التفكيكية والبنيوية: اتفاق أم اختلاف؟ - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         تفسير القرآن " زَادُ الْمَسِيرِ فِي عِلْمِ التَّفْسِيرِ" لابن الجوزى ____ متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 389 - عددالزوار : 9360 )           »          من حصاد رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          الكبر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          أثر الثقافة العربية في العلم والعالم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          الأدب في الكلام ولين الحديث (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          لطائف فقهية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 39 )           »          استشعار المسؤولية في القرآن الكريم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 61 )           »          هل يؤمن الملحد بإله؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          أوروبا والدور المأزوم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »          نقد كتاب أمارات النبوة (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 36 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى اللغة العربية و آدابها

ملتقى اللغة العربية و آدابها ملتقى يختص باللغة العربية الفصحى والعلوم النحوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28-09-2022, 04:20 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 97,210
الدولة : Egypt
افتراضي التفكيكية والبنيوية: اتفاق أم اختلاف؟

التفكيكية والبنيوية: اتفاق أم اختلاف؟


عبدالحميد أحمد ناصر المدري




التأثير والتأثُّر سمة بارزة في عالمنا المعرفي، فعلى سبيل المثال: الحضارات تنمو وتزدهر على أنقاض حضارات سابقة، والمناهج النقدية والفلسفية تتأثر وتُؤثِّر؛ فهناك مناهج وعلوم قامت على أنقاض مناهج وعلوم أخرى، ومهَّدت الطريق أمام مناهج جديدة، والتفكيكيَّة ليست في منأى عن كل هذا، فالتفكِيكيَّة تأثرت بالبنيوية وثارت ضدَّها، ولكن قبل أن نخوض في أوجه الاختلاف أو الاتفاق بين المنهجين، يجب أن نعرف أولًا تعريف كلٍّ منهما، وظروف نشأتهما.



ترجع البنيوية إلى مجموعة من المناهج التي تطوَّرت في النصف الأول من القرن العشرين، ولكن دورها الريادي تضاءل إلى حدٍّ ما عندما أصدر نعوم تشومسكي كتابه "التراكيب النحوية" عام 1957، وأنشأ ما يُسمَّى بعلم القواعد التوليدية والتحويلية.



والجدير بالذكر: أن النصف الأول من القرن العشرين شَهِد بدايةَ نوع جديد من الدراسات اللُّغوية، هي اللُّغَويات البنيوية، فقد كان التركيزُ في الفترات السابقة لظهور اللُّغويات البنيوية على تغيرات اللغة؛ ليصبح بعد ذلك على وصفِ اللغة.



يُعتبر العالم السويسري فرديناند دي سوسير الشخصَ المسؤول عن هذا التحول، ويُطلِق عليه الكثير من النُّقَّاد: "مؤسس اللُّغويات الحديثة".



مات سوسير ولم يُؤلِّف كتابًا واحدًا، إلا أن طلابه قاموا بجَمْع الملاحظات التي كانوا يكتبونها في محاضراته ونشروها في كتاب بعنوان: "منهاج في اللُّغويات العامة". ويمكن القول: إن أي تطور حدَث بعد ذلك في الدراسات اللُّغوية يرجع في الأصل إلى أفكار سوسير التي تم نشرها في هذا الكتاب.



يرى سوسير أن فقرات اللغة مرتبطةٌ مع بعضها البعض بشكل أساسي؛ أي: إن اللغة - من منظوره - تُعتبَرُ تركيبًا مبنيًّا من العناصر المترابطة، وفي هذا السياق يقول لويس تايسون: "إن سوسير أدرك أننا نحتاج إلى أن نفهم اللغة ليس على أساس أنها مجموعة من الكلمات الفردية ذات التاريخ الفردي، بل على أساس أنها نظام تركيبي من العلاقات بين الكلمات المستخدمة في فترة معينة من الزمن"[1].



فالبنيوية لا تنظر إلى أسباب وصول اللغة، بل تنظر إلى القواعد التي تضبط اللغة ووظيفتها وبناءها.



التفكيكية مصطلح قدَّمه الفيلسوف الفرنسي جاك دريدا في كتابه "في علم الكتابة"، ومع ذلك لم يُعرِّفه في هذا الكتاب، ويمكن القول: إن التفكيكية منهجٌ فلسفي، يرى أنه لا يوجد تفسير واحد للمعنى في النص، بل تفسيرات غير محدودة، فبعد أن ظهرت التفكيكية إلى الوجود، أصبحت النصوص عُرضةً لنوع جديد من التحليل والتفسير.



وبينما يرى دريدا أن التفكيكية ليست نظريةً، يرى كثيرٌ من النُّقَّاد أنها طريقة جديدة لقراءة النصوص، ونموذج جديد للكتابة.



ويلخِّص لويس تايسون المفاهيم التي تقوم عليها التفكيكية في ثلاث نقاط:

1- اللغة حركيَّة، وغامضة، وغير مستقرة.



2- الوجود ليس له مركز، وليس له معنى مستقرٌّ، وليس له أرضية ثابتة.



3- البشر ميادين قتال متشظية للأيديولوجيات المتنافسة، وأنه عند تفكيك أي نص - خاصة النصوص الأدبيَّة - يجب التركيز على كشف اللامحدودية "Undecidability" للنص، وكشف العمليات المعقَّدة للأيديولوجيات التي يتركَّب منها النص"[2].



من ضمن الأسس الهامة للبنيوية إعطاءُ الأولوية للكلام بدلًا عن الكتابة، والمبرر في إعطاء هذه الأولوية يرجع إلى أن الكلام أقدم وأكثر انتشارًا من الكتابة، فالحقائق التاريخية تثبت أن أقدم نظام كتابي يرجع إلى سبعة آلاف سنة، ومن الناحية الأخرى فإنه لا يمكن لأي مجتمع أن يوجد بدون اللغة الكلامية؛ لذلك من المنطقي أن نفترض أن الكلام يرجع إلى بداية ظهور المجتمع الإنساني.



وعلاوة على ذلك: فإن الأنظمة الكتابيَّة مشتقَّة في الأصل من الأصوات الملفوظة. وعلى العكس من ذلك يرى أنصار التفكيكية أن الكتابة تسبق الكلام؛ أي: إن الكلام وُلِد من رَحِم الكتابة، ويصفون الكتابة بالعدم، والكلام بالوجود، ومنطقيًّا فالعدم يسبقُ الوجودَ.



وقديمًا كان الأدب المكتوب يعتبر مقدسًا ونقيًّا، فعلى سبيل المثال: يعتبر الكثير من النُّقاد قصيدة جون ميلتون "الفردوس المفقود" التي نشرت عام 1667 في عشرة مجلدات بأنها إنجيل مقدس.



من هنا انتقد دريدا البنيوية؛ كونها تعتمد على أسس صوتية، وليس على أسس كتابيَّة، فقد مجَّدت الكلام، وأهملت الكتابة، والكتابة من منظور دريدا أصل وأساس اللغة.



يرى أنصار البنيوية أن المعنى ثابت ومُستقرٌّ في النص، وأنه يمكن الوصول إليه من خلال إجراءات نقدية موضوعية، فالمعنى موجود في النصِّ، والدليل على ذلك أن الناقد يُقدِّم تفسيرًا بعد قراءته للنص؛ أي: إنه فهم شيئًا ما من النص، هذا الشيء هو (المعنى)، والمعنى هو ما كان يقصده الكاتب، ومن الناحية الأخرى يرى أنصار التفكيكيَّة أن المعنى في حالة تغيُّر وعدم استقرار، وأن الوصول إليه يتم من خلال تفسيرات لا نهائية للنص؛ أي: إن القارئ هو مَن يُحدِّد معنى النص، وفقًا لخلفيته الثقافية، وأن المعنى الذي توصل إليه هذا القارئ لا يعتبر هو المعنى الوحيد للنص، بل إن قارئًا آخر قد يتوصَّل إلى معنى آخر للنصِّ، ومع ذلك فإن كلَّ هذه التفسيرات يشملها ويقبلها النص؛ لذلك يرى التفكيكيُّون أن الكاتب ليس له عَلاقة بمعنى النص، وقد أعلن رولان بارت "موت الكاتب"؛ أي: إن المعنى "لا يقطن مع كتَّاب بذاتهم، ولكن يتولَّد عن طريق التفاعل بين التراكيب الواسعة للمعنى الثقافي وتفسيرات القُرَّاء"[3].



يرى سوسير أنه يمكن الوصول إلى المعنى من خلال الاختلاف "difference" بين العلامات؛ أي: من خلال الاختلاف الصوتي والمفهومي للعلامات، وليس عن طريق تمثيل هذه العلامات لأشياء مستقلة؛ فمثلًا: كلمة "كلب" تختلف عن كلمة "قلب"، و"قلب" لا يمكن أن يمثل "درب"، و"درب" لا يمكن أن يعني: "حرب"؛ لذلك يرى أن المعنى في حالة ثَبات واستقرار داخل النص، والسبب يرجع إلى البناء التركيبي الذي يربط الكلمات مع بعضها البعض.



والجدير بالذكر: أن دريدا أخذ مصطلح الاختلاف من سوسور وطوَّره ليُصبح الاختلاف والتأجيل "differance"؛ أي: إن المعنى غيرُ ثابت، وإنما بشكل مستمرٍّ لاحق ومؤجل، فمثلًا: لو بحثنا عن معنى كلمةٍ ما في قاموس، فستقودنا إلى معانٍ أخرى، ثم إلى معانٍ أخرى، ثم إلى معانٍ أخرى، عندها ينزلق المعنى ويتملَّص.



ويمكن أن نَخلُص إلى أن التفكيكية تتضمن أربعة أوجه:

1- بنيوية جديدة: أي: إن التفكيكيَّة امتداد للبنيوية، فقد فتحت نافذة جديدة لدراسة المفاهيم البنيوية.

2- ما بعد البنيوية: أي: إنها أحد المناهج التي ظهرَتْ وتطوَّرت بعد ظهور البنيوية.

3- ضد البنيوية: أي: إنها ردة فعل للبنيوية، فقد ثارت ضدَّ بعض المفاهيم البنيوية.

4- منهج مستقل: أي: إنها مدرسة مستقلَّة تأثَّرت بالبنيوية، ولكنها تمتلك أسسها الخاصة، ولها مساهماتها، ولها عيوبها.





[1] Tyson, Lois. Critical Theory Today: A User-Friendly Guide. 2nd ed. New York: Routledge-Taylor, 2006. Print.




[2] Ibid




[3] Barker, Chris. The Sage Dictionary of Cultural Studies. London Sage Publications Ltd, 2004. Print.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 60.24 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.41 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.03%)]