فضل العشر الأواخر من رمضان - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع) (اخر مشاركة : abdelmalik - عددالردود : 847 - عددالزوار : 167198 )           »          حتى نجد لذة العيـد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          عيد الفطر ، ( تعريفه -و مايشرع فيه - وسنن العيد ) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          ماهو هدي النبي صلى الله عليه وسلم في العيد ؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          إرشادات طبية للمحافظة على صحتك فى رمضان __ معكم يوميا فى رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 30 - عددالزوار : 3324 )           »          poker tips to win - aisider.poker (اخر مشاركة : Drunameurits - عددالردود : 0 - عددالزوار : 35 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3179 - عددالزوار : 437922 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2609 - عددالزوار : 196791 )           »          افضل موقع للمنتجات الطبية (اخر مشاركة : ذكرى ماضى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 97 )           »          تفسير القرآن الكريم ***متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2628 - عددالزوار : 66584 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 17-04-2021, 12:18 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,594
الدولة : Egypt
افتراضي فضل العشر الأواخر من رمضان

فضل العشر الأواخر من رمضان



الشيخ : عبدالرحمن بن عبدالله آل فريان












عناصر الخطبة

1/الحث على اغتنام العشر الأواخر بالأعمال الصالحة 2/ مشروعية الاعتكاف 3/ فضائل ليلة القدر واستحباب تحريها



اهداف الخطبة

الحث على اغتنام العشر الأواخر بالأعمال الصالحة / بيان فضل ليلة القدر وبعض أحكام الاعتكاف




اقتباس
عباد الله، شهر رمضان قد عزم على الرحيل، ولم يبق منه إلا القليل. من كان منكم أحسن؛ فعليه بالتمام. ومن كان منكم أساء، أو فرط؛ فليستدرك ما بقي من الليالي والأيام. ويتحرى ليلة القدر في أوتار العشر الأواخر من رمضان، وأراها ليلة








شد المئزر


خير من ألف شهر


لزوم المسجد للطاعة










الحمد لله الذي شرف عشر رمضان على كل عشر، وخصّها بليلة هي خير من ألف شهر، قدر فيها كل ما يجري في السنة وسماها ليلة القدر. فكم خبر صح فيها من الأجر. وأشكره على نعم تجل عن العد والحصر. وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، شهادة أرجو بها النجاة يوم الحشر.

وأشهد أن نبينا محمداً عبده ورسوله، أشرف مرسَل أنزل عليه، وأفضل الذِّكر. اللّهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وأصحابه الذين حازوا السبق، ومعظم الأجر، وبذلوا أنفسهم، وأموالهم لربهم، في حالتي العسر واليسر.

أما بعد:

أيها الناس اتقوا الله تعالى، واغتنموا كرم المولى، صاحب الفضل والإحسان، كما جاء في الذكر.
ابن آدم، يا من ضيع عمره في لهوه وغفلاته، استدرك الخير، قبل عجزك عنه وفواته، فإن كان لك عذر فيما ضيعته؛ فعند الله هاته.


هذا شهر رمضان أفضل أشهر العام، قد ذهب معظم لياليه والأيام.

من هو الذي انكف فيه عن الغيبة، والنميمة، والمعاصي، والآثام؟

قال نبي الله عليه الصلاة والسلام: " ليس الصيام عن الطعام والشراب، وإنما الصيام عن اللغو والرفث".

ومن الذي قام واستقام، وحفظ الصيام؟ اسمع يا أخي، هل أنت يقظ، أو من النيام؟ كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر، أحيا الليل، وأيقظ الأهل، وشد المئزر. وقال: " من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً؛ غفر له ما تقدم من ذنبه".

عباد الله، شهر رمضان قد عزم على الرحيل، ولم يبق منه إلا القليل.

من كان منكم أحسن؛ فعليه بالتمام. ومن كان منكم أساء، أو فرط؛ فليستدرك ما بقي من الليالي والأيام. ويتحرى ليلة القدر في أوتار العشر الأواخر من رمضان، وأراها ليلة سبع وعشرين، كما ذكر ذلك الأئمة الأعلام.

وليغتنم الفرص الطيبة، وليبادر بالتوبة الصادقة، إلى الملك العلام، مادام أن التوبة مقبولة، وبابها مفتوح، وعلَم الجنة للساكنين يلوح.

ويشرع الاعتكاف في هذه العشر المباركة، وكان النبي صلى الله عليه وسلم، يعتكف العشر الوسط؛ يلتمس فيها ليلة القدر. ثم أوحي إليه أنها في العشر الأواخر؛ فاعتكف العشر الأواخر من رمضان، حتى توفاه الله.

متى يُغفر لمن لم يغفر له في رمضان؟ متى يربح من رمي فيه بالبعد والحرمان؟ متى يشفى قلب، لم تشفه آيات القرآن؟!.

يا لها من خسارة، -ولا حول ولا قوة إلا بالله- لا تشبه الخسران؛ أن يُرى المحسنون يوم القيامة، فازوا بالقرب والرضوان، وأزلفت لهم الجنات وألبسوا التيجان، وأعطوا المُلْك والخلد، وأدخلوا إلى الجنان، وقد رمي المفلس، بالطرد والإبعاد والحرمان، يُغلُّ ويجرُّ إلى النيران.

قُم على أقدام الذل وقت السحر؛ فللرحمة وقت السحر شأن. وناد في ظلم الليل: يا الله، يا صاحب الإحسان.

عباد الله، أين من كان معكم في الزمان الماضي؟ اختطفته المنايا وهو غير راضي.

شهركم هذا هل له عوض؛ فيشتري، أو يباع؟ وهل يستدرك منه ما ضاع؟ إذَا خسر الإنسان فيه، فمتى يربح؟ من لم يربح في رمضان، ففي أي وقت يربح؟

من فاته الزرع في وقت البذار فما
تراه يحصد إلا الهم والندما
طوبى لمن كانت التقوى بضاعته
في دهره وبحبل الله معتصما


ليلة القدر تفتح فيها الأبواب، ويُقرَّب فيها الأحباب. يصل فيها الرب ويقطع، ويعطي ويمنع، ويخفض ويرفع، ويشتت ويجمع، ويميت ويحيي، ويسعد ويشقي، وتجري أقلامُ قضائِه، بما يقدر ويقضي. قال تعالى في محكم الذكر: (فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ * أَمْراً مِنْ عِنْدِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ) [الدخان:5].

ولله حكمة في إخفائها؛ حتى يجتهد المسلمون في الليالي كلها.

وفي الحديث: " لو أذن الله لي أن أخبركم بها، لأخبرتكم، هي في العشر الأواخر من رمضان".

وقال أبي بن كعب: إن الشمس تطلع صبيحتها، لا شعاع لها.

عباد الله، اجتهدوا رحمكم الله في حفظ الصيام، والحرص على القيام، والتدبر للآيات، عند سماع القرآن.

يا أهل الإسلام، أما آن لكم أن تهجروا الفواحش والآثام، وتقبلوا على طاعة الملك العلام؟.

نسأل الله لنا ولكم، القبول والأمان.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم (حم وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ * إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ * فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ * أَمْراً مِنْ عِنْدِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ * رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ * رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ * لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ) [الدخان:8].

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم، ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه؛ إنه هو الغفور الرحيم.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 62.88 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 61.04 كيلو بايت... تم توفير 1.84 كيلو بايت...بمعدل (2.93%)]