الهوية الإسلامية والمؤامرة عليها - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         للنساء فقط .. 7 أمور تنهي الحب بين الزوجين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الابتزاز الإلكتروني (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تفسير أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن للشيخ الشِّنْقِيطِيِّ رَحِمَهُ اللَّهُ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 371 - عددالزوار : 12289 )           »          ضيِّع وقتك! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          قضايا الانحراف في السرد العربي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          المبدع: الدور والرسالة والشخصية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          في حزام الفقر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          التبيان في قواعد إعراب القرآن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          أزمة قراءة ... أزمة نقد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 9 )           »          طبيعة الخيال الشعري وضوابطه بين التراث والحداثة (pdf) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 25-11-2021, 09:11 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 93,412
الدولة : Egypt
افتراضي الهوية الإسلامية والمؤامرة عليها

الهوية الإسلامية والمؤامرة عليها :


(1) غزو الهويات


د. ناصر دسوقي رمضان

إنَّ الحديث عن "الهُوية" في الواقع المعاصر، ليس مِن قبيل الترَف الفكري، أو الفراغ الوقتي الذي يُقْضَى كيفما اتفق؛ بل إنه أصبح منَ الأساسيات التي ينبغي أن يتوفر عليه جُهد النخْبة الواعية المثقَّفة مِنْ أبناء الأمة.

  • التصنيفات: قضايا إسلامية معاصرة - الغزو الفكري -
إنَّ الحديث عن "الهُوية" في الواقع المعاصر، ليس مِن قبيل الترَف الفكري، أو الفراغ الوقتي الذي يُقْضَى كيفما اتفق؛ بل إنه أصبح منَ الأساسيات التي ينبغي أن يتوفر عليه جُهد النخْبة الواعية المثقَّفة مِنْ أبناء الأمة.

وذلك لأن الأمم لا تحيا بدون هُوية؛ إذ الهُويَّة بالنسبة للأمة بمثابة البصمة التي تُميزها عن غيرها، وهي أيضًا: الثوابت التي تتجدَّد، ولكنَّها لا تتغيَّر، ولا يمكن لأمة تريد لنفسها البقاء والتميُّز أن تتخلَّى عن هُويتها، فإذا حدث ذلك فمعناه: أن الأمة فقدت استقلالها وتميُّزها، وأصبحتْ بدون محتوى فكري، أو رصيدٍ حضاري، ومن ثَمَّ تَتَفَكَّك أواصرُ الولاء بين أفرادها، وتتلاشى شبكة العلاقات الاجتماعية فيها.

والنتيجة المحتَّمَة هي السقوط الحضاري المدوِّي؛ بل وتداعي الأمم عليها كما تداعى الأكَلة إلى قصعتها، فتأكل خيرها، وتغزو فكرها، وتطمس معالم وجودها، وتمحو أثرها من ذاكرة التاريخ.

ولما كانت "الهُوية" بهذه المكانة وهذا التأثير في حياة الأمم، فقد أوْلاها الإسلامُ اهتمامًا كبيرًا، شمل هذا الاهتمام جوهر الهُوية، وكذلك مظهرها.

وفي إطار المُحافظة على هذه الهُوية - ظاهرًا وباطنًا، ولبًّا وقشرة - ورد عن النبي - صلَّى الله عليه وسلم - قوله: «إن اليهود والنصارى لا يصبغون فخالفوهم»، وقوله: «لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، إنما أنا عبد، فقولوا: عبد الله ورسوله».

فانظر إلى مدى حرص الإسلامُ على هُوية الأمة، وسياجها الداخلي والخارجي، سواء في المظهر واللباس، أو الحركة والسلوك، أو القَوْل والأدب.

ولقد أدرك اليهود مدى حِرْص الرسول - صلَّى الله عليه وسلم - على هُوية الأمة وتميزها، حتى قال قائلهم: "ما يريد هذا الرجل أن يدع من أمرنا شيئًا إلا خالفنا فيه".

الغرْب بين المحافظة على هويته، والخوف من الهُوية الإسلامية:
ضربت الدول الغربيةُ في العصر الحديث أعظم الأمثلة في المحافظة على هُويتها، ولقد اتخذت هذه الدول من "العولمة" المزعومة ستارًا لنشْر ثقافتها، وصبغ دول العالم بصبغتها، وفي مقابل ذلك حرصتْ على ألا تعطي فرصة للهُويات الأخرى أن تتحرَّك، أو تثبت وُجُودها.

ولقد كان النموذج الأمريكي هو النموذج الأمثل في ضرب أعظم مثال في فرض هويته، واحتكار الهويات الأخرى، بل ومُحاولة غزو الهويات الأخرى في عقر دارها، ولم يقتصرْ هذا النهَم الأمريكي في فرْض هُويته على عالمنا الإسلامي، بل لقد امتدَّ حتى شمل دولاً غربية ونصرانيَّة.

ولقد تنبه حراس المشروع الثقافي الفرنسي، وأهل الغيرة على الهُوية الفرنسية لهذا النهم الأمريكي، مما جعلهم يرفضون التوقيع على الجزء الثقافي من اتِّفاقية "الجات"، ورفعوا شعار: "الاستثناء الثقافي"، بل وصل الأمر بحراس المشروع الفرنسي أن يستصدروا قانونًا يحظر على الفرنسيين أن يستخدموا أيَّة لغة أجنبية في خطابهم العام، وإلا تعرَّضوا لغرامة تصل إلى ألفي دولار.

خوف الغرب من الهُوية الإسلامية:
وإذا كان هذا الحرْص على الهُوية بين الدول الغربية من بعضها على ما بينها من تقارُب واتِّفاق، فما بالنا بمدى خَوْفهم على هُويتهم جميعًا من الهُوية الإسلامية المخالفة لهم قلبًا وقالبًا؟!

وليس خوفُ الغرْب من الهوية الإسلامية، واحتدام الصِّراع بين الحضارتين، بالأمر الجديد المحدَث، وإنما هو أمرٌ قديم، حدَّد قدمه صمويل. ب. هانتنجتون حينما قال: "إن الصراع على طول خط الخلل بين الحضارتين الغربية والإسلامية يدور منذ 1300 عام"، والأمر المثير للعجب: أن الهُوية الإسلامية كانتْ تنتصر على الهُويات المصارعة لها، سواء أكانت الهُوية الإسلاميَّة في حالة قوة أم في حالة ضعف! وهذه الحقيقة التاريخية هي التي تجعل قادة الغرب المعاصرين يتخوَّفُون من الإسلام أشد التخوُّف.

قادة الغرب المعاصرون والخوف من الهوية الإسلامية:
لئن كان تأثير الهوية الإسلامية في الهويات الأخرى، بل وإذابتها لها، وصهر أصحابها في بوتقة الإسلام في حالة انتصار الإسلام وقوته - من الأمور العادية؛ انطلاقًا من قاعدة "تأثر المغلوب بالغالب"، فالعجيبُ أن تصهر في بوتقتها الهويات الأخرى، والمسلمون في حالة تراجُع وانهزام.

وهذا ما حدَث بالفعل في الحروب الصليبية الأولى، وفي حروب التتار والمغول، حتى تحوَّل الغُزاة الوثنيون إلى مسلمين، يحملون راية الإسلام، ويمكنون له في الأرض.

هذه الظاهرةُ أدْركها الغربُ المعاصر، ومن ثَمَّ وضع من الترتيبات والتدابير ما يحصن به العقل الغربي - حينما يغزو بلاد الإسلام - من الوقوع فيما وقع فيه السابقون، وهل كان الاستشراقُ إلا وسيلةً من وسائل هذا التحصين الفكري للعقل الغربي؛

يقول الأستاذ محمود محمد شاكر: "وبيِّنٌ لك الآن بلا خفاء أن كتب "الاستشراق" ومقالاته ودراساته كلها مكتوبة أصلاً للمثقف الأوربي وحده لا لغيره، وأنها كتبتْ له لهدفٍ معين في زمان معينٍ، وبأسلوب معين، لا يراد به الوصول إلى الحقيقة المجردة، بل الوصول الموفق إلى حماية عقل هذا الأوربي المثقف من أن يتحرَّك في جهةٍ مخالفة للجهة التي يستقبلها زحف المسيحية الشمالية على دار الإسلام في الجنوب، وأن تكون له نظرة ثابتة هو مقتنع كل الاقتناع بصحتها، ينظر بها إلى صورة واضحة المعالِم لهذا العالَم العربي وثقافته وحضارته وأهله، وأن يكون قادرًا على خَوْض ما يخوض فيه من الحديث، مع من سوف يلاقيهم، أو يُعاشرهم من المسلمين، وفي عقله وفي قلبه وفي لسانه وفي يقينه، وعلى مد يده معلومات وافرة يثق بها، ويطمئن إليها، ويُجادل عليها، دون أن تضعفَ له حمية، أو تلين له قناة، أو يتردَّد في المنافَحة عنها أو يتلجلج، أيًّا كان الموضوع الذي تدفعه المفاوضة إلى الخوض فيه"[1].

وواضح من هذا الكلام أن الهدف الأهم من وراء الاستشراق هو إقامة حصن ثقافي قوي، تَتَحَصَّن به الهُوية الغربيَّة إذا ما هجمت على دار الإسلام؛ حتى تتفادى السقوط القديم في التأثُّر بالفكر الإسلامي.

ولم يقفْ خَوْف الغرب منَ الهُوية الإسلامية عند القادة الثقافيين الفكريين، بل جاءتْ عبارات القادة السياسيين والعسكريين تُبَيِّن مدى خوف هؤلاء أيضًا من الهُوية الإسلامية.

يقول "نيكسون" رئيس الولايات المتحدة سابقًا: "إننا لا نخشى الضربة النووية، ولكن نخْشى الإسلام والحرب العقائدية التي قد تقضي على الهوية الذاتية للغرب".

وقال أيضًا: "إن العالَم الإسلامي يشكل واحدًا من أكبر التحديات السياسية للولايات المتحدة الأمريكية الخارجية في القرن الحادي والعشرين".

وهذا أيضًا مسؤول في الخارجية الفرنسية يُصَرِّح وبكل وُضُوح: "إن الخطر الحقيقي الذي يهددنا تهديدًا مباشرًا عنيفًا هو الخطر الإسلامي".

وهذه بعض العبارات مِن وثيقة لوزير المستعمرات البريطانية "أورمس غو" في 9 / 1 / 1938م، وهذه الوثيقةُ محفوظة بالمركز العام للوثائق بلندن تحت رقم - 371 / 5595 - جاء فيها: إن الحرب علَّمَتْنا أنَّ الوحدة الإسلامية هي الخطر الأعظم الذي ينبغي على الإمبراطورية أن تحذره وتحاربه، وليستْ إنجلترا وحدها هي التي تلتزم بذلك بل فرنسا أيضًا، ومِن دواعِي فرحنا أن الخلافة الإسلامية زالتْ، لقد ذهبتْ ونتمنى أن يكونَ ذلك إلى غير رجعة، إن سياستنا تهدف دائمًا وأبدًا إلى منْع الوحدة الإسلامية، أو التضامُن الإسلامي، ويجب أن تبقى هذه السياسة كذلك، إننا في السودان ونيجيريا ومصر ودول إسلامية أخرى شجعنا - وكنا على صواب - نمو القوميات المحلية، فهي أقل خطرًا من الوحدة الإسلامية، أو التضامن الإسلامي[2].

ــــــــــــــــــــــــ
[1] رسالة في الطريق إلى ثقافتنا؛ محمود محمد شاكر ص 61 ، 62 طبعة دار المدني.
[2] ينظر: هموم داعية؛ الشيخ محمد الغزالي ص 94، 95.

______________________________________
الكاتب: د. ناصر دسوقي رمضان











__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26-11-2021, 09:30 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 93,412
الدولة : Egypt
افتراضي رد: الهوية الإسلامية والمؤامرة عليها

الهوية الإسلامية والمؤامرة عليها :

(2) خصائص الهوية الإسلامية التي جعلت الأعداء يخافونها




د. ناصر دسوقي رمضان

السؤال الذي يطْرح نفسَه: لماذا كلُّ هذا الخوف من الهويَّة الإسلاميَّة، بالرَّغْم من الضَّعف الواضِح الَّذي يَحياه المسلِمون؟

والإجابة عن هذا السؤال تكمُن في اشتِمال هذه الهويَّة على خصائص معيَّنة، جعلتْها قادرةً على صهْرِ الهويَّات الأخرى في بوتقتِها، في أيِّ حالةٍ، سواء أكانت قويَّة أم ضعيفة.

من أهم هذه الخصائص:
أوَّلاً: هويَّة عقيدة صحيحة صادقة تأبَى الذُّلَّ والخضوع:
تعتبر هذه الخصيصة هي الأساس الَّذي تقوم عليْه هويَّتنا الإسلاميَّة، فليْس الولاء عندَنا للجِنس ولا للَّون ولا للأرْض، وإنَّما الولاء للإسلام، وليْس معنى هذا أنَّ الإسلام يَمنع حبَّ القَوم والوطَن، بل إنَّ الإسلام يحثُّ عليْه ويرحِّب به.

وهنا يظهر الفرْق بين حبِّ ذي العقيدة الصَّحيحة لقوْمِه ووطنِه، وحبِّ أدْعياء القوميَّة والوطنيَّة؛ فالمسلم الصَّحيح يعتبِر حدود الوطنيَّة بالعقيدة، والقوميُّون والوطنيُّون يعتبرونَها بالتُّخوم الأرضيَّة والحدود الجغرافيَّة.

وإذا كانت مهمَّة أدْعياء الوطنيَّة والقوميَّة المجرَّدين عن العقيدة يروْن مهمَّتهم عند حدود تحرير الوطَن واستِرْداد مجده، فإنَّ أصحاب الهوية الإسلامية يروْن ذلك بعض الطَّريق أو مرحلة من مراحله، ويبقى عليهم بعد ذلك أن يعملوا لتُرفع راية الوطن الإسلامي على كلِّ بقاع الأرض، ويخفق لواء المصحف في كلِّ مكان[1].

ولعلَّ هذا الجمع بين الولاء للعقيدة والانتِماء والحب للقوم والوطن، يعدُّ من البدائع التي وفَّق بها الإسلام بين أمرَين قد يبدوان مُتناقِضَين:


الأمر الأوَّل: إذابة كلِّ الأعراق والأجناس والانتِماءات في رسالة واحدة، وهي الإسلام.
الأمر الثاني: عدَم إلغاء انتِماء الأفراد والجماعات للقبائِل والأجناس واللغات، فهذا عربي وهذا بربري، لهم لغاتُهم وأصولهم، ولكن كل ذلك في إطار الإسلام والتفاضل بالتقوى.

وكونها عقيدة صادقةً جعلها تغرس في نفوس أبنائِها حبَّ الجهاد والشِّهادة، والاستِعلاء على الخضوع للغُزاة المحتلِّين، ويُعتبر هذا الأمر من أخْوف ما يَخافه الأعْداء؛ لذا نجِدُهم دائمًا حريصين على تغْيير مسار الثَّورات في عالمِنا الإسلامي من اتِّجاهها الإسلامي إلى اتِّجاهات قوميَّة أو وطنيَّة؛ وما ذلك إلاَّ لعلم المستعمر أنَّه لا يستطيع احتِواء الإسلاميِّين؛ لأنَّ الأمر عندهم لا يعْدو أحد غايتين: النَّصر أو الشهادة، أمَّا القوميُّون والوطنيُّون فيمكن احتواؤُهم بشيء من الوعود الكاذبة أو المعاهدات الخادعة.

ولعلَّ هذا الكلام يذكِّرنا بثورة القاهرة 1919م ضدَّ الاحتِلال، فلمَّا وجد الإنجليز الثورة تخرُج من الأزهر، أدْركوا أنَّها ثورة إسلاميَّة ولا طاقة لهم بها؛ ولذلك أسْرعوا بالاستِجابة لطلب اللورد "اللنبي" المندوب السَّامي في مصر، حينما قال: "إنَّ الثورة تنبع من الأزهر، وهذا أمر له خطورته البالغة".

ومن ثَمَّ طلب منهم الإفراج عن سعد زغلول وإرجاعه إلى القاهرة، وكان سعد زغلول مسيطرًا على الرأْي العام، فاستطاع وقْف الثَّورة على أساس التفاوُض مع الإنجليز، ولمَّا فشلت المفاوضات قال كلمتَيْه الشَّهيرتَين: "خسرنا المعاهدة وكسبْنا صداقة الإنجليز" و "الإنجليز خصوم شرفاء معقولون"[2].

وبذلك هدأت الجماهير على يد قوَّادها القوميين، وهذا المغنم ما كان يَحصل عليه الغزاة من قادةٍ إسلاميِّين أصحاب عقيدة راسخة، وحرص صادق على إحدى الحسنَيَين.

"إنَّ خطر القوَّة الكامنة في العقيدة على الاستِعمار ينبُع أوَّلاً من أنَّ الإسلام قوَّة تحريريَّة هائلة، وروحه تأبَى كلَّ اعتداء على الحرية، وتقاوم هذا الاعتداء بصلابة، تقاومه مقاومة إيجابيَّة تهون في سبيلها الأرْواح، ويهون فيها البذل والتَّضحية، فإذا ما استيقظت روح الإسلام في أمَّة، فمن المحال أن تتخلَّى عن حرِّيَّتها، ومن المحال أن تسكت عن الصراع الإيجابي الذي يحطِّم قواعد الاستعمار تحطيمًا.

كذلك ينبع الخطَر على الاستِعْمار في العقيدة الإسلامية من أنَّها: عقيدة استعلاء واعتزاز وكبرياء؛ فالمسلم حين تستيقظ فيه روح الإسلام، لا يُطيق أن يعلو عليه أحد، ولا يُطيق أن يذلَّ لأحد، ومن ثم ينظر إلى الاستِعمار الأجنبي نظرتَه إلى المنكر الذي تتحتَّم إزالته، ويتحتَّم كفاحه؛ تحقيقًا لعزَّة الإسلام، وصيانة لكرامة المسلمين، وابتغاءً لمرضاة الله.

وثمَّة منبع ثالث للخطَر على الاستِعمار من العقيدة الإسلامية: أنَّها عقيدة تجعل من الوطن الإسلامي كلِّه وحدةً، من اعتدى على شبر منهم فقدِ اعتدى عليهم جميعًا، وعندئذٍ يتحتَّم على كلِّ مسلم في أطراف الأرض كلِّها أن يُعْلِن الجهاد لردِّ الخطر عن ذلك الشبر الواحد من تلك الرقعة الإسلاميَّة العريضة.
وما من مسلم في أقصى الأرض، ما من مسلم حقٍّ، يسمع أو يعلم أنَّ عدوًّا داس على شبر من أرض الإسلام، ثمَّ لا يندب نفسه للذَّود عن أرْض المسلمين وكرامة المسلمين.

وهنا يَكمن الخطر الأكبر على الاستِعمار، خطر التجمُّع والتكتُّل تحت لواء واحد للمقاومة والكفاح، بروح التَّضحية والفداء"[3].

ثانيًا: شموليَّتها وملاءمتها لجوانب الإنسان وأطوار حياتِه:
تعدُّ هذه الخصيصة من أعظم الخصائص التي تميَّزت بها الهوية الإسلامية، والتي كانت سببًا في إذابتها لكثير من الهويَّات في بوتقتها، لقدِ ارتفعت بعض الهويات في فترات زمنيَّة - طويلة أو قصيرة - ولكنَّها كانت ترتكز في ارتِفاعها هذا على الحديد والنَّار كوسيلة للقضاء على كلِّ هويَّة تعترض طريقها.

أمَّا الهويَّة الإسلاميَّة، فإنَّها في سعْيِها للارتفاع تسعى لفتْح الإنسان عبر متطلَّبات فطرته الشموليَّة، وإذا تمَّ فتح الإنسان باقتِناع عقله وانفِتاح قلبه، استسلم الحديد والنَّار تلقائيًّا بإسْلام حاملِهما.

إنَّ الواقع الأليم والتِّيه الذي تَحياه البشريَّة لا يمكن الخلاص منه، والعالم يرفض الإسْلام ويلتمس الشِّفاء من مواضع الدَّاء.

يقول الأستاذ وحيد الدِّين خان: "إنَّ دراسة العالم المعاصر تدلُّنا على أنَّ فيضان النَّهضة المادِّيَّة قد وصل إلى آخر مداه، وأنَّها غير قادرة على إعْطاء السَّكينة لقلْب الإنسان، إنَّ موجةً من انعِدام الثِّقة والطمأنينة النفسيَّة تغْزو العالم، إنَّ الدين ينهض اليوم من جديد في روسيا، بعد نصف قرن من القهر، وحركات الشباب الفوضويَّة في الغرب نتاج لانعِدام الطمأنينة، ويُطْلِق شباب اليابان اسم "ثقافة التجارة" على ثقافتهم التي لا توافق سوى جزءٍ من حاجات الوجود البشري.

إنَّ داء "القلق" وانعدام الثِّقة قد غزا الجيل الجديد في العالم كلِّه، إنَّ هذه الأحوال تُتيح فرصة ذهبيَّة لحاملي دين الفطرة لإرْواء عطش العالَم ولإظهار دين الله"[4].

نعم، إنَّ الواقع الغربي وما فيه من خواء رُوحي زاد من نسب الانتِحار من توفُّر المتع واللَّذائذ والشهوات، وهذا خير دليلٍ على مدى احتِياج البشريَّة إلى هذا الدين - دين الفِطَر التي فطر الله النَّاس عليها - الَّذي يشبع في النَّفس البشريَّة كلَّ متطلَّباتها، ويأخذها من كلِّ جوانبها، فلا يأخذ جانبًا ويدَع الآخر، بل يأخذ الإنسانَ في تناسُق وانسجام من جَميع جوانبه.

بل ويضاف إلى كونِها شاملةً للإنسان من كلِّ جوانبه، فهي كذلك شاملة للبشر جميعًا، لا تقرُّ فرقًا بين إنسانٍ وآخَر بناءً على لونِه أو جنسه؛ إذ القاعدة: "إنَّ أكرمَكم عند الله أتْقاكم"، و "لا فضْلَ لأبيض على أسودَ إلاَّ بالتقوى والعمل الصالح" و "النَّاس سواسية كأسنان المشْط".

وهذه المعاني وإن كانت البشريَّة تحْلم بنزولها إلى أرْض الواقع في عالمنا المعاصر، فقد نزلت في ظلِّ الإسلام إلى هذا الواقع المعاش في فترات طويلة من التَّاريخ الإسلامي.

نعم، أوليستْ هويَّتنا الإسلاميَّة هي التي جعلت عبدالملك بن مرْوان يأمر المناديَ أن يناديَ في موسم الحج أن: لا يفتي النَّاس إلاَّ عطاء بن أبي رباح إمام أهل مكَّة وعالمها وفقيهها، ومَن عطاء؟ كان مولى لبني فهر، وكان - رضي الله عنْه - أسود، أعور، أفطس، أشلّ، أعرج، مفلْفل الشعر، لا يتأمَّل المرء منه طائلاً، وكان إذا جلس في حلْقته العلميَّة بين الآلاف من تلاميذِه، بدا كأنَّه غراب أسود في حقْل القطن[5].

بل أليستْ هي الهويَّة التي أعطت الفرْصة لبلال الحبشي - رضِي الله عنه - أن يصْعد فوق الكعبة ليؤذِّن، وبجوارها الكثير من أشْراف العرب؟!

فانظر إلى هذا المستوى من الإنسانيَّة الذي تميَّزت به هويَّتنا الإسلاميَّة، على خلاف ما يَحدث بين أصحاب الهويَّات الأُخرى في البلد الواحد، حتى إنَّك لتجد التفرقة العنصريَّة في أشدِّ دول العالم الغربي مناداة بالحريَّة والمساواة، وبالطَّبع كان لهذه الخصيصة أعظمُ الأثر في إقْبال النَّاس على الإسلام ودخولهم فيه.

ثالثًا: هوية حيويَّة قادرة على إخضاع الهويَّات الأخرى:
وتعتبر هذه الخصيصة كذلك من الخصائص التي تَجعل أعداء الإسلام يخافون أشدَّ الخوف من الهوية الإسلاميَّة، ولقد سبق أن ذكرْنا كدليلٍ على مدى هذا الخوْف قولَ نيكسون رئيس أمريكا سابقًا: "إنَّنا لا نخشى الضَّربة النوويَّة، ولكن نخشى الإسْلام والحرب العقائديَّة الَّتي قد تقْضي على الهويَّة الذاتيَّة للغرب".


ولقد تحدَّث علماء الغرْب عن حيويَّة الإسلام وقدرته على استِيعاب أطوار الحياة، وقدرته كذلك على توليد أفكار جديدة، ومن هؤلاء العلماء "هوكنج" أستاذ الفلسفة في جامعة هارفارد، حيث يقول في كتابِه "روح السياسة العالميَّة": "أحيانًا يتساءل البعض، عمَّا إذا كان نظام الإسلام يستطيع توْليد أفكار جديدة، وإصدار أحكام مستقلَّة تتَّفق وما تتطلَّبه الحياة العصريَّة، فالجواب عن هذه المسألة: هو أنَّ في نظام الإسلام كلَّ استعداد داخلي للنموّ، بل إنَّه من حيث قابليَّته للتطوُّر يفضل كثيرًا من النظم المماثلة، والصعوبة لم تكُن في انعدام وسائل النمو والنهضة في الشَّرع الإسلامي، وإنَّما في انعدام الميْل إلى استخدامها، وإنِّي أشعر بكوْني على حقٍّ حين أُقرِّر أنَّ الشَّريعة الإسلامية تحتوي بوفْرة على جميع المبادئ اللازمة للنهوض".

وهذا أيضًا الكاتب الأيرلندي "برنارد شو" يتحدَّث عن حيويَّة الإسلام، واستيعابه أطوار الحياة المختلفة، فيقول: "الإسلام هو الدِّين الوحيد الَّذي يمتلك القُدْرة على استيعاب أطوار الحياة المختلفة في كلِّ العصور".

وهذا أيضًا المبشِّر "لورنس براون" يقول: "لقد كنَّا نخوف بشعوب مختلفة، ولكنَّنا بعد اختِبار لم نجد مبرِّرًا لمثل هذه المخاوف، لقد كنَّا نخوف من قبل بالخطر اليهودي، وبالخطر الأصْفر، وبالخطر البلشفي، إلاَّ أنَّ هذا التخوُّف كله لم يتَّفق كما تخيَّلناه، إنَّنا وجدنا اليهود أصدِقاء لنا، وعلى هذا يكون كلُّ مضطهد لهم عدوَّنا الألد، ثمَّ رأيْنا أنَّ البلاشفة حلفاء لنا، أمَّا الشعوب الصفر فهناك دول ديمقراطيَّة كبرى تقاومها، ولكنَّ الخطر الحقيقيَّ كامن في نظام الإسلام وفي قوَّته على التوسع والإخضاع، وفي حيويَّته، إنَّه الجدار الوحيد في وجه الاستعمار الأوربي"[6].

فانظُرْ إلى نصائح المبشِّرين لقومهم، بالرَّغم من أنَّ المفروض وهم يدَّعون أنَّهم أتْباع دين سماوي أن يكونوا في صفِّ الإسلام باعتِباره دينًا سماويًّا كذلك، أو أن يكونوا مُحايِدين على أقلِّ تقدير، لا أن يتآزَروا ضدَّه مع الماديِّين الَّذين لا يؤمِنون بالأدْيان كافَّة.

ولكن لا عجبَ، فقد سبقهم سلَفٌ لهم من أهل الكتاب نهجوا أمامَهم هذا النهج، وقال الله - عزَّ وجلَّ - عنْهم: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيباً مِّنَ الكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِيـنَ كَفَرُوا هَؤُلاءِ أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا سَبِيلاً * أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ وَمَن يَلْعَنِ اللَّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ نَصِيراً} [النساء: 51، 52].


ــــــــــــــــــــ
[1] ينظر: رسالة دعوتنا، ص 19 : 22 بتصرف، طبعة دار التوزيع والنشر الإسلامية.
[2] ينظر: واقعنا المعاصر، محمد قطب ص 323 : 324 ط الأولى، مؤسسة المدينة للصحافة والطباعة والنشر 1986.
[3] دراسات إسلامية، ص 170، 171 طبعة دار الشروق ط 10، 1422 هـ - 2002 م.
[4] الإسلام والعصر الحديث، وحيد الدين خان، ص 51 مطبعة المختار الإسلامي للطباعة والنشر والتَّوزيع، الطبعة الثانية 1978.
[5] ينظر: من روائع حضارتنا، مصطفى السباعي ص 67، 68.
[6] ينظر: أجنحة المكر الثلاثة، عبدالرحمن حسن حبنكة الميداني، ص 74، ط 6 دار القلم، دمشق 1990.


____________________________________________
الكاتب: د. ناصر دسوقي رمضان











__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 76.20 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 73.92 كيلو بايت... تم توفير 2.28 كيلو بايت...بمعدل (3.00%)]