بين ليلة (المولد) وليلة (المبعث) - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         حقيقة السباق (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          على رسلك يا ابنتي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          نشيد الطفل العربي: أحب الحياة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          تعريف الترادف للرازي.. وهيمنة المزهر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          مع اللغويين في المراد من كلمتي الحمام واليمام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 13 )           »          التداولية بين المفهوم والتصور (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 16 )           »          نفحة من عطر جدتي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          عثرات على الدرب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          عبقرية اللغة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          العربيزية رطانة تمسخ الفصحى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام > فتاوى وأحكام منوعة

فتاوى وأحكام منوعة قسم يعرض فتاوى وأحكام ومسائل فقهية منوعة لمجموعة من العلماء الكرام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28-09-2022, 10:43 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 97,320
الدولة : Egypt
افتراضي بين ليلة (المولد) وليلة (المبعث)

بين ليلة (المولد) وليلة (المبعث)
د. علي حسن الروبي




في مثل هذه الأيام من كُلِّ عامٍ يكثُر الجدلُ المكرورُ حولَ مشروعيةِ الاحتفالِ بالمولدِ النبويِّ أو عدم مشروعية ذلك، ولأنَّ هذا الخلاف مكرورٌ، فلن نعرض له في هذه المقالة؛ وإنما نعرض لأمرٍ آخَرَ له تعلُّق بمسألة الاحتفال بالمولد الشريف، ألا وهو ما يقوم به بعضُ الناس من مقارنةٍ بين أفضلية وخيريَّة ليلة المولد الشريف وأفضلية وخيريَّة ليلة القَدْر، أو بينهما وبين ليلة الإسراء، حتى إن بعضَهم خرج من تلك المقارنة بما محصَّله أنَّ ليلةَ الإسراء أفضلُ في حقِّ النبي صلى الله عليه وسلم بينما ليلةُ المولد أفضلُ في حقِّ الأُمَّة من جهة أنه لولا مولده ما كانت ليلةُ القَدْر، وأنَّ كُلَّ خيرٍ حصل لها- أي: للأُمَّة- إنما تسببت به ليلةُ المولد الشريف.

وبعيدًا عن أن الكلام حول أفضلية ليلةٍ ما على غيرها ينبغي أن يكون استنادُه إلى النصوص لا إلى مجرد النظر والاستحسان العقلي، إلا أن مقصودنا هنا التنبيه إلى أمرٍ مغفولٍ عنه، وهو أن الخير الذي جاءنا من جهة نبينا صلوات ربي وسلامه عليه إنما هو مرتبط بليلة المبعث المباركة لا بليلة المولد الشريف.

فالحقُّ أنه إذا كانت هناك ليلةٌ شريفةٌ وجديرةٌ بالاحتفال، وكان الاحتفال والاحتفاء بها سائغًا في نفس الأمر، فإن هذه الليلة المشرَّفة المحتفى بها لا بُدَّ أن تكون هي ليلة بعثته صلى الله عليه وسلم وتشريفه بالرسالة المباركة.

نعم، هذه بالفعل هي الليلة التي ليس ما قبلها كما بعدها، في حقِّه صلوات ربي عليه، وفي حق أُمَّته كذلك؛ بل قبل هذه الليلة من عمره صلوات ربي عليه لم يكن حصل له من الشرف العظيم الذي لن يطاوله فيه أحدٌ ولن يبلغه معه إنسان من البشر.

وكل مقامات التشريف والتعظيم التي وصل إليها صلوات ربي عليه ولم يلحقه فيها أحد، إنما كان بلوغه إيَّاها بليلة المبعث لا بليلة المولد، وكل خيرٍ أُعطاه صلى الله عليه وسلم إنما جاءه بليلة المبعث لا بليلة المولد، وكذلك كل الخير الحاصل للأُمَّة الإسلامية من جهته صلوات الله عليه، كان سببه ليلة المبعث، والتي ساق الله لنا فيها الهدايةَ والإيمانَ والقرآنَ والإسلامَ والشريعةَ والنِّحْلةَ على يدي نبيِّه الكريم صلوات ربي عليه.

ولا جَرَمَ أن الله تعالى وتقدَّس قد صان نبيَّه صلى الله عليه وسلم قبل البعثة عن الكفر والفسوق والفواحش، وجعله مباركًا مطهرًا؛ لكن المنازل العليا التي وصل إليها صلى الله عليه وسلم، فأصبح سيِّدَ ولد آدم يوم القيامة وأول شافع ومشفَّع وصاحب لواء الحمد والمهروع إليه لطلب شفاعته في الفصل بين الخلائق يوم القيامة، وخليل الله، وخير مَن طلعت عليه الشمسُ وغربت، وأتقى الناس لله وأخشاهم له، وأعرفهم به وأعظمهم منزلة عنده، وأقربهم منه مكانة، وأحبهم إليه، وأرضاهم إليه... كل أولئك إنما حصل بليلة المبعث المباركة؛ حيث اجتبى اللهُ نبيَّه واصطفاه بإنزال القرآن الكريم وتحميله برسالته للعالمين بشيرًا ونذيرًا، ولم يكن ذلك كلُّه قد وقع بنفس ليلة المولد الشريف، ولا كانت هي المتسببة فيه تسبُّبًا مباشرًا كما كانت ليلة المبعث هي المتسببة في ذلك الخير العميم له صلوات ربي عليه ولنا أيضًا.

فبعد ليلة المولد الشريف وقبل ليلة المبعث المبارك، لم يكن مَن أطاع أمرَه صلوات الله عليه قد صار طائعًا لله تعالى بذلك، ولم يكن مَن عصى أمرَه قد صار عاصيًا لله تعالى، ولم يكن ردُّ كلامه ورفضه والاعتراض عليه يُوجِب كُفْرَ فاعلِه وحِلَّ دَمِه، ولم يكن لزامًا على أهل الأرض جمعيًا إنسهم وجنهم، عربهم وعجمهم، أحمرهم وأسودهم، حُرهم وعَبْدهم أن يتَّبِع النبيَّ صلى الله عليه وسلم ويلزم طريقته.

وقبل ليلة المبعث المباركة لم يكن الناس يدرون ما الكتاب ولا الإيمان ولا الإسلام ولا الكفران، ولا الطاعات ولا المعاصي ولا الحلال ولا الحرام، وكل الفرقان الذي حصل لهم في هذه الأمور والهداية إلى الدين الحق إنما حصل لهم بعد ليلة المبعث المباركة لا بعد ليلة المولد الشريف.

وبالجملة فانتقال الناس من ضلال الكفر والشرك إلى هداية الإسلام والتوحيد والإيمان لم يقع بنفس المولد الشريف، فإن النبي صلوات ربي وسلامه عليه مكث بين أظهر الناس أربعين عامًا ولم تحصل لهم الهداية، ولم يدخلوا في دين الله تعالى إلا بعد ليلة المبعث المباركة، تلك الليلة العظيمة التي تغيَّر بعدها شأنُ نبيِّنا صلى الله عليه وسلم وتغيَّر شأنُ البشر على وجه الأرض؛ فصار منهم المؤمن والكافر، والبر والفاجر، والسعيد والشقي.

إنَّ ليلة الإسراء والمعراج التي حظي فيها النبي صلى الله عليه وسلم بما حظي به من درجات الفضل والتكريم والتعظيم الذي لم يحصل لغيره، وليلة القدر التي حصل للأُمَّة فيها من الأجر والمثوبة ما لم يقع لغيرها؛ هاتان الليلتان المباركتان ما كانتا لتكونا لولا ليلة المبعث المباركة، فهي سببهما وسبيل حصولهما.

وعودًا على بدء، نُكرِّر القول إنه لو كانت ليلةٌ يُشرع أو يسوغ الاحتفال بها؛ نظرًا لما حصل فيها من التسبُّب في الخيرات والنعماء والفضائل بعدها، والتي لم تكن لتحصل لولا ما كان في تلك الليلة؛ فهي ليلة المبعث المباركة لا محالة وليس ليلة أخرى من الليالي؛ فليكن اللبيب الفطن من ذلك على بيِّنة وبصيرة.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 56.13 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 54.31 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.25%)]