مسافة فاصلة وأيام الشتات - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         مـاذا بعـد رمضـان (اخر مشاركة : aseam10 - عددالردود : 1 - عددالزوار : 166 )           »          الصدق منزلة القوم الأعظم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          ذكاء المسافة في الحياة الزوجية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          أفكار للطالب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          حدود العقل في الإلهيات والغيبيات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          حياة مؤجلة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          الإشاعة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          خطة عمل يومي (مقترحة) لكل مسلم ومسلمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          شرح سنن أبي داود للعباد (عبد المحسن العباد) متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 66 - عددالزوار : 5398 )           »          قراءة فى كتاب إلى المتفكهين بالأعراض (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى اللغة العربية و آدابها > ملتقى النقد اللغوي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26-11-2021, 04:39 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 74,496
الدولة : Egypt
افتراضي مسافة فاصلة وأيام الشتات

مسافة فاصلة وأيام الشتات


عزة أبو العز




في ظل هذه الأجواء السياسية المُلتهبة، والحوارات الدائرة في الوسط الثقافي والسياسي العربي، وبرودة الشتاء القاسية، أردتُ أن آخذ قِسطًا مِن الدفء في ظل إحدى الروايات التي عادةً ما تُخرجني مِن قسوة برد الشتاء، وجفاء كلمات الساسة، فامتدَّت يداي إلى عمل إبداعي رائع، كان قد أهداه لي الكاتب والروائي المتميز كمال رحيم منذ فترة، وهو رواية "أيام الشتات" الصادرة عن وكالة سفنكس للفنون والآداب، لأجد نفسي غارقةً في تفاصيله الروائية بمُتعة كبيرة؛ لما يحتويه من مجموعة مِن الثوابت داخل المجتمع الإنساني، وحرصي اليوم أن أكتب لكم عنه نابعٌ من إيماني العميق بأن فكْر المُبدِع يَسبق تخطيط السياسي في كثير من الأحيان؛ لذلك أرى أن رواية كمال رحيم رواية شديدةُ المِصريَّةِ في وصف أماكنها، شديدة العالميَّة بما تحتويه من مشاعرَ وأفكارٍ؛ لذا أعتقد أن الكاتب استطاع أن يَحجز لنفسه مقعدًا في صفوف الأدب العالمي.

استطاع كمال رحيم أن يُسجِّل حقبة زمنية وتاريخية في غاية الأهمية، راصدًا لأهمِّ الحروب التي مرَّت بها مصر، ليس هذا فقط؛ بل ارتفع الأديب في روايته لمناقشة مجموعة مِن القيَم الإنسانية التي هي قمَّة في السموِّ والتضاد في آنٍ واحد، نراه مُعبِّرًا عن علاقة تلاقي حوار الأديان ما بين الشدِّ والجذب في المجتمع الفرنسي من خلال تلك العلاقة الشائكة ما بين عائلة الجد زكي الأزرع، وعائلة الشيخ منجي المسلم التونسي.

كما استطاع أن يشرح لنا بصورةٍ وصفية ولغة سردية بالغةِ الدقة والروعة خفايا وتفاصيلَ المجتمع اليهودي؛ من خلال عائلة أم جلال، كما وضع يده على نقطة اختلاف اليهودية في كونها دينًا سماويًّا، وبين مفهوم الصِّهيَونية الحركة السياسية بكل أفعالِها البغيضة، كل ذلك في لغة سهلة وبسيطة وواقعية، بعيدة عن لغة الحوار الموجَّه العَنتري، بل ساق ذلك من خلال الحوار الروائي الواقعي.

من خلال قراءتي للرواية اتَّضحَ لي تمكُّن كمال رحيم مِن أدواته الفنية؛ أولاً فهو كاتب صاحب قضية؛ حيث استقى روايته من واقع مؤلم وحزين مرَّت به عائلة اليهودي المصريِّ زكي الأزرع، ومن خلال تلك البداية عرض لمجموعة من القضايا المهمَّة، وفي مقدمتها قضية العلاقة بين المسلم واليهودي، والفَرق بين اليهودي والصِّهيَونيِّ، وقضية الانتماء للوطن، بالإضافة لفكرة تقبُّل الآخر والتعايش معه، وهذا ما حدث في نهاية الرواية مِن نشوء العلاقة الجيدة ما بين الشيخ منجي وزكي الأزرع.

ومِن أهمِّ المضامين التي قامت عليها الرواية مفهوم الحبِّ، وما يُحدثه في نفوس البشر، وأقصد هنا الحب بكل صوره؛ حب جلال العذري البريء لنادية في القاهرة، وحبه لخديجة في فرنسا مع اختلاف وجهة نظره وإحساسه بهذا الحب، وحبه لجدِّه، وهنا حالة خاصة في الحب ما بين جلال والجد، وأعتقد - من وجهة نظري - أن هذا هو أهمُّ حبٍّ في الرواية كلها، هذا هو الحب الإنساني الذي جمع فيه الابن والجد حالة مِن التوحد والانتماء والاهتمام بما يحتويه من كل مظاهر خوف الحبيب على حبيبه.

لذلك أعتقد أن حب جلال لجده والعكس صحيح هو عصَب الرواية، بل وعصب كل شيء إنساني وجميل، وربما بعد موت الجدِّ عاش الابن جلال بالفعل "أيام الشتات"، ونجد ذلك واضحًا مِن المنولوج الداخلي الذي ساقه الكاتب في نهاية الرواية على لسان جلال مِن إحساسه بالغربة، وعدم الانتماء لأيٍّ مِن عائلتيه، سواء لأمه أو لأبيه.

هنا بالفعل نُدرك مدى الأزمة النفسية التي وقع فيها جلال بعد فقده لجدِّه.

أما من ناحية الأسلوب السردي، فقد كسبت الحركة الأدبية المصرية كاتبًا مُبدعًا يعلم جيِّدًا كيف يصوغ العبارة في سُهولة ويسْر بلغَة عاميَّة، ولكنها عامية رشيقة تخدم المضمون ولا تُسفِّه منه، كاتب يملك مفردات الحارَة، ولغةً تخاطب البسطاء، كاتب لا بد أن يكون مِن نبْت هذا الشعب الطيِّب البسيط، ليس هذا فقط، بل هو كاتب قادر على الوصف مثلما هو قادر على السرد؛ فالصورة عنده تَسبِق الكلمة بمراحلَ كثيرة، وربما هذا يؤهِّل أعماله لأن تُعرض على شاشات السينما أو التليفزيون.

فهو كاتب يَمتلك رؤية بصرية لا تقلُّ في أهميتها عن رؤيته الفكرية، وكما أجاد في وصفه لجوِّ الحارة المصرية، من خلال وصفه لحيِّ الضاهر، أجاد أيضًا في وصفه لشوارع وأحياء فرنسا، وأراه في الرواية قد استغلَّ معرفته الجيدة بالواقع الفرنسي، فعبَّر عن شوارعها وحواريها خير تعبير.

وإن دلَّ ذلك عِندي فإنما يدل على واقعية أدبه؛ فهو يكتب أدبًا واقعيًّا يستمد قوته مِن قوة الواقع باتِّضاح عُنصرَي الزمان والمكان فيه معًا، وهذا هو الأدب الذي أُفضِّله، الأدب الذي يجعلني متَّحدةً زمنيًّا ومكانيًّا مع الأحداث بشكل عام.


من الأشياء الجيدة التي أُعجبْتُ بها في السياق الدرامي: استغلال الكاتب لثقافته التاريخية والقانونية في عرضه لزيارة الرئيس السادات لتل أبيب، ووصفه لبعض قادة فرنسا، ووصفه الرائع للواقع العربي من خلال الجاليات العربية في فرنسا، كما ظهرت ثقافتُه المعرفية بوضوح تامٍّ مِن خلال عرضِه لعُروض الأوبرا العالمية وجولات جلال وخديجة بعد الزواج في (شهر العسل)، شعرتُ مِن خلال السياق السرديِّ مدى معرفة الكاتب واطِّلاعه، على الثقافات المختلفة.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 56.81 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.00 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.20%)]