حاول.. وليكن الأمل قرينك - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         الأفعال المزيدة ( صيغة فعّل ) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          سلمت مدى الدهر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 2 )           »          اعتذار إلى نخيل العراق (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 3 )           »          عالمان متآلفان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          نظرة وحسرة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 2 )           »          مواعظ وحكم من كتاب روح الأرواح لابن الجوزي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 2 )           »          روائع ابن القيم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 10 - عددالزوار : 190 )           »          بلا عنوان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          كنوز الحكمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          كيف أتخلص من المقارنة بين خاطبين؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 25-06-2022, 11:43 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 89,064
الدولة : Egypt
افتراضي حاول.. وليكن الأمل قرينك

حاول.. وليكن الأمل قرينك



اليأس قرين الكُفر، والأمَل قرين الإيمان؛ هكذا يُقال، وهذا القول إذا وَضعناه في ميزان الشَّرع، وجدنا له دليلًا يؤكِّده؛ فالله تعالى قال في كتابه الكريم: {وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ} [يوسف: 87]، وقال سبحانه: {وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ} [الحجر: 56].

إنَّ بعض الناس ممَّن يخوضون تجاربَ في حياتهم، ويَفشلون في أوَّل تجربة لهم، يصيبهم هذا الدَّاء اللَّعين؛ داء اليأس والقنوط، ويَنأَون بأنفسهم عن الأمَل، الذي يحثُّ عليه دينُنا الحنيف، وما هذا بسُلوكٍ رشيد، ولا بتصرُّف رزين؛ لأنَّ الأمل لا ينقطع حتى ولو قامت القيامة.

روى الإمام أحمد في مسنده، والبخاري في الأدب المفرد، عن أنس بن مالك رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن قامَت السَّاعةُ وبيد أحدكم فسيلة، فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرِسَها، فليفعل».

إن كلَّ إنسان لدَيه هدف في حياته، ولا بدَّ أن يقترن الأمَل بهدفه، ويقترن الأمل بالعمل، بل إنَّ الأمل لا ينقطِع ما دام في الإنسان قلبٌ ينبض، ونفَس يَشهِق ويَزفِر.

لقد بيَّن لنا القرآن الكريم نموذجًا من هذا الأمل في قصَّة يوسف عليه السلام؛ حيث لم ينقطع الأمَل عن يعقوب عليه السلام لمَّا فقَد يوسف، وازداد أملُه في الله حين فقد الابنَ الثاني بنيامين فقال: {عَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا} [يوسف: 83]، و(عسى) في اللغة تفيد الرَّجاءَ واليقين، ولأجل هذا الأمل في الله واليقين به؛ بعَث الله الرِّيحَ بالبشرى إلى يَعقوب عليه السلام فقال: {إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ لَوْلَا أَنْ تُفَنِّدُونِ} [يوسف: 94].

المهم على الإنسان أن يَعمل ويغتنم الفرصةَ للنَّجاح، ولا ييئس إن تعثَّر مرَّة، أو تأخَّر عن تحقيق هدفه وقتًا من الزَّمن، المهم أن يظلَّ على طريق العمل والمحاولة والكفاح، وكما يُقال: ما تأخَّر مَن بدأ.

إنَّ رجلًا كـ (إديسون) لم يملَّ ولم يكل من المحاولة والتجرِبة، لدرجة أنه أجرى آلافَ التجارب حتى يصِل إلى اختراع المصباح الكهربائي، وبالتأكيد فشِل في آلاف التجارب، واحترق مَعملُه، فجهَّز غيرَه، فإذا كان إديسون يهدف إلى النَّفع المادي والشهرة، فإنك تهدف إلى ما هو أَسمى من ذلك؛ تجمع بين نفعِ الدنيا وجزاء الآخرة.

نسمع ونَقرأ ونرى بعضَ من ابتلاهم الله بفَقد حواسهم، أو بعض أعضاء لديهم، ورغم ذلك لا يَيئسون، إنَّما يَضربون المثلَ في تحدِّي تلك المعوقات، ولا يجعلونها تقِف حجرَ عثرة في تحقيق آمالهم، وربما تفوَّق هؤلاء على صحاح الأبدان، خوَّارِي العزائمِ والهمم.

حاوِل.. جرِّب.. أعد التجربة؛ قد تَفشل مرة، لكنَّك ستصل - بإذن الله - إلى النَّجاح، واجعل الأملَ في الله كبيرًا، حتى ولو كان هدفك تغيير سلوك ضار، أو الإقلاع عن عادة قبيحة تمارسها.

ابدأ؛ فـ (مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة).
__________________________________________________ ___
الكاتب: كمال عبدالمنعم محمد خليل










__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 54.88 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 53.06 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.32%)]