لماذا يقدِّر الله على المسلمين هذا البلاء؟ - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 
قناة الشفاء للرقية الشرعية عبر يوتيوب

اخر عشرة مواضيع :         همسات إلى النفوس المنكسرة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          حوار مع كتاب «الولاء والبراء» لمها البنيان –رحمها الله- (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          المدارس القرآنية في النيجـــر.. دراسة تحليلة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          بعد تحذير الـمجمع الفقهي منها- ظاهرة الإلحاد ما حقيقتها في مجتمعاتنا العربية والإسلام (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          السياسة الشرعية (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 31 - عددالزوار : 1012 )           »          (18) من ديسمبر – اليوم العالـمي للغة العربية .. وماذا بعد؟ (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          التنشئة العلمية للطفل (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          الحفاظ على المتطوعين والارتقاء بأدائهم (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          افتراءات وشبهات حول دعوة الإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 9 - عددالزوار : 145 )           »          وسائل مهمة لمواجهة الإشاعات ومحاربتها (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-02-2024, 01:23 PM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم غير متصل
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 133,810
الدولة : Egypt
افتراضي لماذا يقدِّر الله على المسلمين هذا البلاء؟

لماذا يقدِّر الله على المسلمين هذا البلاء؟



من تراث الدعوة حول القضية الفلسطينية

كتبه/ ياسر برهامي
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛
فالله -عز وجل- يقدِّر البلاء لحكم بالغة، منها: "الصبر"؛ فإن الله -تعالى- يحب الصبر، بل هو المفتاح الذي مع التقوى يغير الله -تعالى- به ما بنا، ويرد كيد أعدائنا، فبالصبر والاحتساب ورجاء الفرج مِن عنده -سبحانه وتعالى- يفرِّج كربات المسلمين، وإنما قدَّر الكربات أصلًا ليصبروا: (وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيرًا) (الفرقان:20)، وهو البصير -سبحانه- قبل أن يصبروا، وبعد أن يصبروا، ولكنه يحب أن يرى صبرهم، ويحب أن يثيبهم عليه (أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيرًا).
هو -سبحانه وتعالى- قدَّر أن يبتلي المسلمين بشيء مِن الخوف والجوع، ونقص مِن الأموال والأنفس والثمرات، وهذه قبل أن تجري عليهم بكيد أعدائهم إنما تجري بتقدير الله -عز وجل-؛ إذ قال -عز وجل-: (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ)، ولم يقل: وليصيبنكم بشيء، وإنما قال: (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَمْوَالِ وَالأنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ . الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ . أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ) (البقرة:155-157).
فكيف تحصل الصلوات؟ وكيف تحصل الرحمة؟ وكيف يحصل الهدى؟ وكيف يحصل الصبر؟ وكيف يشهد المؤمنون أنهم ملك لله -تعالى- يفعل بهم ما يشاء، وأنهم إليه راجعون فيحققون الإيمان باليوم الآخر؟ كيف يحدث ذلك بغير الآلام؟!
إن ولادة المولود لا بد أن تسبقها آلام المخاض، وهكذا التمكين لأمة الإسلام لا بد أن تسبقه هذه الآلام وهذه الدماء، إلى أن يولد ذلك الذي كتب الله حياته، فالطائفة المؤمنة لا تموت بإذن الله -تبارك وتعالى- إلى يوم القيامة، كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لا تَزَالُ عِصَابَةٌ مِنْ أُمَّتِي يُقَاتِلُونَ عَلَى أَمْرِ اللهِ، قَاهِرِينَ لِعَدُوِّهِمْ، لا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ، حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ وَهُمْ عَلَى ذَلِكَ) (رواه مسلم).
فإن ماتت طائفة، وسُفكت دماؤها، وانتهكت حرماتها؛ ولدت بعدها طائفة أخرى، ولكن مع آلام الأولى والثانية إلى أن يأذن الله بالنصر والتمكين.
وكذلك قدر الله -تعالى- الآلام؛ لأنه يحب أن يسمع تضرعنا ودعاءنا واستغاثتنا؛ هكذا أخبر -سبحانه- فقال: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ . فَلَوْلا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) (الأنعام:42-43).
فهذا التضرع يحبه الله، يحب أن تقوم القلوب قبل الأبدان ذليلة لله، منكسرة له، فقيرة إليه، تعلم أن لا ناصر لها في الأرض سواه، وإن اجتمعت الأمم مِن أولها إلى آخرها، فالله نعم المولى ونعم النصير، فمن أيقن بذلك وقام لله -عز وجل- داعيًا متضرعًا مستغيثًا، يتشبه بقيام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ليلة بدر وهو يرى قريشًا معها إبليس شخصيًّا، قد جاءت بحدها وحديدها وأشرافها وكبرائها يحادون الله ورسوله، فما نام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تلك الليلة، وإنما ظل يصلي ويبكي يتضرع إلى الله، هكذا يقول علي -رضي الله عنه-: "وَلَقَدْ رَأَيْتُنَا وَمَا فِينَا إِلا نَائِمٌ، إِلا رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- تَحْتَ شَجَرَةٍ يُصَلِّي، وَيَبْكِي، حَتَّى أَصْبَحَ" (رواه أحمد، وصححه الألباني)، وفي ذلك أنزل الله -تعالى-: (إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ) (الأنفال:9).
فالله يحب أن نستغيث به -ولا يغيثنا سواه-، ولا ملجأ لنا إلا إليه، وتضرعنا بيْن يديه مِن أعظم أسباب كشف الكرب والهم، وهو -سبحانه وتعالى- وعدنا الإجابة: (أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الأرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ) (النمل:62).
تأمل هذا الترتيب العجيب تجده وسيلة المسلمين -بإذن الله-، والآلام الكثيرة تشعِر العبد الاضطرار، والخوف الشديد يشعره بالاضطرار؛ فيتضرع إلى الله فيكشف الله السوء، وبعد كشف السوء وزواله يستخلفنا الله -تعالى-: (وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الأرْضِ).
وهو -سبحانه- ينزل السكينة بعد أن يجد مِن العبد التضرع والدعاء: (هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا) (الفتح:4).
وهو -عز وجل- قدَّر المواجهة مع الكفر؛ لكي يلجأ إليه المؤمنون فينزل السكينة في قلوبهم ليزدادوا إيمانًا مع إيمانهم؛ فمن أجل ذلك قدر المحن، وقدر الآلام، فله الحمد على ذلك كله.
وعندما يزداد الكرب والخوف والألم -إن كنا صادقين- نتشبه برسول الله -صلى الله عليه وسلم- حين صلى في الليل ليلة الأحزاب، ليلة الريح الشاتية الباردة المطيرة المظلمة التي لم يبقَ معه فيها -صلى الله عليه وسلم- حول الخندق إلا ثلاثمائة من أصحابه الكرام، ورحل كثيرون، قالوا: "إن بيوتنا عورة!"، ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- في سكينة عجيبة يصلي هويًّا من الليل، ثم يقول لأصحابه: (أَلا رَجُلٌ يَأْتِينِي بِخَبَرِ الْقَوْمِ جَعَلَهُ اللهُ مَعِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ؟) (رواه مسلم)، فمن شدة الجوع والجهد والتعب والظلمة، وفي الريح الشاتية الباردة لم يتحرك أحد، وفي القوم أبو بكر وعمر وعثمان وعلي، وباقي هؤلاء الأفذاذ -رضي الله عنهم- فلا يلتفت إليهم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- معاتبًا لأحدٍ، بل يلجأ إلى الله يصلي كثيرًا، فصلى هويًّا من الليل يتضرع إلى الله -عز وجل- في هذه الزلزلة التي قال الله عنها: (هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيدًا) (الأحزاب:11).
نعم، عندما نرى أحزاب الدنيا قد اجتمعت علينا من يهود ونصارى وملاحدة ومنافقين من جميع أنحاء الأرض نتذكر يوم اجتمعت الأحزاب -أحزاب العرب-، والمقاييس في ذلك الوقت بميزان الناس لا يمكن أن تكون في صالح المسلمين؛ عشرة آلاف في مواجهة ثلاثمائة بقوا وثبتوا مع النبي -صلى الله عليه وسلم-، فماذا يفعل النبي -صلى الله عليه وسلم-، ولم يستجب أحدٌ لترغيبه دون الطلب؛ لأنهم لم يكونوا ليخالفوا طلبه؟!
صلى مزيدًا مِن الصلاة، وكرر الترغيب مرة ثانية: (أَلا رَجُلٌ يَأْتِينَا بِخَبَرِ الْقَوْمِ جَعَلَهُ اللهُ مَعِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ؟) فلا يتكلم منهم أحد، فيتركهم -صلى الله عليه وسلم- ويصلي هويًا من الليل، فيقول في الثالثة: (أَلا رَجُلٌ يَأْتِينَا بِخَبَرِ الْقَوْمِ جَعَلَهُ اللهُ مَعِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ؟) فلا يتكلم منهم أحد، فيقول -صلى الله عليه وسلم-: (قُمْ يَا حُذَيْفَةُ، فَأْتِنَا بِخَبَرِ الْقَوْمِ) وكانوا -رضي الله عنهم- لا يخالفون أمره -صلى الله عليه وسلم، إنما لم يتحركوا عندما كان الأمر مستحبَا؛ لأنه كان ترغيبًا دون عزيمة في الطلب، ولكن لما قال: (قُمْ يَا حُذَيْفَةُ) ما كان مِن هذا بدُّ، فقام حذيفة -رضي الله عنه-، وذهب إلى القوم ينظر كيف تفعل بهم الريح، وكيف تفعل بهم جنود الله، تسفي عليهم الريح تكفأ قدورهم وتقلع خيامهم، وأبو سفيان يقول: "النجاء النجاء إني مرتحل".
ترحل "قريش"، وترحل "غطفان" بدعاء النبي -صلى الله عليه وسلم-!
فالأمور العظمى تتقرر في الصلاة، وبدعوة صادقة أثناء العبادة.
وأثناء التضرع تنكشف البلايا والمحن.
ويعود حذيفة -رضي الله عنه- إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- وقد ذهب كأنه في حمَّام، وعاد وكأنه في حمَّام؛ فكيف وجد رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم-؟!
وجده يصلي -صلى الله عليه وسلم-، هكذا كان -صلى الله عليه وسلم- على الدوام متضرعًا إلى الله -عز وجل-، مسبِّحًا ذاكرًا.
فالتضرع إلى الله -عز وجل- مِن الحِكَم البالغة التي مِن أجلها قدَّر الله -سبحانه وتعالى- وجود البلايا والمحن.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

 

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 58.56 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 56.68 كيلو بايت... تم توفير 1.88 كيلو بايت...بمعدل (3.22%)]