من علاج الهموم - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         شراء وقراءة القران في المنام للحامل و العزباء (اخر مشاركة : محمد راج - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          البحث التفسيري :. حول تفسير سورة البقرة [ من الآية (17) إلى الآية (18) ] (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          قصة الحروب الصليبية د .راغب السرجانى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 15 - عددالزوار : 3892 )           »          الموجز في قواعد اللغة العربية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 19 - عددالزوار : 5660 )           »          السلسلة التربوية (هكذا علمنا السلف) متجددة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 41 - عددالزوار : 10631 )           »          خواطر وهمسات من تجارب الحياة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 19 - عددالزوار : 1286 )           »          الشخصية الأمريكية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 5 )           »          الحكمة في زمن التقنية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          ما هو عمل الفلاسفة المعاصرين ؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          قراءة فى كتيب الأول والآخر جل جلاله (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-12-2021, 06:04 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 76,630
الدولة : Egypt
افتراضي من علاج الهموم

من علاج الهموم
محمد بن حسن أبو عقيل



الخطبة الأولى



الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:



فيا عباد الله، أوصيكم ونفسي بتقوى الله تعالى وطاعته، ولنعلم أن الدنيا دارُ ابتلاءٍ وامتحان، ومن طبيعتها الهمومُ والغمومُ التي تصيبُ الإنسانَ بسبب الأمراض والشدائد والمصائب والمُنغِّصات، ولهذا كان مما تميَّزت به الجنةُ عن الدنيا أن الجنة ليس فيها همٌّ ولا غم؛ كما قال سبحانه: ﴿ لَا يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُمْ مِنْهَا بِمُخْرَجِينَ ﴾ [الحجر: 48]، وأن أهلها لا تتكدرُ خواطرُهم ولا بكلمة: ﴿ لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا تَأْثِيمًا * إِلَّا قِيلًا سَلَامًا سَلَامًا ﴾ [الواقعة: 25، 26]، وطبيعة الحياة الدنيا المعاناةُ والمقاساةُ التي يواجهها الإنسانُ في ظروفه المختلفة وأحواله المُتنوعة؛ كما قال عز وجل: ﴿ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ ﴾ [البلد: 4]، فهو حزينٌ على ما مضى، مهمومٌ بما يُستقبَل مغمومٌ في الحال؛ لأن المكروهَ الواردَ على القلب إنْ كان من أمرٍ ماضٍ، أحدثَ الحُزْنَ وإن كان من مُستقبَلٍ أحدثَ الهمَّ، وإن كان من أمرٍ حاضرٍ أحدث الغَمَّ، وقد جعل اللهُ تعالى للهموم والغموم والأحزان علاجاتٍ وأدويةً ربانيةً، على المؤمن أن يأخذَ بها ويستفيدَ منها، ومن أهم علاجات الأحزان والهموم والغموم[1]:







1- التسلحُ بالإيمان المقرونِ بالعمل الصالح؛ كما قال تعالى: ﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ ﴾ [النحل: 97]، وقال عليه الصلاة والسلام: ((عجبًا لأمرِ المؤمنِ، إن أمرَه كلَّه خيرٌ، وليس ذاك لأحدٍ إلا للمؤمنِ، إن أصابته سراءُ شكرَ، فكان خيرًا له، وإن أصابته ضراءُ صبر، فكان خيرًا له))[2].







2- النظر إلى غُموم الدنيا وهُمومها على أنها للمسلم تُكَـفِّرُ ذُنوبَهُ وتُمحِّصُ قلبَه وترفعُ درجاتِه، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما يُصيبُ المُسلِمَ، مِن نَصَبٍ ولا وَصَبٍ، ولا هَمٍّ ولا حُزْنٍ ولا أذًى ولا غَمٍّ، حتى الشَّوْكَةِ يُشاكُها، إلا كَفَّرَ اللهُ بِها مِن خَطاياهُ))[3].







3- ومن علاج الهموم: معرفةُ حقيقة الدنيا وأنها فانية ومتاعَها قليل وما فيها من لذة فهي مُكدَّرة ولا تصفو لأحد، وهي كذلك نَصَبٌ وعناء، ولذلك يستريح المؤمن إذا فارقها كما جاء عن أبي قتادة رِبْعيِّ الأنصاري أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم مُرَّ عليه بجنازةٍ، فقال: (مُستريحٌ ومُستراحٌ منه)، فقالوا: يا رسولَ اللهِ، مَن المستريحُ والمستراحُ منه؟ فقال: (العبدُ المؤمنُ يستريحُ مِن نصَبِ الدُّنيا وأذاها إلى رحمةِ اللهِ والمستراحُ منه العبدُ الفاجرُ، يستريحُ منه العبادُ والبلادُ والشَّجرُ والدَّوابُّ))[4].







4- ومن علاج الهموم: التأسي بالرُّسل والصالحين واتخاذُهم مثلًا وقدوةً: وهم أشدُّ الناس بلاءً في الدنيا والمرءُ يُبتلى على قدر دينه، والله إذا أحبَّ عبدًا ابتلاه، عن سعدٍ قال: قلتُ: يا رسولَ الله أيُّ النَّاس أشدُّ بلاءً؟ قال: الأنبياءُ ثمَّ الأمثلُ فالأمثلُ، فيُبتلَى الرَّجلُ على حَسْبِ دينهِ فإنْ كان دينُهُ صَلبًا اشتدَّ بلاؤهُ، وإن كان في دينِهِ رِقَّةٌ ابتُليَ على حسْبِ دينهِ، فما يبرَحُ البلاءُ بالعبدِ حتَّى يتركَهُ يمشي على الأرضِ وما عليه خطيئةٌ))[5].











5- ومن أنفع علاج الهم والغم الصلاة، قال تعالى: ﴿ وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ ﴾ [البقرة 45]، عن حذيفةَ قالَ: كانَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ إذا حزبَهُ أمرٌ صَلَّى))[6]، وكذلك الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.







6- ومن علاج الهموم التوكلُ على الله - عز وجل - وتفويضُ الأمر إليه: ﴿ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ﴾ [الطلاق: 3]، فالمتوكل على الله قويُّ القلب بالله، يعلمُ أن اللهَ قد تكفَّلَ لمن توكَّلَ عليه بالكفاية التامة، ويثقُ بالله ويطمئنُ لِوَعْدِه فيزولَ - بأمر الله - همُّهُ وقلقُه ويتبدلَ عُسرُهُ يُسرًا وترَحُهُ مرَحًا وخوفُه أمنًا.







7- من علاج الهموم: أن يجعل العبدُ الآخرةَ همَّه، كما قال صلى الله عليه وسلم: ((مَن كانتِ الآخرةُ هَمَّهُ، جعل اللهُ غِنَاهُ في قلبِه وجَمَع له شَمْلَه، وأَتَتْه الدنيا وهي راغمةٌ، ومَن كانت الدنيا هَمَّه، جعل اللهُ فقرَه بين عَيْنَيْهِ، وفَرَّق عليه شَمْلَه، ولم يَأْتِهِ من الدنيا إلا ما قُدِّرَ له))[7].











8- ومن علاج الهموم أن يعلم المهمومُ والمغمومُ أنَّ بَعْدَ العُسر يُسرًا وأن بعد الضيق فَرَجًا[8]، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في وصيته لابن عباس رضي الله عنهما: (واعْلمْ أنَّ النصرَ مع الصبر، وأنَّ الفرَج مع الكرب وأن مع العُسر يُسرًا))[9].







أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: ﴿ فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا ﴾ [الشرح: 5، 6].







بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بالآيات والذكر الحكيم، إنه تعالى جواد كريم ملك بر رؤوف رحيم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.







من علاج الهموم: (الخطبة الثانية)



الحمد الله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:



فعباد الله أوصيكم ونفسي بتقوى الله تعالى وطاعته، ولنعلم أن من علاج الهموم: دُعاءُ اللهِ سبحانَه وتعالى[10] الذي بيده كُلُّ شيء، ومن الدعاء ما هو وقاية، ومنه ما هو علاج، فأما الوقاية فإن على المسلم أن يلجأ إلى الله تعالى ويدعوَه مُتضرِّعًا إليه بأن يعيذَه من الهُموم ويباعدَ بينه وبينها، كما كان يفعلُ النبيُّ صلى الله عليه وسلم، ومن ذلك قوله عليه الصلاة والسلام: ((اللَّهُمَّ إنِّي أعوذُ بِكَ مِنَ الهمِّ والحَزَنِ، والعَجزِ والكسَلِ، والجُبنِ والبُخلِ، وضَلَعِ الدَّينِ، وغَلبةِ الرِّجالِ))[11]، وهذا الدعاء مفيدٌ بأمر الله لدفع الهم قبل وقوعه، ومن أنفع ما يكونُ في ملاحظة مستقبل الأمور استعمالُ هذا الدعاء الذي كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو به، فعن أبي هريرة قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((اللهمَّ أَصلِحْ لي دِيني الذي هو عصمةُ أمري، وأَصلِحْ لي دنياي التي فيها معاشي، وأَصلِحْ لي آخرَتي التي فيها مَعادي، واجعلِ الحياةَ زيادةً لي في كل خيرٍ، واجعلِ الموتَ راحةً لي من كلِّ شرٍّ))[12]، فإذا وقع الهمُّ وألَمَّ بالمرء، فبابُ الدعاء مفتوحٌ غيرُ مُغلَق، والكريمُ عز وجل إن طُرِق بابُه وسُئِل، أُعطيَ وأجاب، يقول سبحانه وتعالى: ﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ﴾ [البقرة: 186]، ومن أعظم الأدعية في إذهاب الهمِّ والغمِّ، ذلك الدعاءُ العظيمُ المشهورُ الذي حثَّ النبيُّ صلى الله عليه وسلم كلَّ منْ سمِعَه أن يتعلَّمَه ويحفظَه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما أصاب أحدًا قط همٌّ ولا حزنٌ، فقال: اللهمَّ إني عبدُك، وابنُ عبدِك، وابنُ أَمَتِك، ناصيتي بيدِك، ماضٍ فيَّ حكمُك، عدلٌ فيَّ قضاؤُك، أسألُك بكلِّ اسمٍ هو لك سميتَ به نفسَك، أو علَّمتَه أحدًا من خلقِك، أو أنزلتَه في كتابِك، أو استأثرتَ به في علمِ الغيبِ عندَك، أن تجعلَ القرآنَ ربيعَ قلبي، ونورَ صدري، وجلاءَ حزني، وذَهابَ همِّي، إلا أذهبَ اللهُ همَّهُ وحزنَه، وأبدلَه مكانَه فرجًا، قال: فقيل: يا رسولَ اللهِ ألا نتعلَّمُها؟ فقال: بلى، ينبغي لمن سمعَها أن يتعلَّمَها))[13].








وقد وردت في السنة النبوية أدعيةٌ أخرى بشأن الغم والهم والكرب ومنها: - أنَّ نبيَّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان يقولُ عند الكربِ: "لا إله إلا الله العظيمُ الحليمُ، لا إله إلا الله ربُّ العرشِ العظيمُ، لا إله إلا اللهُ ربُّ السماواتِ وربُّ الأرضِ وربُّ العرشِ الكريمُ"[14]، وعن أنس رضي الله عنه قال: كانَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ إذا كربَهُ أمرٌ قالَ: يا حيُّ يا قيُّومُ برَحمتِكَ أستغيثُ))[15]، وعن أسماء بنت عميس قالت: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ألا أُعلمك كلمات تقولينهن عند الكرب أو في الكرب؟! اللَّهُ اللَّهُ ربِّي لا أشرِك بهِ شيئًا))[16]، ومن الأدعية النافعة في هذا الباب أيضًا ما علَّمناه رسولُ الله، صلى الله عليه وسلم بقوله: ((دعواتُ المكروبِ: اللَّهمَّ رحمتَك أَرجو فلا تَكِلني إلى نَفسِي طرفةَ عينٍ، وأصلِح لي شَأني كلَّه لا إلَه إلَّا أنتَ))[17].



فاتقوا الله عباد الله، وصلوا وسلموا على من بعثه الله رحمة للعالمين، اللهم صلِّ وسلم وبارك على نبينا محمد.



اللهم ارضَ عن خلفائه الراشدين المهديين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر الصحابة والتابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وارضَ عنا معهم برحمتك يا أرحم الراحمين.



اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذلَّ الشرك والمشركين.



اللهم اجعل هذا البلد آمنًا مطمئنًّا وسائر بلاد المسلمين.



اللهم وفِّقْ المسلمين للعودة إلى دينك القويم.



اللهم أصلح قادتهم وعلماءهم وشبابهم ونساءهم.



اللهم وفِّق وليَّ أمرنا لما تحب وترضى، وأعنه على البر والتقوى، وهيئ له البطانة الصالحة التي تدله على الخير وتُعينه عليه يا رب العالمين.



اللهم آتِ نفوسَنا تقواها، وزكِّها أنت خيرُ مَن زكَّاها، أنت وليُّها ومولاها.



اللهم إنا نسألك الهدى والسداد، اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى، ربنا إنا ظلمنا أنفسنا فإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.



عباد الله، إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون، وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم، ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلًا إن الله يعلم ما تفعلون، واذكروا الله العظيم الجليل يذكركم، واشكروه على نعمه يزدْكم، ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون.








[1] محمد بن حسن أبو عقيل، الحياة الطيبة، الطبعة الأولى، 1432هـ ص 247- 250.




[2] صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 5641.




[3] - أخرجه البخاري (5640)، ومسلم (2572).




[4] صحيح ابن حبان الصفحة أو الرقم: 3012.




[5] صحيح الترمذي الصفحة أو الرقم: 2398، وقال الألباني: حسن صحيح.




[6] صحيح أبي داود الصفحة أو الرقم: 1319 وحسنه الألباني.




[7] صححه الألباني في صحيح الترمذي الصفحة أو الرقم: 2465.




[8] محمد بن حسن أبو عقيل، الحياة الطيبة، الطبعة الأولى، 1432هـ ص 247- 250.




[9] عبدالرحمن بن رجب الحنبلي، جامع العلوم والحكم في شرح خمسين حديثًا، تحقيق شعيب الأرنؤوط وآخر، بيروت الطبعة: الأولى سنة الطبع: 1411هـ، الصفحة أو الرقم: 1/459.




[10] محمد بن حسن أبو عقيل، الحياة الطيبة، الطبعة الأولى، 1432هـ ص 247- 250.




[11] أخرجه البخاري (6369) واللفظ له، ومسلم (2706) بنحوه.





[12] أخرجه مسلم (2720)، وصححه الألباني في صحيح الجامع الصفحة أو الرقم: 1263.




[13] أخرجه أحمد (3712)، وابن حبان (972)، والطبراني (10/210) (10352) باختلاف يسير، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة الصفحة أو الرقم: 199،

https://www.dorar.net/h/9316c30101ba6ae219a2d0ad72dc31ec




[14] صحيح مسلم الصفحة أو الرقم: 2730.




[15] أخرجه الترمذي (3524) واللفظ له، وابن السني في ((عمل اليوم والليلة)) (337)، وحسنه الألباني في صحيح الترمذي الصفحة أو الرقم: 3524.




[16] صححه الألباني في صحيح أبي داود الصفحة أو الرقم: 1525.




[17] حسنه الألباني في صحيح أبي داود الصفحة أو الرقم: 5090.








__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 66.59 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 64.77 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.74%)]