هل يستويان؟! التمسك بما يغضب الله أو التمسك بما يرضي الله؟! - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         افضل شركة سيو فى مصر (اخر مشاركة : amira1201 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          استراتيجيات سيو (اخر مشاركة : دينا22 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          خطوات الحصول على خدمة بنشر متنقل من الخدمة السريعة (اخر مشاركة : amira1201 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          شركة نقل عفش جدة المرجان (اخر مشاركة : amira1201 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          شركة عزل خزانات بالرياض (اخر مشاركة : amira1201 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          شركات تخزين الأثاث بأفضل الأسعار (اخر مشاركة : amira1201 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          لمعة الذهب وخدعة اللفظ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          فوائد من مصنفات الشيخ صالح آل الشيخ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 5 - عددالزوار : 115 )           »          عروة بن الزبير.. مؤسس علم التاريخ عند المسلمين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »          الفكر المقاصدي عند الإمام الشافعي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى الحوارات والنقاشات العامة

ملتقى الحوارات والنقاشات العامة قسم يتناول النقاشات العامة الهادفة والبناءة ويعالج المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28-07-2021, 04:23 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 70,799
الدولة : Egypt
افتراضي هل يستويان؟! التمسك بما يغضب الله أو التمسك بما يرضي الله؟!

هل يستويان؟! التمسك بما يغضب الله أو التمسك بما يرضي الله؟!





هل يستوي مَن تمسَّك بما يُغضب الله مع مَن ترَك الحرام ابتغاء مرضات الله عز وجل؟
كثير منا يتمسَّك بأشياء حرَّمها الله علينا، ولا يَقوى على تركها، يُجاهد نفسه آلاف المرات ولا يستطيع؛ فنحن في زمن كثُرت فيه الفتن والمعاصي، وأصبحتْ مجاهرةُ البعض بفعل المعصية مباحةً بلا خجلٍ، أو حياء مِن أن يطَّلع الله عليهم، فيرى حالهم وقد تملَّكتْهم شهواتُ النفس، واستحوذتْ عليهم شياطينُ الإنس والجن، ليس لديهم أي مقاومة لهذه الإغراءات الدنيوية المحرمة، يسيرون بكل سهولة في عالم من اللاوعي.
لا يرون الشر فيما يفعلونه، بل يتباهون بفعله والمجاهرة به، ترى بعض الشباب والشابات ينجذبون إلى المعاصي كانجذاب الفراشات إلى الضوء، ولكنه ليس بضوءٍ، إنما هو سراب، فأصبحت العقول فاسدة والقلوب خاوية، ونشأت أجيالٌ لا يعرفون معنى أن مَن ترك شيئًا لله عوَّضه الله خيرًا منه.
فتِّش في نهارك وليلك، ستجد الكثير من المعاصي والشهوات تُحيط بك، فتُثقل قلبك، وتُكدِّر صفوَ حياتك، وتجعلك دائمَ البعد عن الله، هل سألتَ: لماذا كثُرت أبواب الحرام، وهُيِّئَتْ أمام الناس، وبأيسر الطرق؟ لأن الجنة غالية، ولا بد لك من مجاهدة نفسك لتَفوزَ بها، فإذا كان الحلال كثيرًا وميسرًا، فعلى أي شيءٍ ستُحاسب؟ وعلى أي شيء تَحجز مقعدَك في الجنة؟
إن لكل شيء عند الله حكمةً وعدلًا مطلقًا؛ فهذه هي الحكمة من كثرة وجود الحرام، فإما أن تكون ممن ترَكه، أو أن تكون ممن تلذَّذ به، فإن كنتَ ممن حرَص على تركه، فهذا هو العدل المطلق، أن يؤثِرك على غيرك ممن اشتهى الحرام، فيُدخلك جنته.
إخوتي في الله، إن الدنيا ما هي إلا تجارة؛ إما رابحة، وإما خاسرة؛ فهل ستكون ممن ربِح أو خسِر؟
إذا أرادتْ نفسُك فعل المعاصي فانْهَرْها، واشْدُدْ عليها، وقل لها: مَن ترَك شيئًا لله عوَّضه الله خيرًا منه.
إذا غضَضتَ بصرك عما حرَّم، وكفيتَ بطنك أكل الحرام، وعصَمت لسانك عن الغيبة والنميمة، وأكل لحوم البشر، وقيَّدت يديك ورِجليك، فلا تَسير إلا في الخير، وجعلتَ نفسَك لا تسعى إلا إلى الصلاح والإصلاح، فهنيئًا لك تلك النفس الطائعة الراغبة المقبلة على الله لا تَخشى لقاءَه، والصحيفة البيضاء المثقلة بالحسنات جزاءً لِما تركَت مِن فعل المنكرات وذنوب الخلوات، فإذا جاءت المعصية ذات يوم أمامك، فلا تكن ضعيفًا أمامها، وذكِّر نفسَك أنك بذلك ستَبيع الجنة بما ستُقدِم عليه، وستبيع آخرتك بالابتعاد عن الله.
أيُعقَل أن تبيع حبَّ الله بشراء حبٍّ زائف؟ أيعقَل أن تبيع جنةً عرضها السماوات والأرض؟
فإذا وُضِعتَ في ابتلاء الحلال والحرام، أيهما ستختار؟ فلتَصمد وتُقسم على نفسك وتقول لها: لا والله، لن أؤثِر على ربي شيئًا، فمن وجَد الله فماذا فقَد؟ ومَن فقَد الله فماذا وجَد؟
فعلى قدر محبَّتك لله وثباتك، سيكون العطاء، فمن ترك شيئًا لله عوَّضه الله خيرًا منه.
بقلم / فاطمة الأمير











__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 55.18 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 53.35 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.33%)]