يا بني سؤالها لا يحتمل التأويل!".
ولقد بلغ من شدة خوفها من الله وتقواها أنها كانت تخاف أن يكون الأنين والتألم أثناء المرض شكوى من الله
، فلما اشتدّ عليها المرض خرجت إلى الإمام ابن حنبل تستفيه

، فقالت له: " يا أبا عبد الله أنين المرض شكوى؟! قال: أرجو ألا يكون شكوى، ولكنه اشتكاء إلى الله" .

وحين غادرته وخرجت من عنده، التفت ابن حنبل إلى ابنه عبد الله قائلاً: "
والله يا بني! ما سمعت إنساناً قط يسأل عن مثل ما سألت هذه المرأة العالمة الفقيهة! اذهب فاتبعها.
قال: فاتّبعتها فإذا قد دخلت إلي بيت بشر بن الحارث، وإذا هي أخته. قال: خرجت. فقلت له، فقال: محال أن تكون مثل هذه إلا أخت بشر !"

رحم الله مخّة بنت الحارث، وجعلها وأمثالها قدوة لنساء المسلمين في تحري الورع والخشية من الله(4)



(1) الدانق: هو سدس الدرهم أو الدينار.

(2) أردنه: أي أغزله، وارّدن الغزل. اللسان: مادة ردن.

(3) يقصد لو خففت عنها فطلبت منها التصدق بأصل الغزل الذي أخرجت منه بقية الطاقات.

(4) الخطيب البغدادي: تاريخ بغداد، 14/436،438،دار الكتاب، والذهبي: سير أعلام النبلاء، 10/469، مؤسسة الرسالة، وابن خلكان: وفيات الأعيان ، 2/276، دار صادر، وعمر رضا كحالة، أعلام النساء، 5/ 31،32، مؤسسة الرسالة.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 148.09 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 142.07 كيلو بايت... تم توفير 6.03 كيلو بايت...بمعدل (4.07%)]