قواعد لحل المشكلات التربوية - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         افضل شركة سيو فى مصر (اخر مشاركة : amira1201 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          استراتيجيات سيو (اخر مشاركة : دينا22 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          خطوات الحصول على خدمة بنشر متنقل من الخدمة السريعة (اخر مشاركة : amira1201 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          شركة نقل عفش جدة المرجان (اخر مشاركة : amira1201 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          شركة عزل خزانات بالرياض (اخر مشاركة : amira1201 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          شركات تخزين الأثاث بأفضل الأسعار (اخر مشاركة : amira1201 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          لمعة الذهب وخدعة اللفظ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 34 )           »          فوائد من مصنفات الشيخ صالح آل الشيخ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 5 - عددالزوار : 118 )           »          عروة بن الزبير.. مؤسس علم التاريخ عند المسلمين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »          الفكر المقاصدي عند الإمام الشافعي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 37 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > ملتقى الأمومة والطفل

ملتقى الأمومة والطفل يختص بكل ما يفيد الطفل وبتوعية الام وتثقيفها صحياً وتعليمياً ودينياً

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13-09-2021, 11:30 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 70,799
الدولة : Egypt
افتراضي قواعد لحل المشكلات التربوية

قواعد لحل المشكلات التربوية


د. طالب بن عمر بن حيدرة الكثيري





لا تسلم التربية من عوائق ومشكلات تمر بالأب، وعلى الأب الحكيم حسن التصرف معها وتجاوزها، وإليك هذه القواعد المسهلة للأمر:
قاعدة: افهم أن الأصل في فعل الابن الخطأ غالبًا، وأنك أنت المطالب بتصحيح سلوكه:
فلا تضجر من أخطائه، بل اجعله يستفد من أخطائه، والله تعالى في كتابه الكريم ربى الصحابة رضي الله عنهم من أخطاء بعضهم في غزوة أحد وفي حادثة الإفك، والنبي صلى الله عليه وسلم في حديث المسيء صلاته جعله يتعلم من خطئه، فاحرص أن لا تتضجر من الخطأ كثيرًا بقدر ما تبحث عن الأسلوب الأمثل في علاجه: بالإقناع، بالتشجيع على ضده، بالتوجيه المباشر أو غير المباشر، أو بالعقاب المناسب..


فهذا النبي صلى الله عليه وسلم يبين أن الانتباه لهذا الأمر مهم في حق النساء، فما بالكم بالأطفال، يقول عليه الصلاة والسلام: " إِنَّ الْمَرْأَةَ خُلِقَتْ مِنْ ضِلَعٍ، لَنْ تَسْتَقِيمَ لَكَ عَلَى طَرِيقَةٍ، فَإِنِ اسْتَمْتَعْتَ بِهَا اسْتَمْتَعْتَ بِهَا وَبِهَا عِوَجٌ، وَإِنْ ذَهَبْتَ تُقِيمُهَا كَسَرْتَهَا، وَكَسْرُهَا طَلاقُهَا" رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه.


قاعدة: أثن ِ كثيرًا على كل فعل صواب يفعله ابنك:
بإكثارك من قول: جزاك الله خيرًا، أحسنت، ممتاز، الله يحبك.. فإذا تركت الثناء فهم الابن أنه أخطأ، وإذا كررت الثناء تربى الابن على ما تريد.


ومن ذلك: أن تذكّره بحسناته عند غلطه، وأنها سبب لمسامحتك له، فتقول: لأنك حفظت القرآن سامحتك، لأنك قلت يوم كذا كذا عفوت عنك، وهذه وسيلة أنفع بكثير من التصريح بالجرم.


ومنه أيضًا: أن تستخدم أسلوب أنا: أنا أحب كذا، وأنا آخذ معي من يفعل كذا، فتذكر له بكثرة ما تحب أن يكون، ولا تستخدم أسلوب أنت: أنت فاشل، أنت سيء، أنت فوضوي، حتى لا تربيه على هذه المعاني السيئة.


قاعدة: استخدم طريقة الأمان لحل المشاكل:
احذر من طريقة المحقق والمصرّخ والمهاجم، فهي لا تولد إلا الكذب أو العناد، بل اجعل علاقتك مع ابنك علاقة أفقية كصديق، وليست علاقة رأسية كرئيس ومرؤوس، علاقة تفهُم؛ تنزل فيها إلى مستواه الصغير وتبسط له الأشياء، وتفهمها عنه؛ حتى تصحح له الخطأ.


ومثالٌ لذلك: لا تسأله مباشرة: هل صليت العصر؟؛ لأنه غالبًا لو لم يصلِ سيكذب، لكن لو قلت وجرّب هذا: متى ستصلي؟ سيخرج الوقت، سيجيبك بأنه ما صلى وسيصلي قريبًا، فصدق ووعد، وسهُل الأمر في تقويمه بعد ذلك.


ومن الأخطاء التي تقع في هذا:
أن يُساء الظن بالصغير ويرمى بأخبث النيات وأقبحها، والتي لا تتناسب أبدًا مع براءة الصغار وأفعالهم العفوية، فالصغير يفعل ببراءة فلا تكبر الأمور.


قاعدة: لحل أي مشكلة، عليك أولاً معرفة سببها ثم السعي لعلاجها من خلال السبب الذي ولّدها:
تبسط جدًا عملية حل المشاكل إذا عرفت أسبابها الحقيقية، فبمجرد معالجة السبب تنتهي في الغالب المشكلة؛ لذا احرص دائمًا على سؤاله بمودة: ما حملك على هذا؟، وابحث فيمن حوله وبفراسة للتأكد من صحة السبب، ثم لمعرفة كيف يعالج.


فمثلاً: لو كان ولدك يخاف من أسفل البيت ولذا يركض بسرعة إذا صعد الدرج، فلا تحاول أن تنسيه مخاوفه، وتقل له لا تخاف أنا معك، بل علّمه أنها ما تخوّف: فقل له: ليس ثمة شيء بالأسفل، وانزل معه، ليرى بنفسه أنه ليس ثمة شيء يدعو للخوف، ولو أنك اكتفيت بالأول لما زال يخاف كلما تكرر هذا الأمر.


ومن النافع أن تضع لنفسك حلولاً قبل وقوع المشكلة المتوقعة؛ فماذا سوف تفعل لو عرفت أن ابنك يكذب عليك؟، وماذا لو وجدت في جيبه شيئًا غريبًا ليس له ولا تدري من أين أخذه؟، وماذا لو رأيته يدخن؟؟ وتبحث عن حلول بهدوء، وتسأل التربويين وتنظر في الكتب التي تضع الحلول لهذه الظواهر وتستفيد من تجارب الآخرين.


ومن الخطأ أن نحسن الظن كثيرًا بالأبناء لدرجة أننا لا نصحح أخطاءهم، ونزعم بتخلينا عن هذا الدور أنها ستصلح بنفسها، وهذا خطأ في معالجة الخطأ‍‍.


يتبع

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 13-09-2021, 11:30 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 70,799
الدولة : Egypt
افتراضي رد: قواعد لحل المشكلات التربوية

قواعد لحل المشكلات التربوية


د. طالب بن عمر بن حيدرة الكثيري





قاعدة: اتفق مع أبنائك على ما يجوز لهم فعله وما لا يجوز:
وذلك بوضع أنظمة منزلية، يضعها الوالدان بالاتفاق مع أبنائهم، فمن الظلم أن تعاقبهم قبل أن تخبرهم بما يستحق العقاب، فمثلاً:
ضع أنظمة محددة للثواب والعقاب؛ مثل: كل فرد يحفظ جزءًا من القرآن فله كذا، كل فرد يؤدي أربعين صلاة دون أن تفوته تكبيرة الإحرام فله كذا، كل فرد أتلف شيئا ثمينًا فعليه كذا أو يحرم من كذا، كل من رفع صوته على أحد والديه أو أساء الأدب مع الجيران فعليه كذا أو يحرم من كذا.


وضع قائمة أخرى بالممنوعات: من أكلٍ أو شربٍ أو لعبٍ أو غيرها؛ لا تأكلوا هذه الأصناف، ولا تشربوا كذا، وهكذا.


وضع نظامٍ لحل المنازعات بين الأولاد، فمثلا: في حالة اعتداء واحد على آخر عليه أن لا يرد بالمثل بل يوصل الموضوع إلى أحد والديه مصحوبًا بالسبب في الحادثة، وعلى الوالدين في هذه الحالة المبادرة بحل المشكلة بعد التحري والتثبت، وينبغي الإصلاح بينهم بعد ذلك وينبههم على مغبة الاعتداء والظلم.


ومما يساعدك على هذا: وضع لوحة إرشادية (سبورة) في مكان بارز من البيت، توضع فيها هذه التعليمات؛ حتى تكون بمرأى الجميع، ويضاف إليها مثلاً: حكمة اليوم، وجدول الأعمال اليومية، والمسابقات، وإعلان الفائزين ونوع الهدايا والمكافآت.


قاعدة: هدّده بالعقاب أكثر مما تعاقب:
فقل له: أنا قادر على معاقبتك، وأنت تعرف كيف أعاقب، وتذكر يوم عاقبتك بكذا، ونحو ذلك، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: " علقوا السوط حيث يراه أهل البيت؛ فإنه أدب لهم"، رواه الطبراني عن ابن عباس رضي الله عنهما، ويقول أيضًا: " ولا ترفع عصاك عن أهلك وخوّفهم في الله"، رواه البخاري في الأدب المفرد عن أبي الدرداء رضي الله عنه، وفي حديث معاذ رضي الله عنه: " ولا ترفع عنهم عصاك أدبًا، وأخفهم في الله"، رواه أحمد.


ومن أخطائنا أننا نعد بالعقاب ثم لا نفي، وهذه ليست تربية إلا على تحدي الأوامر وتعلم نقض العهود.


قاعدة: لا تعاقب ابنك وأنت غاضب:
بل عدّه أنك ستعاقبه بعد ذلك، ثم فكر جليًا: كيف تقنعه بخطئه، وكيف تعاقبه حتى يترك خطأه، فالهدوء وتدارس الأمر بعيدًا عن الغضب والطيش؛ يأتي بحلول جيدة ومؤثرة في التربية.


فمثلاً: لو بدأ يلعن أخاه، فعدّه بالعقاب، ثم فكر كيف ستقنعه أن هذا خطأ؛ لأن الله يبغض اللعانين، ولأن هذا أخوك، ولأن الناس يكرهونك بذلك، وهكذا، ثم قل له: لذلك قررت لأنك عصيت الله وآذيت أقرب الناس إليك، وسيسوء خلقك وسيكرهك الناس لهذا الأمر، أن تحرم من النزول للعب مع الجيران الذين لعلهم هم الذين علموك هذا اللعن لمدة كذا، فإن حسنت توبتك أذنت لك باللعب معهم.


واعلم أيها الأب الكريم: أن الصراخ لا ينفع، وأن "لكل فعل، رد فعل مساوٍ له في القوة ومضاد له في الاتجاه"؛ لذا يجب أن نتفهم الابن ونستمع إليه إلى أن يتم حديثه ونعامله برفق قدر الإمكان.


قاعدة: اجعله يختار بنفسه عقوبة الخطأ لو فعله مرة أخرى:
فمثلاً: سامحتك هذه المرة لأنك جاهل أو غير قاصد، لكن لو كررتها مرة أخرى، فبماذا أعاقبك؟ اختر لنفسك، وهذه تربية عظيمة؛ حتى لا يشعر بالظلم إن عاقبته بما اختاره هو، وحتى تكون أعظم زاجرًا له من العودة للفعل الخاطئ، وحتى يتعلم مبدأ المشاورة وتحمل مسئوليات أفعاله، وحتى نربي أبنائنا على الاقتناع الذاتي حتى في العقوبة.

قاعدة: لا تنسَ التنبه للعوائق والمفسدات:
فمهما أصلح المربي الخطأ، فلا بد عليه أن يراقب ويتابع أن لا يقع مرة أخرى، وأن لا يتعلم المتربي من غيره خلاف ما يريد المربي، ومن تلك المفسدات: الصحبة السيئة، والتلفاز، وبرامج الأطفال، والألعاب الإلكترونية، والمثيرات الجنسية، والأفكار الغربية، والتشبه بأعداء الله، وتسلط الشياطين عليه، وما قد يراه من فعل كثير من الناس للمحرمات، وما يفسده من فضول الطعام، والكلام، والمنام، ومخالطة الأنام.


فعلى المربي أن لا يغفل عن وسائل الهدم؛ بانشغاله بوسائل البناء، بل لا بد من تكامل العلمية التربوية بين ذلك؛ ولذا وجهنا الله تعالى في كتابه إلى تعليم الأطفال أدب الاستئذان إذا دخلوا علينا، في أوقاتٍ يكثر فيها كشف العورات؛ لئلا تقع أبصارهم على ما يخدش خلقهم وحياءهم، لما لهذه المشاهد السريعة من أثر بالغ في تكوين شخصيتهم، فقل لي بربك: كيف بالذين يجمعون زبالة الإعلام بأطباقهم ليفرغوها في أذهان أطفالهم؟!.


وهذا النبي صلى الله عليه وسلم يقول: " وفرقوا بينهم في المضاجع "، وهذه تربية وقائية حذرًا من مغبة بعض الأفعال التي قد تقع.


ومن المناسب هنا إيجاد البدائل لهذه الشرور: فحبذا لو سعيت إلى تمديد شبكة من المكبرات والسماعات تتصل بإذاعة القرآن الكريم، وتصل إلى كل مكانٍ في البيت؛ خصوصًا، أماكن تواجد الأسرة بكثرة؛ مثل المطبخ وغرفة الجلوس، وعن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أفضل دينار ينفقه الرجل دينار على عياله.. )، رواه مسلم.


واحرص أيها الأب على تنبيههم إلى إتلاف المحرمات التي يرونها، ويقعون فيها؛ كطمس الصور المحرمة التي تأتي على المستهلكات اليومية، وكنقض الصلبان التي يرونها ويطلعون عليها، فهذه وسيلة كبيرة الأثر في خلق الكراهية في نفوسهم تجاه هذه المنكرات وحذرهم منها، فعن أبي الهياج الأسدي قال: قال لي علي بن أبي طالب رضي الله عنه: ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أن لا تدع تمثالاً إلا طمسته، ولا قبرا مشرفا إلا سويته، ولا صورًا إلا طمستها).


ومن أخطائنا المشهورة في ذلك: أن نترك الأولاد في الشارع أو تحت القنوات أو مع المجلات الهدامة ليتربوا على ما فيها من حثالة أفهام الناس وزيف حضارتهم، والله المستعان.

قاعدة: لا تفتر عن الدعاء لابنك، ولا تدعُ عليه قط:
مع بذل كل ما تستطيع مما قرأت أو مما تعرف، لا تفتر عن دعاء الله بأن يصلح لك ولدك، فما هذه إلا أسباب يُبرئ العبد بها ذمته عند الله، والهداية على الله تعالى، ألم تسمع ماذا قال الله لنوحٍ عليه السلام: ﴿ قَالَ يَانُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ * قَالَ رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَإِلَّا تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُنْ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴾ [هود: 46، 47].



فأكثر من دعائك: رب هبِ لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء، رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء، ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إمامًا، وما أجمل أن ترفع أحيانًا صوتك بالدعاء حتى يسمعك أبناؤك.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 76.19 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 73.89 كيلو بايت... تم توفير 2.30 كيلو بايت...بمعدل (3.01%)]