شرح حديث أبي هريرة: "كل سلامى من الناس عليه صدقة" - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         إرشادات طبية للمحافظة على صحتك فى رمضان __ معكم يوميا فى رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 30 - عددالزوار : 3306 )           »          poker tips to win - aisider.poker (اخر مشاركة : Drunameurits - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3179 - عددالزوار : 437861 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2609 - عددالزوار : 196763 )           »          تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع) (اخر مشاركة : abdelmalik - عددالردود : 846 - عددالزوار : 167145 )           »          افضل موقع للمنتجات الطبية (اخر مشاركة : ذكرى ماضى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 88 )           »          تفسير القرآن الكريم ***متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2628 - عددالزوار : 66556 )           »          الصحابة الميامين مع نبي رب العالمين | الدكتور أحمدالنقيب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 26 - عددالزوار : 601 )           »          ميراث أمة | الشيخ شعبان درويش (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 8 - عددالزوار : 290 )           »          قلوب أثمرت | الدكتور محمد حسن عبدالغفار (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 21 - عددالزوار : 476 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث

ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث ملتقى يختص في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وعلوم الحديث وفقهه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-03-2021, 09:29 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,591
الدولة : Egypt
افتراضي شرح حديث أبي هريرة: "كل سلامى من الناس عليه صدقة"

شرح حديث أبي هريرة: "كل سلامى من الناس عليه صدقة"








سماحة الشيخ محمد بن صالح العثيمين


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((كلُّ سُلامَى من الناس عليه صدقةٌ كلَّ يوم تطلُعُ فيه الشمس، تَعدِلُ بين الاثنين صدقةٌ، وتُعِينُ الرجلَ في دابَّتِه فتحمله عليها، أو ترفع له عليها متاعه صدقةٌ، والكلمة الطيبة صدقة، وبكل خطوة تمشيها إلى الصلاة صدقة، وتُميط الأذى عن الطريق صدقة))؛ متفق عليه.



ومعنى ((تَعدِلُ بينهما)): تُصلِح بينهما بالعدلِ.





قال سَماحة العلَّامةِ الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله -:

سبق لنا ما ذكره المؤلف من الآية الكريمة الدالة على فضيلة الإصلاح بين الناس، ثم ذكر حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((يُصبح على كل سُلامى من الناس صدقةٌ كلَّ يوم تطلُع فيه الشمس))، والسُّلامى هي العِظام والمفاصل؛ يعني كلَّ يوم تطلع الشمس فعلى كلِّ مَفْصِلٍ من مفاصلك صدقةٌ.



قال العلماء من أهل الفقه والحديث: وعدد السُّلامى في كل إنسان ثلاثُمائة وستون عضوًا أو مَفصِلًا، فعلى كلِّ واحد من الناس أن يتصدق كلَّ يوم تطلع فيه الشمس بثلاثمائة وستين صدقة، ولكن الصدقة لا تختص بالمال؛ بل كل ما يُقرِّب إلى الله فهو صدقة بالمعنى العام؛ لأن فعله يدلُّ على صدق صاحبه في طلب رضوان الله عز وجل.



ثم بيَّن صلى الله عليه وسلم هذه الصدقة فقال: ((تعدل بين اثنين صدقة))؛ يعني رجلان يتخاصمان إليك فتعدل بينهما؛ تحكم بينهما بالعدل، وكلُّ ما وافق الشرعَ فهو عدل، وكل ما خالف الشرعَ فهو ظلم وجَوْر.



وعلى هذا فنقول: هذه القوانين التي يحكُم بها بعض الناس وهي مخالفة لشريعة الله ليست عدلًا؛ بل هي جور وظلم وباطل، ومن حكَمَ بها معتقدًا أنها مِثلُ حُكمِ الله أو أحسَنُ منه، فإنه كافر مرتدٌّ عن دين الله؛ لأنه كذَّب قولَ الله تعالى: ﴿ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ ﴾ [المائدة: 50]، يعني لا أحد أحسن من الله حكمًا، لكن لا يفهم هذا إلا من يوقن، أما الذي أعمى الله بصيرته، فإنه لا يدري، بل قد يُزيَّنُ له سوءُ عمله فيراه حسنًا، والعياذ بالله.



ومن العدل بين اثنين: العدل بينهما بالصلح؛ لأن الحاكم بين الاثنين - سواء أكان منصوبًا مِن قِبَلِ وليِّ الأمر، أم غير منصوب - قد لا يَتبيَّنُ له وجهُ الصواب مع أحد الطرفين، فإذا لم يتبيَّن له، فلا سبيل له إلا الإصلاح، فيُصلِح بينهما بقدر ما يستطيع.


وقد سبق لنا أنه لا صلح مع المشاحَّة، يعني أن الإنسان إذا أراد أن يعامل أخاه بالمشاحَّة، فإنه لا يمكن الصلحُ، كما قال تعالى: ﴿ وَالصُّلْحُ خَيْرٌ وَأُحْضِرَتِ الْأَنْفُسُ الشُّحَّ ﴾ [النساء: 128]، يشير إلى أن الصلح ينبغي للإنسان أن يبعد فيه عن الشحِّ، وألا يطالِب بكامل حقِّه؛ لأنه إنْ طالَبَ بكامل حقه، طالَبَ الآخر بكامل حقه، ولم يحصُل بينهما صلحٌ؛ بل لابد أن يتنازل كلُّ واحد منهم عن بعض حقِّه.




فإذا لم يكن الحكم بين الناس بالحق، بل اشتبَهَ على الإنسان إما من حيث الدليل، أو من حيث حال المتخاصمين، فليس هناك إلا السعيُ بينهما بالصلح.



قال عليه الصلاة والسلام: ((تعدل بين اثنين صدقة، وتُعِينُ الرجل في دابته، فتحمله عليها، أو ترفع له عليها متاعًا، صدقةٌ)).



هذا أيضًا من الصدقات؛ أن تُعِينَ الرجل في دابته فتحمله عليها إذا كان لا يستطيع أن يَركَبَها بنفسه، أو تَحمِلَ له عليها متاعه، تساعده على حمل المتاع على الدابة فهذا صدقةٌ.



((وتميط الأذى عن الطريق صدقة))؛ يعني إذا رأيت ما يؤلم المُشاةَ فأَمَطتَه؛ أي: أزَلتَه، فهذه صدقة، سواء أكان حجرًا، أم زجاجًا، أم قشر بطيخ، أم ثيابًا يلتوي بعضها على بعض، أو ما أشبه ذلك.



والحاصل أن كل ما يؤذي أَزِلْه عن الطريق؛ فإنك بذلك تكون متصدقًا، وإذا كان إماطة الأذى عن الطريق صدقة، فإن إلقاء الأذى في الطريق سيئة.



ومن ذلك من يُلقُونَ قمامتهم في وسط الشارع، أو يتركون المياه تجري في الأسواق فتؤذي الناس، مع أن في ترك المياه مفسدةً أخرى، وهي استنفاد الماء؛ لأن الماء مخزون في الأرض، قال الله تعالى: ﴿ فَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ ﴾ [الحجر: 22]، والمخزون ينفد.



ولهذا نرى أن الذي يترك المياه ويُسرِف في صرفها، ولا يبالي في ضياعها - مُسيءٌ إلى كلِّ الأمة؛ لأن الماء مشترك، فإذا أسأتَ في تصريفه، وأنفقتَه ولم تُبالِ به، كنتَ مسرفًا، والله لا يُحِبُّ المسرفين، وكنت مسيئًا؛ لتهديد الأمة في نقص مائها أو زواله، وهذا ضررٌ عام.



والحاصل أن الذين يُلقُونَ في الأسواق ومَسارِ الناس ما يؤذيهم، هم مسيئون، والذين يُزيلون ذلك هم متصدِّقون.



((وتميط الأذى عن الطريق صدقة، والكلمة الطيِّبة صدقة))، وهذه - ولله الحمد - من أعمِّ ما يكون.



الكلمة الطيِّبة تنقسم إلى قسمين: طيبة بذاتِها، طيبة بغاياتِها.



أما الطيبة بذاتها، فالذِّكر: لا إله إلا الله، الله أكبر، الحمد لله، لا حول ولا قوة إلا بالله، وأفضلُ الذِّكر قراءةُ القرآن.



وأما الكلمة الطيبة في غايتها، فهي الكلمة المباحة؛ كالتحدث مع الناس، إذا قصَدتَ بهذا إيناسَهم وإدخال السرور عليهم، فإن هذا الكلام وإن لم يكن طيبًا بذاته، لكنه طيب في غاياته، في إدخال السرور على إخوانك، وإدخالُ السرور على إخوانك مما يقرِّبك إلى الله عز وجل، فالكلمة الطيبة صدقة، وهذا من أعمِّ ما يكون.



ثم قال: ((وفي كل خطوة تخطوها إلى الصلاة صدقة)).



كل خطوة: خَطوة - بالفتح - يعني خطوة واحد تخطوها إلى الصلاة ففيها صدقة. عُدَّ الخُطى من بيتك إلى المسجد تجدها كثيرة، ومع ذلك كل خطوة فهي صدقة لك، إذا خرجت من بيتك مسبغًا الوضوء، لا يُخرِجُك من بيتك إلى المسجد إلا الصلاةُ، فإن كل خطوة صدقة، وكل خطوة تخطوها يرفع الله لك بها درجة، ويحُطُّ عنك بها خطيئة، وهذا فضل عظيم.



أَسبِغِ الوضوء في بيتك، واخرُج إلى المسجد، لا يُخرِجُك إلا الصلاة، وأَبشِرْ بثلاث فوائد:

الأولى: صدقة، والثانية: رفع درجة، والثالثة: حطُّ خطيئة.



كلُّ هذا من نِعَمِ الله عز وجل، والله الموفق.




المصدر: «شرح رياض الصالحين» (3/ 34 - 38)





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 59.89 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.05 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.06%)]