همسات إلى النفوس المنكسرة - ملتقى الشفاء الإسلامي

 

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 4457 - عددالزوار : 882662 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3992 - عددالزوار : 416934 )           »          رمضان شهر الصدقات (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 49 )           »          رؤية هلال رمضان .. قصص من التاريخ (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 44 )           »          السياسة الشرعية (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 58 - عددالزوار : 5099 )           »          جمهورية القرم الإسلامية .. وتاريخ من المعاناة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 51 )           »          المخدرات كارثة…تهدد بنيان المجتمع (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 42 )           »          المسير إلى عرفة والوقوف بها (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 57 )           »          الاستفادة من الأطفال في الدعوة إلى الله تعالى (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 64 )           »          معاناتي مع القولون العصبي (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 71 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصور والغرائب والقصص > ملتقى القصة والعبرة
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

ملتقى القصة والعبرة قصص واقعية هادفة ومؤثرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 22-04-2024, 08:22 PM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم غير متصل
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 135,704
الدولة : Egypt
افتراضي همسات إلى النفوس المنكسرة

همسات إلى النفوس المنكسرة
- الهمسة الأولى: أيها المصاب الكسير.. أيها المهموم الحزين.. أيها المبتلى.. أبشر وأبشر ثم أبشر.. فإن الله قريبٌ منك.. يعلم مصابك وبلواك ويسمع دعاءك ونجواك.. فأرسل له الشكوى، وابعث إليه الدعوة.. ثم زيِّنها بمداد الدمع.. وأرسلها عبر بريد الانكسار .. وانتظر الفَرَج.. فإنَّ رحمة الله قريبٌ من المضطرِّين.. وفَرَجه ليس ببعيدٍ عن الصادقين الصالحين.
- الهمسة الثانية: إن مع الشدة فَرَجاً.. ومع البلاء عافية.. وبعد المرض شفاءً.. ومع الضيق سعة.. وبعد العسر يسراً فكيف تجزع؟!
- الهمسة الثالثة: أوصيك بسجود الأسحار.. ودعاء العزيز الغفَّار.. ثم تذلّل بين يدي خالقك ومولاك.. الذي يملك كشف الضرِّ عنك.. وتفقَّد مواطن إجابة الدعاء و احرص عليها.. وستجد الفَرَج بإذن الله.. {أمَّن يجيب المضطرَّ إذا دعاه ويكشف السوء}.
- الهمسة الرابعة: احرص على كثرة الصدقة .. فهي من أسباب الشفاء بإذن الله: و قد قال النبي[: «داووا مرضاكم بالصدقة» حسَّنة الألباني و ابن باز.. وكم من أناسٍ قد عافاهم الله بسبب صدقةٍ أخرجوها.. فلا تتردد في ذلك.
- الهمسة الخامسة: عليك بذكر الله جلَّ وعلا.. فهو سلوة المنكوبين.. وأمان الخائفين.. وملاذ المنكوبين.. وأُنسُ المرضى والمصابين: {الذين آمنوا وتطمئنُّ قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئنُّ القلوب}.
- الهمسة السادسة: أحمد الله عز وجل أن مصيبتك لم تكن في دينك.. فمصيبة الدين لا تعوَّض .. وحلاوة الإيمان لا تقدّر بثمن ولذة الطاعة لا يعدِلُها شيء.. فكم من أناسٍ قد تبدَّلت أحوالهم.. وتغيَّرت أمورهم.. بسبب فتنةٍ أو محنةٍ ألمَّت بهم.
- الهمسة السابعة: كن متفائلاً.. ولا تصاحب المخذِّلين والمرجفين.. وابتعد عن المثبّطين اليائسين.. وأشعِر نفسك بقرب الفَرَج.. ودنوِّ بزوغ الأمل.
- الهمسة الثامنة: تذكر أناساً قد ابتلاهم الله بمصائب أعظم مما أنت عليه.. ومِحن أقسى مما مرت بك.. واحمد الله تعالى أن خفّف مصيبتك.. ويسَّر بليَّتك.. ليمتحِنك ويختبِرك .. واحمده أن وفّقك لشكره على هذه المصيبة .. في حينِ أن غيرك يتسخَّط ويجزع.
- الهمسة التاسعة: إذا منَّ الله عليك بزوال المحنة.. وذهاب المصيبة.. فاحمده سبحانه واشكره.. وأكثِر من ذلك.. فإنه سبحانه قادر على أن ينزِع عنك العافية مرة أخرى.. فأكثر من شكره، لا تشتكي إلى مخلوق واشتكِ إلى الله سبحانه وتعالى الذي لن يرد يدك صفرا خائبتين، اشتك إلى من يسمع أنينك والناس رقود ويرى دموعك والناس عنك غافلون، ويسمع شكواك ومن حولك لاهون، ولا تحزن فالله معك باق لن يتركك أبدا.
سعيدة حاج أحمد -
الجزائر
بيان حقوق النبي صلى الله عليه وسلم على أمته
إن للنبي المصطفى صلى الله عليه وسلمعلى أمته حقوقا عظيمة:
- منها: ألا يخاطب كما يخاطب سائر الناس، بل يخاطب باحترام وأدب، فيقال له: رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أو: نبي الله صلى الله عليه وسلم ، ولا يقال: محمد، أو محمد بن عبدالله ونحو ذلك، يقول الله تعالى: {لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا}.
- ومنها أيضا: سؤال الله الوسيلة له صلى الله عليه وسلم ، لقوله صلى الله عليه وسلم : «.. ثم سلوا الله لي الوسيلة، فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة».
- ومنها أيضا: الصلاة والسلام عليه صلى الله عليه وسلم ؛ وهي في الصلاة واجبة في التشهد الأخير، بل عدها بعض العلماء ركنا لا تصح الصلاة إلا بها.
وتتأكد عند ذكره صلى الله عليه وسلم ، ويوم الجمعة، وليلتها، وعند الدعاء، إلى غير ذلك، وقد بسط ذلك بسطا نافعا ومفيدا العلامة ابن قيم الجوزية في كتابه النافع القيم «جلاء الأفهام في الصلاة والسلام على خير الأنام» فليراجع هناك.
قال الله -عز وجل-: {إن الله وملائكته يصلون على النبي يأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما}.
الله صل وسلم وبارك على الشفيع، وآله وصحبه ومن تبعه إلى يوم الدين بإحسان.
حسن أبو سيف
النقد الذاتي عند السلفيين
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: فمن أهم الركائز -إن لم تكن الركيزة الأهم مطلقًا- التي ميّزت المنهج السلفي وأتاحت له الحفاظ على ملامحه ضد كلِّ ما يمكن أن نسميه التحول والتغير في البنية الأساسية لهذا المنهج، النقد الذاتي أو الداخلي.
ومتى راعى السلفيون هذه الركيزة كانت أهم معين على حفظ هويتهم السلفية الخالصة من الغلو شرقًا أو غربًا، ومتى ضاقوا بالنقد الذاتي أو منعوه أو حرّموه، قدَّموا السباب لحدوث النزاعات والانشقاقات وتصدع الصف الداخلي لهذه الجماعة المباركة.
مع الأخذ في الاعتبار أن النقد الذاتي الهادف والقائم على التناصح والود، لا يعني سوء الأدب ولا التخوين ولا البغي بغير حق.
لكنَّ النقد الذاتي - أيضًا - متى طالته ذراع تأويل فاسدة أو تبرير غير منضبط بقواعد تخضع للهوى ورغبات النفس، كانت نتيجته عكسيّة تمامًا؛ فتحول من أداة للإصلاح وتصحيح المسار، إلى معول هدم وشق للصف، وتفريق لكلمة الجماعة، وهذه شعرة أفلح من تحقق أنه أمسك بها!
خالد الأزهري السلفي


اعداد: المحرر المحلي




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 49.98 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 48.36 كيلو بايت... تم توفير 1.62 كيلو بايت...بمعدل (3.25%)]