القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من احداث - الصفحة 17 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         من أصول الإسلام العظيمة - الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          براءة دعوة الإمام محمد ابن عبد الوهاب من الإرهاب والتطرف (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 8 )           »          العبادات توقيفية ولايشرع منها إلا ما جاء به الشرع - رد دعاوى المغالطين حول ذبح الأضاح (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          نقد كتاب التولي يوم الزحف (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3415 - عددالزوار : 514397 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2863 - عددالزوار : 233267 )           »          تفسير القرآن الكريم ***متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2699 - عددالزوار : 93575 )           »          عائلة مرشحة جدا (قصة) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          رامز وزهرة البنفسج (قصة للأطفال) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          الكفاية اللغوية والأداء اللغوي بين ابن جني وتشومسكي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 13 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > ملتقى اخبار الشفاء والحدث والموضوعات المميزة > فلسطين والأقصى الجريح

فلسطين والأقصى الجريح ملتقى يختص بالقضية الفلسطينية واقصانا الجريح ( تابع آخر الأخبار في غزة )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #161  
قديم 13-06-2021, 03:41 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 74,373
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

عودة يوسف
د. معتز علي القطب




المَسجدُ الأقصَى رَأى بِزمانِ
حُلْماً يفيضُ بِشارةً بِمَكانِ

في جوفِ ليلٍ نامَ بعدَ عَنائِهِ
فَأتَت لَهُ الرؤيَا بِكلِّ بيانِ

سَجدَت لَهُ الدُنيا بكلِّ نُجومِهَا
مِن بعدِ إذنِ الخالقِ الرَّحمنِ

لَكَأنَّ قِصَّةَ يُوسفٍ قد كُرِّرت
فِي المسجد الأقصى مِن الإخوانِ

من أسلمَ الولدَ الجَميلَ وَخانَهُ
قَد كَررَ المأساةَ بالبلدانِ

مَن راحَ يكذبُ أن ذئباً ضَرَّهُ
قد باعَ مَسجِدَنا الى الجُرذانِ

كانت أخوَّتهم جَميعاً كذبَةً
ضَرباً مِن التضليلِ والهَذَيانِ

قَد أسلموا القدسَ الشريفَ وأهلَها
والشامَ مع بَغدادَ للطغيانِ

ألقوا الى الجبِّ السَحيقِ حضارةً
والمسجدَ الأقصى مَع الأوطانِ

فِي كلِّ مرحلةٍ قَميصٌ كاذبٌ
يُغرِي عُيونَ الناسِ بالألوانِ

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #162  
قديم 13-06-2021, 03:41 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 74,373
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

تأتِي إلى البئرِ العميقِ قوافلٌ
تَبتاعُ أرضاً غَضَّةَ البُستانِ

وَتَسوقُ مِن مُدن الجَمالِ ضَحيَّةً
كي تُطِّعمَ التَّاريخَ للغِربانِ

لهفي على تلك الديارِ وأهلِها
عانَت مِن التضليلِ والخُذلانِ

حقدوا على الطفلِ الصغيرِ وَحظِّهِ
واليومَ هُم حَقدوا على البنيانِ

وَشَرى العَزيزُ من القوافلِ حِملَها
لتذوقَ كيدَ الغَربِ والنسوانِ

قَدوا قميصَ المؤمنينِ بِبغيِهم
ليضيِّعوا إرثاً من الإيمانِ

يا ويحَهُم أخَذوا زُلَيخَةَ قُدوَةً
وَتَفنَّنوا بالكيدِ والأحزانِ

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #163  
قديم 13-06-2021, 03:42 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 74,373
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

من قاومَ الكيدَ العظيمَ وأهلَهُ
أمسى بذلِّ القيدِ والسجانِ

سبعٌ عجافٌ في البلادِ جَميعُها
يأكُلنَ أيَّ مروءةٍ وحنانِ

يا ربِّ لو تَمضيْ العجافُ سريعةً
وَيَجيءُ عامُ الغَيثِ والإحسانِ

أكَلت سِنونُ القحطِ كلَّ فضيلةٍ
وأتت عَلى الأخلاقِ والأعيانِ

وعواصمُ التَاريخِ كانَ نصيبُها
ضرباً بسيفٍ قاطعٍ وسِنانِ

لَكَأنَّ في القُدسِ الشريفِ كواشفاً
نَطَقت لتفضحَ فعلهم بِلسانِ

المسجدُ الأقصى يُصرُّ بأنَّهُ
سَيعودُ للأحبابِ والخُلانِ

تلك النجومُ مع الكواكبِ كُلِّهَا
سَتُضيءُ ليلَ القُدسِ والإنسانِ

تأتي وتسجد للعزيز وأهلهِ
وتحققُ الرؤيا بكلِّ أمانِ

سيعود حتماً مثل عودَةِ يوسفٍ
يستقبل الإخوانِ بالأحضانِ

ويسامحُ الأهلَ الذين يُحبُّهم
ويبادل الأَعرَابَ بالتحنانِ

يا ربِّ، أدركنا لنشهَدَ عِزَّهُ
ونرى زمان البرِّ والأشجانِ.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #164  
قديم 23-06-2021, 07:56 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 74,373
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

اليهود في القرآن العظيم




ياسر برهامي


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

أستأذن قراءنا الكرام أن يكون مقالنا اليوم خارج سلسلة: "الدين الإبراهيمي بين الحقيقة والضلال" -وإن كان مرتبطًا بها في الحقيقة-؛ لبيان حقيقة الصراع الجاري على أرض فلسطين المحتلة مِن خلال القرآن العظيم.

إن إدراك حقيقة الصراع بيننا وبين اليهود ضرورة حتمية؛ لتحقيق يقظة الأمة، ووعي أجيالها حول حقيقة عدوها كما بيَّنها القرآن وبيَّنها الرسول -صلى الله عليه وسلم-؛ حتى لا يخدعنا أحدٌ ويوهمنا: أن المشكلة في مساحةٍ مِن الأرض اغتصبها اليهود يمكن أن ينسحبوا من جزءٍ منها ويتركوها لأهل فلسطين، والحقيقة التي لا شك فيها: أن الأصل في هذا الصراع أنه صراع ديني عقدي؛ فعلى ضلالات اليهود العقدية قامت دولتهم اللقيطة.

وقد رَسَّخَت نصوصنا الشرعية -كتابًا وسنةً- الموقف الذي يجب على المسلمين اتخاذه بناءً على عقيدتهم وأعمالهم وأخلاقهم، وليس على نسبهم أو قومياتهم، بل إذا غيروا عقيدتهم غيَّرنا موقفنا، (فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ) (التوبة:11)، وكم من اليهود وغيرهم حين أسلموا نالوا المنازل العالية لدى أهل الإسلام: كعبد الله بن سلام -رضي الله عنه-، حبر اليهود وأعلمهم، وهو أحد المبشرين بالجنة الذين شهدوا للرسول -صلى الله عليه وسلم- بأنه النبي المذكور في التوراة، وكمحمدٍ بن كعب القرظي، وكعب الأحبار، وغيرهم.

وقد بيَّن القرآن في آياتٍ كثيرةٍ حقيقةَ اليهود وسبب النزاع معهم، فمِن ذلك: قوله -سبحانه وتعالى- في فاتحة الكتاب: (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ . صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ) (الفاتحة:6-7).

قال ابن كثير -رحمه الله-: "إن طريقة أهل الإيمان مشتملة على العلم بالحق والعمل به، واليهود فقدوا العمل، والنصارى فقدوا العلم؛ ولهذا كان الغضب لليهود، والضلال للنصارى؛ لأن مَن عَلِم وترك استحق الغضب بخلاف مَن لم يعلم، والنصارى لما كانوا قاصدين شيئًا، لكنهم لا يهتدون إلى طريقه؛ لأنهم لم يأتوا الأمر من بابه -وهو اتباع الرسول الحق- ضلُّوا، وكلٌّ مِن اليهود والنصارى ضال مغضوب عليه، لكن أخص أوصاف اليهود: "الغضب" كما قال فيهم: (مَن لَّعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ) (المائدة:60)، وأخص أوصاف النصارى: "الضلال" كما قال: (قَدْ ضَلُّوا مِن قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَن سَوَاءِ السَّبِيلِ) (المائدة:77)، وبهذا جاءت الأحاديث والآثار.

روى الإمام أحمد عن عدي بن حاتم -رضي الله عنه- قال: "جاءتْ خيلُ رسولِ اللهِ -صلّى اللهُ عليه وسلَّم- وأخَذوا عمَّتي وناسًا، فلمّا أتَوْا بهم النَّبيَّ -صلّى اللهُ عليه وسلَّم- فصُفُّوا له، قالت: يا رسولَ اللهِ نأى الوافدُ وانقطَع الولَدُ، وأنا عجوزٌ كبيرةٌ ما بي مِن خِدمةٍ، فمُنَّ علَيَّ مَنَّ اللهُ عليكَ، قال -صلّى اللهُ عليه وسلَّم-: (وَمَن وافِدُكِ؟) قالت: عَديُّ بنُ حاتمٍ، قال: (الَّذي فرَّ مِن اللهِ ورسولِه؟) قالت: فَمَنَّ علَيَّ، قالت: فلما رجَع ورجلٌ إلى جَنبِه تَرى أنَّه علِيٌّ، قال: سَلِيه حُمْلانًا قالت: فسأَلْتُه فأمَر لها.

قال: فأتَتْني فقالت: لقد فعَلَ فِعلةً ما كان أبوكَ يفعَلُها، فإنَّه قد أتاه فلانٌ فأصاب منه، وأتاه فلانٌ فأصاب منه؛ فأتَيْتُه فإذا عندَه امرأةٌ وصَبيّانِ -أو صبيٌّ- ذكَرَ قُرْبَهم مِن النَّبيِّ -صلّى اللهُ عليه وسلَّم- فعلِمْتُ أنَّه ليس بمُلْكِ كِسرى ولا قيصَرَ، فقال لي: (يا عديُّ بنَ حاتمٍ: ما أفَرَّكَ (أي: جعلك تفر) أنْ تقولَ: لا إلهَ إلّا اللهُ؟ فهل مِن إلهٍ إلّا اللهُ؟! ما أفَرَّكَ مِن أنْ تقولَ: اللهُ أكبَرُ؟ فهل مِن شيءٍ أكبَرُ مِن اللهِ؟!)، قال: فأسلَمْتُ ورأَيْتُ وجهَ رسولِ اللهِ -صلّى اللهُ عليه وسلَّم- قدِ استبشَر، وقال: (إنَّ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ اليهودُ، والضّالِّينَ النَّصَارَى) (رواه الترمذي وقال: "حسن غريب"، وصححه الألباني).

وروى حماد بن سلمة، عن سماك، عن مُري بن قَطَري، عن عدي بن حاتم، قال: سألت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن قول الله: (غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ) قال: هم اليهود، (وَلَا الضَّالِّينَ) قال: النصارى هم الضالون. قال: وقد روي حديث عدي هذا من طرق، وله ألفاظ كثيرة يطول ذكرها.

وروى عبد الرزاق عن عبد الله بن شقيق، أنه أخبره مَن سمع النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو بِوادِي القُرى، على فَرَسِه، وسأَلَه رجلٌ مِن بني القَيْنِ، فقال: يا رسولَ اللهِ، مَن هؤلاءِ؟ قال: (هَؤُلاءِ المَغْضُوبُ عَلَيْهِمْ -وأشار إلى اليهودِ-)، فقال: مَن هَؤُلاءِ؟ (هَؤُلاءِ الضّالُّونَ) يعني النَّصارى. (رواه أحمد، وصححه الألباني).

وقد روى ابن مردويه، عن أبي ذر قال: سألتُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن المغضوب عليهم؟ قال: (اليَهُود)، قلتُ: الضالين، قال: (النَّصَارَى).

وقال السدي، عن أبي مالك، وعن أبي صالح، عن ابن عباس، وعن مرة الهمداني، عن ابن مسعود، وعن ناسٍ مِن أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم-: (غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ) هم اليهود، (وَلَا الضَّالِّينَ) هم النصارى.

وقال الضحاك، وابن جريج، عن ابن عباس: (غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ): اليهود، (وَلَا الضَّالِّينَ) هم النصارى. وكذلك قال الربيع بن أنس، وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم، وغير واحد. وقال ابن أبي حاتم: ولا أعلم بين المفسرين في هذا اختلافًا" (انتهى مِن تفسير ابن كثير).

ومِن ذلك قوله -سبحانه وتعالى- في بيان فساد اعتقادهم في الأسماء والصفات: (لَّقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ ? سَنَكْتُبُ مَا قَالُوا وَقَتْلَهُمُ الْأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ) (آل عمران:181)، وبيَّن الله -سبحانه وتعالى- أنهم يصفون الله -سبحانه وتعالى- بالفقر فكفروا بذلك كما كفروا مِن قتلهم الأنبياء.

وقال -سبحانه-: (وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ) (المائدة:64)، دلت الآية على أنهم يصفون الله -عز وجل- بالبخل وغَلِّ اليد، والله -عز وجل- هو أكرم الأكرمين، وهو -سبحانه- الغني الذي يمينه ملأى لا تغيضها نفقة، سحَّاء الليل والنهار، أرأيتم ما أنفق منذ خلق السماوات والأرض؛ فإنه لم يغض ما في يمينه، كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-، ويداه -عز وجل- مبسوطتان.

وقال -سبحانه وتعالى-: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ) (ق:38)، وكان هذا نزل ردًّا على اليهود في زعمهم أن الله خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استراح في اليوم السابع!

وقال -سبحانه وتعالى- في بيان فساد اعتقادهم بنسبة الولد إلى الله هم والنصارى: (وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ) (التوبة:30).

وقال -سبحانه وتعالى- في بيان اعتقادهم في السحر الكفري وعملهم به: (وَلَمَّا جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ كِتَابَ اللَّهِ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ . وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ... ) (البقرة:101-102) ، ودلَّ ذلك على شركهم في الربوبية بعملهم في السحر واعتقادهم فيه، واتباعهم له.

وأما فساد اعتقادهم في توحيد الألوهية؛ فقد قال -سبحانه وتعالى-: (وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْا عَلَى قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَى أَصْنَامٍ لَهُمْ قَالُوا يَامُوسَى اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ) (الأعراف:138)، فرغم أنه لم يمضِ إلا ساعات على خروجهم من البحر بقدرة الله -عز وجل- وقد أهلك عدوهم؛ إلا أنهم طلبوا الشرك -والعياذ بالله-، وطلبوا أن يعبدوا إلهًا غيره!

وقال -عز وجل- في بيان عبادتهم العجل: (وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَى مِنْ بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلًا جَسَدًا لَهُ خُوَارٌ أَلَمْ يَرَوْا أَنَّهُ لَا يُكَلِّمُهُمْ وَلَا يَهْدِيهِمْ سَبِيلًا اتَّخَذُوهُ وَكَانُوا ظَالِمِينَ) (الأعراف:148)، وقال -سبحانه وتعالى-: (وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ بِكُفْرِهِمْ) (البقرة:93).

وبيَّن -سبحانه وتعالى- كفرهم بموالاة المشركين -عباد الأوثان- عَبْر الزمان، فقال -سبحانه وتعالى-: (لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ . كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ . تَرَى كَثِيرًا مِنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ . وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ وَلَكِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ فَاسِقُون) (المائدة:78-81).

وقال -سبحانه وتعالى-: (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا هَؤُلَاءِ أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا سَبِيلًا . أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ وَمَنْ يَلْعَنِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ نَصِيرًا) (النساء:51-52). والجبت: السحر، والطاغوت: الشيطان.

واليهود في حقيقة أمرهم يعبدون الشيطان، ويؤمنون بالسحر، ومِن أعظم كفرهم أنهم قالوا عن كفار قريش: "إنهم أهدى مِن الرسول -صلى الله عليه وسلم- والمؤمنين سبيلًا!"، وهذا يدل على رضاهم بالكفر وإقرارهم به، بل ونشرهم للكفر في العالم؛ فهم الذين ينشرون الإلحاد في زماننا، والإباحية، ورؤوس أنواع الكفر الفظيع من الملحدين كانوا مِن اليهود: ككارل ماركس، كان يهوديًّا، ولينين كان يهوديًّا، وفرويد رأس الإباحية كان يهوديًّا!

وقال -سبحانه وتعالى- مبيِّنًا كفرهم في قضية الحكم والتشريع: (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَذَا فَخُذُوهُ وَإِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ) (المائدة:41)، وفي الصحيحين عن ابن عمر -رضي الله عنهما- أنها نزلت في اليهوديين الذين زنيا وأتى اليهودُ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم-؛ ليقرهم على الجلد والتحميم الذي فارقوا به حكم التوراة، فأبى النبي -صلى الله عليه وسلم-، ومع أن رجم الزاني ما زال موجودًا في التوراة إلى يومنا هذا؛ إلا أن اليهود قد تخلوا بالكلية عن أحكام التوراة في هذا الباب، ففي "سفر التثنية - الإصحاح 17": "فأخرجوا ذلك الرجل أو تلك المرأة الذي ارتكب ذلك الإثم إلى خارج المدينة، وارجموه بالحجارة حتى يموت".

بل وفي الإنجيل أيضًا إثبات أن الرجم حكم التوراة في الزاني؛ إلا أن المسيح أنكر عليهم أنهم يقيمون الحد على الضعفاء، والذين يقيمونه كانوا قد استحقوا أن يُرجموا، ولكن تُركوا؛ لأنهم شرفاء في قومهم، ففي الإنجيل قال المسيح عن المرأة الزانية التي أتوه بها: "مَن كان منكم بلا خطيئةٍ فليرمها بحجر".

وبيَّن -سبحانه وتعالى- فساد اعتقادهم في الأنبياء وكفرهم بهم في قوله -عز وجل-: (أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَى? أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ) (البقرة:87)، وقال -عز وجل-: (الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ) (البقرة:146)، وقال -عز وجل-: (ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُون) (آل عمران:112).

ومن ذلك ما ذكر الله -عز وجل- في بيان فساد اعتقادهم في الكتب المنزلة وتحريفهم إيَّاها، قال -سبحانه وتعالى-: (فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ) (البقرة:79)، وقال -سبحانه وتعالى-: (مِّنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ) (النساء:46)، وقال -سبحانه وتعالى-: (يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِن بَعْدِ مَوَاضِعِهِ) (المائدة:41)، فقد جمعوا أنواع التحريف كلها مِن: تحريف الكتابة، وتحريف اللسان، وتحريف المعاني!

كما أنهم لا يقيمون التوراة والإنجيل، قال الله -عز وجل-: (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّى تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ) (المائدة:68).

وبيَّن -سبحانه وتعالى- فساد اعتقادهم في اليوم الآخر، فقال: (قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ) (التوبة:29)، وقال -سبحانه وتعالى-: (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ وَهُمْ مُعْرِضُونَ . ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ) (آل عمران:23-24)، والآيات في هذا الباب كثيرة يصعب حصرها.


ويجب على أهل الإسلام في كلِّ مكان أن يربوا أبناءهم على معرفة هذه الآيات واعتقادها والعمل بمقتضاها؛ ليعرفوا حقيقة عدوهم، ولا يغرهم أحدٌ عن هذه الحقيقة.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #165  
قديم 22-07-2021, 04:28 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 74,373
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

منهج صلاح الدين الأيوبي في إصلاح الأمة ( تقرير )
أحمد الشجاع

ثمة تشابه كبير بين حال الأمة الإسلامية اليوم وحالها في عصر صلاح الدين الأيوبي
، حيث الانقسامات والصراعات الداخلية تشدد في ذلك الوقت، وكثرت التهديدات الخارجية من قبل النصارى والتتار، وانتشرت حالات الفقر والاضطرابات والفوضى في أوساط المجتمعات الإسلامية.

وكل هذه المظاهر وغيرها كثير كانت نتيجة ضعف الخلافة العباسية وتفتت بلاد المسلمين بين الدويلات التي استغلت ضعف الخلافة فأسست لنفسها أنظمة حكم خاصة بها..إضافة إلى ظاهرة الاستعانة بالأعداء في تصفية الحسابات الداخلية بين المسلمين.
وفي ظل هذه الأوضاع أصبحت الأمة الإسلامية عرضة للسقوط والانهيار بيد الغزو الخارجي الذي كان قد بدأ يزحف على بلاد المسلمين من كل جانب.
ولمعالجة هذا الوضع كان لابد من أمرين: قائد مسلم يتميز بصفات الصلاح والنجاح..ومنهج إسلامي يسير يكون مناراً يسترشد به ذلك القائد..بحيث تكون عملية إصلاح الأمة قائمة على أسس صحيحة وسليمة وقوية في شتى الجوانب..وهذا كان عليه صلاح الدين الأيوبي الذي انطلق نحو إعادة بناء الأمة بدءاً من الداخل.. فكانت الإصلاحات تستهدف مكامن الخلل ومواطن الوباء، حاملاً العلاج الرباني الشافي.
وفيما يلي نبذة عن منهج صلاح الدين في عملية التغيير والإصلاح داخل الأمة الإسلامية.
سيرة ومسيرة
ولد صلاح الدين يوسف بن أيوب سنة 532هـ من أسرة كردية عريقة الأصل، في بلدة صغيرة من بلاد العراق تسمى (تكريت) وتولِّى والده ولاية (تكريت) في نفس الليلة التي وُلِد فيها صلاح الدين؛ لإخلاصه لـ(عماد الدين زنكي) أتابك الموصل.
ثم انتقل الوالد إلى الموصل ومعه أخوه أسد الدين شيركوه، وتربى الشبل الأيوبي في كنف والده وعمه المجاهدين، وبدأ يترقى في كتائب المجاهدين، وانتدب لمرافقة عمه أسد الدين عندما أرسل نور الدين محمود إلى مصر، وتسلم منصب وزارة التفويض بعد وفاة عمه في نهاية الدولة العبيدية، وبدأ في إرجاع مصر للخلافة السنية العباسية متدرجًا في تنفيذ هدفه النبيل، والذي اشتاقت إليه نفوس المسلمين، فعزل قضاة مصر العبيديين، وأسند أمر القضاء إلى عبد الملك بن درباس الشافعي، وقطع الأذان بـ "حي على خير العمل" وأقام الخطبة للخليفة العباسي بعد أن انقطعت الخطبة للعباسيين بمصر 208 سنوات، وبشر نور الدين محمود الخليفة العباسي بذلك، وفرح الناس، وقضى صلاح الدين على كل المحاولات الفاشلة لإرجاع مصر للخلافة العبيدية، وأحسن إلى الرعايا إحسانًا كثيرًا.
كان نور الدين محمود يرى إزالة العبيدية هدفاً استراتيجياً للقضاء على الوجود النصراني، والنفوذ الباطني في بلاد الشام؛ ولذلك حرص على إعادة مصر للحكم الإسلامي الصحيح، فوضع الخطط اللازمة وأعد الجيوش المطلوبة وعين الأمراء ذوي الكفاءة المنشودة، فتمم الله له ما أراد على يد جنديه المخلص صلاح الدين الذي نفذ سياسة نور الدين الحكيمة الرشيدة.
وبعد أن استقرت أمور البلاد والعباد في مصر، وانتقل نور الدين إلى ربه الغفور الرحيم، آل الأمر إلى صلاح الدين بعد فتن استطاع أن يقضي عليها، ووحد بلاد الشام ومصر تحت زعامته الفتية، وشرع في تنفيذ الأهداف المرسومة للدولة النورية.
وكان من أهداف نور الدين العظيمة تحرير ديار المسلمين من النصارى وتحرير بيت المقدس، حتى إنه هيأ منبراً عظيماً لهذه الغاية، ولكنه مات قبل تحقيق هذا الهدف الغالي الذي ادخره الله لصلاح الدين، فعزم صلاح الدين على مواصلة حركة الجهاد المقدس، وفك الحصون والمدن من النصارى بالقوة بخطة واضحة محكمة، فانتصر على الفرنجة في موقعة (مرج العيون) سنة 575هـ وموقعة (بانياس) وأسر رؤساءهم ودمر حصن الأحزان في صفد، وما زال يناوش الفرنجة وينتزع منهم الحصون حصناً بعد حصن حتى تجمع عنده جيش كبير في سهل حطين، حيث كانت الموقعة الكبرى التي كسرت عظام الصليبيين ومهدت لفتح القدس، وقد أسر وقتل معظم من حضرها من الفرنجة: "فمن شاهد القتلى قال: ما هناك أسير، ومن عاين الأسرى قال: ما هنالك من قتيل، ومنذ استولى الفرنج على ساحل الشام ما شفى للمسلمين كيوم حطين غليل".
وبدأت بشائر التحرير بزحف جيوش صلاح الدين نحو بيت المقدس الذي استمر 92 سنة تحت سيطرة النصارى، وضربت جيوش الناصر صلاح الدين الحصار المحكم على بيت المقدس واستمر حصارها.
وتذكر كتب التاريخ أن صلاح الدين عندما سار إلى بيت المقدس وصلته رسالة من أحد المأسورين في القدس فيها أبيات على لسان المسجد الأقصى:
يــا أيـهـا المـلـك iiالـــذي لمعـالـم الصلـبـان نـكـس
جـــاءت إلـيــك iiظـلامــة تسعى من البيت المقدس
كــل المسـاجـد iiطـهــرت وأنا على شرفي iiمنجـس

وبعد اشتداد الحصار على النصارى طلبوا الأمان ونزل ملك بيت المقدس يترفق السلطان وذل ذلاً عظيمًا، فأجابهم صلاح الدين، ودخل المسلمون القدس ووفوا بالصلح المضروب مع النصارى، وشرعوا في تنظيف المسجد الأقصى مما كان فيه من الصلبان والرهبان والخنازير، وأعيد على ما كان عليه زمن المسلمين، وغسلت الصخرة بالماء الطهور وأعيد غسلها بماء الورد والمسك الفاخر، وأبرزت للناظرين، وقد كانت مستورة مخبوءة عن الزائرين، ووضع الصليب عن قبتها وعادت إلى حرمتها، وامتن السلطان صلاح الدين على بنات الملوك ومن معهن من النساء والصبيان والرجال، ووقعت المسامحة في كثير منهم وشفع في أناس كثير فعفا عنهم، وفرق السلطان جميع ما قبض منهم من الذهب في العسكر، ولم يأخذ منه شيئًا مما يقتني ويدخر، وكان رحمه الله كريمًا مقدامًا شجاعًا حليمًا.
شخصية صلاح الدين
- تقريبه للعلماء وحبهم واحترامهم واستشارتهم وإعطاؤهم المكانة اللائقة بهم، وإحياء المدارس والعلم، وحضور السلطان مجالس العلم، بل إن السلطان صلاح الدين يذهب إلى الإسكندرية مصطحباً معه ولديه علي وعثمان لحضور مجلس الإمام الحافظ. وترقى العالم كمال الدين الشهرزوري إلى مرتبة الوزارة، ومن مستشاري صلاح الدين العالم الواعظ ابن نجا الحنبلي، ووزيره القاضي الفاضل من أكابر الكتاب محباً للعلم وأهله، ومنهم نجم الدين الخبوشاني، والفقيه الشافعي، وهو الذي شجع صلاح الدين على إنهاء الدولة العبيدية وقطع الخطبة لهم، وبنا له صلاح الدين مدرسة وفوض تدريسها إليه.
ومن الفقهاء الأمراء الفقيه الهكاري: "وكان جندياً شجاعاً كريماً، تفقه على الشيخ أبي القاسم البرزي واتصل بالأمير أسد الدين شيركوه، وكان يخاطب صلاح الدين بما لا يقدر عليه غيره، توفي وصلاح الدين محاصر لعكا".
وكان إذا زاره عالم اهتم به جداً، ولا يتركه حتى يزوده بالمال والأمتعة له ولجيرانه وأقربائه.
إن هذه الانتصارات العظيمة لا تكون إلا بوجود مثل هذا التلاحم والتعاطف بين الأمراء والعلماء، ونقل الدكتور الصلابي عن القاضي ابن شداد قوله: "وكان يجلس للعدل في كل يوم اثنين وخميس في مجلس عام يحضره الفقهاء والقضاة، وكان يفعل ذلك سفراً وحضراً.
ويقول الصلابي: إن القادة الذين يحترمون العلماء والفقهاء في حقيقة عملهم هذا قد أخذوا بسنة من سنن التمكين والنصر والغلبة على الأعداء.

- ومن الملامح الواضحة في شخصية صلاح الدين شغفه بالجهاد، قال القاضي ابن شداد: "وكان - رحمه الله - شديد المواظبة على الجهاد، عظيم الاهتمام به، ولو حلف حالف أنه ما أنفق بعد خروجه إلى الجهاد ديناراً إلا في الجهاد وفي الإرفاد لصدق وبر في يمينه. ولقد كان الجهاد قد استولى على قلبه وسائر جوانحه استيلاء عظيماً، بحيث ما كان له حديث إلا فيه، ولا نظر إلا في آلته، ولا اهتمام إلا برجاله، ولا ميل إلا إلى من يذكره، ويحث عليه، ولقد هجر - في محبته الجهاد - أهله وولده ووطنه وسكنه، وقنع بالسكون في ظل خيمة تهب بها الرياح يمنة ويسرة، وكان الرجل إذا أراد أن يتقرب إليه يحثه على الجهاد، وقد سرنا مع السلطان على الساحل نطلب عكا وكان الزمان شتاءً عظيمًا، والبحر هائجًا وموجه كالجبال، وكنت حديث عهد برؤية البحر فعظم عندي، واستخففت رأي من يركب البحر، بينما أنا في ذلك إذ التفت إليَّ وقال في نفسه: إنه متى يسر الله تعالى فتح بقية الساحل قسمت البلاد، وأوصيت وودعت وركبت هذا البحر إلى جزائرهم أتبعهم فيها حتى لا أبقى على وجه الأرض من يكفر بالله أو أموت، فعظم وقع هذا الكلام عندي وحكيت له ما خطر لي، فانظر إلى هذه الطوية ما أطهرها، وإلى هذه النفس ما أشجعها وأجسرها".
- ومن السمات الشخصية في صلاح الدين حرصه على العدل، وكان الأمراء والوزراء من قبل يتسلطون على الناس في أموالهم وأراضيهم، والملوك يسمحون لهم بذلك إرضاءً لهم وحتى تبقى طاعتهم.
- كذلك زهده في الدنيا ولذلك لم يخلف أموالاً ولا أملاكًا لجوده وكرمه وإحسانه إلى أمرائه وغيرهم، وحتى إلى أعدائه، وكان متقللاً في ملبسه، ومأكله، ومركبه، وكان لا يلبس إلا القطن والكتان والصوف.
- وكان مهتماً بالعلوم في اللغة والأدب وأيام الناس، وكان يحفظ ديوان الحماسة لأبي تمام..إلى جانب اهتمامه بنشر العلم والمعرفة، يقول الدكتور أحمد أبو زيد: "يذكر التاريخ فضل صلاح الدين الأيوبي في إنشاء المدارس العلمية في جميع المدن التي كانت تحت سلطانه في مصر ودمشق والموصل وبيت المقدس، وفضل نور الشهيد الذي أنشأ في سوريا وحدها أربعة عشر معهداً.
ويعطي ابن خلدون أمثلة على ما كان في بغداد وقرطبة والكوفة والبصرة والقيروان وفاس من مراكز علمية، ويتحدث عما شاهده في القاهرة من التطور العلمي وازدهار المدارس. ويؤكد أن الذي ساعد على ذلك هو ما حدث في القرنين اللذين سبقا زمانه، وبخاصة زمن صلاح الدين الأيوبي الذي وقف أراضي زراعية وبيوتاً وحوانيت على المدارس.
- وكان مواظباً على الصلوات في أوقاتها في الجماعة، يقال: إنه لم تفته الجماعة في صلاة قبل وفاته بدهر طويل، حتى ولا في مرض موته، كان يدخل الإمام فيصلي به، وكان يتجشم القيام مع ضعفه.
- وكان رقيق القلب سريع الدمعة عند سماع القرآن الكريم، والحديث الشريف.
- وكان ضحوك الوجه كثير البشر، لا يتضجر من خير يفعله، شديد المصابرة على الخيرات والطاعات.
فقه الأولويات
حسن التعامل مع قضايا الأمة يأتي عبر القراءة الصحيحة في واقع الحال والظروف القائمة، وترتيب الأولويات بحسب ما تقتضيه مصلحة المسلمين.. فالأولويات تتغير بتغير الأحوال والحاجة.

وهذا ما أدركه صلاح الدين الأيوبي من خلال تعامله مع قضايا الأمة بناء على الهدف الأساسي الذي يسعى إليه وهو توحيد الأمة لمواجهة الأعداء المتربصين بها.
وقد عرض الكاتب محمد بن المختار الشنقيطي صورة من صور حكمة صلاح الدين في تعامله مع واقع الأمة.
وضرب مثلاً في ذلك بتعامل صلاح الدين الأيوبي مع حكام الدولة "الفاطمية" في مصر الذين أعلنوا أنفسهم "خلفاء" مجانبةً للخلافة العباسية في بغداد، وخرجوا على جمهور الأمة في مذهبهم العقدي والفقهي خروجاً لم تفعله طائفة مسلمة معتبرة في تاريخ الإسلام، وضايقوا أهل السنة في مصر حتى أصبحت قراءة (صحيح البخاري) جريمة.
ثم يؤكد الشنقيطي أنه مع كل ذلك فإن تعامل صلاح الدين الأيوبي مع هذه الدولة المارقة كان محكوماً بمنطق غير طائفي، وكان مبنياً على إدراك عميق لظروف الطوارئ التي تعيشها الأمة وهي محاصرة بين فكَّيْ الخطر الصليبي القادم من الشمال، والزحف المغولي الداهم من الشرق.
أول ما يلفت النظر هنا استنجاد الحاكم الفاطمي في مصر بحاكم الشام السني نور الدين زنكي، وهو ما فتح الباب لقدوم صلاح الدين إلى مصر وعمله وزيراً للدولة الفاطمية، وقتاله الصليبيين تحت رايتها سنين عديدة، دون اعتبار للخلاف المذهبي بين الطرفين.
كما يلفت النظر أيضاً أسلوب الحكمة والرحمة والوفاء الذي تعامل به صلاح الدين مع القيادة الفاطمية، حينما مال ميزان القوة لصالحه، وأصبح قائداً عسكرياً مسيطراً، ثم أخيراً ملكاً لمصر والشام، بعد وفاة الحاكم الفاطمي العاضد.
ونقل الشنقيطي عن ابن شداد - كاتب صلاح الدين الخاص ومؤرخ سيرته -، وعن أبي شامة بعض الأمور التي تعكس حكمة صلاح الدين وبعد نظره.
يروي ابن شداد أن نور الدين زنكي لما أرسل إلى صلاح الدين من الشام يأمره بالدعاء لخلفاء بني العباس على المنابر، وهي الإشارة الرمزية إلى البيعة لهم والتخلص من منافسيهم الفاطميين، "راجعه صلاح الدين في ذلك خوف الفتنة".
وزاد أبو شامة الأمر توضيحاً بالقول: "فاعتذر صلاح الدين بالخوف من وثوب أهل مصر وامتناعهم عن الإجابة إلى ذلك، لميلهم إلى العلويين".
فصلاح الدين كان حريصاً على توحيد الكلمة بترفق وتلطف، ودون استعجال أو قفز على الوقائع الاجتماعية والثقافية المتراكمة على مر الزمان.
وبعد إصرار نور الدين على أن ينفذ صلاح الدين أمره، انتظر صلاح الدين حتى مرض الخليفة الفاطمي العاضد، فأقعده المرض عن حضور الصلوات وتسيير الشأن العام، فبدأ صلاح الدين في التنفيذ، ولو أراد تنفيذ الأمر في صحة الخليفة الفاطمي وقوته لفتح الباب أمام اقتتال داخلي بين المسلمين في مصر.
ثم لما مات العاضد - بُعيد ذلك بمدة وجيزة - ندم صلاح الدين على استعجاله في تحويل الخطبة، وعدم التروي أكثر في الأمر.
قال أبو شامة: "وأما ندمُ صلاح الدين، فبلغني أنه كان على استعجال بقطع خطبته وهو مريض، وقال: لو علمت أنه يموت من هذا المرض ما قطعتها إلى أن يموت".
وقبل أن يموت العاضد لم يجد أكثر رحمة وثقة من صلاح الدين ليستودعه أبناءه ويوصيه بإكرامهم، رغم بعد الشقة المذهبية بين الطرفين.
يذكر أبو شامة أن أبا الفتوح بن العاضد أخبره "أن أباه في مرضه استدعى صلاح الدين فحضر، قال: وأحضرَنا، يعني أولاده وهم جماعة صغار، فأوصاه بنا، فالتزم إكرامنا واحترامنا، رحمه الله".
وبناء على وصية العاضد هذه "نقل صلاح الدين أهل العاضد إلى موضع من القصر ووكل بهم من يحفظهم"، كما يروي ابن شداد.
وقد أكد أبو شامة حسن معاملة صلاح الدين لأفراد أسرة الحاكم الفاطمي، فكتب: "ونقل أهل العاضد إلى مكان منفرد، ووكل لحفظهم، وجعل أولاده وعمومته وأبناءهم في الإيوان في القصر، وجعل عندهم من يحفظهم".
ونقل أبو شامة عن أبي الفتوح بن الخليفة العاضد أن صلاح الدين "جعلهم في دار برجوان في الحارة المنسوبة إليه بالقاهرة، وهي دار كبيرة واسعة، كان عيشهم فيها طيباً".
ولما مات الحاكم الفاطمي لم يظهر صلاح الدين شماتة ولا غبطة برحيل عدوه المذهبي، بل "جلس السلطان للعزاء، وأغرب في الحزن والبكاء، وبلغ الغاية في إجمال أمره، والتوديع له إلى قبره"، كما يقول ابن شداد.
كان صلاح الدين – الكلام للشنقيطي - مؤمناً بوحدة الأمة، حريصاَ على الارتباط بالخلافة العباسية في بغداد التي هي رمز الوحدة الإسلامية رغم ضعفها وخورها.
بينما كان الفاطميون في مصر متعصبين لمذهبهم الشيعي، كما كانوا شديدي المنافسة لسلطة الخلافة في بغداد، في وقت تحتاج الأمة فيه إلى التعاضد في وجه أمواج التتار العاتية القادمة من الشرق، وصولات الصليبيين المدمرة في الشمال والغرب.
لكن صلاح الدين كان يدرك أن الخلاف يجب أن يتم حسمه في ساحة الفكر، لا في ساحة المعركة، وأن هذا الخلاف مهما تعاظم وتراكم على مر القرون، ومهما تجاوز الفروع إلى الأصول، يظل خلافاً داخل البيت الواحد، لا يصلح التعامل معه بغير الحوار المتأسس على الحجة والبرهان"، حسب قول الشنقيطي.
وبهذه الرؤية الحكيمة الرحيمة غير صلاح الدين وجه مصر من دولة يحكمها الفكر الشيعي إلى دولة يسود فيها الفكر السني، دون أن يجر المجتمع المسلم إلى حرب استنزاف طائفي بين السنة والشيعة.
وكانت منهجية صلاح الدين هي تغيير المناخ الفكري والفقهي السائد بطريقة مترفقة هادئة دون مواجهة أو ضوضاء، فأسس صلاح الدين مدارس كثيرة في مصر والشام وفلسطين تحمل الفكر والفقه السني، منها المدرسة الناصرية والمدرسة القمحية والمدرسة السيفية في مصر، ومنها المدرسة الصلاحية في دمشق، ومدرسة بنفس الاسم في القدس.
ولما كان الجامع الأزهر يومها غرة الدولة الفاطمية ومركز أيديولوجيتها وأهم إنجازاتها العلمية، لم يسع صلاح الدين إلى هدمه أو انتزاع قيادته من الفاطميين وأشياعهم من الفقهاء، وإنما انتهج إستراتيجية التفاف حكيمة للتعاطي مع هذه المؤسسة العظيمة.
فنقل صلاح الدين خطبة الجمعة - وهي يومئذ رمز سيادة الحاكم وتأكيد شرعيته - من الجامع الأزهر إلى الجامع الحاكمي بالقاهرة، فهمش المؤسسة التي يسيطر عليها الفكر الفاطمي، والتف عليها بحكمة وروية، دون أن يدخل في مواجهة مفتوحة مع القوى الدينية المرتبطة بالنظام القديم.
وحينما ثار ثوار على صلاح الدين، وحاولوا اغتياله واستعادة السلطة الفاطمية، وبدؤوا الاتصال بالصليبيين، عاملهم صلاح الدين بحزم، طبقاً لفعلهم لا طبقاً لفكرهم.
وقد نشبت ثورات أخرى عدة تهدف إلى استعادة السلطة الفاطمية، وواجهها صلاح الدين بحزم وقوة. لكن صلاح الدين كان يؤاخذ الناس بفعلهم لا بمذهبهم، فهو لم يقتل الشيعة لأنهم شيعة أو السنة لأنهم سنة، وإنما قتل من تآمر لاسترداد حكم فاسد مترهل، عاجز عن حماية الأمة والذب عن حياضها، مفرق لكلمتها ووحدتها.
وكان من بين هؤلاء المتآمرين سنة وشيعة لا ضمائر لهم، مدوا يد الوصل إلى الصليبيين المتربصين من أجل استعادة نفوذهم في مصر. وقد واجه صلاح الدين الفكر بفكر بديل، والفقه بفقه منافس، كما واجه السيف بالسيف، وهذا هو العدل والحكمة.
كما اعتمد صلاح الدين طريق الترفق والتدرج في التغيير الفكري الذي ارتآه؛ لأن الجفاء في الإنكار على المخالفين من المسلمين المتلبسين ببعض البدع، دون لطف أو ترفق، أو اعتبار للمآل والثمرات، يعمق الجرح ويوسع الشرخ، دون أن يصلح الخلل أو يحقق المصلحة المرجوة.
وكان صلاح الدين رجل عمل لا جدل، مدركاً أن الاستغراق في أمور الخلاف والوقوف عندها طويلاً استنزاف للذات. فعمل على استنقاذ الأمة من حالة الطوارئ التي تعيشها، بالعمل الإيجابي في ساحة الحرب وفي ساحة الفكر، ولم يستنزف جهده في أمور الخلاف والجدل النظري.
وفاة عظيم خسارة أمة
وبعد وفاته شعرت الأمة بحجم خسارتها العظيمة، فأمثال صلاح الدين لا تنساهم الأمة؛ لأن أمثالهم قليل وعملهم جليل.. وقد عبر عن هذه الخسارة كثير من العلماء والشعراء.
فهذا قال العماد الأصبهاني رحمه الله ينقل عنه الصلابي قوله: "دخلنا عليه ليلة الأحد للعيادة ومرضه في زيادة، وفي كل يوم تضعف القلوب وتتضاعف الكروب، ثم انتقل من دار الفناء إلى دار البقاء، ومات بموته رجاء الرجال، وأظلم بغروب شمسه فضاء الإفضال ورثاه الشعراء".
إلى أن قال العماد الأصبهاني مرثيته المشهورة:
شمـل الهـدى والملـك عـم شتاتـه والدهـر ســاء وأقلـعـت iiحسنـاتـه
بـالله أيـن الناصـر المـلـك iiالــذي لله خـالــصــة صــفـــت iiنـيــاتــه
أيـن الـذي مـذ لـم يــذل iiمخشـيـة مــرجـــوة رهـبــاتــه iiوهـبــاتــه
أيــن الــذي كـانـت لــه iiطاعـتـنـا مـبــذولــة ولــربـــه iiطــاعــاتــه
أيـن الـذي مــا زال سلطـانًـا iiلـنـا يُـرجـى نــداه وتتـقـى iiسـطـواتـه
أين الذي شـرف الزمـان iiبفضلـه وسمت على الفضـلاء iiتشريفاتـه
لا تحسبوا من مات شخصاً واحداً قــد غــم كــل العالـمـيـن iiمـمـاتـه
ملـك عـن الإسـلام كــان محامـيـاً أبـــداً لـمــاذا أسـلـمـتـه حُـمـاتــه
قـد أظلمـت مـذ غـاب عـنـا iiدوره لـمـا خـلـت مــن بـــدره iiداراتـــه
دُفن السمـاح فليـس تنشـر iiبعدمـا أودى علـى يـوم النشـور iiرفـاتـه
الديـن بعـد أبـي المظفـر يـوسـف مـحـفـوفـة بـــــوروده iiحـافــاتــه
مــن لليتـامـى والأرامــل iiراحـــمُ متـعـطـف مفـضـوضـة iiصـدقـاتـه
لو كان في عصـر النبـي iiلأنزلـت فــي ذكـــره مـــن ذكـــره آيـاتــه
بكت الصوارم والصواهل إذ iiخلت مــن سلـهـا وركوبـهـا iiعـزمـاتـه
يـا وحشـة الإسـلام حيـن iiتمكنـت مـن كــل قـلـب مـؤمـن iiروعـاتـه
يـا داعـيًـا للـديـن حـيـن iiتمكـنـت مـنـه الـذئـاب وأسلمـتـه رُعـاتــه
ما كان ضـرك لـو أقمـت iiمراعيًـا ديـنًـا تـولـى مــذ رحـلـت iiولاتــه
فـارقـت ملـكًـا غـيـر بــاق مُتعـبًـا ووصـلـت ملـكًـا بـاقـيًـا iiراحـاتــه
مـن للثغـور وقـد عـداهـا iiحفـظـه مــن للجـهـاد ولــم تـعـد iiعـاداتـه
ما كان أسرع عصره لما انقضـى فـكـأنـمــا سـنــواتــه iiسـاعــاتــه
فعلى صلاح الديـن يوسـف iiدائمـاً رضوان رب العالمين بل iiصلواته

الخلاصة
بعد وفاة صلاح الدين عادت الأمة – بشكل تدريجي - إلى ما كانت عليه قبل الإصلاحات التي نفذها صلاح الدين..والسبب واضح ويمثل في غياب أمثال هؤلاء العظماء وغياب المنهج الرباني الذي يوحد الأمة.
فإن لم تكن منطلقة من الشريعة الإسلامية فإن أي عمليات تغيير أو إصلاح في واقع الأمة لن يكتب له النجاح ؛ لأن ما سوى ذلك يحمل في داخله الشيء ونقيضه..
والتاريخ يشهد بأن الأمة لم تعرف ازدهاراً أو تماسكاً إلا في ظل منج الإسلام الصحيح وعلى يد قادة مصلحون مخلصون.. وأنه كلما انغمس المسلمون في ثقافات ومناهج الأمم الأخرى زاد وهنهم وهوانهم وزاد الشقاق والفراق والصراع والخضوع لتلك الأمم التي أخذوا ثقافتهم منها.
المصادر
- (السنة والشيعة.. دروس من صلاح الدين الأيوبي)، محمد بن المختار الشنقيطي – الجزيرة نت.
- (صفحات من التاريخ الإسلامي.. الدولة الفاطمية)، الدكتور علي محمد الصلابي.
- (فضل الأوقاف في بناء الحضارة الإسلامية)، الدكتور أحمد أبو زيد – مجلة التاريخ الإسلامي.
- (دراسة لسقوط ثلاثين دولة إسلامية)، د. عبد الحليم عويس.
- (مشاهير أعلام المسلمين)، علي بن نايف الشحود.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #166  
قديم 13-08-2021, 04:39 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 74,373
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

برقية عاجلة من الولد الفلسطيني (شعر تفعيلة)
أ. محمود مفلح




معذرةً إنْ جئتكم أقولْ..
بكلِّ ما تخزنهُ الحمامةُ البيضاءُ من جَوى...
وكلِّ ما تملكه القُبَّرةُ الخَجولْ..
بأنني لا أتقنُ الرقصَ على الحبلِ..
ولا نفختُ ذات ليلةٍ على يرغولْ..
من أجل هذا جئتكم
من غير أن أملكَ طابع البريدْ

أقول في نقاوةِ الماء الذي يجول في النسغِ
وفي حرارة الدمعِ الذي يضاجعُ الأجفانْ
أقول في مرارة الإنسانْ:
متى نصيرُ سادةً..
وننتهي من حالة العبيد!؟
متى نُصوِّب السهام نحوهم لا نحوَنا..
ونُضرم اللهيب في خيامِهم وليس في خيامنا..
متى نُعلِّمُ الأطفال أبجدية الحريةْ...
متى نكفُّ عن تقديم هذه القمامةِ الفكريةْ..
لهذه الأجيالْ..
لندفن الرؤوسَ مرةً أخرى.. ونمتطي الخيال..
... (للقصيدة بقيَّةْ).






__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #167  
قديم 05-10-2021, 10:40 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 74,373
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

فضائل المسجد الأقصى

الشيخ عبدالرزاق بن عبدالمحسن البدر




يزداد ألم المسلمين وأسفهم يوماً بعد يوم على الحال التي آل إليه المسجد الأقصى من تسلط اليهود المجرمين عليه، وانتهاكهم لحرمته، واعتدائهم على قدسيته ومكانته، وارتكابهم فيه أنواعاً كثيرة من التعديات والإجرام ومع أهله، والمسجد الأقصى مسجد عظيم مبارك له مكانة عالية في نفوس المؤمنين ومنزلة رفيعة في قلوبهم؛ فهو مسجد قد خص في الكتاب والسنة بميزات كثيرة وخصائص عديدة وفضائل جمة، تدل على رفعة مكانته وعظيم قدره.

أحد المساجد الثلاثة

فمن فضائل المسجد الأقصى أنه أحد المساجد الثلاثة المفضلة التي لا يجوز شد الرِّحال بنية التعبُّد إلا إليها، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه - عن النبي -صلى الله عليه وسلم - قال: «لَا تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلَّا إِلَى ثَلَاثَةِ مَسَاجِدَ: الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ، وَمَسْجِدِ الرَّسُولِ -صلى الله عليه وسلم -، وَمَسْجِدِ الْأَقْصَى».

ثاني مسجد وضع في الأرض

ومن فضائله أنه ثاني مسجد وضع في الأرض، فعن أبي ذر -رضي الله عنه - قال: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيُّ مَسْجِدٍ وُضِعَ فِي الْأَرْضِ أَوَّلَ؟ قَالَ: «الْمَسْجِدُ الْحَرَامُ» قَالَ قُلْتُ: ثُمَّ أَيٌّ؟ قَالَ: «الْمَسْجِدُ الْأَقْصَى»، قُلْتُ: كَمْ كَانَ بَيْنَهُمَا؟ قَالَ: «أَرْبَعُونَ سَنَةً، ثُمَّ أَيْنَمَا أَدْرَكَتْكَ الصَّلَاةُ بَعْدُ فَصَلِّهْ فَإِنَّ الْفَضْلَ فِيهِ».

قبلة المسلمين الأولى

ومن فضائله أنه قبلة المسلمين الأولى قبل نسخ القبلة وتحويلها إلى الكعبة، فعن البراء -رضي الله عنه - قال: «صَلَّيْنَا مَعَ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم - نَحْوَ بَيْتِ الْمَقْدِسِ سِتَّةَ عَشَرَ - أَوْ سَبْعَةَ عَشَرَ - شَهْرًا ثُمَّ صَرَفَهُ نَحْوَ الْقِبْلَةِ».

مسجد في أرض مباركة

ومن فضائله أنه مسجد في أرض مباركة، قال الله -تعالى-: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ} (الإسراء:1). وقد قيل: لو لم تكن لهذا المسجد إلا هذه الفضيلة لكانت كافية.

أرضه هي أرض المحشر

وأرضه هي أرض المحشر والمنشر، فعن ميمونة مولاة النبي -صلى الله عليه وسلم - قالت: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفْتِنَا فِي بَيْتِ الْمَقْدِسِ؟ قَالَ «أَرْضُ الْمَحْشَرِ وَالْمَنْشَرِ...».

مسرى رسول الله -صلى الله عليه وسلم -

ومن فضائله أنه مسرى رسول الله -صلى الله عليه وسلم - ومنه عُرج به إلى السماء، فعن أنس بن مالك - رضي الله عنه - أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم - قال: «أُتِيتُ بِالْبُرَاقِ وَهُوَ دَابَّةٌ أَبْيَضُ طَوِيلٌ فَوْقَ الْحِمَارِ وَدُونَ الْبَغْلِ يَضَعُ حَافِرَهُ عِنْدَ مُنْتَهَى طَرْفِهِ قَالَ فَرَكِبْتُهُ حَتَّى أَتَيْتُ بَيْتَ الْمَقْدِسِ قَالَ فَرَبَطْتُهُ بِالْحَلْقَةِ الَّتِي يَرْبِطُ بِهِ الْأَنْبِيَاءُ قَالَ ثُمَّ دَخَلْتُ الْمَسْجِدَ فَصَلَّيْتُ فِيهِ رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ خَرَجْتُ فَجَاءَنِي جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَام بِإِنَاءٍ مِنْ خَمْرٍ وَإِنَاءٍ مِنْ لَبَنٍ فَاخْتَرْتُ اللَّبَنَ فَقَالَ جِبْرِيلُ -عليه السلام - اخْتَرْتَ الْفِطْرَةَ ثُمَّ عَرَجَ بِنَا إِلَى السَّمَاءِ».

الصلاة فيه تضاعف

ومن فضائله أن الصلاة فيه تضاعف، فعن أبي ذر -رضي الله عنه - قال: تَذَاكَرْنَا وَنَحْنُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم - أَيُّهُمَا أَفْضَلُ: مَسْجِدُ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم -، أَوْ مَسْجِدُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم -: «صَلَاةٌ فِي مَسْجِدِي هَذَا أَفْضَلُ مِنْ أَرْبَعِ صَلَوَاتٍ فِيهِ، وَلَنِعْمَ الْمُصَلَّى، وَلَيُوشِكَنَّ أَنْ لَا يَكُونَ لِلرَّجُلِ مِثْلُ شَطَنِ فَرَسِهِ مِنَ الْأَرْضِ حَيْثُ يَرَى مِنْهُ بَيْتَ الْمَقْدِسِ خَيْرٌ لَهُ مِنَ الدُّنْيَا جَمِيعًا - أَوْ قَالَ: خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا -»؛ وهذا علم من أعلام نبوته -صلى الله عليه وسلم -، حيث بيَّن ما سيؤول إليه المسجد الأقصى مع تعلُّق قلوب المسلمين به وأن مؤامرات الأعداء على المسجد الأقصى ستزداد، حتى إن المؤمن ليتمنى أن يكون له موضع صغير يطلُّ منه على المسجد الأقصى ويكون ذلك أحبَّ إليه من الدنيا وما فيها.

تغفر فيه الذنوب

ومن فضائله ما ورد في حديث عبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنه - عن النبي -صلى الله عليه وسلم - قال: «لَمَّا فَرَغَ سُلَيْمَانُ بْنُ دَاوُدَ مِنْ بِنَاءِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ سَأَلَ اللَّهَ ثَلَاثًا: حُكْمًا يُصَادِفُ حُكْمَهُ، وَمُلْكًا لَا يَنْبَغِي لَأَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ، وَأَلَّا يَأْتِيَ هَذَا الْمَسْجِدَ أَحَدٌ لَا يُرِيدُ إِلَّا الصَّلَاةَ فِيهِ إِلَّا خَرَجَ مِنْ ذُنُوبِهِ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ» فَقَالَ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم -: «أَمَّا اثْنَتَانِ فَقَدْ أُعْطِيَهُمَا، وَأَرْجُو أَنْ يَكُونَ قَدْ أُعْطِيَ الثَّالِثَةَ».

الواجب على المسلمين

وإنه لا يخفى على أيِّ مسلم ما يعانيه المسلمون في فلسطين من آلام وقتل وتشريد؛ بسبب توالي الاعتداء الغاشم عليهم من اليهود المعتدين الغاصبين، ولا يخفى أيضاً حاجة المسلمين في فلسطين وضرورتهم إلى الكساء والطعام والدواء؛ ولذا فإنَّ من الواجب على المسلمين المسارعة إلى نجدتهم ومدِّ يد العون لهم والوقوف معهم في محنتهم حتى يتمكنوا من مقاومة عدوهم الذي يملك العدة والعتاد، والله -جل وعلا- يثيب المؤمن على ما يقدِّم لإخوانه ثواباً عاجلاً وثواباً أخروياً، يجد جزاءه في يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم، قال الله -تعالى-: {وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا} (المزمل:20)، وقال -تعالى-: {وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ} (سبأ:39). وعن أبي هريرة -رضي الله عنه - عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم - قال: «مَا نَقَصَتْ صَدَقَةٌ مِنْ مَالٍ...»، وعن معاذ بن جبل -رضي الله عنه - قال: قال النبي -صلى الله عليه وسلم -: «... وَالصَّدَقَةُ تُطْفِئُ الْخَطِيئَةَ كَمَا يُطْفِئُ الْمَاءُ النَّارَ».


فجودوا عليهم أيها المسلمون بما أعطاكم الله، واعطفوا عليهم يبارك لكم في مالكم، ويخلف عليكم بخير، ويضاعف لكم الأجر والثواب، فعن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم - قال: «...وَمَنْ كَانَ فِي حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللَّهُ فِي حَاجَتِهِ».

وأن نكثر لهم من الدعاء بأن يجبر ضعفهم، ويقوي شوكتهم، وأن يرد كيد المعتدين في نحورهم، وأن يكف بأس الذين كفروا والله أشد بأساً وأشد تنكيلا، وأن يطهِّر المسجد الأقصى من أيدي الظلمة المعتدين والبغاة الغاصبين إنه سميع مجيب


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #168  
قديم 22-11-2021, 10:59 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 74,373
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

الإسلام محرر الشعوب



لم يرحل الاستعمار عن بلاد العرب والمسلمين إلا وقد تكونت له تجربة ضخمة مع الشعوب التي استعمرها، وعرف نقاط الضعف ومواطن القوة لدى تلك الشعوب، وأدرك أن عدوه اللدود في العالم العربي هو الدين الحنيف، صحيح أن الدفاع عن الأوطان فطرة لدى كل الشعوب ولو لم يكن بعضها مسلماً، ولكن الدين يعطي ذلك الدفاع مسحة من قداسة، ولذلك نجد الذين أشعلوا حروب الاستقلال تحت أقدام الاستعمار في العالم العربي معظمهم من الشيوخ أو ممن تأثر بهم:
فعبد الكريم الخطابي في المغرب، والأمير عبد القادر الجزائري في الجزائر، وعمر المختار في ليبيا والمهدي في السودان وغيرهم كانوا ينطلقون في جهادهم ضد الاستعمار الغاشم من منطلق ديني وطني، فالدين هو الذي أمد هؤلاء بالطاقة اللازمة للمواجهة، ولولاه لاستسلموا للأمر الواقع، ولكان شعارهم: {قَالُوا لا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ} [البقرة: 249].

وقد أدرك المستعمرون قوة الدين الحنيف، فأعلنوا الحرب عليه في صور عدة، منها ما يشكك بالدين، وينتهي التشكييك بالإلحاد، ومنها ما يقلل من أهمية الدين، ومنها ما يعزل الدين عن الحياة، ويختصره بالأركان الخمسة، ويحصره في نطاق المسجد، ومنها ما يتهمه بالعنف والإرهاب، وقد استعمل الاستعمار أسلحته وخبراته وكل وسائل الترغيب والترهيب التي يملكها ليجتث دين الله من جذوره، ويقطع شوكته، ففي خطوة أولى تم إلغاء الخلافة العثمانية، وفي خطوة ثانية تم استعمار العالم العربي، وفي ثالثة تم تقسيم البلاد وسلب فلسطين من أصحابها الأصليين وقيام دولة إسرائيل، وفي خطوة رابعة تم إشعال المنطقة بالحروب بين الجيران والإخوان في الدم والنسب، وفي خامسة تم تدمير ثقافة هذه الأمة والسعي إلى تغيير مناهجها التعليمية، وهنالك كثير من الخطوات القادمة لم تأت بعد، فهل نجح الاستعمار في استئصال شوكة الدين؟ هل نجح في جذب الشباب إلى اللهو والمخدرات والإباحية؟

لقد ذهل الاستعمار وهو يحشد طاقاته، ويجند أعوانه، ويسرع الخطى من أجل مسخ هذه الأمة واستعبادها، ذهل وهو يرى نبتاً جديداً من شباب الإسلام، وقد استوى على سوقه، يعجب الزراع، ويغيظ الكفار، هذا النبت يمتد في كل مكان من العالم، ويتخذ من المعرفة سلاحاً ومن الإيمان درعاً، وهو يسعى لتحرير أمته من براثن الذل والهوان، فهذه فتاة تتحدى السفور بحجابها، وتلك فنانة تعود إلى الله وهي تكفكف دموع التوبة، وذاك شاب يتضرع إلى الله في خلوته، وتلك أم تدفع ابنها للشهادة ذودا عن المقدسات، وهكذا يستمر الخير في هذه الأمة إلى قيام الساعة، فهي أمة الخير والنصر، وأمة العلم والفكر، وأمة الصبر والشهداء، الشهداء الذين يعدون بآلاف الآلاف منذ فجر الإسلام حتى الساعة، الشهداء الذين سقوا كل شبر من أرض هذه الأمة من دمائهم فسقاهم ربهم شراباً طهوراً في الجنة.

لقد كانت صدمة كبيرة للاستعمار، وهنا تثور ثائرته، ويعيد النظر في خططه كلها، ويقرر سحق هذه الصحوة المباركة، ويسخر كل إمكاناته لذلك، ويصرح بذلك سراً وعلناً، فعلى سبيل المثال قالت مجلة بديعوت أحرنوت في أحد مقالاتها: (نخشى أن تستغل الجماعات الإسلامية المعروفة بعدائها لإسرائيل هذه الفرص لتحرك المشاعر الإسلامية ضدنا، وإذا فشلنا في إقناع أصدقائنا بتوجيه ضربة قاسية إليها في الوقت المناسب، فإن على إسرائيل أن تواجه حينذاك عدواً حقيقياً لا وهمياً، وهو عدو حرصنا على أن يبقى بعيداً عن المعركة، وستجد إسرائيل نفسها في وضع حرج إذا نجح المتعصبون المسلمون في تحويل المعركة إلى دعوة حرب جهادية، فيما مضى نجحنا بجهودنا وبجهود أصدقائنا في إبعاد الإسلام عن معركتنا مع العرب، ويجب أن يبقى الإسلام بعيداً عن المعركة، ولهذا فيجب أن لا نغفل لحظة واحدة عن تنفيذ خطتنا في منع يقظة الروح الإسلامية، بأي شكل وبأي أسلوب، ولو اقتضى ذلك الاستعانة بأصدقائنا لاستعمال العنف في إخماد أي بادرة ليقظة الروح الإسلامية) [1].

وذكرت مجلة المستقبل أن مؤتمراً غربياً رسمياً عقد في بروكسل (لمناقشة المد الإسلامي في منطقة الشرق الأوسط، وإمكانات انعكاس هذا المد على الأوضاع القائمة حالياً في هذه المنطقة) [2].

(وشاركت فيه وفود رسمية تمثل دول السوق الأوروبية المشتركة، وضمت هذه الوفود خبراء بارزين في شئون الشرق الأوسط والعالم الإسلامي، وقد أحيط مضمون هذا المؤتمر بالتكتم ولم ينشر أي شيء مما جرى فيه أو حتى عن انعقاده) [3].

إن الإسلام دين عالمي، وهو يدعو إلى المحبة والتعاون بين الناس، ولا يشكل خطراً على أحد، وإنما هو دعوة لنهضة الإنسان وتحريره، إنه الشمس المضيئة لهذا العالم، فمن يقدر على الذهاب بضيائها، وإنكار فضلها، وهي إن غابت في مكان أشرقت في آخر، ولكن أعداءه يفترون عليه، ويؤلبون الحشود ضده، وتلك هي سياسة إسرائيل والاستعمار من ورائها، فهم يبحثون عن أصدقاء لهم لقمع انتفاضة شعب في وجه الاحتلال من أجل مصالحهم الشخصية فقط، وقد ينجح الاحتلال في استلاب فلسطين مدة أطول من المتوقع بسبب قوة نفوذه وكثرة المتحالفين معه، ولكن لا بد في يوم ما أن تعود فلسطين إلى أصحابها، طالما بقي هنالك مسلم واحد على وجه الأرض يقرأ قوله تعالى: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الإسراء: 1].

وكما حرر الملك الناصر صلاح الدين الأيوبي من الصليبيين، فإن هنالك في ضمير الغيب من سيعيد تحرير فلسطين مرة أخرى، قال تعالى: {كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ} [المجادلة: 21].

[1] انظر كتاب أمريكا كما رأيتها، مختار خليل مسلاتي، ص (356)، مكتبة المعلا، الكويت، الطبعة الأولى، 1986م، نقلا عن:
Newsweek, march7, 1983, page 16-25.

[2] المستقبل، العدد 564، السبت 12 ك1 1987م، ص (20-12).

[3] المستقبل، العدد 564، السبت 12 ك1 1987م، ص (20-12).
منقول












__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 156.24 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 151.15 كيلو بايت... تم توفير 5.09 كيلو بايت...بمعدل (3.26%)]