قواعد المجتمع الصالح والحكم الرشيد - ملتقى الشفاء الإسلامي

 

اخر عشرة مواضيع :         أصبح ابني مراهقاً (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »          مزيداً من النجاح في تربية أولادك (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 34 )           »          نحو الفطرة .. ونحو الفطنة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 38 )           »          مع الرسول صلى الله عليه وسلم في ولادته ووفاته (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 69 )           »          الأمومة... إشباعٌ وإبداع (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 72 )           »          الرسول صلى الله عليه وسلم والشباب (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 77 )           »          الفتور في حياة الدعاة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 72 )           »          عفواً ... فالنتين (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 78 )           »          زوجي يخونني عبر الإنترنت!! (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 67 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 4512 - عددالزوار : 1119149 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 22-06-2024, 06:41 PM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم غير متصل
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 137,681
الدولة : Egypt
افتراضي قواعد المجتمع الصالح والحكم الرشيد

خطبة:قواعد المجتمع الصالح والحكم الرشيد

يحيى سليمان العقيلي

معاشر المؤمنين، حديثنا اليوم، وبلادنا تتلمَّس طريقها للمرحلة القادمة، التي نسأل الله تعالى أن تكون مرحلةَ خيرٍ وبركة، وأمنٍ وأمان، ووحدةٍ وتعاون، واعتصامٍ بحبل الله تعالى كما أمر جلَّ وعلا، وقال: ﴿وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا [آل عمران: 103] الآية.

بأن نعرض أنموذجًا لحكمٍ صالحٍ وإدارةٍ رشيدة أسست لمجتمعٍ صالح، وأحدثت تغييرًا عميقًا في أثره ونتائجه، فريدًا في أسلوبه ومدته، لم يدم إلا عامين ونيفًا؛ لكن نتائجه وبركاته ظهرت في أيامه الأولى له، أنها الخلافة الراشدة الخامسة أيام حكم عمر بن عبدالعزيز أميرِ المؤمنين رحمه الله ورضي عنه.

قال عمر بن أسيد: "إنما ولي عمرُ بن عبدالعزيز ثلاثين شهرًا، لا والله ما مات حتى جعل الرجلُ يأتينا بالمال العظيم، فيقول: اجعلوا هذا حيث ترون في الفقراء، فما يبرح حتى يرجع بماله، يتذكر من يضعه فيه فلا يجده.. قد أغنى عمرُ الناسَ".

نعم عباد الله، فلنعرض بإيجاز أركانَ ذلك الحكم الصالح وقواعد تلك الإدارة الراشدة التي أوجدت مجتمعًا آمنًا وصالحًا، التي كانت حجةَ الزمان على من ييأسون من الإصلاح والتغيير للأصلح، ولمن ينشدون حكمًا رشيدًا ومجتمعًا صالحًا يرتبط فيه المحكوم بالحاكم ولاءً وطاعةً ونصحًا، والحاكم بالمحكوم رحمةً وعدلًا ونصحًا.

قال صلى الله عليه وسلم: ((الدِّينُ النَّصِيحَةُ، قُلْنا: لِمَنْ؟ قالَ: لِلَّهِ ولِكِتابِهِ ولِرَسولِهِ ولأَئِمَّةِ المُسْلِمِينَ وعامَّتِهِمْ)).

معاشر المؤمنين:
كان أول أركانِ حكم عمر بن عبدالعزيز رحمه الله ورضي عنه، به بدأ حكمه واستفتح خلافته: التورع عن أموال المسلمين، وبدأ بنفسه، فعندما قدَّموا له موكبَ الخلافة أمر بضمِّه لبيت المال، ثم أرجع أموالًا وهبها له سابقوه من خلفاء بني أمية، ثم ثنَّى بزوجته فاطمة بنتِ عبدالملك في جواهر وُهِبت لها، وقال لها: "إما أنا أو تلك الأموال يا فاطمة"، فما ترددت في أرجاعها لبيت المال، فقد كانت خيرَ معينٍ له على ولايته، ثم نظر في أموال بني أمية، فما أُخِذ من غير وجه حقٍّ ضمَّه لبيت مال المسلمين، حتى ثاروا عليه، وتمرَّد بعضهم، فأخذهم بالحزم والتهديد فاستكانوا له على غير رضا.

أما ثاني أركان حكمه، فهو الشورى التي جعلها الله تعالى قاعدةً للحكم الإسلامي، قال تعالى: ﴿وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ [الشورى: 38].

فاختار مجلسًا للشورى من عشرة فقهاء كانوا أهل حلٍّ وعقد، وأهل نُصْحٍ وأمانة، كانوا محل مشورته ونصحه ووعظه، وأعانوه على إصلاحاته المباركة، فعمَّ الخيرُ، وساد الأمنُ، وحلَّت البركة، حتى لمس رعاةُ الأغنام أمرًا عجبًا، رأوا الذئاب لا تعدو على أغنامهم! قال مالك بن دينار: لما استُعمِل عمر بن عبدالعزيز على الناس، قال رعاء الشاء: من هذا العبد الصالح الذي قام على الناس؟ قيل لهم: وما علمكم بذلك؟ قالوا: إنه إذا قام على الناس خليفةُ عدلٍ كفت الذئاب عن شائنا.

ويزول العجبُ، عباد الله، عندما نعلم أن ذلك سيحدث آخر الزمان حين يسود العدلُ والحكمُ بشريعة الإسلام زمن الخلافة التي ستكون على منهاج النبوَّة، كما أخبر الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم.

أما ثالث أركان حكمه: فهو العدل ونبذ الظلم، فالعدل هو أساس الحكم، وعليه قامت السموات والأرض، قال تعالى: ﴿خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ تَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ [النحل: 3]، قال الطبري رحمه الله: "خلق ربكم أيها الناس السماوات والأرض بالعدل وهو الحق".

فبدأ عمرُ من أول يومٍ بإزاحة الولاةِ الظَّلَمة، وتوليةِ أهل القوة والأمانة، الذين أعانوه على مهمته الإصلاحية في إدارة شؤون الدولة والقضاء، ولم يتركهم سُدًى بل كان يتعاهدهم بالنصح والمتابعة، كتب إلى بعض ولاته: «أوصيك بتقوى الله الذي لا يَقبل غيرها، ولا يَرحم إلا أهلها، ولا يُثيب إلا عليها، فإن الواعظين بها كثير، والعاملين بها قليل»؛ (البداية والنهاية).

وكان من سياسته، رحمه الله، ورضي عنه: أن فتح أبوابه لمن وقعت عليه مظلمةٌ، أو كانت له حاجة، لا يُحجبون عن بابه، كيف لا؟ وهو يعلم قوله صلى الله عليه وسلم: "إن الله سائلٌ كلَّ راعٍ عما استرعاه، أحفظ ذلك أم ضيَّع؟ حتى يسألَ الرجلَ عن أهل بيته"؛ (رواه ابن حبان، وصحَّحَه الألباني).

جاءه رجل يشتكيه هو في أرضٍ له في حلوان بمصر، فسأله عن موقعها وصفتها، فعرَّفها الرجل وعرض شكايته، فقال عمر: أعرفها ولي فيها شركاء، قم لنعرضها على القاضي، فتعجَّب الرجلُ من هذا الخليفة الذي يقبل الشكاية على نفسه، واستمع القاضي للشاكي، واستعلم عن حقيقة الأمر، وتوثَّق منه، واستمع لعمر، ثم أصدر حكمه بإرجاع الأرض للرجل، فقال عمر متظاهرًا بالاعتراض: "ولكننا أنفقنا عليها من أموالنا"، فرَدَّ القاضي بحزم: ما أنفقتوه قد أخذتوه من غلَّتها، فتبسَّم عمر وقال له: "والله لو حكمت بغير هذا ما ولَّيْتك قط".

هكذا كان حكمه، وتلك كانت آثاره رحمه الله، ورضي عنه حتى عُدَّت خلافتُه خلافةً راشدةً.

وفَّقَنا الله لرضاه، وأعاننا على ذكره وشكره وحسن عبادته، أقول ما تسمعون وأستغفر الله لي ولكم فاستغفروه إنَّه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية
معاشر المؤمنين، بهذا العدل والورع، وبهذا الانقياد لشرع الله، وتولية الأمناء الأقوياء، والشورى، وبهذا النصح للأمّةِ، حكم عمرُ بن عبدالعزيز أمَّته، التي بادلته حبًّا صادقًا وولاءً وطاعةً ونصحًا، فعاش المسلمون وغيرُ المسلمين فترةً من الزمان كانت شمعةً مضيئةً ونبراسًا من نور، حتى عُدَّت خلافته خلافةً راشدةً، وتحقَّق في تلك الحقبة من الزمن العلاقةُ المثلى بين الحاكم والمحكوم، بقول المصطفى صلى الله عليه وسلم: ((خِيارُ أئمَّتِكُمُ الَّذينَ تحبُّونَهُم ويحبُّونَكُم، وتُصلُّونَ علَيهِم ويصلُّونَ علَيكُم))، كما تحقق في الأمة ذاك الزمان المجتمع الصالح المنشود الذي تتنزَّل عليه البركات والرحمات.

ذكر الطبري في تاريخه: أن الناس زمن الخلفاء قبل عمر إذا التقوا تحدَّثوا عن القصور والضيع والبناء والجواري، فلما ولي عمر بن عبدالعزيز كانوا يلتقون فيقول الرجل للرجل: ما وراءك الليلة؟ وكم تحفظ من القرآن؟ ومتى تختم؟ ومتى ختمت؟ وما تصوم من الشهر؟

وصدق الله تعالى إذ يقول: ﴿وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [التوبة: 71].

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



مجموعة الشفاء على واتساب


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 51.39 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 49.76 كيلو بايت... تم توفير 1.63 كيلو بايت...بمعدل (3.16%)]