مقدار زكاة الفطر وأنواعها - ملتقى الشفاء الإسلامي

 

اخر عشرة مواضيع :         من الشقاوة أن تحب ومن تحب يحب غيرك (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 84 )           »          اجعلي أبويكِ يتوقفان عن معاملتك بوصفك طفلة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          خروق في التربية الدعوية (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          الالتزام بالمعتمد في العمل للنفس (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          {فأتبعوهم مشرقين} (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          الموقف من المصائب (مقتل الحسين رضي الله عنه مثالا) (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          من أيام الله: مختصر معركة القادسية (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          إباك أن يبلغ الخلاف دينك (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          متى تنفع لا إله إلا الله (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 4515 - عددالزوار : 1130791 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > ملتقى اخبار الشفاء والحدث والموضوعات المميزة > رمضانيات
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

رمضانيات ملف خاص بشهر رمضان المبارك / كيف نستعد / احكام / مسابقات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-04-2024, 02:27 PM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 137,728
الدولة : Egypt
افتراضي مقدار زكاة الفطر وأنواعها

سلسلة مقالات: أحكام زكاة الفطر (3)

مقدار زكاة الفطر وأنواعها

أبو عبدالرحمن أيمن إسماعيل

سادسًا: مقدار زكاة الفطر وأنواعها:
️هو صاع من قوت البلد الذي يأكله الناس.

عن أبي سعيد قال: ((كنا نُخرِج زكاة الفطر صاعًا من طعام، أو صاعًا من شعير، أو صاعًا من تمر، أو صاعًا من أَقِطٍ، أو صاعًا من زبيب))؛ [رواه البخاري ومسلم].

وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: ((فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر من رمضان صاعًا من تمر، أو صاعًا من شعير))؛ [متفق عليه].

هل هذه الأصناف توقيفية؟
️الراجح في ذلك ما نص عليه جمهور أهل العلم أن الأصناف التي نصَّت عليها الأحاديث ليست توقيفية.

️فالتوقيف إنما هو في أصل عبادة الزكاة، وكذلك التوقيف في إخراجها طعامًا.

وأما الأصناف، فإنما نص عليها الحديث؛ لأنها كانت هي القوت الغالب للناس.

يدل عليه: عن ابن عمر قال:
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول حين فرض صدقة الفطر: صاعًا من تمر، أو صاعًا من شعير، ((فكان صلى الله عليه وسلم لا يُخرِج إلا التمر))؛ [أخرجه ابن خزيمة (2392)، والحاكم (1490)، وصححاه].

وقال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه: ((كنا نُخرِج في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الفطر صاعًا من طعام، وقال أبو سعيد: وكان طعامنا الشعير والزبيب والأقِط والتمر))؛ [رواه البخاري].

️فقوله رضي الله عنه: "وكان طعامنا ..." دلَّ أن المراد هو إخراج ما كان قوتًا لغالب الناس؛ وهو قول الشافعية؛ [الوسيط (509/2)].

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "وهو قول أكثر العلماء، وهو أصح الأقوال؛ فإن الأصل في الصدقات أنها تجب على وجه المواساة للفقراء"؛ [مجموع الفتاوى (69/25)].

لذا فلما ذكر ابن الملقن ما يخرج من زكاة الفطر لأهل مصر قال:️
"ولا يجزئ ببلدنا مصر إلا البُرُّ؛ لأنه غالب قُوتِهم"؛ [التوضيح (643/10)].

️ولا شك أن الأنفع للناس اليوم في مصر خاصة هو الأرز والعدس ونحو ذلك.

يقول ابن القيم: "قد فرض النبي صلى الله عليه وسلم صدقة الفطر صاعًا من تمر، أو صاعًا من شعير، أو صاعًا من زبيب، أو صاعًا من أقِطٍ.

️وهذه كانت غالب أقواتهم بالمدينة، فأما أهل بلد أو محلة قُوتُهم غير ذلك، فإنما عليهم صاع من قوتهم، فإن كان قوتهم من غير الحبوب كاللبن واللحم والسمك، أخرجوا فطرتهم من قوتهم كائنًا ما كان، هذا قول جمهور العلماء، وهو الصواب الذي لا يُقال بغيره؛ إذ المقصود سدُّ خَلَّةِ المساكين يوم العيد، ومواساتهم من جنس ما يقتاته أهل بلدهم؛ [انتهي، إعلام الموقعين (18/3)].

قدر الصاع:
روى الدارقطني والبيهقي بسند جيد أنه قيل لمالك بن أنس:
يا أبا عبدالله، كم وزن صاع النبي صلى الله عليه وسلم؟ قال: خمسة أرطال وثلث بالعراقي، أنا حزرته؛ وهذا الذي عليه جمهور أهل العلم.

وهذا يساوي:
أربعة أمداد، والْمُدُّ ملء كفَيِ الإنسان المعتدل إذا ملأهما، ومدَّ يديه بهما، وبه سُمِّيَ مُدًّا. ️قال الفيروزآبادي: "وقد جربت ذلك فوجدته صحيحًا".

️فهذا هو مقدار الصاع بالكيل.

️ أما مقدار الصاع بالوزن، فيساوي على التقريب: 2,160 ك. جرام، وقيل: يقارب ثلاثة كيلوجرامات.

️والإخراج بالكيل أحوط، وهذا القدر الذي حدده الشارع إنما هو قدر إخراج زكاة الفطر، وأما قدر الإعطاء للفقراء فلم يحدده الشرع، فالأمر فيه واسع، فيُشرع توزيع عدد من الفطر على مسكين واحد، لشدة إعوازه مثلًا.

وصلى الله على النبي وسلم.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



مجموعة الشفاء على واتساب


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 48.17 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 46.55 كيلو بايت... تم توفير 1.62 كيلو بايت...بمعدل (3.36%)]