سر الشفرة (قصة قصيرة) - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3178 - عددالزوار : 437225 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2608 - عددالزوار : 196433 )           »          مع آهل القرآن فى شهر القرآن يوميا فى رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 29 - عددالزوار : 3287 )           »          ثلاثون درسا للإسرة المسلمة خلال شهر رمضان المبارك (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 30 - عددالزوار : 2821 )           »          إرشادات طبية للمحافظة على صحتك فى رمضان __ معكم يوميا فى رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 29 - عددالزوار : 3176 )           »          تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري ) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 574 - عددالزوار : 15990 )           »          رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 137 - عددالزوار : 12663 )           »          كل ما يجري بعلمك (قصيدة) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 24 )           »          اكتم أسرارك عن مشاريعك (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          مذهب زيني زاده النحوي ومواقفه النحوية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 20 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى الشعر والخواطر > من بوح قلمي

من بوح قلمي ملتقى يختص بهمسات الاعضاء ليبوحوا عن ابداعاتهم وخواطرهم الشعرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 17-04-2021, 02:06 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,535
الدولة : Egypt
افتراضي سر الشفرة (قصة قصيرة)

سر الشفرة (قصة قصيرة)


د. شادن شاهين



كنتُ طفلاً عبقريًّا، كما وصفني أساتذتي في المدرسة، كانوا يتعامَلون معي معاملةً خاصةً جدًّا، باعتباري فَلتةً لن يكرِّرها الزمان.

أذكرُ جيدًا يوم أنْ زار مَدرستَنا وفدٌ تعليميٌّ، وكتبَ أحدُ الأساتذة على السبورة معادلةً رياضية معقَّدة، احمرَّتْ وجوه تلاميذ الصف جميعًا عجزًا وحيرةً، بينما رفعتُ أنا يدي، ثمَّ قمتُ، فكتبتُ خطواتِ الحلِّ ببساطةٍ مذهِلة، يومها كرَّمني مديرُ المدرسة؛ لأنَّني تسببتُ في تصور الوفدِ أنَّ مدرستنا تُخَرِّج أجيالاً من العباقرة.

لم يكن ذلك موقفي الوحيدَ بالطبع، فقد تعودتُ أن أكون الأولَ والسابقَ في كلِّ ما يتطلَّب قدراتٍ عقليَّة خاصة.

ولكن تلك العبقرية دائمًا ما عجزَتْ أمام المواقف الاجتماعية العاديَّة، كنتُ أجدُ الجميعَ دائمًا مستوعبين، مقتنعين بكلِّ ما يُقال ويَحدث، يتصرَّفون بطريقة متشابهة، متناغمة، متَّفقة على أسسٍ ما غامضة، لم أكن أفهمها أنا، كنتُ أقفُ بينهم كالأَبله، أديرُ عينيَّ في الوجوه، ويدور عقلي داخل علبته العظمية باحثًا عن تفسير، فلا يجد.

مرَّت السنون بي، وعقدتي لا تنفكُّ، بل تزداد تعقيدًا، بعد أن انتفى عذرُ طفولتي كمبررٍ لعجز فهمي.
واليوم، وبعد أنْ بلغتُ الثلاثين، فهمتُ متأخرًا جدًّا كلَّ ما صعُبَ عليَّ بالأمس، أدركتُ أخيرًا أنَّ الخطأَ لم يكن في إدراكي أبدًا، ولكن علاقات الآخرين بالفعل لم تكن أبدًا منطقيَّة، فنتائجُهم يستخلصونها في العادة من مقدماتٍ لا تمتُّ لها بصِلة، بل تتَّصل بقواعد اجتماعيَّة معوجَّة، وضعوها في الغالب لضمان مصالحهم الشخصيَّة، ومعادلاتُهم التي احتوت مجهولَيْن، سمحوا لأنفسهم دائمًا باستخراج حلولٍ ما لها، هكذا، بكل بساطة، انقيادًا وراء العُرف والتقليد، مهما سُحق المنطق في سبيل ذلك.

تنفستُ الصعداءَ حين أدركتُ تلك الحقيقة، وثبتت براءتي أمامَ نفسي من تهمة التخلُّفِ العقلي، التهمةِ التي التصقَت بي في محيط أسرتي، رغم حصولي على درجة الماجستير في الرياضيات البحتة، لكن أمِّي ما انفكَّت تناديني بالأبلَه!

المهم أنَّني صرت واثقًا أنَّني من الآن فصاعدًا، سأكون قادرًا على فهم كل ما يدور حولي، ونويتُ أن أعمل على تصحيح المفاهيم المشوَّهة، والمعاييرِ المغلوطة، في مجتمعي الصغير.

بالأمس زارنا جارُنا السيدُ كامل دبُّوس، كان غاضبًا للغاية، ويتَّهم زوجتَه بتعمُّد إغضابه، حكى لنا أنَّه طلب منها ألف مرَّة ألا توقظه باكرًا يوم إجازته، لكنَّها دائمًا ما تفعل ذلك.

زفر السيد دبوس في غيظ قائلاً: "الجمعة الماضية، استيقظتُ على صوت مواء القطط أسفل شباك حجرة نومي، هببتُ غاضبًا، فتحتُ الشباك، وجدتُ القططَ متجمعةً حول بقايا أسماك، تُشبه تِلك التي رميناها أمس بعد الغداء، هل تحاول إقناعي أنَّها مجرد صُدفة؟ وأنَّ هذه البقايا ليست لنا؟! أو أنَّ زوجتي لم تتعمَّد رميها للقطط، لتموء، فتوقظني باكرًا؟!".

مصمصَت والدتي بشفتيها، وضربَت فخذها بحسرةٍ قائلة: "نساء اليوم!".
بَحْلَقتُ في أمِّي لثوانٍ مندهشًا، ثمَّ عدتُ بعيني إلى جاري الذي بدا عليه أنَّه استشاط أكثر بكلمات أمِّي.

ابتلع السيدُ دبوس ريقَه وتابَع في حماس: "أمَّا الجمعة التي سبقَتْها، فقد استيقظتُ على صوتِ ضجيجِ بائع أنابيب الغاز، فتحتُ الشباكَ ثائرًا، فوجدتُه ينظر ناحية شُرفة شقتنا، كان واضحًا أنَّ زوجتي اتفقَت معه على ذلك، وإلاَّ فما سرُّ مروره الباكر جدًّا - على غير عادته -؟ وما سبب نظرةِ الانتصارِ التي لمحتُها في عينيه وعينيها؟! لا يمكن أن تكون مجرد صدفةٍ بالطبع".

استطرد السيدُ دبوس قائلاً بحماس: "أمَّا هذا الصباح، فقد استيقظتُ باكرًا كالعادة، لكنها هذه المرَّة استعملَتْ أسلوبًا جديدًا، فقد أيقظني صوتُ صراخ الجارة إثر مشادَّةٍ عنيفة مع زوجها، وقد كانت زوجتي تزورها منذ يومين، بالطَّبع اتفقَت معها على اختلاق شِجار في موعد نومي يوم الإجازة، الأمر لا يَحتاج لكثير من الذَّكاء"، توقَّف جاري عن الحديث لاهثًا.

حاولَت شفتاي أن تنفرِجا، لكنَّ مجموعةً من الصواريخ اندفعَت من فم أمِّي، أجهضَت أيةَ محاولةٍ منِّي للتدخل.

نحيتُ جانبًا كلَّ ما قرأتُ عن الأمراضِ النفسيَّة وسيطرةِ الضلالات، والشعورِ المزمن بالاضطهاد، واتخذتُ ركنًا قصيًّا، حاولتُ جاهدًا أن أجدَ علاقةً بين ما تقوله أمِّي، والأعراضِ التي ذكرها السيدُ دبوس، لكنِّي فشلتُ تمامًا.

رحتُ أرقبُ بذهولٍ اقتناعَ جاري الشديد البادي على وجهه، بما تقدِّمه أمِّي من نصائح، أشفقتُ عليه مما يمكن أن يصيبه، إنْ هو اتَّبع نصائحها.

وبعد يومين، عاد الجارُ لزيارتنا، مبتسمًا ابتسامةً واسعة، وراح يَحكي لأمِّي كيف أنَّ زوجتَه تغيرَت تمامًا، عندما نفَّذ النصائحَ، وراح يشكرها بحرارةٍ شديدة.

غادر جارُنا شقتنا، تاركًا إياي في حالة يرثى لها، بينما نهضَت أمِّي من جلستها بثِقة، ومضَت مختالةً إلى المطبخ، مخبرةً إياي أنَّها ستعد لي طبخ الملوخية الذي طلبتُه منها.

تسللَتْ إلى أنفي رائحةُ الملوخية اللذيذة، فنسيتُ معها قصةَ جارنا المريعة، وهُرِعْتُ إلى المطبخ سائلاً إياها في حماس، عن سرِّ إبداعها في الملوخية، دللَتْ جفنيها في خيلاء، رفعَتْ غطاء الآنية، سكبَت فيها شيئًا، ثمَّ أخذت شهيقًا عميقًا قويًّا، وأطبقَت الغطاء فورًا، بدت البلاهة في عيني صارخةً، فأشارَت أمِّي إلى صدرها وقالت: "السر في الشَّهقة"!

في الحقيقة لم أحتملْ أكثر، دلفتُ إلى حجرتي كَمَن ضُرب على رأسه بعَصًا ثقيلة، رُحتُ أُبحلق في المرآة لعينيَّ الصغيرتين، ونظَّارتي الطبيَّة السميكة، ورأسي المكعَّب الكبير الذي كاد أن يَخلو من الشعر، وأديرُ عيني في مكتبتي الضخمة، التي تتوسطها صورةٌ مكبَّرةٌ لأرسطو، وأسترجع قراري بتصحيح المفاهيم.

ضحكتُ ضحكةً هيستيريةً عالية، تأكدتُ أن أمِّي كانت محقَّةً في وصفها لي بالأبله، فكم هو مُستفزٌّ عجزي المستمر عن فكِّ سِرِّ الشفرة!

حدقتُ بغيظٍ وتحدٍّ في عيني ذلك الذي تسبَّب بمأساتي، اندفعتُ ثائرًا إلى المكتبة، انتزعتُ صورةَ أرسطو اللَّعين وكتابَ المنطق، وألقيتُ بهما من النافذة.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 60.38 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.54 كيلو بايت... تم توفير 1.84 كيلو بايت...بمعدل (3.05%)]