صَلاَةُ التَّسبِيحِ. - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         السامري الدجال ... تعرف عليه (اخر مشاركة : ماجد تيم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 4 )           »          «عون الرحمن في تفسير القرآن» ------متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 268 - عددالزوار : 25672 )           »          البيان العربي (لغة القرآن الكريم) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          آيتان في حق نبينا سليمان: تدبر وتأمل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          {لا تقولوا راعنا..} (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          أداء الأمانة فرقان بين الأحياء والأموات وبين المحسنين والمخسرين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 14 )           »          تواليف مالكية مهمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 30 )           »          فقهاء منسيون (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 246 )           »          10 نصائح تساعدك في الاستفادة من معرض الكتاب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          تعرف على الإمام سفيان الثوري (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام > فتاوى وأحكام منوعة

فتاوى وأحكام منوعة قسم يعرض فتاوى وأحكام ومسائل فقهية منوعة لمجموعة من العلماء الكرام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29-11-2022, 12:27 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 101,277
الدولة : Egypt
افتراضي صَلاَةُ التَّسبِيحِ.

صَلاَةُ التَّسبِيحِ.


الكاتب: عبد الحليم توميات


الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعد:

فإنّ صلاة التّسبيح من الصّلوات الّتي اختلف العلماء في ثبوتها، فمنهم من ضعّف الحديث الوارد فيها، ومنهم من عدّه كذباً فسرده ضمن " الموضوعات "، ومنهم من حسّن الحديث أو صحّحه.

والقول الصّحيح من أقوال أهل العلم إن شاء الله عزّ وجلّ أنّها من الصّلوات المستحبّة، وقد أردت أن أقرّبها بين يديك - أخي القارئ- في نقاط أربع، نسأل الله تعالى أن ينفعني وإيّاك بها.
- أوّلاً: متن الحديث.

عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لِلْعَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِرَضِيَ اللهُ عَنْهُ:

(( يَا عَبَّاسُ ! يَا عَمَّاهُ ! أَلاَ أُعْطِيكَ ؟ أَلاَ أَمْنَحُكَ ؟ أَلاَ أَحْبُوكَ ؟ أَلاَ أَفْعَلُ بِكَ عَشْرَ خِصَالٍ إِذَا أَنْتَ فَعَلْتَ ذَلِكَ غَفَرَ اللَّهُ لَكَ ذَنْبَكَ أَوَّلَهُ وَآخِرَهُ قَدِيمَهُ وَحَدِيثَهُ خَطَأَهُ وَعَمْدَهُ صَغِيرَهُ وَكَبِيرَهُ سِرَّهُ وَعَلاَنِيَتَهُ .. ؟

عَشْرَ خِصَالٍ:

أَنْ تُصَلِّيَ أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ تَقْرَأُ فِي كُلِّ رَكْعَةٍ فَاتِحَةَ الْكِتَابِ وَسُورَةً فَإِذَا فَرَغْتَ مِنْ الْقِرَاءَةِ فِي أَوَّلِ رَكْعَةٍ وَأَنْتَ قَائِمٌ قُلْتَ: سُبْحَانَاللَّهِوَالْحَمْدُلِلَّهِوَلاَ إِلَهَ إِلاّ اللَّهُوَاللَّهُ أَكْبَرُخَمْسَ عَشْرَةَ مَرَّةً، ثُمَّ تَرْكَعُ فَتَقُولُهَا وَأَنْتَ رَاكِعٌ عَشْرًا ثُمَّ تَرْفَعُ رَأْسَكَ مِنْ الرُّكُوعِ فَتَقُولُهَا عَشْرًا ثُمَّ تَهْوِي سَاجِدًا فَتَقُولُهَا وَأَنْتَ سَاجِدٌ عَشْرًا ثُمَّ تَرْفَعُ رَأْسَكَ مِنْ السُّجُودِ فَتَقُولُهَا عَشْرًا ثُمَّ تَسْجُدُ فَتَقُولُهَا عَشْرًا ثُمَّ تَرْفَعُ رَأْسَكَ فَتَقُولُهَا عَشْرًا فَذَلِكَ خَمْسٌ وَسَبْعُونَ فِي كُلِّ رَكْعَةٍ تَفْعَلُ ذَلِكَ فِي أَرْبَعِ رَكَعَاتٍ.

إِنْ اسْتَطَعْتَ أَنْ تُصَلِّيَهَا فِي كُلِّ يَوْمٍ مَرَّةً فَافْعَلْ، فَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَفِي كُلِّ جُمُعَةٍ مَرَّةً، فَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَفِي كُلِّ شَهْرٍ مَرَّةً، فَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَفِي كُلِّ سَنَةٍ مَرَّةً، فَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَفِي عُمُرِكَ مَرَّةً )).

[ الحديث أخرجه أبو داود وابن ماجه، والتّرمذي مختصرا].

-ثانيا:تصحيح الحديث.

ممّن صحّح الحديث من أهل العلم:

1- ابن المبارك.2- أبو بكر الآجري. 3- أبو الحسن المقدسي. 4- البيهقيّ. 5- ابن السّكن. 6- النّووي. 7- تاج الدّين السّبكي. 8-البُلقيني. 9-ابن ناصر الدّين الدّمشقي. 10-ابن حجر العسقلاني. 11-السّيوطي. 12-اللّكنـوي. 13-السّندي. 14- الزّبيدي. 15- المباركفوري صاحب " تحفة الأحوذي ". 16- المباركفوري صاحب " المرعاة ". 17-العلاّمـة أحمد شـاكر. 18- الشّيخ محمّد ناصر الدّين الألباني، رحمهم الله جميعا.

· ثالثا: توضيح الصّلاة.

- صلاة التّسبيح أربع ركعات.

-تُصَلّى بتسليمة واحدة، لظاهر الحديث، كما قال ملاّ علي القاري، والمباركفوري رحمهما الله.

-يقال في كلّ ركعة: ( سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلاّ الله، والله أكبر ) 75مرّةً :

- 15 مرّة بعد قراءة الفاتحة والسّورة قبل الرّكوع.

- 10مرّات في الرّكوع.

- 10 مرّات بعد الرّفع من الرّكوع، أي:بعدما تقول: ( سمع الله لمن حمده، ربّنا ولك الحمد ).

- 10 مرّات في السّجدة الأولى.

- 10 مرّات بين السّجدتين.

- 10 مرّات في السّجدة الثّانية.

- 10 مرّات في جلسة الاستراحة قبل القيام إلى الرّكعة الثّانية والثّالثة والرّابعة، وفي الجلسة الأخيرة قبل التّشهّد.

- المجموع: 75 مرّةً في كلّ ركعة، أي: 300 مرّة في أربع ركعات.

-رابعا: فضل هذه الصّـلاة.

هذه الصّلاة من أسباب مغفرة الذّنوب والآثام، الّتي لم يَعُد يسلم منها أحدٌ هذه الأيّام، ومن فضل الله ورحمته أنْ جعلها الله جلّجلاله تمحو الذّنوب جميعها، صغيرها وكبيرها، خطأها وعمدها، قديمها وحديثها، أوّلها وآخرها، سرّها وعلانيتها {ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ}.

وهنا لا بدّ أن ننبّه على أمرين مهمّين:

الأمر الأوّل: قد استبعد كثيرون ثبوت هذا الحديث من أجل الفضل الثّابت لها !

وهذا مُصادمٌ لكثير من السّنن والآثار الّتي تُثبت فضائل جزيلة لأعمال تبدو في الظّاهر قليلة، بل هي أقلّ كلفة من صلاة التّسبيح، من ذلك:

- ما رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال:

(( مَنْ قَالَ: " لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ، وَلَهُ الْحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ " فِي يَوْمٍ مِائَةَ مَرَّةٍ، كَانَتْ لَهُ عَدْلَ عَشْرِ رِقَابٍ، وَكُتِبَتْ لَهُ مِائَةُ حَسَنَةٍ، وَمُحِيَتْ عَنْهُ مِائَةُ سَيِّئَةٍ، وَكَانَتْ لَهُ حِرْزًا مِنْ الشَّيْطَانِ يَوْمَهُ ذَلِكَ حَتَّى يُمْسِيَ، وَلَمْ يَأْتِ أَحَدٌبِأَفْضَلَ مِمَّا جَاءَ بِهِ، إِلَّا أَحَدٌ عَمِلَ أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ )).

- وقوله صلّى الله عليه وسلّم لمن سبّح الله عزّ وجلّ ثلاثا وثلاثين وحمد مثلها وكبّر مثلها دبر الصّلاة: (( غُفِرَتْ لَهُ ذُنُوبُهُ، وَلَوْ كَانَتْمِثْلَ زَبَدِ البَحْرِ )) [رواه مسلم وغيره].

- وما رواه البخاري ومسلم عن أبي أيّوب الأنصاريّ رضي الله عنه عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال:

(( مَنْ قَالَ: " لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ " عَشْرَ مَرَّاتٍ، كَانَ كَمَنْ أَعْتَقَ أَرْبَعَةَأَنْفُسٍ مِنْ وَلَدِ إِسْمَاعِيلَعليه السّلام )).

وغير ذلك ممّا لا يُحصَى كثرة.

وإنّما جعل الله عزّ وجلّ الفضل العظيم لمثل هذه الأعمال:

- لأنّها من ذكر الله عزّ وجلّ، وإنّ الذّكر أفضل الأعمال على الإطلاق، قال ابن القيّم رحمه الله في الفائدة الثالثة والثلاثين للذّكر في " الوابل الصّيب ":

" إنّ العطاء والفضل الّذي رتّب عليه، لم يُرتَّب على غيره من الأعمال ..." اهـ.

- أنّ الذّكر يشتمل على كلمة التّوحيد والتّنزيه، والحمد، والتّكبير، ولا يخفَى على أحدٍ ما في كلمة التّوحيد من فضائل: ففي سنن ابن ماجه وغيره عن جابرِ رضي الله عنه عن النّبيِّ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ: (( أَفْضَلُ الذِّكْرِ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَأَفْضَلُ الدُّعَاءِ الْحَمْدُ لِلَّهِ )).

وروى الإمام أحمد عن ابن عمرو رضي الله عنه عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم وهو يذكر لنا وصيّة نوح عليه السّلام قال: (( فَإِنَّ السَّمَوَاتِوَالأَرْضَ وَمَا فِيهِمَا لَوْ وُضِعَتْ فِي كِفَّةٍ، وَوُضِعَتْ (لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ) فِي الكِفَّةِ الأُخْرَى، كَانَتْ أَرْجَحَ مِنْهُمَا، وَلَوْ أَنَّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِوَمَا فِيهِمَا كَانَتْ حَلْقَةً فَوُضِعَتْ (لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ) عَلَيْهِمَا لَقَصَمَتْهُمَا )) !

وما حديث البطاقة عنّا بخافٍ ..

- أنّ الدّاعي إلى الغفلة عن ذكر الله عموما، وهذه الصّلاة خصوصا عظيم وشديد، بدليل قلّة من يصلّيها ممّن يعتقد ثبوتها !

فكان الثّواب لأدائها عظيما أيضا، من باب الجزاء من جنس العمل.

ألا ترى أنّه صلّى الله عليه وسلّم قال: (( العِبَادَةُ فِي الهَرْجِ كَهِجْرَةٍ إِلَيَّ )) [رواه مسلم]؟! قال النّووي رحمه الله في " شرح صحيح مسلم ":" وسبب كثرة فضل العبادة فيه أنّ النّاس يغفلون عنها، ويشتغلون عنها، ولا يتفرّغ لها إلاّ أفراد "اهـ.

ونظير ذلك تماما ما رواه أبو داود عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ: (( مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَبِيتُ عَلَى ذِكْرٍ طَاهِرًا، فَيَتَعَارُّ مِنْ اللَّيْلِ، فَيَسْأَلُ اللَّهَ خَيْرًا مِنْ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ إِلَّا أَعْطَاهُ إِيَّاهُ )).

قال ثَابِتٌ البُنَانِيُّ: قال فلانٌ - أشار إلى أحد رواة الحديث-:" لَقَدْ جَهِدْتُ أَنْ أَقُولَهَا حِينَ أَنْبَعِثُ فَمَا قَدَرْتُ عَلَيْهَا !".

["صحيح التّرغيب والتّرهيب" (597)].

الأمر الثّاني:الأصل أنّ الكبائر لا يكفّرها إلاّ التّوبة، ولكن ما من قاعدة إلاّ وقد خُصّت.

قال ابن القيّم رحمه الله تعالى في " الجواب الكافي "(ص 88):

" وهذه الأعمال المكفِّرة لها ثلاث درجات:

- أحدها: أن تقصر عن تكفير الصّغائر؛ لضعفها وضعف الإخلاص فيها، والقيام بحقوقها، بمنزلة الدّواء للضّعيف الّذي ينقص عن مقاومة الدّاء كمّية وكيفية.

- الثّانية: أن تقاوم الصّغائر، ولا ترتقي إلى تكفير شيء من الكبائر.

- الثّالثة: أن تقوى على تكفير الصّغائر، وتبقى فيها قوّة تكفّر بها بعض الكبائر.

فتأمّل هذا فإنّه يزيل عنك إشكالات كثيرة " اهـ.

من ذلك ما جاء في سنن الترمذي وأبي داود عن زَيْد أبي يسار مَوْلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: (( مَنْ قَالَ:" أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيَّ الْقَيُّومَ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ " غُفِرَ لَهُ وَإِنْ كَانَ قَدْ فَرَّ مِنْ الزَّحْفِ)). ومعلوم أنّ الفرار من الزّحف من كبائر الذّنوب، بل هو من السّبع الموبقات.

وكذلك ما رواه الطّبراني رحمه الله بسند حسن عن أبي رافع قال: قال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

(( مَنْ غَسَلَ مَيْتًا فَكَتَمَ عَلَيْهِ غُفِرَ لَهُ أَرْبَعُونَ كَبِيرَةً )). [انظر تحقيقه في " أحكام الجنائز "].

ومحلّ ذلك إذا اقترن بالقلب احتساب، وإيمان وتوبة وإخلاص، فكما يضاعف ثواب الأعمال من أجل ذلك، فإنّ من فضل الله عزّوجلّ أنْ جعلَ في صالح الأعمال قوّةً تصل إلى تكفير الكبائر.

والله تعالى أعلم، وأعزّ وأكرم.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 75.95 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 74.13 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.41%)]