الرغبات المشتعلة سرُّ النجاح - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         حديث: ما كنت أرى الوجع بلغ بك أرى! تجد شاة؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          {وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ}ا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 91 - عددالزوار : 6406 )           »          المسجد الأقصى المبارك (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »          نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 27 - عددالزوار : 1639 )           »          السعودية العالمية شركة عزل اسطح (اخر مشاركة : شركة البيوت - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »          أحكام العيد والسنن التي فيه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          شيخ الأنبياء | الشيخ محمد بسيوني (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 27 - عددالزوار : 532 )           »          نعم العبد | الشيخ أحمد سمير (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 26 - عددالزوار : 581 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصور والغرائب والقصص > ملتقى القصة والعبرة

ملتقى القصة والعبرة قصص واقعية هادفة ومؤثرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18-12-2020, 09:57 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,400
الدولة : Egypt
افتراضي الرغبات المشتعلة سرُّ النجاح

الرغبات المشتعلة سرُّ النجاح




هنادي الشيخ نجيب




الرغبة المشتعلة تولِّد داخل الإنسان طاقةً عجيبة، وتشجِّعُ على المثابرة والاستمرار؛ لقطف الثمار، والظفر بالحوائج، وتلبية المتطلَّبات، من: فكرية، واجتماعية، ودينية...، لا يكون إلا بوجود (دوافع) تزكِّيها رغباتٌ بمعالي الأمور، تغلي بها الشرايين، كما يغلي الماء في القدور!

ولن نحصد السعادة والرضا حتى نحقِّق النجاح، ولكن ما هو سِرُّه؟
وإذا كان غير المسلم يبذل كل حياته لاهثًا وراءَها؛ ليَلْتذَّ به في الدنيا، فما هو مفهومنا - نحن المسلمين - عن النجاح؟ كيف نصل إليه؟ وهل له ضريبة مسبقة الدفع نحن ملتزمون بها؟

قصتنا المعبِّرة اليوم تحت عنوان: (الرغبات المشتعلة والنجاح)


ذهب شابٌّ إلى أحد الحكماء ليتعلَّم منه ذلك السرَّ العظيم، وسأله: (هل تستطيع أن تذكر لي ما هو سرُّ النجاح؟)
ردَّ عليه الحكيم بهدوءٍ قائلاً: (سرُّ النجاح هو الدوافع).

سأله الشاب: (ومن أين تأتي هذه الدوافع؟)
أجاب الحكيم: (من رغباتك المشتعلة).

استفسر الشاب مستغربًا: (وكيف تكون عندنا رغبات مشتعلة؟)
وهنا استأذن الحكيم الشاب لعدة دقائق، ثم عاد ومعه وعاء كبير مليء بالماء، وتوجَّه إلى الشاب سائلاً: (هل أنتَ متأكد أنك تريد أن تعرِفَ مصدر الرغبات المشتعلة؟)

أجابه الشاب بلهفةٍ: (طبعًا أنا متأكد).
فما كان من الحكيم إلاَّ أن طلب منه أن يقترب من وعاء الماء وينظرَ فيه، فاقترب الشاب، ووضع رأسه فوق الماء، وفجأةً! ضغط الحكيم بكل قوة يديه على رأس الفتى وغمسه داخل الوعاء، مرَّت عدة ثوانٍ دون أن يتحرك الشاب، ثم بدأ ببطء يحاول إخراج رأسه، ولما بدأ يشعر بالاختناق، صار يقاوم بشدة، إلى أن تمكَّن من تخليص نفسه وإخراج رأسه من الماء، أخذ نفَسًا عميقًا، ثم نظر إلى الحكيم وسأله بغضب:
(ما الذي فعلته؟!)
ردَّ عليه الحكيم محتفظًا بهدوئه وابتسامته: (ما الذي تعلَّمتَه من هذه التجربة؟).
أجاب: (لم أتعلَّم شيئًا).

وضع الحكيم يده على كتفِ الشاب، وقال: (لا يا بني، لقد تعلَّمتَ الكثير، ففي الثواني الأولى أردت أن تخلص نفسك من الماء لكنَّ دوافعَك لم تكن كافية لعمل ذلك؛ إذ إن حاجتك للهواء كانت مشبَعةً، وبعد ذلك، ازدادت رغبتك في تخليص نفسك، فبدأت في التحرُّك والمقاومة، ولكن ببطء؛ لأن دوافعك لم تكن قد وصلت بعدُ لأعلى درجاتها، وأخيرًا أصبح لديك الرغبة المشتعلة لتخليص نفسك، وعندئذٍ فقط، نجحت؛ لأنه لم تكن هناك أيُّ قوة باستطاعتها أن "توقفك"!!)


ثم ختم الحكيم حديثه بنفس الابتسامة الهادئة:
(يا بني، عندما يكون لديك الرغبة المشتعلة للنجاح، فلن يستطيع أحدٌ إيقافك)!


أعزائي القرَّاء، النجاح بالنسبة لنا هو قضيتنا، هو طريقنا لنشر رسالتنا.
يقول أحد الباحثين النفسيين: (الفرد الذي لا يحمل رسالة كالقصبة الجوفاء، قلبه خاوٍ، لا يعرف معنى للحياة، والفرد الذي يحمل رسالةً كريمةً يسعى لإيصالها للناس هو الفرد المتكامل الشخصية).

إن الفرق بيننا وبين غيرنا في طلب النجاح إنما هو الهدف بحدِّ ذاته، فرغبتنا فيه إنما تنبع من عميق قناعتنا بأننا نعمِّر دنيانا لضمان أخرانا، ورضا مولانا، فليس النجاح عندنا رغبةً شخصية، أو إخلادًا إلى الأرض، بل هو رغبةٌ (رساليَّة) وتطلُّع إلى جنان الخلد.



وعلى كل راغبٍ به، طامع فيه، أن يجهِّز نفسه لدفع الضريبة:
لا تحسبِ المجدَ تمرًا أنت آكلُه لن تبلغ المجدَ حتى تَلْعَقَ الصَّبرَا

على أن لا تَتَدنَّى دوافعه عن المستوى التالي:
إذا غامرتَ في أمرٍ مرومِ فلا تَقْنَعْ بما دونَ النُّجومِ

ثمَّ افتحوا شِغافَ قلوبكم لنداء ربِّكم:

﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ [المائدة: 35].

وأحبُّ في الختام أن أدعوَكم للانتساب إلى شجرة عائلة النجاح؛ لأعقد بينكم القربى وأُحْكِم رابطة التعارف، فاحجزوا لأنفسكم مكانًا هناك، حيث انتسب الأنبياء والعظماء والقادة والمبدعون والمفكِّرون والعلماء.

فالنجاح أبوه العمل.
وأمُّه: الثقة بالنفس.
وزوجه: الأخلاق القويمة.
من أبنائه: الثبات، والإتقان، والطموح، والتعاون.
وأرشدُ أبنائه: الإدراك السليم.
ومن بناته: العناية، والرعاية، والمـُثابرةُ.
وكبريات بناته: الحماسة، والإخلاص!

ومن أراد منكم أن يسكن بيت النجاح فليُعدَّ له ثلاثة مفاتيح:
1- مِفتاح القرب من الله.
2- مِفتاح تنمية الجوانب الشخصية.
3- ومِفتاح حسن التعامل مع الآخرين.

للنجاح قصص كثيرة، تنتظر منا شرارة الرغبة في تحقيقه؛ لكتابة سطوره بأيدينا!



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 61.12 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 59.29 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.00%)]