اللاجئون في العالم - ملتقى الشفاء الإسلامي

 

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 4487 - عددالزوار : 1021861 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 4023 - عددالزوار : 539481 )           »          إضاءات سلفية (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 309 )           »          تأديب الأولاد :المهمة يسيرة والنتائج غزيرة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 44 )           »          الإحسان إلى النفس باللباس (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 34 )           »          أخطاء الواقفين (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 249 )           »          مهــارات بنــاءمجمـوعـات العـمـل الدعوي والتربوي وتفـعيـلها (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 176 )           »          ما نصيبنا بعد تقسيم الأرض والعلوم والأخلاق بين الأمم؟ (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 46 )           »          (الهالووين) اليوم المقدس لعبدة الشياطين (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 52 )           »          المرتكزات الاقتصادية للمشروع الإيراني في المنطقتين العربية والإسلامية (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 47 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > ملتقى اخبار الشفاء والحدث والموضوعات المميزة > فلسطين والأقصى الجريح
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

فلسطين والأقصى الجريح ملتقى يختص بالقضية الفلسطينية واقصانا الجريح ( تابع آخر الأخبار في غزة )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 24-05-2024, 11:25 AM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم غير متصل
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 136,744
الدولة : Egypt
افتراضي اللاجئون في العالم

اللاجئون في العالم


بلغ عدد اللاجئين في العالم حسب -بيانات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين للعام 2013 (48)- مليون لاجئ، وأغلبهم بسبب الحروب الأهلية التي فتكت بالناس، وأغلبها في الدول الإسلامية ونصف اللاجئين دون سن الثامنة عشرة وثلثهم من الأطفال دون رفقة والديهم وما تبقى من النساء والشيوخ!
أقدم اللاجئين هم من الشعب الفلسطيني، وزاد عددهم عن الخمسة ملايين لاجئ منذ عام 1948م، وأحدثهم اللاجئون السوريون وبلغ عددهم 4 ملايين لاجئ، وفي زيادة كلما زادت وتيرة الحرب.
فاللاجئ من فر من بلده الأصلي جراء تعرضه لانتهاكات حقوق الإنسان ولا يأمن على نفسه أو أهل بيته أو ماله، ولا تستطيع حكومة بلده توفير الحماية له وقد تعرض ربما إلى اضطهاد وانتهاك خطير. فيجب على دول العالم التعاون لإعادة النظر في سياساتها من حيث التسليح والدعم والحماية، ووضع حد للانتهاكات من قبل الحاكم أو الجيش أو احتلال دولة لدولة أخرى، واستغلال دعم دولة دائمة العضوية في مجلس الأمن لتستخدم حق النقض الفيتو! في مشاهد مؤلمة ومجازر وإبادة وهدم لم يسبق للإنسانية أن رأت مثلها.
كما يجب على دول العالم توفير حق العمل والسكن والتعليم والعلاج والعيش الكريم، وتوفير حق التنقل والاستقرار وحق الحصول على وثائق هوية وسفر، وتوقفهم عن الإعادة القسرية إلى بلادهم المحتلة، كل ذلك حسب الاتفاقيات المبرمة مع الدول لحماية حق الإنسان، وحمايتهم من الإتجار بالبشر أو تعرضهم لعصابات إجرامية، أو حملات تنصيرية، أو إلحادية بقصد تغيير دينهم!
الاتفاق مع الحكومات لتسهيل مهمة العمل الخيري وحمايتهم للمساعدات الإنسانية من توفير الطعام والمأوى والكساء والدواء وعموم الرعاية الصحية والتعليم وضمان الحقوق الأساسية وتوفير أماكن لإقامة شعائرهم الدينية. وحماية التغطيات الإعلامية؛ ليتكلموا بشفافية وأمانة وصدق لتوصيل ما يتعرضون له من ظلم وقهر، حتى تتفاعل معهم الدول وتؤدي واجبها في حمايتهم.
ويضمن لهم قانون حقوق الإنسان حقهم في التعويض العادل من جرائم حرب، وما خسروه بسبب تأخر المجتمع الدولي عن حمايتهم، وعدم إعطائهم حلولا دائمة وتعويضا.
وتكوين صناديق مالية للوفاء بالالتزامات بسبب النقص الحالي في التمويل لضمان الاستمرار في الدعم وتوفير الحماية وتكوين مناطق آمنة معزولة عن الحروب والدمار.
ولا يجوز التمييز بين اللاجئين حسب اللون أو الدين أو الجنسية أو الجنس أو العمر أو الشهادة، بل المطلوب العدل معهم، وأن يهب المجتمع الدولي لوقف أشكال العدوان عليهم، وتوفير الملاذ الآمن بالقرب من دولهم، وإزالة كل أنواع التوترات، واتخاذ كل التدابير لمعالجة مشكلتهم، وإزالة أسباب الاضطهاد والقهر وبذل كل الجهود لانصياع قادة الحرب بالتوقف الفوري بالقوة حسب مانصت عليه اتفاقيات الأمم المتحدة الموقع في 22 ابريل 1954 وفقا لأحكام المادة 43.
وأيضا بعد مرور ثلاث سنوات من إقامتهم أن يعفوا من جميع الضرائب، ويتم منحهم حقوق وتلك الدول ومزاياها، ومنح حق التملك، وتسهيل الإجراءات المتبعة حتى تنكشف كربتهم، وتكوين جمعيات غير سياسية وغير ربحية لحمل عنائهم والاهتمام بإيجاد حلول تنفيذية، والمطالبة بحقوقهم المشروعة.
وما يحدث اليوم في سوريا من سياط الجلاد وقتل وإبادة ومجازر وتعذيب جماعي وتمثيل بجثث الأطفال وارتكاب أفظع الجرائم مع النساء والشيوخ والمعتقلين ورفض دخول اللجان الإنسانية للعمل، وعدم تكافؤ المواجهات من حيث العدد والسلاح والدول وقصف من الطائرات والدبابات والبحار، ولم يتوقف في أي هدنة، وها هم يخرجون من مؤتمر إلى آخر، دون النظر إلى مايجري وحتى القرارات القليلة لم تنفذ، بل بقيت محفوظة في الأدراج وللاستهلاك الإعلامي، وأصبحت اللغة الطائفية هي السائدة، وفضلاً عن دفن الناس وهم أحياء في أبشع صور مرت على الإنسانية، وتعرض اللاجئين إلى أسوأ معاملة وامتهان من حرارة الصيف وبرد الشتاء، وتعرضهم للأخطار والانتهاكات والجوع والمرض والجهل، وملاحقتهم لتصفيتهم. إنهم بحقّ يتعرضون إلى مؤامرة تقودها دول كبرى، وبدعم عسكري وسياسي وإعلامي واقتصادي، والعالم يتفرج على تلك الانتهاكات والمجازر دون أي إجراء يذكر. قال تعالى: {أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39) الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ ۗ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ} (الحج:39-40).
لقد طحنت آلة الحرب بلادهم في حرب ظالمة؛ لتحول سوريا إلى خراب وشعبها بين قتيل وجريح ولاجئ، وما أكثر المقعدين وهم في سن الزهور، ولقد سالت دماء زكية طاهرة تشكو زيادة القتلى. وأقول حسبنا الله ونعم الوكيل، ونسأل الله أن ينتقم من كل من ساند ودعم ودافع عن نظام بشار الجائر، ونسأل الله أن تدور عليهم الدوائر.


اعداد: د.بسام خضر الشطي




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 48.93 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 47.31 كيلو بايت... تم توفير 1.62 كيلو بايت...بمعدل (3.31%)]