الثبـــات وأسبــابه.. - ملتقى الشفاء الإسلامي

 

اخر عشرة مواضيع :         أصبح ابني مراهقاً (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 32 )           »          مزيداً من النجاح في تربية أولادك (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »          نحو الفطرة .. ونحو الفطنة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 37 )           »          مع الرسول صلى الله عليه وسلم في ولادته ووفاته (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 65 )           »          الأمومة... إشباعٌ وإبداع (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 65 )           »          الرسول صلى الله عليه وسلم والشباب (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 71 )           »          الفتور في حياة الدعاة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 69 )           »          عفواً ... فالنتين (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 68 )           »          زوجي يخونني عبر الإنترنت!! (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 61 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 4512 - عددالزوار : 1118997 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18-06-2024, 11:09 PM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم غير متصل
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 137,681
الدولة : Egypt
افتراضي الثبـــات وأسبــابه..

الثبـــات وأسبــابه..



- الثبات على الاستقامة والخير والدين بالقول والعمل والاعتقاد ليس بالأمر الهين والسهل؛ ولذلك قال تعالى: {يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله مايشاءﭸ}(إبراهيم: 27). وكان رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم يدعو ربه ويقول: «اللهم يامقلب القلوب، ثبِّت قلبي على دينك».
فمع مدلهمات الفتن يتغير الإنسان، وينحرف عن الطريق، ويترك الأتقياء الأنقياء إلى أهل الفساد؛ فتتصدع أكبادنا حسرة عليه.
ففي الحديث: «فوالذي لا إله غيره إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها» متفق عليه. فمن أسباب الثبات على الحق والهدى والدين والتقى:
- الشعور بالفقر إلى تثبيت الله وحاجتك إليه عز وجل، قال تعالى: {وَلَوْلَا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا}(الإسراء: 74).
- الالتزام بالعبادة الظاهرة والباطنة والرفقة الصالحة، قال تعالى: {وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا}(النساء: 66).
- ترك الذنوب والمعاصي صغيرها وكبيرها؛ لأنها وراء زيغ القلوب، ففي الحديث: «إياكم ومحقرات الذنوب... كقوم نزلوا بطن واد فجاء ذا بعود وجاء ذا بعود وجاء ذا بعود حتى أنضجوا خبزهم، وإن محقرات الذنوب متى يؤخذ بها صاحبها تهلكه».
- معرفة الحق لتعرف أهله، والالتفاف حول حلقات العلم؛ لتطرد الشبهات فلا تعلق في قلبك، وتبتعد عن الشهوات التي يهتز فيها كيان الفرد ويضعف. {وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ}(الكهف: 28).
- الدعاء إلى الله عز وجل بأن يثبتك على الحق؛ فكان من دعاء المؤمنين: {رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا}(آل عمران: 8). وأيضا { رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ}(البقرة: 250).
نصر الله عز وجل بالقول والقلم والموعظة والدفاع عن الدين وتوخي مخططات الأعداء ومكر الخصوم والذب عن حياض الدين، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ }(محمد: 7).
- الرجوع دوما إلى أهل الحق والعلماء ومعرفة السيرة العطرة وخير القرون؛ لأنهم أوتاد الأرض ومفاتيح للخير ومغاليق للشر.
قال ابن القيم رحمه الله: «وكنا إذا اشتد بنا الخوف وساءت بنا الظنون، وضاقت بنا الأرض أتيناه - أي شيخ الإسلام ابن تيمية - فما هو إلا أن نراه ونسمع كلامه فيذهب ذلك كله عنا وينقلب انشراحا وقوة ويقينا وطمأنينة».
- كثرة الذكر لله تعالى؛ لأن كثرة الذكر لله عز وجل تزيل الغم والهم والجهل ومكر الماكرين من شياطين الإنس والجن بقوله تعالى: {أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}(الرعد: 28).
- الصبر على الطاعة، والصبر عن المعصية، والصبر على أقدار الله عز وجل، قال تعالى: {إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ}(يوسف: 90).
والصبر غير محدد بزمن؛ ولذلك جاء في الحديث: «وما أعطى أحد من عطاء خير وأوسع من الصبر» رواه البخاري ومسلم.
- التوكل على الله والاعتماد عليه وإحسان الظن به، والرضا بأقدار الله سبحانه وتعالى: {وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ }(الطلاق: 3). أي كافيه.
- الابتعاد عن الإعلام الباطل والإعلام العاطفي والإعلام من أهل البدع والضلال، ولاتغرك الكثرة والغالبية؛ فهي ليست مقياسا للحق؛ لأنهم أعداء ولايظهرون الحقيقة، بل يجعلون الباطل حقا. نسأل الله السلامة والثبات على الدين.



اعداد: د.بسام خضر الشطي






__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



مجموعة الشفاء على واتساب


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 47.63 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 46.01 كيلو بايت... تم توفير 1.62 كيلو بايت...بمعدل (3.40%)]