معاناتي مع القولون العصبي - ملتقى الشفاء الإسلامي

 

اخر عشرة مواضيع :         ضبط أقل مدة الحمل بين حكم نكاح السر وإعلان الزواج (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          الأسس المفاهيمية والتقنية للذكاء الاصطناعي وتطوره (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          الوهن الذي أصاب الأمــة جعلهــا تخشى قوة الأعداء (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          التراجم: نماذج من المستشرقين المنصِّرين (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          الاستشراق والتنصير مدى العلاقة بين ظاهرتين (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 41 )           »          وسواس بسبب صدمة في الطفولة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 37 )           »          أريد التخلص من الأفكار السلبية (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          وهم الخيانة الزوجية (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 30 )           »          مشكلة بطء الاستيعاب (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          ارتعاش اليدين عند الغضب والتوتر (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى مشكلات وحلول
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

ملتقى مشكلات وحلول قسم يختص بمعالجة المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28-05-2024, 08:03 PM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 136,636
الدولة : Egypt
افتراضي معاناتي مع القولون العصبي

معاناتي مع القولون العصبي
أ. أميمة صوالحة

السؤال:

الملخص:
فتاة تعاني القولون العصبي، وقد سبب ضعفًا في ثقتها بنفسها، وجعلها تترك الجامعة، وعلى وشك فسخ عقد الزواج، وتريد حلًّا لذلك.

التفاصيل:
أنا فتاة في العقد الثالث من عمري، أعاني منذ 8 سنوات مشكلةً كبيرة منعتني أن أعيش حياتي بشكل طبيعي، فأصبحتُ منعزلة وعصبية وكئيبة ومتوترة طول الوقت.


مشكلتي هي أن بطني تَصدُر منها أصواتٌ قوية مسموعة، وقد ذهبتُ إلى أطباء كبار مختصين في الجهاز الهضمي والباطنة، فطلبوا مني إجراء فحوصات وأشعة وتحاليلَ كلَّفتني الكثير، وقالوا لي إني أعاني من القولون العصبي، بسبب التوتر والضغط النفسي، وأما أعضائي فسليمة ولا شيء فيها.


هذه الأصوات حرَمتني من الاجتماعات والخروج، فأنا أُحرَج كثيرًا عندما أجد نفسي بين الناس في مكانٍ ما، وتَصدُر مِن بطني هذه الأصوات، حتى فقدتُ ثقتي في نفسي، فتركتُ الجامعة، وأتمنى العودة إليها، لكني أتذكَّر مواقفي فأَتوتر وتزداد دقات قلبي، ومِن ثَمَّ يزداد تَنفُّسي، وهذه أعراض تَحدُث معي عندما أسمع صوت بطني، لذلك أتمنَّى الخروج من المكان الذي أنا فيه بسرعة والجلوس وحدي، علمًا بأن هذه الأصوات أكثر ما تَحدُث عندما أكون مع أشخاصٍ أو في أماكن هادئة، أمَّا عندما أَجلِس وحدي فإنها تختفي، وهذا هو سبب الهم والحزن الذي أُعانيه، وأنا الآن على وشك ترك الزواج وفسخ الملكة؛ حتى لا أتعرض للمشكلة نفسها مع زوجي.


أنا أَملِك كل شيء من جمالٍ ومالٍ، لكني أفتقد ثقتي في نفسي بسبب هذه الأصوات التي دمَّرتني، أعلم أنها تأتي بسبب توتُّري وقلقي الزائد، وقد حاولتُ أن أتصرَّف بهدوء، وأن أَغُضَّ الطَّرْفَ عنها، لكنه شيء خارجٌ عن إرادتي، وقد رفَض أهلي الذَّهاب إلى طبيب نفسي، مع أني في أشد الحاجة إليه، وادَّعَوْا أني أتوهَّم المرض، فحاولتُ أن أُعالِجَ سلوكي وتصرُّفاتي، ولكن الوضع بحاجة إلى تدخُّل دوائي، ولا أُريد نقاش أهلي؛ لأني تعرَّضتُ لضغوط بسبب مشكلات أمي وأبي، وأنا الآن أدفع الثمن، ساعدوني كي أعيش مراحل حياتي بكل هدوء.


أتمنى إعطائي الحل المناسب.



الجواب:

الابنة الغالية، أعانك الله، وأسعد قلبك، وأبعَد عنك شرَّ ما يُؤذيك.
من المؤكَّد أن التركيز المستمر والمبالغ فيه على المحور الأساسي للمشكلة - هو السبب الرئيس لتفاقُم مشكلتك وتَحوُّلها من مشكلةٍ عضويَّة يسيرة إلى مشكلة تكاد تُصبح اضطرابًا نفسيًّا مُزمنًا كالوسواس؛ لذلك ليس أمامك الآن خيارٌ إلا البَدء في مقاومة الضغط النفسي التراكُمي الذي تَشكَّل في داخلك عن المشكلة، وهي أصوات المعدة أو ما يُسمَّى بـ"قرقرة المعدة".

أولًا: لمساعدتك في مقاومة تلك الضغوط النفسية التي تُحيط بك، عليك التمسُّك بالقناعات التالية:
أصوات المعدة تُواجه العديد من البشر إن لم يكن غالبيَّتهم، وهي أصواتٌ تصدر نتيجةً طبيعيَّة لحركة عمل الجهاز الهضمي، وقد تتزايد عند البعض نتيجة لتراكُم الغازات أو النشاط المعوي غير المتوازن، أو النظام الغذائي غير الصحي، أو بسبب حالات "الإسهال".

اتباع نظام غذائي صحي من خلال مختص تغذية، سيُساعد على التخلُّص من الأصوات المرتبطة بالنظام الغذائي، وقد يساعد على تلاشي الأصوات بنسبة عالية؛ مما يُخلِّصكِ من حالة التوتُّر التي تؤثِّر سلبًا على تزايُد الأصوات.

صوت المعدة غالبًا ما يزداد لديك نتيجة لانشغال الجهاز العصبي وكافَّة الحواس بمتابعة الصوت وملاحقته؛ لذلك عليك التأكُّد أنْ لا أحد مَن حولك يُراقب أصوات المعدة غيرك؛ مما سيُساعدك تدريجيًّا على التوقُّف الذهني عن ملاحقة تلك الأصوات وترقُّبها.

الأصوات تنخفض عند خَلوتك بنفسك، ليس لأنها تتلاشى، وإنما لتوقُّفك عن متابعتها وترقُّبها بعيدًا عن حالة التوتُّر والعصبيَّة والقلق.

ثانيًا: أصوات المعدة المرتفعة بشكل ملحوظ ولافتٍ للدرجة التي حدَثت عندك، هي بلا شك مرتبطة بدايةً بأسباب عضوية - وإنْ كانت تَخفِت عند الانفراد بالذات - فغالبًا ما تنخفض أصوات المعدة عند ساعات النوم.

من بعض الإصابات العضوية المحتملة:
تُشير اضطرابات نشاط المعدة وحركة الجهاز الهضمي غير المنتظمة إلى الإصابة بنوع من أمراض المعدة يُدعى "العلوص"، فإن كان لديك بعض الأعراض المصاحبة لأصوات المعدة؛ كالغثيان والشُّعور بالامتلاء، ونقص الوزن، وحالات الإمساك أو الإسهال المتكرِّر، فلا بد من ذكر تلك الأعراض للطَّبيب الذي قد يلجأ إلى وصف الأدوية، أو إجراء عملية جراحية متخصِّصة لمنع انسداد الأمعاء، نتيجة تراكُم الغازات، وبذلك يتمُّ علاج أصوات المعدة.

ثالثًا: العلاج النفسي لحالتكِ قد لا يستوجب استخدام العقاقير المضادَّة للاكتئاب أو الاضطرابات النفسية الأخرى كالوساوس وغيرها، ومع ذلك فنحن لا ننصح بوصف أي علاج بالأدوية والعقاقير دون استشارة الطبيب المختص المباشر، وإنما قد تكونين بحاجة إلى:
العلاج السُّلوكي المعرفي (Cognitive behavioral therapy (CBT)): ويبدأ بالتخلص من القناعات السلبية عن المشكلة، والتعامُل مع أعراضها بشكلٍ إيجابي، والإيمان بالقدرة على التخلص من المشكلة من خلال مقاومة أعراضها ذاتيًّا، ويُمكنكِ متابعة مختص نفسي لمتابعة جلسات علاجيَّة متخصصة، مع التعامُل الجاد مع النصائح التَّالية:
عليكِ طرد الأفكار السلبية ومقاومتها بشكلٍ تامٍّ، وعدم الخضوع للتفكير في متابعة أصوات المعدة، وتجاهلها تمامًا.

الانخراط في أنشطة جماعية أثناء الجلسات العائلية والتأكد أنك الوحيدة التي تتابع الأصوات.

حاولي أن تُغيِّري مكانك وموضع جلستك عند سماع الأصوات، إضافةً إلى محاولة التحدُّث أو المشاركة في النقاش؛ مما يَصرِف حواسَّك عن التَّركيز في الأصوات.

تناولي وجبة الإفطار في أوقات محددة، واحرِصي على أن تكون غنيةً بالعناصر الغذائيَّة المتكاملة.
نجاحك للمرَّة الأولى في السَّيطرة على تَحدِّي الأصوات وتجاهُلها، سيُقدِّم لك الثقة في قدرتك على تجاوز المشكلة.

وأخيرًا: تذكَّري دائمًا أنه ليس عليك التخلِّي عن أسباب السعادة في الحياة مهما كانت طبيعة المشكلة، بل استعيني بتلك الأسباب لحل المشكلة، فالزواج والشَّراكة الاجتماعية، واستكمال الحصول على الدرجات العلمية العليا - مفاتيح لعلاج المشكلة، لذا عليك التمسك بها كافةً، والإصرار على تحقيق التميز والنجاح، مع مقاومة التحديات، والتوكل على الله والتوجه إليه بطلب العون بالدعاء والصبر والصلاة.

مع التمنيات الخالصة بالشفاء العاجل.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 51.73 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 50.11 كيلو بايت... تم توفير 1.62 كيلو بايت...بمعدل (3.14%)]