رسالة إلى مشجع - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3478 - عددالزوار : 532654 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2934 - عددالزوار : 242158 )           »          أن تحيا لقضية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          الأخوة بين أجناس البشر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          موقف الإسلام من الرَّهْبَنَة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          تفسير (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 11 - عددالزوار : 28 )           »          سلامتك والشر طار mp3 الوسمي مهداة (اخر مشاركة : البيرق الاخضر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          أسرار البيان في التعبير القرآني (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 6 - عددالزوار : 1339 )           »          إرهاصات تلك الفترة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          هن قدوتي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 26 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29-11-2021, 12:08 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 77,037
الدولة : Egypt
افتراضي رسالة إلى مشجع

رسالة إلى مشجع



أخي الحبيب، حفظك الله تعالى، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أما بعدُ:
لا شك أن تشجيع الفرَق الرياضية في زماننا هذا صار عامًّا في الرجال - شيبة وشُبَّابًا - بل حتى النساء صار لهن فرَق مفضَّلة؛ ولذا فقد أصبح الداء عضالًا، وأصبح توجيه الشباب للصواب في هذا المجال ضربًا من ضروب السباحة ضد التيار، ومع ذلك فأمانة البلاغ تقتضي الصبرَ، ودوامَ التوجيه، وعدمَ اليأس من إصلاح الواقع مهما كان أمره؛ {قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ * وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيكَ وَاصْبِرْ حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ} [يونس: 108، 109].

ونوجز كلامَنا فيما يأتي:
1- يجب أن تَعلَم ابتداءً أنَّ الرياضة مطلوبة شرعًا، وهي - إن حسنت فيها النية - نوعٌ من القوة المطلوبة في الإعداد الذي أَمَرَ به الشرع، فإن الأجساد الهزيلة لا تَقْدِرُ على دَحْر عدوٍّ، ولا نَصْرِ وليٍّ؛ قال الله تعالى: {وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ} [الأنفال: 60].

2- التنافُس بين الرياضيِّين لا بأس به شرعًا، إن كان في إطار الأُخُوَّة الإسلامية، والحدود الشرعية.

3- الأخلاق الإسلامية في الرياضة تقتضي الرِّفْقَ بالمنافس، والنُّصْحَ له، بل ورفْعَ روحِه المعنوية، والأخذَ بيده لتجاوُز كَبْوَتِه، في مفردات أدبية سامية لا تكاد توجد في ظلِّ التنافسِ المحموم المزروع في نفوس وقلوب الرياضيين والمشجِّعين.

4- إنَّ ما يجري في زمننا هذا مِن مبارياتٍ رسمية، يشتمل على جملة مِن المخالفات نذكر لك منها:

• العداء المتجذِّر الذي يتولَّد بين الفرَق، بل والدول الإسلامية، وليس ببعيد عنَّا ما حدَث بين بلدَيْن إسلاميين عريقين - مصر والجزائر - مِن اعتداءاتٍ متبادلة بسبب مباراة، حتى وصلَت الأزمةُ والمشاحَنة إلى القيادة، بما يُنذر بقبيح العواقب، والعياذ بالله.

• الانتماء لفريقٍ دُون فريق، والتعصُّب له، والفرح لفوزه، والحزن لهزيمته، ومعايرة الفائز للمهزوم، والتشفِّي فيه، كل هذا ليس مِن أخلاق الإسلام في شيء.

• الاستهزاء والسخرية، وهي محرمة قطعًا، والتي صارت مِن السمات اللازمة للاعبين والمشجِّعين؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «بحسْب امرئٍ مِن الشر أنْ يَحْقِرَ أخاه المسلمَ»؛ (مسلم/ 2564).

• إضاعة الأوقات الشريفة فيما لا طائل وراءه، فالمتفرِّج لا يستفيد شيئًا، لا في بَدَنِه ولا دينِه ولا دنياه، والوقت هو عمرك الذي خَلَقَك اللهُ لتعمره بما ينفعك في دينك أو دنياك، وفي الحديث: «لا تزول قدما ابنِ آدم يومَ القيامة من عند ربِّه حتى يُسأل عن خمس: عن عمره: فيمَ أفناه؟ وعن شبابه: فيمَ أبلاه؟ وماله: مِن أين اكتسبَه؟ وفيمَ أنفَقَه؟ وماذا عمل فيما عَلِم»؟؛ (الصحيحة / 946).

• ما يعقب الانتصاراتِ المتميزةِ من حفلاتِ مُجُون يَستقدِم لها أكابرَ الفُسَّاق مِن الراقصات والمغنِّين والمغنِّيات، فكأن مَن أحَبَّ فوزَ فريقٍ يَفعل هذا قد أحَبَّ أن يُعصى الله.

• الصياح ورفع الأصوات عند إحراز الأهداف؛ مما يؤذي المرضى، وكبارَ السن، والأطفال و...؛ {وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا} [الأحزاب: 58].

• التجمُّع حول الأجهزة عند إذاعة المباريات؛ مما يُعطي انطباعًا لأهمية ما يتجمَّعون حوله، فيتحوَّل المجتمعُ كله للاهتمام بذلك، بينما لا يتجمَّعون على الكثير مِن أعمال البِرِّ التي تحتاج إلى التكاتُف والتعاون.

• توارث النَّشْء هذه العادات السيئة، بدلًا مِن بثِّ روحِ العمل والإنتاج فيهم، مما يُنبئ بأجيالٍِ متهافِتةٍ، وتخلُّف في شتَّى مجالات التقدُّم العلمي والتكنولوجي.

• تأخير وتعطيل البعضِ عن عملِه، والبعضِ الآخر عن صلاته، وهذا مِن أخطر المؤشِّرات التي تدلُّ على ضعْف الأمانة والإيمان.

• استمراء وعدَم إنكار عددٍ مِن المنكَرات التي تُذاع مُصاحبة للمباريات؛ مثل: السب، والشتم، والموسيقا، وعرْض المصوِّرين لصُوَر الفتياتِ في المدرجات، فيُنكِر قلبُ المؤمنِ ابتداءً، ثم يتحوَّل هذا تدريجيًّا إلى أمْر عاديٍّ، وتُنْكَت في القلوبِ النِّكَاتُ السوداء.

• تشجيع الفرَق الكافرة، وهذا أمْرٌ عجيب؛ إذ كيف يطيق المؤمنُ أن يُشجِّعَ وَيَفْرَح بفوز مَن قال الله فيهم: {وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا * لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا * تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا * أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا} [مريم: 88 - 91].

• ومما قبله أيضًا استخدام ملابسَ تُشْبِه ملابسَهم، ورفْع أسمائهم وأرقامهم على الظهور والصدور، حتى صار هذا عامًّا، حتى داخل المساجد.

• الإعجاب والفخر بمن ليس قدوةً، لا في دين ولا دنيا، بل لعله لا يُصلِّي، ولا يقُوم بحق الله، ويتحوَّل اللاعبون إلى رموز بدلًا مِن أهلِ العِلم والفضل.

• أخذ اللعبُ كلَّ قوانين الأمور الجادَّة، فهو يبدأ في زمان محدَّد، ويذهب المشاهدون إليه قبل الموعد بساعات، وتُجَنِّد له الدولُ مِن قوات الأمْن أعدادًا كافية للمحافظة على النظام... إلخ، بينما نجد الكثيرَ مِن ميادين الجدِّ بلا قانون ولا نظام؛ مما يُضعف القيَمَ والمثُلَ النافعة في نفوس الناس.

• تأخذ الكثيرَ مِن أوقاتِ العمل وواجباتِ ومسؤوليات الحياة؛ وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «احرصْ على ما ينفعك»؛ مسلم/ 2664، ولا يَخْفَى حالُ مجتمعاتنا مِن قلة الإنتاج، والتخلُّف العلمي، وضعف التربية... إلخ، وكل هذا لا يكُون علاجُه إلا بالعمل الجادِّ مع الإتقان؛ «إنَّ الله يحبُّ إذا عَمِل أحدُكم عملاً أن يُتْقِنَه» (صحيح الجامع/ 1880).

وفي ختام هذه الرسالة:
نسأل الله عز وجل أن يُسَدِّدنا وإياكم وعامة المسلمين، وأن يَرزقنا الهداية إلى ما يحبُّ ويَرضَى في كل أمورنا.











__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 56.93 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.11 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.20%)]