عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 05-08-2022, 05:06 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 93,858
الدولة : Egypt
افتراضي التنمية المستدامة .. تحديات الحال وضرورات التطلع الهادف

التنمية المستدامة .. تحديات الحال وضرورات التطلع الهادف


نايف عبوش






من السهل أن نتلمَّسَ حقيقةَ التصوُّر القرآني للحال الإيجابي الذي يَنبغي أن يكون عليه حال الأمة؛ من الإيمان، والاقتدار، والرفعة في الحياة الدنيا؛ باعتبارها المقدَّمة الطبيعية للحياة الأُخرى، وذلك باعتبار أن قانون الحياة الإنسانية يُحتِّم دومًا أن يواجه الإنسان مصاعب الحياة الأولى بمشقَّة، بدءًا من خط الشروع عند الولادة - بكل آلام مَخاضاتها الشاقَّة - بمعيار: ﴿ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ ﴾ [البلد: 4]، وانتهاءً بالموت المُحقَّق، على قاعدة: ﴿ كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ ﴾ [الرحمن: 26]، كنهاية حتميَّة للمَسيرة الدنيوية، المثقلة بكل هذه الآلام، التي يُعاني منها الواقع العربي المُسلِم على نحو سيئ، مِن الحال المُنهَك، المُثقَل بالشَّرذمة، والنُّكوص، والإحباط، والتخلُّف المُطبق، وهو بلا ريب واقع مُزرٍ، ومؤلِم.

والذي يتأمل القرآنَ الكريم بقليل من التدبُّر، يلحظ بيسْر، وسهولة متناهية، أن الخطاب القرآني في جلِّه، جاء مبنيًّا على قاعدة التطلُّع المؤمن، في أغلب السياقات التي وردَت فيها نصوص الخطاب القرآني للمسلمين، حيثما تعلَّق الأمر بالجزاء؛ إذ يَبرُز الترغيب، وتتصدَّر البُشرى عندئذٍ كلَّ وعد به، على قاعدة: ﴿ وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِنْدَ رَبِّهِمْ ﴾ [يونس: 2].

ولم يَقتصِر التطلُّع في نصِّ الخطاب القرآني، على البُشرى لما يَنتظر المسلم من الخير العميم، في الدار الآخرة وحسْب، بل إن البُشرى بدأت بالحياة الدنيا: ﴿ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ﴾ [النحل: 97]، كخطِّ شروع للآخرة، على قاعدة: ﴿ وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى ﴾ [النجم: 40]، فكان النموذج القرآني للحياة، قد استوعب هذه المُقارَبة الربانية القرآنية بتوازُن تامٍّ، وَفق معيار: ﴿ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً ﴾ [البقرة: 201]، باعتبار أنَّ تواصُل الزمنَين، الدُّنيوي والأُخروي، في مسعاه المُعتقدي والسلوكي، يَمضي بجدليَّة عُضوية لا انقطاع لها، الأمر الذي يؤصل إلى اعتماد نهْج تَنموي شامِل، يَستهدف الارتقاء بالحال نحو واقع مُستهَدف أفضَل على نحو مستمر، بالاستناد إلى الخطِّ العام للنهج القرآني لتحسين الحال في الحياتين، أو لنقُلْ: في الدارَين، على قاعدة التطلُّع المتفائل المؤمن بنعماء الله وغفرانه: ﴿ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ ﴾ [سبأ: 15]، وحيث يبدو أنه لا مكان في نهج القرآن لليأس والقنوط، عند تعاطيه مع حقائق الحياة، بقياس: ﴿ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُون ﴾ [يوسف: 87].


لذلك؛ فإن استِلهام نهْج التطلُّع المؤمن في القرآن، القاضي باستنفار كل عناصر القوة الكامنة في قدرات الأمة، ماديًّا ومعنويًّا، وزجها في إستراتيجية معاكسة لواقع سوء الحال الراهِن، بقصد استثمارها في إعادة صياغة الحال، في عملية تكوين تنموية مُستدامة شاملة مستبشرة - لا يَتقاطع أبدًا مع ضرورات الشروع باستخدام الآليات المُعاصِرة في التنمية، ويقتضي المبادرة للعمل بجد على امتلاك ناصية العلم، والتكنولوجيا، والتصنيع، من دون تردُّد، بما يسَّره الله للعرب من إمكانات، بمنظور: ﴿ وَآتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ ﴾ [إبراهيم: 34]؛ مِن أجل النُّهوض بالحال، وكَسرِ الحلقات الخبيثة للتخلُّف المحدق بكل الأنشطة، وصولاً إلى رفع مستويات النمو الاقتصادي، وتحقيق رفاهية اجتماعية أفضل.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 16.70 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 16.08 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (3.72%)]