صانعو الفرحة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         قواعد تعامل الباحث مع التراث .. "التراث التربوي الإسلامي" نموذجا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          القنوت في الصلاة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          {وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ}ا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 121 - عددالزوار : 11733 )           »          الذين لا يحبهم الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          العزم والإصرار والجلد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          دور الحوار في تربية الأبناء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          الوعي والبصيرة بالواقع (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          إشاعة الفاحشة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          مصيبة تلو المصيبة - كيف أجد السعادة ! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          قلة الثقافة الزوجية أدت إلى المشكلات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصور والغرائب والقصص > ملتقى القصة والعبرة

ملتقى القصة والعبرة قصص واقعية هادفة ومؤثرة

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
  #1  
قديم 13-10-2021, 03:55 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 76,820
الدولة : Egypt
افتراضي صانعو الفرحة

صانعو الفرحة

ماهر فيروز





ثمة أُسَر وُفِّقت في أن تُصدِّر الفرحة للقلوب الحزينة، فهي معنيَّة بنشر السعادة، ومهتمة بإعادة التفاؤل، ومختصَّة ببعث الأمل.


ربما بعضهم قد لا يملك شيئًا يقدمه لإخوانه؛ لقلة ذات يده، إلَّا أنَّ رأس ماله قد يكون كلمة طيبة، أو بسمة صافية، أو دعوة صادقة وهمَّة عالية؛ رجاء أن يدخل الله السرور على يديه إلى قلب رجل مسلم؛ ((كل معروف صدقة، وإن من المعروف أن تلقى أخاك بوجه طلق))[1]، ((وتبسُّمُك في وجه أخيك صدقة))[2].



شاهدتُ مرةً مقطع فيديو لطالب يتأخر عن المدرسة يوميًّا، والطالب يُضرَب جرَّاء تأخُّره، فتتبَّع المرشد الطلابي في المدرسة خيوط سر هذا التأخُّر، فوجد أنَّ هذا الطالب يعطي أخاه ملابسه، ثمَّ ينتظر حتى يعود أخوه من مدرسته ليذهب بها هو إلى مدرسته حتى وإن تأخر؛ منعه من التبكير أنه آثر أن يصنع الفرحة لأخيه حتى لا يصغر في عيون زملائه؛ حينما يرونه في ثياب رثَّة وإن كلفه ذلك أن يتعرض للعقوبة!



إدخال الفرح على الآخرين، وتلمُّس سدِّ خَلَّتهم - عمل يتفطن له من يحمل همَّ غيره؛ فعائشة رضي الله عنها كان لها دِرعُ قِطْرٍ ثمنه خمسة دراهم على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، لم تكن امرأة تُقيَّن بالمدينة إلَّا أرسلت إليها تستعيره[3].



يجب أن نزرع في نفوس أبنائنا أنَّ سعادتنا تكمن في إدخال الفرحة إلى قلوب الناس.. أنَّ الريال الذي يُبذَل في تفريج كربةٍ، أو تنفيس همٍّ، أو قضاء دَينٍ، أو مساعدة مريضٍ - أَحَبُّ إلينا من أضعافه لو صرفناه في كماليات متطلباتنا.



تعزيز قيم الخير والحب والتعاون في نفوس الأبناء والشبيبة - عامل مناعة في جدران الفضيلة، التي وُجِّهت لها سهام الجشع والطمع والأنانيَّة في هذه المدنيَّة الجوفاء، التي حاولت أن تُجْهز على كل قيمةٍ إنسانية في مجتمعاتنا.



للعطاء لذة لا توصف، والروح لا تسعد حتى تنصَبَ في خدمة الآخرين، فبقدر ما تبذل لإخوانك من الخير، تجد من السكينة والسعادة التي تغمر روحك ونفسك.



ثمة مجالات يمكن أن نغرسها في نفوس أبنائنا لتنمو مع الأيام، وتكبر مع السنين، وتصبح جزءًا من هويتهم ورسالتهم في هذه الحياة، وذلك يتمثل في مثل هذه الصور:
• حينما يذهب ابنك إلى المدرسة، احرص - حينما تعطيه مصروفه - على أن تعطيه مثله، واهمس في أذنه قائلًا: "يا بُنيَّ، في ذهابك إلى المقصف لشراء إفطارك، تذكَّر أن هناك زميلًا لك يتضوَّر جوعًا، منعه من مزاحمتك على باب المقصف أنَّه لا يجد في جيبه قيمة إفطاره، ففتِّش عن هؤلاء في أفنية المدرسة وجنباتها، وأشركهم في إفطارك".



• إذا مررتَ بمسكينٍ ورأيتَ أن تعطيه شيئًا، فاجعل ابنك رسول الفرحة إليه.
• تحدَّث مع أولادك وأخبرهم أن يجمعوا ملابسهم التي لم يعودوا بحاجة إليها لتُغْسل وتُكْوى وتُرتب، لتُوزع في صورة أنيقة على مَن هم بحاجة إليها، وأوكل إليهم توصيلها لمستحقيها.



• حدِّث أولادك عن الاحترام والحب والأخُوة، وأخبرهم أنَّك ستلاحظ أثر ذلك في تعاملهم مع من هو أكبر منهم، ستجد أثره في التعامل مع إخوانهم وأخواتهم، مع السائق، مع الخادم، مع الوافد، مع زملائهم؛ فقيمة كل واحد منا هي أخلاقه التي يلمسها الناس فحسب.

وتذكَّر أيها المربي:
أنَّ أبناءك هم أطوع للتأثر بفعلك قبل قولك، ورُبَّ فعل عملته بحضرة أحدهم، فجلس يتلوه الدهر، ويردِّده العمر، وتلاحقك بسببه دعوات تُرفَع في الغدو والرواح، كلما ذكر ذاك الصنيع الذي صنعته بين يديه.

[1] أخرجه أحمد.
[2] أخرجه البخاري في الأدب المفرد.
[3] أخرجه البخاري.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 69.00 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 67.13 كيلو بايت... تم توفير 1.87 كيلو بايت...بمعدل (2.71%)]