العرافون... دجالون - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         كتاب الأم للإمام الشافعي - الفقه الكامل ---متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 124 - عددالزوار : 15515 )           »          شرح العمدة لابن تيمية كتاب الحج --- متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 5 - عددالزوار : 168 )           »          فصل الخطاب مع د. زين العابدين كامل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 86 )           »          عظيم الأجر في صلاة الفجر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          صلاة الوتر: فضائل وأحكام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          من أذكار النوم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          تطبيقات العدل في حياتنا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          كنوز ما بين الأذانين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          الزارع المجد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          تفسير (الجامع لأحكام القرآن) الشيخ الفقيه الامام القرطبى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 99 - عددالزوار : 3096 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى الحوارات والنقاشات العامة

ملتقى الحوارات والنقاشات العامة قسم يتناول النقاشات العامة الهادفة والبناءة ويعالج المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-01-2022, 06:22 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 83,001
الدولة : Egypt
افتراضي العرافون... دجالون

العرافون... دجالون


د. أمير الحداد




طلب إليَّ أن يرافقني في رحلتي القصيرة إلى لبنان.. أجبته إلى طلبه.. كانت المرة الأولى التي أسافر معه.. نعم الصاحب كان.. كان برنامج اليوم الثالث والأخير من رحلتنا أن نشتري غرضين من (الحمرا) ثم نتجه إلى المطار:

- هل لي أن ألتقي بصديق لبناني قديم في الحمرا؟!

- بالتأكيد فلدينا الكثير من الوقت.

هاتف صاحبه (أبو فاطمة).. وكان الموعد الساعة الحادية عشرة في أحد المقاهي:

- صاحبي هذا تعرفت عليه منذ أكثر من سبع سنوات... كلما أتيت إلى بيروت التقيته لأساعده مادياً فهو صاحب عائلة مكونة من سبع أنفس، فضلاً عن عائلة أخته التي ترملت ولديها أربع بنات.

- وماذا يعمل؟

- لديه مركبة خاصة يتكسب بواسطتها، ويبيع بعض الحاجيات كالأعشاب والعسل، ويقرأ الفنجان لزوجتي.

أزعجتني (المهنة) الأخيرة:

- وكيف ترضى أن يقرأ لكم الفنجان، وتعطيه نقوداً على ذلك؟!

شعر أنني جاد في اعتراضي فاستدرك الأمر.

- كلا... لم أقصد الذي فهمت، وأنا أعطيته النقود لمجرد لقائي به، ثم يدعو لنا - أنا وزوجتي - ويصر أن يقرأ لها الفنجان، وتعلقت به، منذ تنبأ بحملها، وبالفعل رجعنا إلى الكويت وكانت حاملا.

زاد انزعاجي... من حيث أراد أن يخفف الأمر:

- اسمح لي/أنا لن أشارك في هذه الخزعبلات، ولن أرضى بها، فإن أردت أن نساعده فبها ونعمت/أما أن يقرأ لك الفنجان أو الكف... فلا.

وفي الوقت والمكان المتفق عليهما التقينا بأبي فاطمة... فهو أقرب إلى الستين منه إلى الخمسين... يحمل مسبحة... ثيابه تدل على فقره، وبعد التحية:

- أنا هنا منذ نصف ساعة تقريباً... خشية تأخير (عجأة) المرور... جلسنا... طلب كل منا شرابه، وأصر صاحبي أن يكون الحساب عليه، وكان لدينا ساعة قبل أن نذهب إلى المطار.

شعرت أن صاحبي يريد الحديث مع (أبي فاطمة) على انفراد... فغادرت:

- أظن أنني سأشتري بعض العطور العربية من ذلك المحل... غبت نصف ساعة... رجعت... فإذا صاحبي منشرح الأسارير تعلو وجهه ابتسامة دائمة... غادرنا وفق ترتيباتنا... ودعنا أبا فاطمة بعد أن أعطيته ما تبقى معي من النقود اللبنانية... في الطريق:

- أراك منفرج الأسارير بعد لقاء صاحبك...

لم يجبني على الفور... إنما اتسعت ابتسامته:

- جزاه الله خيراً... أرتاح كلما التقيته.

- ولِمَ ذاك؟

- أخبرني أن مولودي القادم صبي.

انزعجت جداً... من صاحبي:


- وهل قرأ لك؟

لم يجب...

- يا أبا عدنان... إن مجرد الذهاب لمن (يتنبأ بالمستقبل) ذنب عظيم، وتصديقه (نوع من الشرك)، والغيب لا يعلمه إلا الله... لا هؤلاء (الدجالون، لا الحيوانات ولا الطيور ولا الأخطبوط (بول)، ولا أحد... {قل لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله... وما يشعرون أيان يبعثون} (النمل: 65).









__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 56.08 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 54.26 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.25%)]