هَمَسات .. في كلمات ... - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 
قناة الشفاء للرقية الشرعية عبر يوتيوب

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 4408 - عددالزوار : 847558 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3938 - عددالزوار : 384610 )           »          مجالس تدبر القرآن ....(متجدد) (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 163 - عددالزوار : 59456 )           »          المستشرقون.. طلائع وعيون للنهب الاستعماري الحلقة الثالثة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 41 )           »          السياسة الشرعية (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 16 - عددالزوار : 586 )           »          العمل التطوعي.. أسسه ومهاراته (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 32 )           »          أبواب الجنة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 44 )           »          المتسولون (صناعة النصب والاحتيال) (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 39 )           »          إلى كل فتاة.. رمضان بوابة للمبادرة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 43 )           »          أســـرار الصـــوم ودرجات الصائمين (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 39 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
  #14  
قديم 29-05-2023, 10:09 AM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 133,300
الدولة : Egypt
افتراضي رد: هَمَسات .. في كلمات ...

هَمَسات .. في كلمات ... (21)

سالم محمد


لا زلنا بفضل الله وتوفيقه في سلسلة (هَمَسات .. في كلمات) وقد وصلت هذه الباقات إلى الباقة الحادية والعشرين:
✹ الديمقراطية تشبه السائل الذي يأخذ شكله من الوعاء الذي توضع فيه، ويختلط بالمادة الموجودة فيها، فهي تسمح لك بأي جريمة أو ظلم أو شرك أو خرافة، بما فيها الزنا ولو بالمحارم كالأم والبنت والأخت، والخيانة الزوجية وسبّ الأنبياء، بل والتطاول على الخالق جل وعلا، وإنكار وجوده أصلا، كل ذلك ممكن وديمقراطي؛ أهم شيء يمر عبر صندوق الاقتراع، أو عبر التصويت في البرلمان، ولك أن تتخيل أن أكابر مجرمي الأرض اليوم وفي القرن الماضي ارتكبوا أفظع الجرائم، ونهبوا خيرات الشعوب وامتصوا دمائها، وساموا أهلها سوء العذاب، حتى أنهم أرغموا أهل بعض البلاد على ترك لغتهم الأم واعتبار تعلمها جريمة، كل ذلك وغيره كثير جاء عن طريق أنظمة ديمقراطية تمثل إرادة الشعب كما يزعمون، بل إن النازية وصلت إلى الحكم بطريقة ديمقراطية، ثم ارتكبت عظائم الأمور، بل وصلوا إلى درجة مقززة من العنصرية وإبادة الأعراق التي يعتقدون أنها أدنى منهم، وصدق الله {(فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ)} .

---------------
✹ للعقل في الإسلام منزلة عظيمة، ومن نظر في القرآن وجد التنبيه لذلك بكثرة من مثل { (أَفَلَا تَعْقِلُونَ)} ، {(بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ)} ، {(أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ) } وغيرها كثير، وأعظم ما جاء في القرآن تعظيم الله وتوحيده والتحذير من الشرك به سبحانه، ومن الحجج المقررة لهذان الأصلان التلازم العقلي، فمن أقرَّ بأنْ لا خالق إلا الله، عليه أن يقر بأنه لا يستحق العبادة سواه، ومن أقر بأن الله مالك الملك؛ فليزمه الإقرار بأن له الحكم وحده، فتوحيد الربوبية يستلزم توحيد الألوهية، والذين يقدمون مخلوق على الخالق سبحانه سواء في العبادة أو الطاعة أو الحكم، هؤلاء من أسفه الناس عقولًا، وأضلهم تفكيرًا، وقد داسوا على عقولهم بأقدامهم، فالواجب على الناس جميعًا تعظيم الخالق، خالق الإنسان، وعقله وتفكيره، ولا يُقدَّم مخلوق على الخالق مهما كان، وتحت أي مبرر، سواء أكان المخلوق شعبًا، أو وطنًا أو برلمانًا، أو صندوق اقتراع، أو قانون دولي، أو معاهدات ظالمة.
---------------
✹ من أكثر ما يزعج كهنة العلمانية والذين في قلوبهم مرض حلقات تعليم القرآن الكريم، لذا فإنها ممنوعة في بعض مجتمعات المسلمين التي للعلمانية فيها يد طولى، ويزيد الاشمئزاز إذا كان رواد هذه الحِلَق المباركة من صغار السن، فإن هذه الفئة الضالة كثيرا ما تربط كذبا وزورا بين تعلُّم القرآن والتطرف والعنف وما يسمونه (الإرهاب)، فيقولون تصريحا أو تلميحا أن هذه المحاضن القرآنية تفرخ للإرهاب والتطرف حسب ما يزعمون، فينادون بإغلاقها أو تحجيمها، ويتباكون على الصغار والشباب الذين يرتادون هذه الرياض المباركة، ويقسون ويسخرون من الآباء الذين يدفعون بفلذات أكبادهم إلى تلك المنابع الخيِّرة، وميزة هذه الفئة الشريرة التناقض، فأينما وجدوا فالتناقض حاضر وبقوة، وتجدهم مثلا يعمَون أو يتعامون عن مظاهر زرع العنف الموجودة في ألعاب الصغار، أو ما يقدم للشباب من أفلام تشرح الجريمة وتجعل المجرمين واللصوص أبطالا يدوخون الشرطة والجيش المدجج بالسلاح، وفي بعض الألعاب يكون البطل فيها مجرم وحرامي، ويقتل ويدمر ويأخذ سيارات الناس بالقوة بعد أن يرديهم أرضًا، أو يقتلهم، والطفل يمثِّل ذلك المجرم ويحصد النقاط والتقدم في اللعبة كلما ازداد تدميرا وقتلا وسرقة للآخرين، وصدق الله حين وصف أمثال هؤلاء بقوله {(وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ * أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ)}

---------------
✹ في زماننا هذا تكثر الأحداث، حتى ما يكاد المتابع يدركها، ومن فترة لأخرى تظهر نازلة، وتستمر ثم تظهر أخرى، تجعل الناس ينسون أو يتناسون الحادثة السابقة، وهكذا دواليك، فما يحدث في عشر سنين ربما يحتاج في الماضي إلى عشرات السنين، وما يستفظعه الناس من جرائم في الماضي، أضحت في هذا الزمان روتين يومي، لا تكاد تخلو منه الأخبار، بل العجيب عدم سماع مثل تلك الجرائم، صحيح أن العالم أصبح كالمائدة يمد إليها الآكل يده إلى أي جهة منها، ولكن الفتن في ازدياد، والجرائم في ارتفاع ومن أعظم أسباب ذلك تنحية شرع الله من أن يحكم في الناس، بل إن كثير من الدول تفتخر بكونها دولة غير دينية، أو تضع الدول مادة شكلية في الدستور أما الواقع فبادة للأهواء وبيع الدنيا بالآخرة (بَلِ اتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَهْوَاءَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ فَمَنْ يَهْدِي مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ) فعلى سبيل المثال زعم كهنة العلمانية أن فتح باب العلاقة بين الشباب والبنات يحل مشكلة الاغتصاب كون كل ممنوع مرغوب، ولكن الواقع جاء بعكس ذلك تمامًا، فما ازداد التحرش بل والاغتصاب إلا شيوعا، واصبح كثير من الناس في هذه المجتمعات الآسنة تحاول التأقلم مع التحرش يوميا كأنه قوة الصباح، وتعتبر نفسها محظوظة إذا لم تتعرض للاغتصاب، مع وجود الحكومات القوية التي تنفق المليارات على الأمن وتزع ملايين الكاميرات في كثير من الأماكن، وتستخدم أحدث التقنية لمحاربة الجريمة، ولكنهم ينفخون في قِرْبة مثقوبة.
---------------
✹ أهل الباطل لا يكلون ولا يملون من نشر باطلهم ومحاربة الحق وأهله، وذلك على مستوى الشهوات، والشبهات وهو الأخطر، لكن مما يقصم ظهور تلك الشبهات التي يثيرونها أن نقول لهم أن الله قال عن الوحي {(وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ)} كما أن من صفات هذا الوحي أنه (مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ) فما تنقمونه على الشريعة في أي قضية هل تستطيعون أن تثبتوا أن حكمكم الوضعي أفضل مما جاء عن الله ولو في مسألة واحدة، ووالله وبالله وتالله لو اجتمع أهل المناهج الوضعية المخالفة للوحي الرباني أن يأتوا بقضية واحدة فقط تفوق فيها الوضع البشر على الوحي الإلهي لعجزوا {(وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا) } فالحمد لله على أن جعل الباطل لجلج والحق أبلج، وجعل جزاء المتبعين للحق {(فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ)}
-----------------------------------------------
والحمد لله الواحد الأحد، والصلاة والسلام على أشرف الخلق، وإلى اللقاء في الحلقة الثانية والعشرين بمشيئة الله.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

 

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 429.91 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 427.98 كيلو بايت... تم توفير 1.93 كيلو بايت...بمعدل (0.45%)]