عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 03-03-2021, 08:45 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,594
الدولة : Egypt
افتراضي { وتوبوا إلى الله جميعا أيه المؤمنون لعلكم تفلحون }

في رِحابِ آيةٍ مِنْ كِتابِ اللهِ تِعالى (41)








﴿ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ


الشيخ عبدالله محمد الطوالة


وما هيَ التَّوبةُ؟.. التَّوبةُ: نَدمٌ وإقلاعٌ وأَوبةٌ.

نَدمٌ على ما فرَّطَ في الماضي.. وإقلاعٌ فوريٌ عن الذنوبِ والمعاصِي.. وعزمٌ قويٌ على عدمِ مُعاودتها فيما يأتي.




﴿ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ ﴾ [النور: 31].. فإذا كان جميعُ المؤمِنينَ مُحتاجِينَ إليها، مُطالبِينَ بها، فإنَّ مَنْ كان أقلَّ مِنهُم دَرجةً أولى وأحرَى بها، وأكثرُ حَاجةً إليها.



﴿ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ.. ﴾.. فهو سُبحانهُ يُطالِبُ الخطَّائِينَ بها قبلَ أنْ يَطلُبوه، ويمدُ لهم يدَ الصَفحِ قبلَ أن يَسألُوه، ويَفتحُ لهم أبوابَ التَّوبةِ قبلَ أنْ يَصِلُوه، ويعِدُهُم بالمغفِرةِ إنْ هُم أقبلوا وأتوه، ﴿ قُلْ يَاعِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾ [الزمر: 53].



﴿ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾.. فالتَّوبةُ من أعظمِ أسبابِ الفَلاحِ والخيرِيةِ، بلْ جَاءَ في الحديثِ الصَّحِيحِ: « وخيرُ الخطَائِينَ التَّوابُون ».



﴿ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ.. ﴾.. فالتَّوبةُ بذَاتِها من أحبِّ الأعمالِ الصَالحةِ إلى اللهِ، بل جاءَ في الحديثِ الصحيحِ: "لَلَّهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ عَبْدِهِ مِن أَحَدِكُمْ إِذَا اسْتَيْقَظَ علَى بَعِيرِهِ، قدْ أَضَلَّهُ بِأَرْضِ فلاةٍ".



ولعِظمِ مَنزِلةِ التَّوبةِ عندَ اللهِ تعَالى، ولشدِّةِ أهمِيتِها للعباد، فقد يسَّرهَا اللهُ إيَّما تيسِيرٍ، ففي الحديثِ الصحيحِ: "إِن الله تَعَالَى يبْسُطُ يدهُ بِاللَّيْلِ ليتُوب مُسيءُ النَّهَارِ، وَيبْسُطُ يَدهُ بالنَّهَارِ ليَتُوبَ مُسِيءُ اللَّيْلِ حتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِن مغْرِبِها".



اللهم فقِهنا في الدِّين.. واجعلنا هُداةً مُهتدِين..





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 15.97 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 15.35 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (3.90%)]