مقدمة لديوان " دمشق في عيون الأثري " - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         المشروبات التي تحتوي على نسبة ضئيلة من الكحول (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          صور من حب الصحابة للنبي صلى الله عليه وسلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          بدر يوم من أيام الله ( قصيدة ) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          جدري القرود ينتشر في أوروبا وأمريكا بين الشواذ جنسياً (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          ما قل ودل من كتاب أخبار الشيوخ وأخلاقهم للمَرُّوذِيِّ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          كفل (اخر مشاركة : ماجد تيم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          قل أعوذ برب الناس .. سورة الناس (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          آل الشخص (اخر مشاركة : ماجد تيم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          نقد كتاب الظلم (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى الشعر والخواطر

ملتقى الشعر والخواطر كل ما يخص الشعر والشعراء والابداع واحساس الكلمة

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
  #11  
قديم 01-12-2021, 04:14 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 83,122
الدولة : Egypt
افتراضي رد: مقدمة لديوان " دمشق في عيون الأثري "

تغمُرُ (الغُوطَتَيْنِ) بِشْراَ وزَهْواً

مثلَما يَغْمُرُ النُّفُوسَ الحُبُورُ




وعلى صوتها الطُّيُورُ تَغَنَّى

ولقد يُطرِبُ الطُّيوُرَ الخرِيرُ




عَشِقَتْ لَحْنَهُ، وللماء لحنٌ

يُسْكِرُ السَّمْعَ جَرْسُهُ المخمورُ




حيث تغدو يُلْهِيكَ منها سَماعٌ

ومن الرَّوْض مُؤنِقٌ منضورُ




عُرُسٌ.. قام للطَّبيعَةِ فيها

يَسْتَخِفُّ الإنْسانَ وَهْوَ وَقُورُ




تَهْزِجُ الطَّيْرُ والأنَاسِيُّ فيه،

ويَمُور السَنا، ويذكو العَبِيرُ










وبعد هذا الوصف المترف لجنات دمشق وأنهارها، وغناء طيورها، يقف الشّاعر لحظة، ويقول:





قِفْ تَمَتَّعْ ممّا تَراهُ قليلاً،

وقليلٌ مِمّا تَراهُ كثيرُ




للأنوفِ الشَّذا أريجاً، وللِسَّمْ

عِ الأغاني، ولِلّحاظِ البُدورُ!











وحين كانت (أعراس الشّام) سنة 1947، بعد أن مضى عام كامل على جلاء المستعمر عن ثراها الطّيّب، أحبّ شاعرنا الكبير أن يهنيء (دمشق) في أعيادها، ويشكر لأبنائها حفاوتهم به، فأعدّ خريدته (دِمَشْقُ في ذكرى الجلاء)[19]، وأنشدها في (دار المجمع العلميّ العربيّ):



غَفَرْتُ للدَّهْر أيّاماً.. سَلَفْنَ له

لمّا أتانيَ في (الفَيْحاءِ) يُشْكِيني




لي في خمائِلها الخُضْر الّتي حَسُنتْ

عُلْيا المَقاصِير من سُكْنَى الميامينِ




من تحتها (بَرَدىَ) نَشْوانُ مُطّرِدٌ

بدافقٍ من رَحِيقِ الخُلْد مضنوني[20]




كأنَّهُ، وشُعاعُ الشَّمْسِ ضاحَكَهُ

فِرِنْدُ سيفٍ صقيلِ الوجهِ مسنونِ



يتبع
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 214.30 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 212.43 كيلو بايت... تم توفير 1.87 كيلو بايت...بمعدل (0.87%)]