عرض مشاركة واحدة
  #21  
قديم 29-07-2021, 03:57 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 72,558
الدولة : Egypt
افتراضي رد: الرثاء في شعر باشراحيل

الرثاء في شعر باشراحيل (4)
محيي الدين صالح

أَمْضَى وَيُقْلِقُنِي وَقْتِي وَيَفْجَعُنِي
بِمَنْ أَحَبَّ فِرَاقًا غَيْرَ مَحْسُوبِ


ولأن هذا الشيخَ كان صديقًا للبرِّ والإحسان، فإنَّ لياليَه الغراء تسألُ الشاعرَ عنه، وأين هو الآن بعد عمر مديد من النوال والعطاء:كَمْ سَاءَلَتْنِي اللَّيَالِي عَنْ صَنَائِعِهِ
وَكَمْ يُجِيبُ لِسَانِي بِالْأَعَاجِيبِ

أَوَّاهُ يَا شَيْخُ جَمْعُ النَّاسِ مُصْطَخِبٌ
وَأَنْتَ بَيْنَ الْوَرَى تَهْنَا بِتَرْحِيبِ

أَوَّاهُ يَا مَنْ بِكَ الْأَخْيَارُ فِي شَرَفٍ
وَقَدْ نَعَوْكَ عَلَى بُعْدٍ وَتَقْرِيبِ

كَمْ مِنْ فَقِيرٍ وَقَدْ أَثْرَتْ مَغَانِمُهُ
مِنْ فَيْضِ جُودِكَ تُعْطِي بَيْنَ تَرْغِيبِ

قَدْ عَاشَ بِالْبُخْلِ أَقْوَامٌ عَلَى سَعَةٍ
وَأَنْتَ تَحْيَا عَلَى إِسْعَادِ مَكْرُوبِ


ولأن صورةَ هذا الرجل الحاتمي، بلا نظيرٍ في عالم اليوم، وجدنا باشراحيل يكنيه بأبي كلِّ الأخلاق:إِيهٍ أَبَا كُلِّ أَخْلاَقٍ تَعِنُّ لَنَا
تَهْمِي سَحَائِبُ مِنْ مُزْنٍ وَمِنْ طِيبِ

وَوَجْهُكَ الْبَاسِمُ النَّادِي عَلَى خَجَلٍ
يَزِينُه الْبِشْرُ لاَ يَرْضَى بِتَقْطِيبِ

دُنْيَاهُ كَانَتْ وَأَضْحَتْ خَيْرَ خَاتِمَةٍ
مَا غَيَّرَتْهُ صُرُوفٌ بَعْدَ تَجْرِيبِ



أَبَتاه... طريق الشاعرية الأصيلة:وإلى أبيه... ينطلق باشراحيل في رثائه الإيماني المتدفق، كسيل منهمر، يمتلئ بالتُّقى والقناعة بمكانة أبيه عند ربِّه في جنات النعيم، وأنَّ الناس في الدُّنيا - ما تزال - تتهافت بذكره:كُلَّمَا مَرَّ ذِكْرُهُ طَيَّبَ النَّا
سَ فَهَامُوا مِنْهُ بِعِطْرٍ حَنُونِ

يتبع
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 17.60 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 16.97 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (3.54%)]