لمعة الذهب وخدعة اللفظ - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         VigRX Plus | فيجركس بلس 10 مكونات طبيعية ونتائجهم (اخر مشاركة : دينا22 - عددالردود : 1 - عددالزوار : 6 )           »          اعراض مرض الكبد (اخر مشاركة : دينا22 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          اعراض مرض الكبد (اخر مشاركة : دينا22 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          الحلو أصله إيه.."كحك العيد" طقس فرعونى للاحتفال بالمناسبات المميزة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          تسالى العيد .. الفول المشوى والترمس بخطوات بسيطة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          هنفطر إيه النهاردة؟.. بريانى فراخ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          أفكار مختلفة لتنسيق ديكور منزل مساحته صغيرة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          افضل شركة نقل اثاث بالرياض (اخر مشاركة : شركة البيوت - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          افضل شركة عزل خزانات (اخر مشاركة : شركة البيوت - عددالردود : 2 - عددالزوار : 1350 )           »          سحور يوم 26 رمضان.. الكريب الحادق والحلو لجذب أفراد أسرتك (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى الحوارات والنقاشات العامة

ملتقى الحوارات والنقاشات العامة قسم يتناول النقاشات العامة الهادفة والبناءة ويعالج المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-09-2021, 10:32 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 72,250
الدولة : Egypt
افتراضي لمعة الذهب وخدعة اللفظ

لمعة الذهب وخدعة اللفظ



"ليسَ كُلُّ ما يلمع ذَهبًا" هي حِكمَةٌ قديمة، لاكتْها الألسُنُ على المنابرِ وفي الكُتُب، مما قد يهيِّئ للمرء أن معناها قد استقرَّ في أذهان النَّاس، وصار أمرًا مفروغًا منه؛ ولكن يبدو أنَّ كثرة تَكرار الشيء قد يُفقدُه جزءًا من معناه، أو أن مجرَّد العلم بشيءٍ ما، يختلف عن إدراكه والعملِ به، وتطبيقه على ما يعرض للمرء من مسائلَ، عظُمتْ أم صغُرتْ، فما زال الناس حتى زمنِنا هذا قد يُخدعون ببضاعةٍ ذاتِ مظهر لامعٍ يخطَف الأبصارَ، يعرضها شخصٌ متأنِّق، أو فتاةٌ جميلة، متصوِّرين أن مجرد ارتباطها ببائعٍ وسيم، أو مظهر جذاب، جعلها بالفعل بضاعةً جيدة تستحقُّ ثمنَها.

رغم أنه لا علاقة فعلية بين الاثنين؛ بل قد يعلم الناسُ يقينًا أن أغلب البضائع التي تطاردنا إعلاناتُها في كل مكان ووقت، هي في حقيقتها بضاعةٌ هشة رديئة لا تستحقُّ - في الغالب – ثمنَها؛ ولكنك في ذات الوقت تَجِدُهم يسارعون في اقتنائها!

والأمر ليس عسيرَ التَّفسير إلى هذا الحد؛ فالإنسان بطبعه مجبولٌ على حبِّ المظهر، والانجذابِ للشَّكل، ويأتي بعده في مقامٍ تالٍ النظرُ لما يحمله هذا الغِلافُ اللامع من بضاعةٍ جيدة أو سيِّئة، والأمر يتعدَّى البضائعَ التِّجاريَّة إلى (البضائع الفكريَّة) لو صحَّ التعبير؛ فإن ترويج منتَجٍ فكريٍّ ما، أو مذهبٍ معيَّن، أو طريقةٍ محددة للعيش، ليس مختلفًا في طريقته تمامًا عن ترويج نوع من الأحذية، أو الملابس، أو السيارات.

إن نظريَّةَ خداع الأبصار بغلاف مبهر يغطي سلعةً رديئة، نجده يتكرر في غلافٍ من الكلمات البراقة التي تغطي مذهبًا ضالاًّ، أو فعلاً ظالمًا، فليس أسهل على دولة معتديةٍ تُبيد شعبًا بأكمله، أن تقول: إن قتْلَ الأبرياء، وتشريدَ الشعوب هو - للأسف - "الطريقُ الصعب للحرية"، ويخرج رئيسُها في وسائل الإعلام لِيدينَ بقوة أولئك الذين "يستخدمون قتْل الأبرياء كوسيلة لتحقيق مآربِهم السياسيَّة، وأنه ما خاض هذه الحروبَ إلا من أجل هؤلاء المظلومين بلا جَرِيرَةٍ"[1].

في خلال الفترة السابقة قرأتُ وشاهدت، وخضْتُ أحيانًا بعضَ المناقشات، التي يمثِّل أحدُ أطرافها مذهبًا فكريًّا معينًا، تختلف وتتباين؛ لكنها تتفق في النهاية على مناهضة الشريعة الإسلامية؛ كالعلمانية وغيرها، ويمثل الطرف الآخر مَن يدافع عن الدِّين، رادًّا هذا الكلامَ على مروِّجيه، فتارةً تجد علمانية متطرفة، تحاول إقصاءَ الدِّين كهدفٍ أول وأساسٍ لمن يَدْعون إليها، وتارة تجد ليبرالية تسعى لا لمعاداة الدين - لا سمح الله! - ولكن فقط لتحرير الإنسان من قُيُوده.


لفَتَ نظري أكثرَ ما لفت، أن أصحاب هذه المذاهب وغيرها، لا يكفُّون ليلَ نهارَ عن استخدام ألفاظٍ مثل: "الحريَّة"، "الديمقراطيَّة"، "المساواة"، "التقدُّم"، "التنوير"، "الجمال"، "الحب"، "العقلانيَّة"، "الإبداع"، "حريَّة الفكر"... إلخ، وهي - كما نرى - ألفاظٌ براقة، تتوق إليها النفس، وتَطرَب تلقائيًّا لدى سماعها، فمَن مِن الجالسين قد يكره الحريَّة؟! ومَن من البشرِ قد يحارب المساواةَ، أو يناهض الجمالَ؟! إن من يفعل هذا لهو بالضرورة شخصٌ متخلِّفُ الفكر، يحاربُ الجمالَ، ويقدِّس الكراهيةَ، ويشجِّع "الإرهابَ".

وهمْ في كلامهم العقيم والممجوج عن هذه القيم، لا يقرُّونها كقواعدَ ينطلقون منها في نقاشٍ بالحُجج والبراهين مثلاً؛ لكنَّك تجد أن النقاش كلَّه قائمٌ على تَكرار أمثالِ هذه الألفاظ بشكل مبالَغٍ، فلا تكاد تمرُّ عشر ثوانٍ من نقاش، أو خمسة أسطر في كتاب أو مقالة، بدون أن يَرِدَ فيها من هذه الألفاظ واحدٌ أو أكثرُ، بحيث قد تجد جملةً كهذه مثلاً: "إن العلمانية تسعى للحرية والديمقراطية، ونبذِ قيم التطرُّف الديني الأعمى، ونشرِ التقدُّم وقيم التنوير، وحريةِ الفكر؛ هذا لأن قيمَ الحرية والجمال ترقى بالمجتمع إلى آفاق الحرية المطلقة، التي تقدِّس الجمالَ، وتنتهج الديمقراطيةَ والمساواة، بعيدًا عن التعصُّب، وانتصارًا لحرية الإبداع وجمال العقل البشري الخلاَّق؛ إذ إن الحرية...".

وهكذا إلى ما لا نهاية، بشكل يذكِّرك بتلك الحيلةِ التي يتَّخذها الطلابُ الفاشلون في الكليَّات، حينما يعترضهم سؤالٌ لا يعرفون شيئًا عن إجابته، فتجد إجابةً مطولة، قد تصل لصفحةٍ كاملة؛ لكنها لا تعطي أيَّ معنًى محددٍ؛ بل هي تَكرار لجملة واحدة بعشرات الطُّرُق والأساليب، وبلا أي فائدةٍ على الإطلاق، والغريبُ أن بعض المستمعين من بسطاء الثقافة، قد يربطون فعلاً بمرور الوقت والتَّكرار[2] بين الأفكار الحقيقية التي تروِّج لها هذه الفئةُ، وبين لمعة اللفظ الظاهري الذي يتظاهرون بالترويج له، بدون أن يسأل أحدُهم نفسَه للحظةٍ عمَّا إذا كانت هناك علاقة حقيقيةٌ ما بين العلمانية، كنظامٍ يسعى لإقصاء الدِّين، وبين الحرية مثلاً؟ وبين ما إذا كان نبذُ الشريعة يحمل في طياته أيَّ جمالٍ أو دعوة للمساواة؟

على الرغم من التاريخ الأسْود لاضطهاد الشعوب المسلمة، منذ أفعال كمال أتاتورك، الذي فَرَضَ العلمانيةَ على شعوبٍ كارهة لها، وألغى الحجابَ بالقوة، وحوَّل المساجد إلى متاحفَ، انتهاءً بالأحوال الحالية في تونس - على سبيل المثال لا الحصر - في اضطهاد المحجَّبات وأهلِ الدِّين، وبرغم ذلك تجد إصرارًا يدعو للسخرية من جانب البعض على الربط الإجباري العجيب بين علمانية متخيَّلة وهميَّة، وبين حرية مزعومة.

وليس أغرب من إصرارهم هذا سوى تأثُّرِ البعض بهذا الربط التعسفيِّ الذي يفتقر لأي منطق، والأمرُ متطابقٌ تمام التطابق مع ربط البضائع التجارية بأغلفةٍ لامعة، وفتياتٍ جميلات؛ من أجل الإيحاء بجودة المنتَج وسلامته، مع إغراق المستهلِك في كمٍّ غيرِ عادي من الإعلانات ليلَ نهارَ، شرقًا وغربًا؛ لكي يقتنعَ المستهلكُ أن نوعًا معينًا من المناديل الورقية قد يحمل بين طياته مِفتاحَ السعادة لأهل بيته، أو أن حذاءً رياضيًّا من ماركةٍ ما، قد يكون طريق الرياضي للعالمية!

إن مستخدمي هذه الأساليبِ الملتوية، في سعيهم المحموم للربط بين مناهجهم الفكرية الفاسدة، وبين عددٍ من الألفاظ اللامعة، لا يقومون فقط بالتدليس والربطِ بين أشياءَ لا علاقة لها من قريب أو بعيد ببعضها؛ بل إنهم أيضًا يقومون بحصر كل مَن يعترض على منهجهم في خانة المحارِب لهذه القيم الجمالية المرغوبة، فمع الربط بين العلمانية والحرية مثلاً، يصير كلُّ محاربٍ للعلمانية محاربًا للحرية بالضرورة؛ إذ إن الشيئين قد صارا شيئًا واحدًا تقريبًا!

يقول الأستاذ فهمي هويدي في سياق حديثه عن محاولات العلمانيين المتطرِّفين في إقصاء الشريعة، والاكتفاء بالعقيدة بين المرء وربِّه فقط، ومحاولات تمرير مفاهيمَ فاسدةٍ تحت ألفاظ برَّاقة: فالدِّينُ في رأي هؤلاء العلمانيين المتطرفين لا علاقةَ له بالواقع من أي بابٍ، باستثناء باب الأخلاق والفضائل، وأي تجاوُزٍ لتلك الحدود هو (تطرُّف) حينًا، و(تعصُّب) في أحيان أخرى؛ لذلك فإن إشاراتِهم المتكررةَ إلى هاتين الكلمتين تحمل بمفهوم مختلف عمَّا هو مستقرٌّ في أذهاننا، وبالتالي فإن (الاستنارة) عندهم تتمثَّل في مدى القدرة على (تقليص نطاق الشريعة)، بحيث تحذف الأحكام (بالاجتهاد المرن) طبعًا! لتبقى المُثُل العليا بعد ذلك، أو ما يسمى بـ"المقاصد" عند الشرعيين، أما (التقدم) فهو خطوة تالية (للاستنارة)، تتمثَّل في الانخلاع الكامل من الشريعة، والانحياز للعقيدة وحدها"[3].

نلحظ لفظًا (كالاجتهاد المرن) ذي الرنين الذي نراه في ألفاظ مثل: تجديد الخطاب الديني، وتطوير الخطاب الديني، أو موائمة الشريعة للعصر، كلُّها ألفاظ رنانة، تُخفي من المعاني ما لا يتبادر للذهن للوهلة الأولى عند سماعها.

وللدكتور (جلال أمين) أطروحاتٌ مبهرة في كشف زيف هذه الادِّعاءات، سنحاول التركيز عليها في عجالة؛ لأهميتها الشديدة في نظري:
يركز الدكتور (جلال أمين) على الطرح الغربي من هذه الادعاءات المتنكرة، تلك الواردة إلينا عبر حملات (تطوير)، و(دفع لعجلة التقدم)، والسعي نحو (الحرية والديمقراطية)، فإن الغرب من الخبث بمكان، بحيث يعلم جيدًا أن إدخالَ دعاوى تفكيك الأسرة، وانتهاك المرأة وتسليعها (أي: جعلها كسلعة تُباع وتشترى)، وترويج الانحلال؛ من أجل تحقيق أقصى أرباح اقتصادية ومادية ممكنة من خلف هذا، لن يتمَّ إلا إذا تمَّ تحت دعاوى براقةٍ، وشعاراتٍ تخطف الأبصار، وأيُّ شعارٍ أجمل وأروع من تلك الكلمة السحريَّة (الحريَّة)؟!

يقول الدكتور في كتابه "العولمة" ما نصه: "إن اتِّجاه الحرية الرأسمالي يبدأ بـ(تحرير) الفرد من قيود الإقطاع، حتى يعمل (بحريَّةٍ) في خدمة صاحب العمل في التِّجارة أو الصناعة، وانتهى بتحرير الفرد من (قيود) الأسرة والزواج، ليمارس ميوله الجنسية بمنتهى (الحرية)، وكما جرى الترويج لخطوات التحرير الأولى، بنشر أفكار لا أساس لها علميًّا، مثل أن "الناس يولدون متساوين" (مع أن العكس قد يكون هو الأقربَ للصحة)، يجري الآن الترويج للحرية الجنسية، وتفكيكِ الأسرة، بنشر أفكارٍ هي بدورها قليلةُ الحظِّ من العلم، كإنكار أي اختلاف بيولوجي يبرر التمييز بين الرجل والمرأة"[4].

ويتابع لافتًا النظرَ إلى استخدام اللفظ في المجال السياسي أيضًا:
"كثيرًا ما يُستخدَم شعارُ "الحرية" كقناع لممارسة القهر، حدَثَ هذا كثيرًا في روسيا السوفيتية، وألمانيا النازية، وإيطاليا الفاشية، وتستخدمه الآن بنشاطٍ كبير أمريكا الديمقراطيةُ"[5].

وفي كتابه "خرافة التقدم والتخلف" - وهو كتاب آخر يكشف زيفَ الكثير من الألفاظ غير ذات المعنى المحدد - يناقش الدكتور تقريرًا قدَّمته الأمم المتحدة منذ عدة أعوام، هلَّل له الكثيرُ من العرب، حتى أولئك الذين لم يُطالعوه، ولِمَ لا؟! إذ إن التقرير يحمل عنوان: "التنمية الإنسانية"، وتم طرحه خلال (برنامج الإنماء)، تحت شعارٍ برَّاقٍ آخرَ، وهو: "نحو إقامة مجتمع المعرفة"، فكيف لا يهلِّل له الجميعُ، ويفرحون ويتوهمون أن الأمم المتحدة قد اتَّفقتْ بالفعل واجتمعتْ واتَّحدت من أجل تنمية المواطن العربي؟!

في البداية، يرى الدكتور أن تعبير "التنمية الإنسانية" هو تعبير "سخيف في حد ذاته"؛ إذ يفترض ضمنًا أن رُقِيَّ الإنسان هدفٌ يسير يمكن قياسُه بالأرقام، ويخضع لقياسات الطول والقصر، والحجم والوزن، ونظرةُ الدكتور وإن كانت شديدة السهولة، إلا أنها ببساطة كشفتْ أن كلمةً كـ"تنمية الإنسان" هي كلمة بالفعل لا تحمل أيَّ معنًى واضحٍ يمكن فهمُه للوهلة الأولى، فللإنسان عشرات المجالات للتنمية، روحيًّا وماديًّا، ثقافيًّا ورياضيًّا، لكن المقصود بالتنمية في تقريرٍ كهذا هو تنمية الإنسان العربي في المجالات التي تعود بالنفع على الغرب بالدرجة الأولى، كدفعِه أكثرَ وأكثر نحو قيم الاستهلاك مثلاً!

ويُبدي الدكتور رأيَه في فقرات التقرير، قائلاً بصراحة ومباشرة: إنها "تعد نموذجًا ممتازًا لكيفية استخدام الكلماتِ الضخمة، والتعبيراتِ الفخمة؛ لإخفاء ضحالة الفكرة، أو خطئها، أو كليهما معًا؛ فالمجهودُ الذي يحتاجه القارئُ لفكِّ طلاسم كثيرٍ من الفقرات في هذا التقرير، من شأنه أن يمنَعَه من أن يكتشف بسهولة أن المعنى المرادَ توصيلُه معنًى سطحيٌّ للغاية، وخاطئ في نفس الوقت"[6].

وبطبيعة الحال، فإن أي غزو فكري يأتينا من الغرب، يستحيل أن يخلوَ من تلك النقطة المحورية والجوهرية، وهي (تحرير المرأة)، ويبدو أن الشعار فقَدَ معناه، وبدأ البعض يكتشف ما يُخفي خلفه من دعاوى هدامةٍ؛ لذلك تمَّ على وجه السرعة سبكُ لفظٍ آخرَ رنَّان، ألا وهو "تمكين المرأة" (Women Empowerment)، والذي تضمنه التقرير ذاته بكثافة غير عادية، يقول فيه الدكتور جلال:
"إن الكلام عن تمكين المرأة أدْعى إلى إثارة الضحك والسخرية منه إلى معاملته معاملةَ الكلام الجاد؛ بل إن العبارة نفسها (تمكين المرأة) تفضح سخافةَ الهدف؛ فهي - خاصة في اللغة العربيَّة - عبارة غير مكتملة، فإن كلمة (تمكين) بالعربية لا يكتمل معناها إلا إذا اقترنتْ بالبوح بالشيء الذي يراد تمكين المرأة منه"[7].

وأذكر هنا على عجالة أنه حتى لو وافق اللفظُ المعنى المقصودَ، فإن التمادي قد يقلب الشيءَ ضدَّه، والهدفَ نقيضَه، بحيث نرانا في سعينا المكدود نحو الحرية قد فقدْنا كلَّ معانيها، فصار الإنسان عبدًا لشهواته ورغباته، وهو متحرر من كل قيد، فلفظٌ براقٌ كالرفاهية مثلاً، قد ينساق خلفه المرءُ لاهثًا دون أن يفكر للحظة هل لو زادتْ رفاهيته عما هو عليه الآن، فهل سيكون هذا وسيلة حقيقية لسعادته، أو أن انسياقه خلف لفظٍ كالرفاهية قد يجعله في النهاية عبدًا للعمل، كالحمار نهارًا، وكالجيفة ليلاً؟! وهل مساواة المرأة وتحريرها سيسهم في سعادة المجتمع ورقيِّه، أو أنه سيجلب مع الوقت تداعيات مدمِّرة وكارثية على المجتمع بأسْره؟!

منذ فترة جمعتْني إحدى الجلسات بشخص طيِّب المعدن، وإن كان مخدوعًا بعضَ الشيء بشعارات العلمانية البراقة، وتلكم الشعارات التي تدَّعي أن العلمانية لا تحارب سوى التعصُّبِ، وليس بينها وبين أي دينٍ عداءٌ من أي نوع، وصالَ صاحبُنا وجال في الدفاع عن هؤلاء القوم، مبيِّنًا أنني أعاني "نظرية مؤامرة" - لفظ آخر لإسكات أي مُعارِض أو مشكِّك في نيَّات هذه التيارات وما ترمي إليه - إذ أعتقد أن كلَّ حديثٍ من علماني هو بالضرورة رغبةٌ في هدم الدِّين، في حين أنه لا يخرج عن كونه طرحًا لآراء لا ترمي إلا لمحاربة التعصُّب، وليس الدين، نعم قد تخطئ حينًا، أو يصيبها الشَّطط أحيانًا، لكنها في مجموعها صافية النيَّة، تدعو إلى الخير!

انتظرتُ حتى انتهى من كلامه، وسألتُه بهدوء إن كان يعتقد أنه من الممكن أن يوجد شخص واحد فقط في هذا العالم، يحمل في داخله حقدًا حقيقيًّا على الإسلام، ورغبة في هدمه؟!

فأجابني بأن هذا ممكن بالفعل، حينها سألتُه إن كان يعتقد أن شخصًا مثل هذا هو من السذاجة بمكان في أن يطرح أفكاره ونيَّاته أمام الجميع على صفحة مكشوفة، مخاطرًا بألاَّ يتقبَّله أحد على الإطلاق، أم أن هذا الشخص قد يكون بالذكاء والخبث الكافيَينِ، بحيث يطرح أفكاره بشكل مخادع ملتوٍ؛ بغيةَ الوصول لهذه الأهداف في الحقيقة؟ وحينما لم أجد إجابة، تساءلت مرة أخرى عن مدى مصلحة هذا الشخص في ترويج كلمة مثل "نظرية المؤامرة" - التي لا يملُّ صديقي من تَكرارها أبدًا - بحيث تُلقَى في وجه كلِّ من يشكك في نياته؟!

إن افتراض السذاجة في عدوِّنا، بحيث نتصوَّر أنه لن يكون إلا صارخًا، محاربًا بالصواريخ، مكشرًا عن أنيابه، وأن من يردِّد كلماتٍ معينةً حول التقارب والصداقة هو بالقطع صديق صدوق، لا يَبغي لنا إلا كلَّ خير - لهو افتراضٌ ساذج عقيم سقيم، يكتفي بالقشرة اللفظيَّة الظاهرة، والتي هي حتى ليستْ متقنةَ الصنع؛ بل يكفي تأمُّلها لثوانٍ لإدراك ذلك الكم الهائل من الثقوب والخروق الواضحة فيها.

ولا يتَّسع المجال لحصر جانب من الكلمات التي تروج ليلَ نهارَ، فالغزو العسكري للدول، وتكميم أفواه المعارضين، ليس إلا "إجراءات مكافحة الإرهاب"، أما الغزو الفكري، والاحتلال الثقافي، فليس سوى "تبادل ثقافات" ليس أكثر، أما ترويج ثقافة الانحلال، ومسخ القيم العربية لتصير غربية مشوهة، فتلكم هي "العولمة"، وللشيخ حامد بن عبدالله العلي محاضرةٌ مهمة تحت عنوان: عصر التلاعُبِ بالألفاظ، يفصل فيها العديد من هذه الألفاظ؛ مثل: "وحدة الأديان"، "حقوق الإنسان"، "الانفتاح الثقافي"، "تحرير المرأة"، "محاربة الإرهاب"، وغيرها مما استشرى في الفترة الأخيرة.

أما في بلادنا فحدِّث ولا حرج، فهل من صديقٍ فاسد يدعو صديقَه للمخدرات، قائلاً: "تعالَ نجرِّب المخدرات؟"، إنها على الدوام: "حبوب منشِّطة"، و"وسائل للمساعدة على الاستذكار"، وعندما أدرك البعض أن مجتمعًا كالمجتمع المصري، ينفر بطبعه من كلمة "خمور" مثلاً، تحولتْ فورًا إلى "مشروبات روحية"، فصار تقبُّلها أسهلَ على الأسماع - فضلاً عن تسميتها بأسماء الأنواع والماركات - ولا يَسَعُنا هنا إلا أن نتذكر إعجاز الحديث النبوي حينما قال - كأنما يصف حالَنا -: «ليشربنَّ أناس من أمتي الخمرَ، يسمُّونها بغير اسمها» [8].

وفي رواية: «ليشربن ناسٌ من أمتي الخمر، يسمُّونها بغير اسمها، يُضرب على رؤوسهم بالدفوف والمغنيات، يَخسف اللهُ بهم الأرضَ، ويجعل منهم القردة والخنازير» [9].

وقد تحقَّق الشطرُ الأول من الحديث، فما نخشى إلا تحقُّقَ الشطر الثاني بين عشية وضحاها.

ونرى بالمثل، تحولتِ الراقصة إلى "فنانة" و"مبدعة"، واختفتْ لفظة "ربا" - تلك الكبيرة المرتبطة بالعذاب - لتحلَّ محلَّها "الفوائدُ البنكية"، ولا أحد يبغض الفائدة، وكم من جرائمَ وعلاقاتٍ محرَّمة مرَّتْ تحت شعار "الحب"! والحبُّ منهم براء، وكم من زواج سريٍّ – زنا - مرَّ تحت مسمَّى "الزواج العرفي"! والعرفُ منهم براء، ولا حول ولا قوة إلا بالله!

لذا؛ فنقول:
إن إعمال العقل في المعاني والألفاظ، والتأنِّي في فهْم كل ما يقال - بات ضروريًّا هذه الأيامَ، في زمن الزيف والخداع والْتباس المفاهيم، في زمنٍ صار فيه كلُّ ما يلمع ذهبًا، وكلُّ مَن يبدي أنيابَه مبتسمًا؛ قال - تعالى - في سورة الأنعام الآية رقم (112): {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ}.

فهكذا يستخدم القرآن لفظَ شياطين الإنس؛ لعل مَن يتدبَّر يدرك خطورة الخداع بزخرف القول وغروره، فانتبهوا يا أولي الألباب، وتيقَّظوا يا أولي العقول والقلوب؛ والكذبُ شيمة أساسية لكل مَن يحاربُ دينَ الله، فلا يغرنَّكم اللفظُ المنمق، وتأمَّلوا فيما وراءه، وعلى العلماء والدعاة أن يجتهدوا ما وسعهم الاجتهادُ في تبيين هذا الأمر للناس، أرجو من الله العلي القدير أن ينير بصائر المسلمين، ويبدي لهم من دينهم ما يجلو الأبصار، ويعين على الفهم الصحيح للحق حقًّا، وللباطل باطلاً، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

[1] لا يغيب عن أحد أن العبارة على لسان الرئيس بوش، الرئيس السابق للولايات المتحدة الأمريكية، في حديثة عن احتلاله للعراق.
[2] في مصر مثل شعبيٌ يقول ما معناه: "التكرار على الأذن أمرُّ من السحر"؛ كتدليل على قدرة التكرار على اضطرار الآخرين لتصديق أشياءَ، قد يفشل السحر في جعْلهم يصدِّقونها.
[3] فهمي هويدي، "تزييف الوعي"، طبعة دار الشروق، ص40.
[4] جلال أمين، "العولمة"، دار المعارف (سلسلة اقرأ الشهرية)، ص140.
[5] المصدر السابق.
[6] جلال أمين، "خرافة التقدم والتخلف"، دار الشروق.
[7] المصدر السابق.
[8] الراوي:...، المحدث: الألباني، المصدر: "غاية المرام"، الصفحة أو الرقم: 12، خلاصة الدرجة: صحيح.
[9] الراوي: أبو مالك الأشعري، المحدث: المنذري، المصدر: "الترغيب والترهيب"، الصفحة أو الرقم: 3 /255 خلاصة الدرجة: (إسناده صحيح، أو حسن، أو ما قاربهما).


_______________________________________________
الكاتب: أحمد زكريا










__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 69.10 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 67.27 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.66%)]