إبداع أدب ملتزم - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         فتاوى طبيه للصائمين (اخر مشاركة : smithmachinist725 - عددالردود : 40 - عددالزوار : 32061 )           »          مشاريع صغيرة في السعودية (اخر مشاركة : حنان محمود - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع) (اخر مشاركة : abdelmalik - عددالردود : 851 - عددالزوار : 167553 )           »          مشاريع صغيرة في السعودية (اخر مشاركة : حنان محمود - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          تمويل المشاريع في السعودية (اخر مشاركة : حنان محمود - عددالردود : 0 - عددالزوار : 71 )           »          نادي التجارة الخليجي (اخر مشاركة : حنان محمود - عددالردود : 0 - عددالزوار : 63 )           »          نادي التجارة الخليجي (اخر مشاركة : حنان محمود - عددالردود : 0 - عددالزوار : 38 )           »          أهمية المقاصد في النصوص الشرعية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 56 )           »          الدعاء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 71 )           »          من مواقف النبي صلى الله عليه وسلم مع الصغار في العيد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 40 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى اللغة العربية و آدابها > ملتقى النقد اللغوي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-04-2021, 01:49 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,600
الدولة : Egypt
افتراضي إبداع أدب ملتزم

إبداع أدب ملتزم


د. وليد قصاب



إن العقيدة إذا دخلت الأدب، لا يمكن أن تُضعِفه أو تُلَيِّنه، ولا يمكن أن تحول بين الأديب وبين التحليق في سماء الإبداع، وليس صحيحًا ما ذهب إليه الأصمعيُّ وغيره، من أن "الشعر نكِد بابه الشرُّ، فإذا دخل في الخير لان وضعُف".

إنَّ هذا تصور مخلوط لطبيعة العلاقة بين الفن والدين، أو بين الأدب والعقيدة، وإذا كان الالتزام اختيارًا شخصيًّا، نابعًا من أعماق الأديب بحرِّيَّة وتلقائية، غيرَ مفروض عليه، ولا مُجبَر ولا مُكْرَه، فإنه لا يعدُّ قيدًا؛ لأنه عندئذٍ صِنو الحرية، بل هو الحرية ذاتها في وجه من الوجوه.

ولكن ها هنا مسألةٌ لا بد من الإلماع إليها، ولا ينبغي أن نمرَّ عليها مرور الكرام، وهي أن إنتاج أدب ملتزمٍ عقيدةً ما، ولا سيما إن كانت هذه العقيدة دينًا سماويًّا، هو أصعب - في رأينا - من إنتاج أدب غير ملتزم، ذلك أن الأديب - والشاعر على وجه الخصوص - إذا كان ملتزمًا عقيدةً ينافح عنها، ويَصدر عن تصوراتها الفكرية والفنية، يبدع في إطار من الحدود والقيم التي لا يستطيع الخروج عليها، أو كسرها، أو تجاهلها على أقلِّ تقدير، ومن ثَمَّ تبدو مساحة الحرية المتاحة له - من حيث الظاهر - أضيقَ من المساحة المتاحة لشاعر متفلِّت، غير ملتزمٍ مبدأً، ولا عقيدة، ولا فلسفة فكرية معينة، وإنما يقول كل ما يخطر في باله، يهيم - كما وصفه القرآن الكريم - في كلِّ وادٍ، غير عابئ بحق أو باطل، بصدق أو كذب، {فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ * وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ} [الشعراء: 225، 226].

ولن يستطيع الأديب أن يتغلب على الحدود الملازمة لكل أدب ملتزم، وأن يأتي بالمدهش المعجب، والباهر الشائق، إلا إذا أوتي قدرة فنية متميِّزة، قدرة يفوق بها الآخرين ويبزُّهم.

إنَّ مَن يريد إبداع أدب ملتزم، رفيع المستوى، عالي الجودة - محتاج إلى ملكة فنية أرقى من تلك التي يحتاجها أديب غير ملتزم؛ حتى يحوِّل المألوف إلى غير مألوف، والمعروف المتداول إلى شيء باهر جذاب.

إن كون المعاني التي يطرحها شعراء العقيدة مثلاً معانيَ متداولةً، مألوفة، في غالب الأحيان، يوقعهم في شرَك أن تكون ألفاظهم التي يعبِّرون بها عن هذه المعاني، وأساليبهم في أدائها، متداولةً مكرورة هي الأخرى، فيفقد شعرهم عندئذٍ ألقه وجاذبيته؛ بل فنِّيته وتأثيره، على حين أن المعاني غير المألوفة تحمل معها - في غالب الأحيان كذلك - أساليب مبتكرة، وصياغات جديدة.

عبَّر الباقلاني ذات مرَّة في إشارة ذكية إلى أن "تخيُّر الألفاظ للمعاني المتداولة المألوفة، والأسباب الدائرة بين الناس، أسهلُ وأقربُ من تخيُّر الألفاظ لمعانٍ مبتكرة، وأسباب مؤسسة مستحدثة"؛ "إعجاز القرآن" (42).

ولا شكَّ أن هذه السهولة، وهذه الألفة، اللتين يمكن أن يفيء إليهما واحد من أدباء العقيدة أو شعرائها، هما الفخ الخطير الذي يمكن أن يقع فيه مثلُ هذا الأدب، ولن يُنجي من السقوط فيه - كما قلنا - إلا ملكةٌ فنية عالية المستوى، لا تغترُّ بالسهولة التعبيرية التي تهيئها المعاني المألوفة؛ بل تخرج - بما تملك من اقتدار وتميُّز - على المألوف، وتكسر النمطي المكرور.

وإن العقيدة في الفن هي - من غير شك - حد، ولكنه حد يعطي الفن مصداقيته، ويحوِّله إلى عمل جاد، ويسوغ شرعية وجوده، وأمَّا الفن الذي لا يلتزم عقيدةً، ولا مبدأ، فهو لا يعدو أن يكون ضربًا من العبث واللهو، والنشاط العابر المؤقت، الذي لا ديمومة له، ولا خلود.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 55.01 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 53.17 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.33%)]