المحفز الرمضاني - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         مع آهل القرآن فى شهر القرآن يوميا فى رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 27 - عددالزوار : 2989 )           »          ثلاثون درسا للإسرة المسلمة خلال شهر رمضان المبارك (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 27 - عددالزوار : 2559 )           »          إرشادات طبية للمحافظة على صحتك فى رمضان __ معكم يوميا فى رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 27 - عددالزوار : 2839 )           »          المختصر في تفسير القرآن الكريم***متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 479 - عددالزوار : 14236 )           »          فوائد اللوز 2022 (اخر مشاركة : alraiah - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          إذا كانت الشياطين مسلسلة فكيف تكون المعاصي؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          بركة المال الحلال, و تلف المال الحرام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          من أسباب التوفيق والبركة في التجارة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          دروس مستفادة من صلح الحديبية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 325 )           »          marc jacobs ىàéٌêàے ًàٌïًîنàوà - marcjacobs-russia.com (اخر مشاركة : Drunameurits - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 17-04-2021, 02:25 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,345
الدولة : Egypt
افتراضي المحفز الرمضاني

المحفز الرمضاني






الحمد لله ربِّ العالمين، والصَّلاة والسَّلام على نبينا محمَّد وعلى آله وصحبه، وبعد:

في طريق المسلم إلى الله، تجري عليه في حياته متغيرات يضعف فيها عمَّا كان يقوى عليه من قبل، ويترك ما كان يحافظ عليه، فقد يجد نفسه قد ترك واجبات أو مستحبات، أو واقعاً في محرمات، فيرى أن ما كان عليه في سابق حياته هو خير له مما هو عليه الآن، وقد يصحب هذا وعي بالحال، وتحسُّر عليه، وأمل بالإصلاح.
فما السبيل الأمثل للتعامل مع هذه الفترة من الضعف التي لا يكاد يسلم منها أحد؟
يمكن أن نقدم عدة أمور في الاستدراك على حالة الفتور تلك، غير أن من أهم هذه الأمور مدافعة أحوال الضعف والفترة بالمحفزات؛ فكما أن هناك أحوالاً تفتر فيها النفس عن طاعة الله، فثمَّ محفزات تدفع النفوس إلى الطاعة، والازدياد من الخير، وبلوغ درجات لم تكن لتفعلها لولا هذا المحفز، فالإنسان حارث همام، لا يبقى على حالٍ واحدة؛ فكما يضعف تارة، فإنه يقوى تارة أخرى أيضاً.
ومن المهم أن ينتهز المسلم هذه المحفزات، فلا يبقى أسيرَ التفكير بما قصَّر، بل يبادر بالتفاعل الإيجابي مع هذه المحفزات لينهض من كبوته، ويصلح أمره، ويكثر من الطاعات، ويتْبع السيئة الحسنة.
وهذه المحفزات تختلف بحسب الأشخاص، وحسب أبواب الطاعة أيضاً: فطالب العلم له ما يحفزه، ومن يسعى في نفع الفقراء والمساكين له محفزاته، ومن يداوم على الصيام والقيام له أيضاً ما ينهض بهمته... وهكذا، فكل باب من أبواب الخير له محفزات، فينبغي أن يستغل كل مسلم ما يجد فيه نفسه فلا يفوِّت هذه المحفزات لينشط في الخير، ويعظم من أثره، ويوسع من نفعه.
بل ينبغي على المسلم ألَّا يقف عند انتهاز المحفزات، وعليه أن يختلقها، ويثيرها، ولا ينتظر وقوعها، حتى تكون نفسه مشتعلة حماساً في الدعوة والتعليم والخير والإصلاح دائماً.
غير أنه ثمة محفِّز صالح لجميع الناس، في جميع الأبواب، وفي جميع الأحوال، فهو عظيم التأثير في تحريك النفوس إلى الله، وفي تثبيطها عما يسخطه سبحانه، إنه شهر رمضان العظيم.
فرمضان شهر الخيرات والبركات، عظيم الأثر في نفوس الناس، تتهيأ له النفوس، وتتخذه بداية لإصلاح كثيرٍ من أمورها، فتجد محفِّز رمضان ظاهراً في أبواب الخير كلها: من شهود الجماعة، وقراءة القرآن، وقيام الليل، والدعاء، والصدقات، والاعتكاف، وزيارة الأرحام، والإصلاح بين الناس، وغيرها.
والتحفيز في رمضان يقويه جوانب عدة: فالمسلم يصوم شهره كاملاً، والصيام طاعة عظيمة كما قال تعالى في الحديث القدسي مبيِّناً فضل هذه العبادة: « «إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به»، وهذه العبادة تقوِّي في نفس المسلم التقوى ومراقبة الله تعالى، التي هي غاية الصيام {لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}. كما أن الصيام يخفف من دواعي الشهوة، ولهذا أوصى النبي صلى الله عليه وسلم من لم يستطع الزواج بالصوم، لأن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم؛ فالصيام يخفف من تأثير الشيطان على العبد... وكل هذه المعاني مما يُعِيْن المسلمَ، وييسر له الطاعة، ويهون عليه ترك المعصية.
كما أن رمضان يقوم على عبادات جماعية تعيْن المسلمَ على التغيير نحو الأفضل؛ فالناس يصومون جميعاً، ويقومون الليل جميعاً، ويزيد حضورهم للجُمَع والجماعات، ويراهم يعتنون بالقرآن، وهذا مما يقوي التحفيز ويشعل الحماسة في نفس المسلم.
فمن الواجب على المسلم أن يستغلَ مثل هذا الشهر المبارك، ويجعلَ أيامه ولياليه محفزةً لنفسه الضعيفة، ومحركةً لروحه المثبطة، ومحييةً عزيمته الفاترة في أبواب الخير كلها، فرمضان محفِّز عظيم للبدء في أهداف جديدة، واستئناف مشاريعَ تعطلت، وتصحيح أخطاء تراكمت، وإصلاح مشكلات تأصلت.
منقول












__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 55.69 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 53.86 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.29%)]