الأحكام العقدية والفقهية المتعلقة بنزول المطر - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         من أذكار النوم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تطبيقات العدل في حياتنا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          كنوز ما بين الأذانين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الزارع المجد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تفسير (الجامع لأحكام القرآن) الشيخ الفقيه الامام القرطبى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 99 - عددالزوار : 3087 )           »          نقد كتاب التربية الإسلامية علم ثنائي المصدر (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3602 - عددالزوار : 566719 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3071 - عددالزوار : 256639 )           »          المرجع في فقه الدين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          آفات بشرية فردية وجماعية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27-01-2022, 08:10 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 82,987
الدولة : Egypt
افتراضي الأحكام العقدية والفقهية المتعلقة بنزول المطر

الأحكام العقدية والفقهية المتعلقة بنزول المطر



الحمدُ للهِ الذي تفضَّلَ على عباده بالغيث الغزير، وأسبغ عليهم من إحسانه وكرمه وخيره الكثير، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، وأشهد أن محمداً عبدُه ورسولُه البشيرُ النذيرُ والسراجُ المنير، اللهم صلِّ وسلِّم على محمدٍ وعلى آله وأصحابه.

أما بعد:
أيها الناس اتقوا اللهَ وتأمَّلُوا نعمتهُ عليكم بهذا الغيثِ الذي تابعه عليكم البارحة، فاعترفوا بهذه النعمة، وأكثروا من الثناء عليه سِرَّاً وجهراً، واستعينوا بها على طاعةِ الْمُنعِم، وتفقَّهُوا في أحكامها، فبذلك تدومُ النِّعَمُ وتقوى، وبذلك يتمُّ لكم شُكْرُ الملك المولى.

فما هو المطر، وكيف يتكون، وما الآداب المتعلقة به، وما أحكامه العقدية والفقهية.

قال ابنُ منظور: الْمَطَرُ: ‌الْمَاءُ ‌الْمُنْسَكِبُ ‌مِنَ ‌السَّحابِ، والْمَطرُ: ماءُ السحابِ، وَالْجَمْعُ أَمْطارٌ) انتهى.


أمَّا عن كيفية تكوِّنهِ: قال شيخُ الإسلامِ ابنُ تيمية: (أمَّا الْمَطَرُ: ‌فإنَّ ‌اللهَ ‌يَخْلُقُهُ ‌في ‌السَّمَاءِ ‌مِن ‌السَّحَابِ، ومِن السَّحَابِ يَنْزِلُ، كَما قالَ تعالى: {أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَبُونَ * أَأَنْتُمْ أَنْزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنْزِلُونَ} [الواقعة: 68، 69]، وقالَ تعالى: {وَأَنْزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجًا} [النبأ: 14]، وقالَ تعالى: {فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ}، أيْ: مِنْ خِلالِ السَّحَابِ.. والْمَادَّةُ التي يُخْلَقُ منها الْمَطَرُ هيَ الْهَوَاءُ الذي في الْجَوِّ تارةً، وبالْبُخَارِ الْمُتَصَاعِدِ مِن الأرضِ تارةً، وهذا ما ذَكَرَهُ عُلَمَاءُ الْمُسلِمِينَ) انتهى.

أمَّا فوائدُ الْمَطَرِ: فمن أهمِّ فوائدهِ:
التطهير، الذي هو شرطٌ في بعضِ العباداتِ المفروضةِ، ومُستحبٌّ في بعضها، قال عزَّ وجل: {وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ} [الأنفال: 11]، ومِن أهمِّ فوائدهِ: الشُّرب، قال عزَّ وجل: {وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ} [الحجر: 22]، ومن فوائده: الإحياءُ والإنبات، قال عزَّ وجل: {وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا * لِنُحْيِيَ بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا وَنُسْقِيَهُ مِمَّا خَلَقْنَا أَنْعَامًا وَأَنَاسِيَّ كَثِيرًا} [الفرقان: 48، 49]، ومن فوائده: تثبيتُ الأرض، قال تعالى: {وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ} [الأنفال: 11].

عباد الله:
وأما الآداب المتعلِّقة بالمطر: فمنها: الذِّكرُ الذي يُقال عند رُؤية السحاب: (عن عائشةَ أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كانَ ‌إذا ‌رَأَى ‌ناشِئَاً مِنْ أُفُقٍ مِنْ آفاقِ السَّمَاءِ، تَرَكَ عَمَلَهُ وإنْ كانَ في صَلاتِهِ، ثمَّ يَقُولُ: «اللهُمَّ إني أَعُوذُ بكَ مِنْ شَرِّ ما فيهِ» ، فإنْ كَشَفَهُ اللهُ حَمِدَ اللهَ، وإنْ مَطَرَتْ قالَ: «اللهُمَّ صَيِّبَاً نافِعاً» (رواه الإمام أحمد وصحَّحه مُحقِّقو المسند).

ومن الآداب: أنْ يَظْهَرَ الخوفُ والوَجَلُ على وَجْهِكَ وحركاتِكَ وتصرُّفاتِكَ: قالتْ عائشةُ رضيَ الله عنها: (وإذا ‌تَخَيَّلَتِ ‌السَّمَاءُ -أي ظُنَّ فيها المطر-، تَغَيَّرَ لَوْنُهُ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، وَخَرَجَ وَدَخَلَ، وأَقْبَلَ وأَدْبَرَ، فإذا مَطَرَتْ سُرِّيَ عنهُ، فَعَرَفْتُ ذلكَ في وَجْهِهِ، قالتْ عائشةُ: فَسَأَلْتُهُ، فقالَ: لَعَلَّهُ يا عائشةُ كَمَا قالَ قَوْمُ عادٍ:{فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا} (رواه مسلم).

ومن الآداب: حَمْدُ اللهِ بعد نزول المطرِ والدُّعاء بما وَرَد، ومنهُ: «اللهُمَّ صَيِّباً نَافِعاً» رواه البخاري، ومنه: «اللَّهُمَّ ‌صَيِّبَاً هَنِيئاً» رواه أبو داود وصحَّحه الألباني، ومنه: «اللَّهُمَّ ‌سَيْبَاً ‌نافِعَاً» مَرَّتَيْنِ أوْ ثلاثاً) رواه ابن ماجه وصحَّحه الألباني، ومنه: «هذِهِ رَحْمَةُ اللهِ» (رواه مسلم).

ومن الآداب: إصابةُ المطرِ للبدنِ والمتاع: (قالَ أنَسٌ: أَصَابَنَا ونحنُ معَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ مَطَرٌ، قالَ: فَحَسَرَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ثَوْبَهُ، حتى أَصَابَهُ مِنَ الْمَطَرِ، فقُلْنَا: يا رسولَ اللهِ لِمَ صَنَعْتَ هذا؟ قالَ: «لأَنَّهُ ‌حديثُ ‌عَهْدٍ ‌برَبِّهِ تعالى» (رواه مسلم)، و(عنِ ابنِ عبَّاسٍ: أنهُ كانَ إذا أمطرَتِ السَّمَاءُ يَقُولُ: يا جَارِيَةُ! أَخْرِجِي سَرْجِي، أَخْرِجِي ثِيَابي، ويقُولُوَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُبَارَكًا)) (رواه البخاري في الأدب المفرد وصححه الألباني).

ومن الآدابِ عند رُؤيةِ البَرْقِ وسَمَاعِ الرَّعْدِ: عن ابنِ عمرَ قالَ: (كانَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إذا سَمِعَ الرَّعْدَ والصَّوَاعِقَ قالَ: «اللهُمَّ لا تَقْتُلْنَا بغَضَبِكَ، ولا تُهْلِكْنَا بعَذَابِكَ، وعَافِنَا قَبْلَ ذلِكَ» رواه الإمام أحمد وصححه الحاكم والذهبي وأحمد شاكر، و(عن عبدِ اللهِ بنِ الزُّبَيْرِ: أنهُ كانَ إذا سَمِعَ الرَّعْدَ تَرَكَ الحَدِيثَ وقالَ: سُبْحَانَ الذي يُسبِّحُ (الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلَائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ)، ثُمَّ يَقُولُ: إنَّ هذا لَوَعِيدٌ شَدِيدٌ لأَهْلِ الأَرْضِ) (رواه البخاري في الأدب المفرد وصحَّحه النووي).

ومن الآداب: أنَّ الدُّعاءَ عند نُزولِ الْمَطَرِ مِن مواضع الإجابة: قال البيهقي: (قدْ رُوِّينا في حديثٍ مَوْصُولٍ عنْ سَهْلِ بنِ سَعْدٍ، عنِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في الدُّعَاءِ: «لا يُرَدُّ عندَ النِّداءِ، وعِنْدَ الْبَأْسِ، ‌وتَحْتَ ‌الْمَطَرِ»، و(قالَ الشَّافِعِيُّ: وقَدْ حَفِظْتُ ‌عن ‌غيرِ ‌واحِدٍ، ‌طَلَبَ ‌الإجابَةِ عِنْدَ نُزُولِ الغَيْثِ وإقامَةِ الصَّلاةِ) انتهى.

أيها المسلمون:
ومِن الأحكام العقدية المتعلقة بالمطر: أنه لا يتم توحيدُ العبدِ حتى يُضيف الْمَطَرَ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ، (عن زيدِ بنِ خالدٍ الجُهَنِيِّ قالَ: صَلَّى بنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ صَلاةَ الصُّبْحِ بالحُدَيْبِيَةِ في إثْرِ السَّمَاءِ كانتْ منَ اللَّيْلِ، فلَمَّا انْصَرَفَ أَقْبَلَ على النَّاسِ فقالَ: «هَلْ ‌تَدْرُونَ ‌ماذا ‌قالَ ‌رَبُّكُمْ» ؟» قالُوا: اللهُ ورسولُهُ أعلَمُ، قالَ: قالَ: «أَصْبَحَ مِنْ عِبَادِي مُؤْمِنٌ بي وكافِرٌ، فأَمَّا مَنْ قالَ: مُطِرْنا بفَضْلِ اللهِ ورَحْمَتِهِ فذلكَ مُؤْمِنٌ بي كافرٌ بالْكَوْكَبِ، وأمَّا مَنْ قالَ: مُطِرْنا بنَوْءِ كَذا وكَذا فذلكَ كافرٌ بي مُؤْمِنٌ بالْكَوْكَبِ» (رواه البخاري ومسلم).

فمن التوحيدِ إذن: الاعترافُ لله بتفرُّدهِ بإنزال المطرِ، ‌وإضافتُه ‌إليه ‌قولاً ‌واعترافاً، واستعانةً به على طاعته، ثم الأنواء ليست من الأسباب لنزول المطر بوجه من الوجوه، فلا يتم توحيد العبد حتى يعترف بنعم الله الظاهرة والباطنة عليه وعلى جميع الخلق، ويُضيفها إليه ويَستعينُ بها على عبادته وذكره وشكره.

ومن الأحكام العقدية: حُكْمُ توقُّع نُزول المطر: قال تعالى: {إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ} [لقمان: 34]، و(عنِ ابنِ عُمَرَ قالَ: قالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: «مِفْتَاحُ الغَيْبِ خَمْسٌ لا يَعْلَمُها إلاَّ اللهُ: لا يَعْلَمُ أَحَدٌ ما يَكُونُ في غَدٍ، ولا يَعْلَمُ أَحَدٌ ما يكُونُ في الأَرْحَامِ، ولا تَعْلَمُ نَفْسٌ ماذا تَكْسِبُ غَدَاً، وما تَدْرِي نَفْسٌ بأيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ، ‌وما ‌يَدْرِي ‌أَحَدٌ ‌متى ‌يَجِيءُ ‌الْمَطَرُ» (رواه البخاري)، فإن كان الإخبارُ بنزولِ المطرِ عن طريق الجزمِ فلا يجوزُ وهو مِن نواقضِ التوحيد، وإنْ كان على سبيلِ التوقُّع بدون جزم مع ردِّه إلى مشيئة الله وعلمه فلا حَرَجَ إن شاء الله.

__________________________________________________
الكاتب: الشيخ عبدالرحمن بن سعد الشثري











__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 60.16 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.33 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.04%)]