طارت الأمانة (قصة للأطفال) - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         نظرة في دلائل النبوة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          بداية الحكمة معرفة نفسك (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          تغطية الإناء المكشوف في الليل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          البلاغة العربية للكمبيوتر واللاب كتاب تقلب صفحاته (اخر مشاركة : Adel Mohamed - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          القرآن والانضباط السلوكي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          بُخْل اللسان! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          من درر العلامة ابن القيم عن السنة النبوية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          نقد كتاب ثورة في السنة النبوية (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3611 - عددالزوار : 571518 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3079 - عددالزوار : 257693 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى الشعر والخواطر > من بوح قلمي

من بوح قلمي ملتقى يختص بهمسات الاعضاء ليبوحوا عن ابداعاتهم وخواطرهم الشعرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-01-2022, 06:30 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 83,221
الدولة : Egypt
افتراضي طارت الأمانة (قصة للأطفال)

طارت الأمانة (قصة للأطفال)
يمام خرتش


في قديم الزمان كان هنالك تاجرٌ لديه متجرٌ لبيع المخبوزات والمعجنات، وكان هذا التاجر عادلًا ومنصفًا وذا أمانة بالِغة، وقد ذاع صيت متجره واشتهر بأنه متجرٌ يبيع أطيب مخبوزاتٍ في المدينة وبأسعار مقبولة، فكان الناس يفضِّلون دائمًا الشِّراء من هذا المتجر، فيحضُرون بأنفسهم للشراء، أو يُوصِلُ لهم المتجر طلباتهم إلى منازلهم.

وكان يعمل لدى التاجر ثلاثةُ عمَّال: أحدهم يصنع العجين ويشكِّله ويخبزُه، والثاني يرتِّبُ قطع المخبوزات بعد أن تنضج ويَعرِضُها للبيع، أمَّا العاملُ الثالثُ فكان يوصل الطلبات للمنازل.

مرَّت الأيام والبيعُ على أحسن ما يُرام.. ثمَّ فجأة على غير العادة بدأ عدد الزبائن يتناقص، وأصبح عددٌ قليل منهم يَطلب المخبوزات لمنزله، تعجَّب التاجر من هذا الأمر واحتار، فما الذي تغيَّر مع الزبائن!

بدأ التاجر يسأل ويستفسر من الزبائن عن سبَب انصرافهم عن الشراء من متجره، فكان ردُّ الجميع بأن عدد القطع في الطلبيات الموصلة للمنازل دائمًا تكون ناقصة قطعتين أو ثلاثًا.

استاء التاجر كثيرًا من هذا الأمر الذي أضرَّ بسُمعته وسُمعةِ متجره، فلا بدَّ أن أحد العمَّال يأكل أو يخبئ من القطع، لكن مَن هو هذا العامل؟!

استبعد التاجرُ فورًا العامل الأول؛ فهو لا شأن له بتنظيم وإيصال الطلبات، فحتمًا من يفعلُ هذا الفعل المشين هو العامل الثاني أو الثالث.

ولكنَّ التاجر لم يُرِد أن يظلم أو يجرح مشاعر البريء منهما، بأن يوجِّه إليه تهمة السرقة من دون وجه حق، فأراد أن يتحقَّق من الفاعل دون أن يَدري أو يشعر؛ أهو العامل الثاني مَن يضع الطلبيات ناقصةً في العلب، أم أن العامل الثالث يأخذ من القطع وهو في الطريق لإيصالها؟! ولكن كيف السبيلُ إلى ذلك؟!

أخذ التاجر يفكِّر طيلةَ الليل حتى اهتدى إلى طريقة تَجعله يعرف مَن الفاعل ويختبر بها أمانة العاملين عنده.
وفي اليوم التالي أَعطى للعامل الثاني والثالث سلَّة محكمة الإغلاق، وطلب من أحدهما إيصال السلَّة إلى منزله، ومن الآخر إيصال السلَّة إلى منزل أخيه، ولم يخبرهما ماذا يوجد داخل كل سلَّة، كما أوصاهما بعدم فتح السلال مهما حصل.

انصاع العاملان لطلب التاجر وانطلق كلٌّ منهما إلى الوجهة التي حدَّدها لهم التاجر، وبعد أقل مِن ساعة عاد العامل الثاني بعد أن أَوصل الأمانةَ لمنزل التاجر، أما العاملُ الثالثُ فعاد متأخرًا بعضَ الشيء، وبيده السلَّة فارغة، فأدرك التاجر فورًا أنه هو الذي لا يَحفظ الأمانة وبأنه هو مَن كان يسرق من المخبوزات، فأمر بطرده من المتجر واستبداله بعامل آخر أكثر أمانة وإخلاصًا للعمل.


ولكن كيف عرف التاجر مَن الفاعل! وما هي الحيلة التي قام بها؟!
لقد أعطى لكل عامل سلَّة فيها طائر، والعامل الذي ما استجاب لتنبيه التاجر وفتح السلَّة هو الذي طار العصفورُ من سلَّته، فضيَّع بذلك الأمانة؛ بهذه الطريقة اهتدى التاجر إلى الفاعل دون أن يَستجوبه أو يتَّهمه بلا وجه حقٍّ.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 54.75 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 52.92 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.34%)]