السياسة الشرعية - الصفحة 8 - ملتقى الشفاء الإسلامي

 

اخر عشرة مواضيع :         أصبح ابني مراهقاً (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »          مزيداً من النجاح في تربية أولادك (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 34 )           »          نحو الفطرة .. ونحو الفطنة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 38 )           »          مع الرسول صلى الله عليه وسلم في ولادته ووفاته (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 69 )           »          الأمومة... إشباعٌ وإبداع (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 69 )           »          الرسول صلى الله عليه وسلم والشباب (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 75 )           »          الفتور في حياة الدعاة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 72 )           »          عفواً ... فالنتين (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 78 )           »          زوجي يخونني عبر الإنترنت!! (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 67 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 4512 - عددالزوار : 1119077 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام > فتاوى وأحكام منوعة
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

فتاوى وأحكام منوعة قسم يعرض فتاوى وأحكام ومسائل فقهية منوعة لمجموعة من العلماء الكرام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #71  
قديم 30-06-2024, 05:46 PM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم غير متصل
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 137,681
الدولة : Egypt
افتراضي رد: السياسة الشرعية

السياسة الشرعية (71)

– افتراءات الخصوم على محمد بن عبد الوهاب- أنواع التوحيد


ادعى خصوم الدعوة السلفية أن الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب قد أحدث في ديننا ما ليس فيه وذلك بتقسيمه التوحيد إلى: توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية وفرّق بين معانيهما، وكعادة هؤلاء الخصوم فإن اعتراضاتهم وأقوالهم لا تخلو من تلبيس وتمويه وتزوير. يقول علوي الحداد: ومن العجب العجاب قول المدعي الكذّاب لمن يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله من أهل القبلة أنت لم تعرف، التوحيد نوعان: توحيد الربوبية الذي أقر به المشركون والكفّار، وتوحيد الألوهية الذي أقر به الحنفاء وهو الذي يدخلك في دين الإسلام.
ويأتي محسن بن عبد الكريم بقول أحد أسلافه قائلاً: بل توحيد الربوبية هو توحيد الألوهية؛ إذ الصفة لا تزول عن الموصوف، فرب السموات والأرض إلههما.
ويستنكر أحمد دحلان مفتي الشافعية بمكة هذا التقسيم، فيقول: وقالوا إن التوحيد نوعان: توحيد الربوبية، وهو الذي أقر به المشركون، وتوحيد الألوهية وهو الذي أقر به الموحدون، وهو الذي يدخلك في دين الإسلام، وأما توحيد الربوبية فلا يكفي، وكلامهم باطل .. فإن توحيد الربوبية هو توحيد الألوهية.
ألا ترى إلى قوله تعالى: {أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى} (الأعراف: 172)، ولم يقل ألست بإلهكم، فاكتفى منهم بتوحيد الربوبية، ومن المعلوم أن من أقرّ لله بالربوبية فقد أقر له بالألوهية؛ إذ ليس الرب غير الإله، بل هو الإله بعينه. وفي الحديث: «إن الملكين يسألان في قبره فيقولان له: من ربك؟» ولا يقولا: من إلهك ؟ فدل على أن توحيد الربوبية هو توحيد الألوهية».
من هنا اهتم الشيخ الإمام بهذا التقسيم, وقام بشرحه وتوضيحه في أكثر من موضع، وقام بالرد على هؤلاء الخصوم، وبيّن أن مشركي العرب مقرون بتوحيد بالربوبية ولكنهم جحدوا توحيد العبادة، وقالوا كما حكى القرآن عنهم: {أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَٰهًا وَاحِدًا ۖ إِنَّ هَٰذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ} (ص: 5).
قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب مفرقاً بين التوحيدين: فإذا قيل لك ما الفرق بين توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية؟ فقل: توحيد الربوبية فعل الرب مثل: الخلق، والرزق، والإحياء، والإماتة، وإنزال المطر، وإنبات النبات، وتدبير الأمور. وتوحيد الألوهية فعلك أيها العبد مثل: الدعاء، والرجاء، والخوف، والتوكل، والإنابة، والرغبة، والرهبة، والنذر، والاستغاثة، وغير ذلك من أنواع العبادة. ويقول في اجتماع الربوبية والألوهية وافتراقهما: اعلم أن الربوبية والألوهية يجتمعان، ويفترقان كما في قوله: {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ﴿1﴾مَلِكِ النَّاسِ ﴿2﴾}(الناس:1ـ 2)، وكما يقال رب العالمين وإله المرسلين، وعند الإفراد يجتمعان كما في قول القائل: من ربك، مثاله الفقير والمسكين نوعان في قوله: {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ (التوبة:60)، ونوع واحد في قوله صلى الله عليه وسلم : «افترض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد إلى فقرائهم»؛ إذا ثبت هذا فقول الملكين للرجل في القبر: من ربك؟ معناه من إلهك؛ لأن الربوبية التي أقر بها المشركون ما يمتحن أحد بها وكذلك قوله:{الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ}(الحج:40)، وقوله: {قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا}(الأنعام:164)، وقوله:{إِنَّ الَّذِينَ قالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقامُوا}(فصلت:30)، فالربوبية في هذا هي الألوهية ليست قسيمة لها، كما تكون قسيمة لها عند الاقتران فينبغي التفطن لهذه المسألة .
والله الموفق والمستعان.

اعداد: محمد الراشد
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #72  
قديم 02-07-2024, 07:37 PM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم غير متصل
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 137,681
الدولة : Egypt
افتراضي رد: السياسة الشرعية

السياسة الشرعية – ختام سلسلة محمد بن عبد الوهاب


حاولت -قدر الإمكان- تسطير هذه الدعوة السلفية التصحيحية في سلسلة مقالات متواصلة وصلت إلى اثنين وثلاثين مقالاً، ولكني أرى أن الباب ما زال مفتوحًا لتسطير المزيد والمزيد من السطور؛ لبيان حقيقة تلك الدعوة، ومبادئها النبيلة التي تستهدف نشر العقيدة الصالحة؛ عقيدة سلفنا الصالح، المبنية على عبادة الله وحده لا شريك له، وصرف كل أوجه العبادات لله-عز وجل-.

وقد حاولت جاهدًا أن أوضح بعضًا من ملامح سيرة مؤسس تلك الدعوة الإمام الشيخ محمد بن عبد الوهاب، الذي لم يأل جهدًا في نشر دعوته بين الناس، وتصحيح المسار الذي وصل

إليه المسلمون كافة، ومسلمو الجزيرة العربية خاصة، ولكن كعادة كل مشروع ناجح أن يواجه كيد الحاقدين وجهل الجاهلين الذين قرروا أن يقفوا في وجه هذه الدعوة ويحاربوها بشتى السبل. بالفعل واجه مؤسس الدعوة السلفية العديد من العقبات في سبيل نشر دعوته، سواء من أولئك الحاقدين المناوئين له، أم من عباد القبور الذين استغلوا جهل عامة الناس في كسب المال والنفوذ والسلطة، فضلاً عن دور الدولة العثمانية في محاربة تلك الدعوة خوفًا على نفوذها في الجزيرة العربية ولاسيما بلاد الحرمين الشريفين، فحاربوا الشيخ وأتباعه، وألصقوا به وبدعوته التهم والافتراءات التي حاولت أن أوضح بعضاً منها في مقالات سابقة، ولكن ما قد كتبته ما هو إلا قطرة في بحر لجّي مليء بالتهم والافتراءات الواهية التي لا تخلو من الزيف والتزوير على الدعوة السلفية وأتباعها.

أيضا حاولت أن أذكر دور آل سعود في مساعدة الشيخ محمد بن عبد الوهاب وتبني دعوته ومساعدته في نشرها في أنحاء جزيرة العرب، ونشل المسلمين مما هم غارقين فيه من البدع والخرافات والأساطير السائدة بين القرى والقبائل المنتشرة في صحاريها المترامية، ثم كانت مرحلة الرسائل التي أرسلها الشيخ الإمام إلى أمصار عدة متفرقة كالعراق والشام ومصر والمغرب العربي، وذلك لتوضيح رسالته التصحيحية للعقيدة الصالحة التي حاول الكثيرون النيل منها وتشويهها بالكذب والزور والبهتان.

وبحمد الله وتوفيقه وصلت الدعوة السلفية لشتى بقاع المعمورة، وازداد أتباعها؛ لأنها ترتكز على عقيدة سلفنا الصالح، ونسأل الله -عز وجل- أن يرحم الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب، ويهدي أتباعه إلى الصراط المستقيم.
والله الموفق والمستعان.



اعداد: محمد الراشد




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #73  
قديم 09-07-2024, 06:15 PM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم غير متصل
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 137,681
الدولة : Egypt
افتراضي رد: السياسة الشرعية

السياسة الشرعية (73)

-المظاهرات في ميزان الشريعة


لاريب أن دعوات التغيير اليوم ليست محصورة في مجال محدد، بل تستهدف إعادة النظر في أوضاع عديدة، وتشمل مجالات الحياة المختلفة دون استثناء، ولنأخذ مثالاً لوسائل التغيير المزعومة وهي (المظاهرات)، وهنا يتبادر للذهن تساؤلات عدة منها: هل تلك الوسيلة في التغيير وسيلة شرعية؟ هل عواقب التغيير الناتجة عن تلك المظاهرات مأمونة؟ هل راية التغيير المرفوعة التي سيسير وفقها الناس راية إسلامية أم راية جاهلية؟
من الواضح أن المظاهرات في مجتمعاتنا العربية أصبحت حاليًا شيئًا طبيعيًا، فكل من أراد شيئًا خرج في مظاهرة أو نظّم اعتصامًا ويظن بذلك أنه يعبر عن رأيه في ظل ما يسمى بالحرية والديمقراطية، من هنا يجب أن نعلم أن حكم المظاهرات التي وفدت على الأمة من غير المسلمين؛ فإنها لون من ألوان التشبه بهم، وأن التفريق بين ما يسمى سلميا وغير سلمي ليس بدقيق؛ فكلاهما تشبّه بغير المسلمين، ولقد سألت بنفسي الشيخ ابن عثيمين عن الفرق بينهما، فقال: «اترك عنك، سلمي أو غير سلمي واحد، فالشباب إن خرجوا إلى الشارع أخرجوا ثورتهم، وحطموا ما أمامهم»، ولهذا أجاب ابن عمر مَن نقموا على عثمان بقوله: «بخ بخ، فما تأمروني؟ تريدون أن تكونوا مثل الروم وفارس إذا غضبوا على ملك قتلوه؟» حتى المظاهرات التي يُصرح لها من قبل الحكومات والأنظمة والتي تكون محددة المكان والتوقيت فهي أيضًا غير جائزة فكلها تشبه بغير المسلمين؛ لأن تلك الحكومات ليست مصدرًا للتشريع وإنما مُنفذة له، وهل إذا أجازت الحكومات للمحتج أن يحرق نفسه صحّ حرق النفس؛ لأن الحكومات قد أذنت بذلك؟! وقد تقدمت بسؤال لفضيلة الشيخ سعد الحصين عن هذا الأمر، فقال: «هل هناك حاكم عاقل يسمح للناس بأن يتظاهروا عليه، لا شك لا، ولكن القوانين ألزمته».
وخير دليل على أن المظاهرات لها صلة وثيقة بغير المسلمين تأمل كلمة (ثورة) التي انتشرت في كثير من بلداننا العربية، تلك الكلمة التي مجدها الشيوعيون، وجعلوها مبدءًا يسعون إلى أن يعم الأرض، ومن قبلهم الفرنسيون في ثورتهم الملحدة التي بُنيت على أساس محاربة الدين وإقصائه بلا هوادة عن حياة الناس.
فيا شباب أمتنا، يا من تنادون بالتغيير، يا من تفرحون وتفتخرون بإطلاق مسمى (ثوار)، اعلموا أن الثلة المجرمة التي قتلت خليفة المسلمين عثمان بن عفان كانت تلقب أيضًا بالثوار.
وما أشبه الليلة بالبارحة.
والله الموفق والمستعان.


اعداد: محمد الراشد




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



مجموعة الشفاء على واتساب


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 66.37 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 63.78 كيلو بايت... تم توفير 2.59 كيلو بايت...بمعدل (3.90%)]