لا تغضب - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         نقد رسالة في أحكام الطلاق الواحد بلفظ الثلاث (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          مزايا برنامج تشكيل الحروف في كتابة المحتوى (اخر مشاركة : Mai Mohamed - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3332 - عددالزوار : 488684 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2772 - عددالزوار : 221572 )           »          اسعار تكييف يونيون اير 2022 (اخر مشاركة : شيماء حاتم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          شركة ال جي (اخر مشاركة : شيماء حاتم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          تاثير التليفون علي العين (اخر مشاركة : دكتورة نرمين - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »          تفسير أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن للشيخ الشِّنْقِيطِيِّ رَحِمَهُ اللَّهُ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 71 - عددالزوار : 1569 )           »          نص المعارضة وإعادة إنتاج المعنى.. دراسة في معارضات الإحيائيين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 39 )           »          افضل شركة تنظيف بحفر الباطن (اخر مشاركة : النخل العايم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 36 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-08-2021, 06:58 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 70,790
الدولة : Egypt
افتراضي لا تغضب

لا تغضب




يحيى بن إبراهيم الشيخي




الحَمْدُ للهِ خَالِقِ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ، خَلَقَ الإِنْسَانَ وَاخْتَارَهُ لِيَكُونَ خَلِيفَةً فِي الأَرْضِ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ، أكمل الناس خلقًا وخلقا، وقد وصفه ربه وزكاه فقال تعالى: ﴿ وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴾ [القلم: 4] صلى الله عليه وَعَلَى آلة وَصَحْبِهِ وَالتَّابِعينَ لَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ.







أَيُّهَا المُسلِمُونَ:



أوصيكم ونفسي بتقوى الله تعالى وطاعته؛ ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ﴾ [آل عمران: 102].







عباد الله: عن أبي هريرة أن رجلًا قال للنبي -صلى الله عليه وسلم-: أوصني قال: « لا تغضب » فردد مرارًا، قال: « لا تغضب »، رواه البخاري.







الغضب يا عباد الله هو: انفعال وقيل هو تغير يحصل عند غليان دم القلب؛ ليحصل عنه التشفي للصدر بإيذاء الغير. ويشمل التأثير الجسدي للغضب زيادة في معدل ضربات القلب وضغط الدم.







الغضب أيها الأخوة هو سبب معظم المصائب والبلايا، فكم جريمة قتل حدثت بسبب الغضب، وكم من زوجة طُلقت بسبب الغضب، وكم من أسرٍ تشتت بسبب الغضب، وكم من شراكات تفككت بسبب الغضب، وكم من أرحام تقاطعوا وأحباب وأصدقاء تفرقوا بسبب الغضب، فوصية الرسول صلى الله عليه وسلم « لا تغضب .. لا تغضب .. » ورددها مرارًا فقال « لا تغضب »، كانت وصية جامعة فالغضب أمره خطير، وهو جمرة من الشيطان كما أخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم والغضب جَمرة يلقيها الشيطانُ في قلب ابن آدم، فيغلِي القلب؛ ولذلك يحمرُّ وجهه وتنتفخ أوداجه، بيَّن ذلك النبيُّ صلى الله عليه وسلم بقوله: « ألا إنَّ الغضب جمرةٌ في قلب ابن آدم، أفما رأيتُم إلى حُمرة عينيه، وانتفاخِ أوداجه؟! »؛ (رواه الترمذي/ 2191).







ولكن يا عباد الله هل كل غضب منهي عنه، أم هناك بعضه محمود وبعضه مذموم؟



الجواب: أيها الإخوة هو أن الغضب أنواع.







غضب من أجل الله فهذا محمود وهو منهج النبي صلى الله عليه وسلم؛ كما أخبرت عائشة رضي الله عنها عندما وصفت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: « ما ضرب رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏شيئًا قطُّ بيده ولا امرأة ولا خادمًا إلا أن يجاهد في سبيل الله وما نيل منه شيء قط فينتقم من صاحبه إلا أن ينتهك شيء من محارم الله فينتقم لله عز وجل »؛ رواه مسلم (ح4296).







فالغضب المحمود هو الغضب على الكفار وأهل الباطل وحين تنتهك محارم الله، ولكن الإنكار يكون برفق ولين وحكمة.







وقد غضب الرسول صلى الله عليه وسلم في شفاعة أسامة في المخزومية فقال: « أتشفع في حد من حدود الله ؟! ... » الحديث، وغضب صلى الله عليه وسلم عندما رأى التصاوير في بيت عائشة، .. وغيرها من الأحاديث.







ولكن قد يتعرض الإنسان لظلم أو اعتداء فماذا يصنع؟



الجواب: أنه في هذه الحالة فإما أن يغفر ويسامح وهذه أعظم المراتب، كما قال الله تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ ﴾ [الشورى: 37]؛ أي: يعفون عمن ظلمهم، وجاء في الحديث: « من كظم غيظًا وهو قادرٌ على أن ينفذه ناداه الله على رؤوس الخلائقِ يوم القيامة يخيره من الحور العين ما شاء ».







المرتبة الثانية: أن ينتصر لنفسه، قال تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنتَصِرُونَ ﴾ [الشورى: 39]؛ أي: ينتقمون، وقال تعالى: ﴿ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ ﴾ [البقرة: 194]، ولكن بقدر مظلمته فلا يزيد، وإلا أصبح ظالمًا والله لا يحب الظالمين، قال تعالى: ﴿ وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ ﴾ [الشورى: 40]، فهذه مرتبة العدل، جزاء السيئة بسيئة مثلها، لا زيادة ولا نقص، فالنفس بالنفس، وكل جارحة بالجارحة المماثلة لها، والمال يضمن بمثله. هكذا تكون أخلاق المسلم، وفق التعاليم السماوية.







أقول ما تسمعون وأستغفر الله العظيم.







الخطبة الثانية



الْحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِيْنَ، وَلاَ عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِيْنَ، وَنَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيْكَ لَهُ وَلِيُّ الصَّالِحِيْنَ، وَنَشْهَدُ أَنَّ سَيِّدَنَا وَنَبِيَّنَا مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُوْلُهُ إِمَامُ الأَنبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِيْنَ، وَأَفْضَلُ خَلْقِ اللهِ أَجْمَعِيْنَ، صَلَوَاتُ اللهِ وَسَلاَمُهُ عَلَيْهِ، وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَالتَّابِعِيْنَ لَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيْنِ.







أَمَّا بَعْدُ، عِبَادَ اللهِ:



عن سلمان بن صُرَد رضي الله عنه قال: استب رجلان عند النبي صلى الله عليه وسلم وأحدهما يسب صاحبه مغضبًا قد احمر وجهه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: « إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد، لو قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم »؛ رواه البخاري ومسلم.







أيها المسلمون: كثير منا يتعرض لحالة من حالات الغضب فكيف يصنع؟








هناك خطوات تساعد الغاضب للتخلص من ثورة الغضب:



أولا: يحاول الإنسان أن يبتعد عن المجالس التي يظن أنها تكون سببًا في حدوث الغضب لديه.







ثانيا: على الإنسان أن يحسِّن من خلقه، ويحسن التعامل مع الآخرين، حتى لا يدخل في خصومات ومشاجرات معهم.







ثالثا: الابتعاد عن الجدال الذي لا فائدة منه فهو سبب يؤدي للغضب.







رابعًا: إذا غضب الإنسان فعليه أن يقول أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، ثم يغير من هيئته، فإن كان قائما فليجلس وإن كان جالسا فليضطجع، أو يخرج من المكان الذي حدث فيه الغضب.







خامسًا: الغضب جمرة من الشيطان ويطفئه الماء فعليه بالوضوء.







سادسًا: إذا غضب الشخص، فقبل أن يقرر ماذا يفعل أو ماذا يقول عليه أن يعد من واحد إلى عشرة بمعنى ينتظر مدة عشر ثوان تقريبا لأنه كلما تأخر الإنسان عن ردة الفعل هدأت نفسه وانطفأ غضبه فتضعف ردة الفعل لديه، فالله الله درب نفسك على الحلم وحسن الخلق، إنما الحلم بالتَّحلم والعلم بالتعلم، ولا تنسى الوصية النبوية: « لا تغضب .. لا تغضب .. لا تغضب ».




هَذَا وَصَلُّوْا وَسَلِّمُوْا عَلَى إِمَامِ الْمُرْسَلِيْنَ، وَقَائِدِ الْغُرِّ الْمُحَجَّلِيْنَ، فَقَدْ أَمَرَكُمُ اللهُ تَعَالَى بِالصَّلاَةِ وَالسَّلاَمِ عَلَيْهِ فِي مُحْكَمِ كِتَابِهِ حَيْثُ قَالَ عَزَّ قَائِلًا عَلِيْمًا: ﴿ إِنَّ اللهَ وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّوْنَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِيْنَ آمَنُوْا صَلُّوْا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوْا تَسْلِيْمًا ﴾ [الأحزاب: 56].




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 61.28 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 59.44 كيلو بايت... تم توفير 1.84 كيلو بايت...بمعدل (3.00%)]