كن للسد .. سدا - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         التغريب يغرق شرقاً! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          نظرات فى كتاب فريضة الحج وجواز النيابة فيها (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3757 - عددالزوار : 608409 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3235 - عددالزوار : 273227 )           »          كيف علم المسلمون العالم تكريم الأدباء؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 9 )           »          النعامة والغزال ديير (قصة للأطفال) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          علامات الفعل في اللغة العربية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          أمثلة على الترادف في اللغة العربية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 11 )           »          لحظة التنوير وبيت القصيد في العمل الأدبي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 10 )           »          علوم ضمنها زيني زاده في كتاب الفوائد الشافية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى الحوارات والنقاشات العامة

ملتقى الحوارات والنقاشات العامة قسم يتناول النقاشات العامة الهادفة والبناءة ويعالج المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-08-2022, 03:57 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 93,514
الدولة : Egypt
افتراضي كن للسد .. سدا

كن للسد .. سدا
جواهر بنت صويلح المطرفي






الحمد لله الذي علم بالقلم، علّم الإنسان ما لم يعلم.. والصلاة والسلام على نبينا محمد الذي انقاد لربه وأسلم..

وبعد،،
رسالتي هذه.. كتبت مدادها لكل من لهم حق علي من أهل الأرض..

لكل مسلم في أي أرض عاش وتحت أي سماء يستظل..

رسالتي هذه تصّور السد المجهول وكيف تستفيد منه في بناء السد المعلوم.

قصة السد المجهول.. في القرآن لنا منقول، ومع هذا قد نغفل عن حكمته ولا نقول!!

قصة السد المجهول قد حكاها الله في سورة الكهف.. وكان بطل القصة هو الرجل الصالح ذو القرنين، فبنا السد وقلصّ بذرة الفساد بإذن ربه المتعال.

ولكن ما أردت من قصة السد المجهول ليس سردها فقط.. بل أردت أن أنقلك من خلاله إلى سد آخر معلوم لا تجهله.. ولنأخذ العبرة التي قد بدأ الله بها وقال: "إن في ذلك لعبرة لأولي الألباب".



إنها نصائح أبعثها عبر السد المعلوم ﴿ لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ ﴾ [ق: 37].. وهي كالآتي:
وجود السد نعمة عظيمة تستحق الشكر.. واعلم أنه رحمة من ربك، فاللهم احفظ لنا سد الإسلام واجعله عزيزاً منيعاً.

تسديد الطرق أمام أعداء "السد" ثقافة يفهمها أصحاب العقول النيّرة التي لا تعصف بهم رياح الفتن.

عندما لا تمتلك قوة ولا عتاد كافٍ لمواجهة العدو، فلا تنّصب نفسك وتخدعها بأنك البطل الهمام الذي هزّ الكون بشجاعته.. دع للعقل مساحة، ولا تجني على نفسك وعلى أمتك.. ورحم الله عبداً توقّى الشر بأيسر وأقصر الأسباب ولم يفتح على نفسه وغيره الأبواب.

الفساد الجزئي أهون بكثير من الفساد الكلي.. فإن استطعت أن تحّد من الفساد وتحصره في مكان ضيق وتساعد في بناء السد بأي شكل كان فافعل.. وسدّد الله رميك وصوبّه.

في "السد".. لا تنشغل بالقيد وانشغل بمن قيدك!! لا تنشغل بنفاذ أعداء "السد" إليك بقدر ما تنشغل كيف نفذوا إليك؟؟

إياك أن تكون أنت السبب في نقض لبنة من لبنات هذا "السد"!! واعلم أن الله جعلك خلف السد لتكن جنداً من جنوده يذود عن حماه ويدافع عن دينه.

لا تقف عاجزاً أو متبلداً عندما ترى عُرى السد تنقض عروة عروه.. بل نافح عنه بكل ما أُتيت من قوة.

كن متيقظاً.. ولا تنسى أيها المسلم أن خلف "السد" أناس مفسدة مغرضة تسعى حثيثاً بالليل والنهار لتهدم السد أو تزعزع من كيانه.. فلا حقق الله لهم غاية،، ولا رفع لهم راية.

لدى أعداء "السد" عزيمة قوية.. لكن عدم إيمانهم برب "السد" يخذلهم كثيراً.. فيمحق الله محاولاتهم ويجعلها هباءً منثوراً.

لا بد أن يكون خلف "السّد" رجال مخلصين لا يهمهم من نصرهم أو خذلهم.. نصبوا وجهتهم لربهم الأعلى.

كن مطمئن الجانب.. فلن يهدم السّد محاولات الأعداء إلا أن يشاء الله عز وجل.

لبنة هذا "السد" تكفل الله بحفظه إلى اليوم الموعود.. فهو سد محفوظ لا يعبأ بذهاب الأشخاص ولا بتغيرهم ولا حتى بنكوصهم وخذلانهم.. هو باق إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها!!

لا تقلق عند انهيار السد.. واعلم أنه لحكمة ربانية قد انتهت فيه المدة الزمنية: ﴿ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا ﴾ [الكهف: 98].

هذا ولتعلم - يا رعاك الله - أن بين السد المجهول الذي بناه ذو القرنين والسد المعلوم "الإسلام" علاقة طردية فلا ينقص السد الأول إلا بنقصان الثاني.. ولعل هذا ما أشار له رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث: "ويل للعرب من شر قد اقترب فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج كهذا وحلق بين أصبعيه" في نهاية الحديث سألت أم المؤمنين زينب بنت جحش رضي الله عنها: "أنهلك وفينا الصالحون؟ قال: نعم إذا كثر الخبث" فهذا بيّن لنا علاقة السدين ببعضهما فحافظ على السد الأول كي يحفظ لك السد الثاني.


وأسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يجعل راية الإسلام تعلو خفاقة ترفرف في مشارق الأرض ومغاربه.. وأن يعز الإسلام وأهله ويذل الشرك وأهله ويجعل النصر حليفاً لكل موحد آمن بربه وصدق رسوله.. وصل الله وسلم على نبينا محمد.





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 57.44 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.62 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.17%)]