ماهية عمليات الكتابة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         نقد كتاب فن التعامل مع الناس (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3416 - عددالزوار : 514714 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2864 - عددالزوار : 233477 )           »          تفسير أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن للشيخ الشِّنْقِيطِيِّ رَحِمَهُ اللَّهُ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 141 - عددالزوار : 3663 )           »          شرح سنن النسائي - للشيخ : ( عبد المحسن العباد ) متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 339 - عددالزوار : 14728 )           »          التحلي بالأخلاق الحسنة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          المدعو إليه (من أركان الدعوة) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          الأسئلة العشرة للمقنع الناجح (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          الصبر على المكاره والأذى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 11 )           »          وقفات مع الشاب الدين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى اللغة العربية و آدابها > ملتقى الإملاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13-10-2021, 04:25 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 74,426
الدولة : Egypt
افتراضي ماهية عمليات الكتابة

ماهية عمليات الكتابة
إبراهيم علي ربابعة






الكتابة هي مجموعة الأفعال الذهنية واللغوية الأدائية التي يمارسها الكاتب؛ لتوليد عدد من الأفكار المرتبطة بموضوع الكتابة، وترجمتها إلى وحدات لغوية في شكل كلمات وجمل وفقرات، مراعيًا قواعد الكتابة العربية، وعوامل الإقناع والتأثير في جمهور القراء المستهدفين بالكتابة.

1- عملية التخطيط planning، ويطلق عليها مرحلة ما قبل الكتابة Pre Writing:
التخطيط مهارة أساسية في الكتابة، تبدأ قبل شروع الكاتب في إنتاج نصه، وتشتمل على جميع عمليات الكتابة، ولا تتوقف عندما تبدأ عملية الكتابة؛ فهي ترافق الكاتب في ممارسته لها أثناء إنتاج النص وعند مراجعته لها، وهو إلى الأمام وإلى الخلف، ومن مرحلة إلى أخرى، بينما يقوم بتنظيم أفكاره وتصفية خططه.[1]

وهي أول عمليات بناء النص، وتحتاج إلى الكثير من الوقت قبل البدء بوضع الأفكار على الورق؛ فالكاتب بشكل عام يواجه سلسلة من القرارات، ويشعر أنه لا يملِك شيئًا ليكتب عنه، مع العلم أن حياته مليئة بالأحداث والمواضيع المتنوعة، ويمكنه اختيار البداية من تلك الأحداث والمواضيع.[2]

فالتخطيط مجموعة من الإجراءات التي يقوم بها الكاتب، تتضمن أداءات ذهنية، تستدعي استمطار الأفكار والحوار والمناقشة، واستدعاء اللغة المناسبة وصياغتها في شكل مؤثر، والنجاح في هذه الإجراءات يؤدي إلى المنتج الكتابي.[3]

والتخطيط عملية تفكيرية متمثلة في الرسم أو التصور لما سيكون عليه العمل الكتابي لاحقًا من حيث الشكل والمضمون.

وهي عملية إعطاء الكاتب نفسه فرصةً للاطلاع بوسائل المناقشة (المساءلة) الذاتية، والعودة إلى المراجع، والتعمق في الموضوع لتعرف جوانبه وإثراء خبراته؛ ففي مرحلة التخطيط يحاول الكاتب أن يوجه أسئلة إلى نفسه، ويتولى الإجابة عنها في حوار ذاتي؛ مما يساعد كثيرًا على نجاح الكاتب في تحقيق أهدافه، وهذه الأسئلة هي: [4]
1- لماذا أكتب؟ أي ما الهدف وما الدافع من الكتابة؟ هل الكتابة من أجل إثارة وجدان القارئ وعاطفته؟ أم الهدف مخاطبة العقل والفكر من أجل الإقناع؟ أو مخاطبة العقل والوجدان؟ فهناك فرق بين كاتب يُعلِم وكاتب يعلِّم وكاتب يقنع.

2- لمن أكتب؟ فعلى الكاتب أن يعرف الشريحة التي يكتب لها؛ أي: من الجمهور الذي سيكتب له؟ فيتساءل: هل تكون الكتابة موجَّهة إلى صديق؟ وهل الكتابة موجهة إلى فئة مثقَّفة أم إلى عامة الناس؟ وعندما يحدد الكاتب الفئةَ المقصودة يستطيع عندها استخدام الأسلوب المناسب واللغة المناسبة "لكل مقام مقال"، فيضع الكاتب تصورًا عن معارف الجمهور ومعتقداته وكفاياته اللغوية؛ ليتمكن من التفاعل معه والتأثير فيه، فقد يكون المعنى ظاهرًا عندما يقدَّم للعامة، وقد يكون كاللؤلؤ يتطلب من القارئ أن يكون صيادًا ماهرًا قادرًا على الغوص في أعماق النص.

3- ماذا أكتب؟ وهنا يستحضر الكاتب الأفكار العامة في خطوط عريضة.

4- كيف أكتب؟ أي الطريقة والأسلوب المستخدمان في الكتابة؛ لأن لكل موضوع كتابي أسسَه ومعاييرَه الخاصة؛ فكتابة القصة مثلًا تختلف عن كتابة الخاطرة أو المقالة أو التقرير أو البحث. هل يكتب بأسلوب علمي أم بأسلوب أدبي؟ هل العناصر مدار الكتابة متسلسلة وشاملة لجميع جوانب الموضوع؟

5- ما التنظيم المناسب لطبيعة الموضوع؟ وما الأسلوب الفاعل الذي سأعتمده لإقناع القارئ بأهدافي وتوجهاتي؟


والتخطيط عملية ترتبط بالتفكير المحوري الذي يؤكد التحليل والتركيب، وجمع المعلومات والبيانات، وتنظيم هذه البيانات وتذكُّرها.

وفيها يحدد الكاتب الموضوع وعناصره (الأفكار)، والغرض من الكتابة، وكيفية الكتابة، والأسلوب الذي سيعتمده في إقناع القارئ والتأثير، والفئة التي سيكتب لها (الجمهور).؛ (يونس والناقة ومدكور، 1980).

وأشارت (فلاور Flower،1989) إلى أن عملية التخطيط بكل إجراءاتها الفنية والأدائية تستهدف بشكل رئيس إكساب الطلبة القدرة على استخدام الإستراتيجية البنائية في إنتاج اللغة؛ مما يحتم على الكاتب ممارسة الإحساس الداخلي بمشكلة الموضوع والنظر إليه وتحديد كيفية الطرح، ثم تحديد فكرة الموضوع وتحليلها إلى عناصرها الأساسية ومناقشتها، وتوليد أفكار مرتبطة بالموضوع، وتصور الشكل أو القالب الذي ستظهر ضمنه حول الموضوع.

وقدم (نصر 1999) جملة من المؤشرات السلوكية لعملية التخطيط، وهي:
1- التفكير فيما أكتب بأساليب متنوعة قبل أن أباشر عملية الكتابة.
2- تحديد الموضوع أو المشكلة قيد الكتابة أو الإنشاء.
3- تحليل الموضوع الذي سأكتب حوله إلى عناصر أساسية.
4- بلورة الفكرة المحورية في الموضوع الذي سأكتب حوله.
5- توليد المعاني والأفكار ذات العلاقة بموضوع الإنشاء وتدوينها.
6- وضع مخطط عقلي وهيكلي لعناصر موضوع الكتابة وللأفكار المنتمية.
7- تحديد المراحل والإجراءات العملية اللازمة لإنشاء الموضوع أو المهمة الكتابية.
8- خلق حس داخلي نحو الموضوع الذي أنوي الكتابة حوله.
9- اختيار المنهجية الأكثر مناسبةً لعرض أفكاري وتنظيمها على الورق.
10- التفكير في موضوع الإنشاء؛ كونه مشكلة تتطلب حلًّا.
11- تحديد أهدافي في كتابة موضوع الإنشاء قبل البدء بالكتابة.
12- جمع المعلومات والبيانات ذات العلاقة من مصادرها وتدوينها في رؤوس أقلام.
13- وضع تصور مسبق لعدد فقرات الموضوع قيد الإنشاء.
14- تحديد نمط العلاقات القائمة بين الأفكار المقترح استخدامها في الكتابة.
15- تصميم مخطط مسبق لمواضع جمل الفكرة الرئيسية في فقرات الموضوع.
16- جمع الأدلة والشواهد المناسبة لتدعيم أفكاري أثناء الكتابة.
17- تعرف السياق والقيود المتعلقة بموضوع الإنشاء قبل بدء الكتابة.
18- تحديد المفاهيم الأساسية والكلمات المفتاحية في الموضوع الذي سأكتب فيه.

2- عملية التأليف أو الإنتاج أو الترجمة Composing:
التأليف عملية مركبة، تشمل المناقشة ومرحلة الكتابة الأولية المسودة؛ حيث يجمع الكاتب أفكاره حول الموضوع، ثم يعد خطةً أو تصورًا ذهنيًّا للأفكار وتوزيعها داخل جسم الموضوع، وتطوير الحس بأهمية البدء بالكتابة الذي يتم من خلال تقديم مهمات تشمل التكتيك اللازم لممارسة عمليات الكتابة، بدءًا بالتفكير بالموضوع والمساءلة الذاتية، حتى إنشاء الموضوع في صورته النهائية[5].

وهي العملية التي تستدعي من الطالب الكاتب أن يولد أفكارًا، ويصوغ هذه الأفكار في قوالب لغوية، وفقًا لقواعد الكتابة العربية، مراعيًا خصائص الجمهور وأهدافه.

إن عملية التأليف تتضمن اختيار الألفاظ المناسبة للأفكار وتنظيمها لبناء نص مقروء، وتتمثل بكتابة مسودات الموضوع؛ أي: كتابة الأفكار على الورق من دون الاهتمام الكبير بالكتابة الإملائية الصحيحة أو استخدام علامات الترقيم أو غير ذلك مما يتعلق بآليات الكتابة[6].

أما (ستين Stein،1990) المشار إليه في "أسس تعليم الكتابة الإبداعية/ رعد مصطفى خصاونة"، فعد عملية التأليف عمليةً معقدةً تتطلب وضوح المعنى لما سيُقرأ ويكتب؛ حيث تضم هذه العملية كلًّا من مهارة انتقاء الألفاظ والمصطلحات، وبناء جملة الفكرة الرئيسة، وتدعيم وتقوية الأفكار بالأدلة، وتأليف مقدمة مناسبة، والربط بين الجمل، وكتابة خاتمة مناسبة للموضوع، وعمل استنتاجات.

وقدم (نصر 1999) [7] جملةً من المؤشرات السلوكية لعملية التأليف أو الإنتاج، وهي:
1- انتقاء الألفاظ والمصطلحات المناسبة لماهية موضوع الكتابة.
2- بناء جملة الفكرة الرئيسة ووضعها في مكانها الصحيح في الفقرة.
3- تدعيم أفكاري - موضع التعبير - بالأدلة والتفاصيل المناسبة وتقويتها.
4- توظيف خبراتي السابقة في كتابة موضوع الإنشاء.
5- تأليف مقدمة لموضوع الإنشاء جاذبة ومحفزة للقارئ.
6- محاورة القارئ في أثناء الكتابة؛ بقصد إقناعه بأفكاري.
7- استعمال الصيغ اللغوية المناسبة لربط الأدلة والشواهد بجسم الموضوع.
8- توجيه كتابي وفق السياق والحدود المطلوبة.
9- الربط بين الجمل والفقرات بأدوات الربط المناسبة وألفاظه.
10- تكييف أسلوب كتابي طبقًا للغرض الذي أكتب من أجله.
11- استخدام الصور البيانية والمحسنات اللفظية بقصد إبراز المعاني والتأثير في القارئ.
12- تكييف أسلوب كتابتي طبقًا لحاجات الجمهور/ القراء.
13- عمل استنتاجات منطقية طبقًا للأفكار والمعلومات المتضمنة فيما أكتب.
14- تبني مواقف وآراء شخصية حيال المشكلة أو الموضوع الذي أكتب حوله.
15- إعداد صورة أولية مسودة للموضوع قيد الإنشاء قابلة للتعديل.
16- تنظيم مادة الكتابة وعرضها في شكل فقرات مترابطة ومتقاربة من حيث الطول.

3- عملية المراجعة Reviewing:
المراجعة واحدة من أبرز عمليات الإنشاء الثلاث التي تستهدف تقليل التعقيد والغموض في المكتوب؛ وذلك لأنها تسمح للكاتب أن يغير اهتمامه المركزي من مجرد الإنتاج إلى تقييم الإنتاج، فهي قد تفضي بالكاتب إلى إصدار حكم على المنتج الكتابي، وربما تدفع به إلى تغيير المادة المكتوبة.

أي إنها تمكِّن الكاتب من إعادة النظر والتفكير فيما كتب، وممارسة أشكال التقويم في كل ما يتعلق بالمادة المكتوبة من حيث الشكل والمضمون والأسلوب؛ فالمراجعة عملية شاملة، وليست مقتصرة على تصحيح الأخطاء اللغوية أو ممارسة عمليات الحذف والإضافة، ولكنها عملية تقويم شاملة لقدرات الكاتب في مجال إنتاج اللغة وكتابتها، ووسيلة ناجحة لزيادة اعتماد الطلبة على أنفسهم والثقة بها في تلافي ما بها من الهنات والهفوات[8] فعملية المراجعة عبارة عن تقييم للأفكار قبل إخراجها بقالبها النهائي، وهي مهارة مركبة يتم التدريب عليها تدريبًا مقصودًا، إلا أن المعلمين لا يوجهون طلابهم إلى الخاتمة الجيدة.

نستنتج مما سبق: أن المراجعة هي إعادة قراءة النص المؤلف من وجهة نظر القارئ قراءة متأنية، والبحث عن مواطن الضعف وتدعيمها، وتحديد شموليته، والأفكار ووضوحها وخضوعها للنسق اللغوي العام، وإجراء التعديلات اللازمة لإخراج الصورة النهائية المثلى للنص.

وهي العملية التي تتيح للكاتب أن يعيد النظر فيما كتب منذ لحظة الكتابة حتى النشر من حيث الشكل والمضمون والأسلوب؛ فهي ليست عملية إجرائية تقتصر على سطح الكتابة الشكلي الذي يشمل الإملاء وعلامات الترقيم، وإنما تشتمل أيضًا على العمق والمضمون من أفكار ومعانٍ وعلاقات بين هذه الأفكار والمعاني.

وقدم (نصر 1999)[9] جملةً من المؤشرات السلوكية لعملية التأليف أو الإنتاج، وهي:
1- قراءة الصورة الأولية لموضوع الكتابة قراءةً ناقدةً بغرض التقويم.
2- تصويب أخطائي في الرسم الإملائي للكلمات فيما أكتب.
3- تصويب أخطائي في الترقيم حيثما وجدت في موضوع الإنشاء.
4- تصويب أخطائي في النحو والصرف طبقًا لقواعد اللغة الخاصة بذلك.
5- اكتشاف مواضع الضعف في الصياغة اللغوية وتعديلها.
6- تحديد مواضع الحشو في اللغة فيما أكتب وحذفها.
7- توظيف ملاحظات المعلمين والزملاء حول ما أكتب بقصد تجويد الكتابة.
8- إعادة النظر في بعض التراكيب والجمل فيما أكتب.
9- إعادة النظر في المعاني والأفكار المنتجة.
10- التثبت من مدى مراعاتي للتسلسل المنطقي للأفكار والترابط بينها.
11- قراءة الموضوع أو المهمة الكتابية في صورتها النهائية من مدى الشمولية والتكامل.

4- عملية التحرير والتنقيح Editing:
تعد عملية التحرير من الخطوات الضرورية جدًّا؛ وذلك لأن الكاتب عندما يكتب المسودة ينصب تركيزه على المعلومات دون الانتباه لما يرتكبه من أخطاء كثيرة. وتتلخص عملية التحرير في إعادة قراءة الموضوع، والقيام بضبط الأخطاء وتصحيحها، ومن هذه الأخطاء: الأخطاء الإملائية، والأخطاء النحوية، والأخطاء في الأسلوب كتصحيح الأدوات والحروف، وإضافة علامات الترقيم المناسبة.[10]

وهذه العملية تسبق الطباعة أو تتلوها، ولكنها في مطلق الأحوال لا بد أن تسبق النشر، ويسميها بعضهم بإعادة الكتابة؛ لأنها بالفعل تشبه كتابة المادة مرة أخرى، فلا نكتفي بقراءة الموضوع، ولكننا نقوم بحذف ما نُحس بأنه زيادة ونستبدل كلمة بأخرى أكثر دقةً أو أكثر إيجازًا، ونشكل الكلمات الملبسة.

5- عملية النشر Publishing:
النشر لا يعني فقط أن يعرض المقال في جريدة أو مجلة، بل يتخطى ذلك بحيث يطلع عليه أي قارئ، كأن يطلع المعلم أو الصديق أو الأهل على ما كتب، ويعد هذا نشرًا.[11]

ويمكن كذلك النشر من خلال قراءة الموضوع على الطلبة، أو في الإذاعة المدرسية، أو نشره في مجلة المدرسة، وإشراك الطلبة في المسابقات.

وعندما يعرف الكاتب أن الآخرين سيطلعون على ما كتب، فإنه يبذل قصارى جهده حتى تكون كتابته في أفضل صورها، ويعمل على إتقانها في جوانبها اللغوية والفكرية والفنية.


[1] أسس تعليم الكتابة الإبداعية/ رعد مصطفى خصاونة.

[2] المصدر نفسه.

[3] الكتابة الفنية: مفهومها - أهميتها - مهاراتها - تطبيقاتها/ الهاشمي، وفخري.

[4] فن الكتابة وأشكال التعبير/ البكور، حسن فالح، والنعانعة، إبراهيم عبد الرحمن، و صالح، محمود عبد الرحمن.

[5] أسس تعليم الكتابة الإبداعية/ رعد مصطفى خصاونة.


[6] الكتابة الفنية: مفهومها - أهميتها - مهاراتها - تطبيقاتها/ الهاشمي، وفخري.

[7] نصر، حمدان علي/ آراء طلبة الصف الثاني الثانوي في الأردن حول مدى توظيف عمليات الإنشاء في المواقف الكتابة التعبيرية.

[8] المصدر نفسه.

[9] المصدر نفسه.

[10] خليل، إبراهيم، والصمادي، امتنان/ فن الكتابة والتعبير.

[11] الكتابة الفنية: مفهومها - أهميتها - مهاراتها - تطبيقاتها/ الهاشمي، وفخري.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 70.59 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 68.77 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (2.58%)]