عرض مشاركة واحدة
  #582  
قديم 25-06-2021, 05:14 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 74,496
الدولة : Egypt
افتراضي رد: المختصر في تفسير القرآن الكريم***متجدد

المختصر في تفسير القرآن الكريم
لمجموعة من العلماء
الحلقة (582)

سورة النبأ
- مَكيّة -



سورة النبأ
- مكية-


[مِنْ مَقَاصِدِ السُّورَةِ]
إثبات البعث والجزاء بالأدلة والبراهين.


[التَّفْسِيرُ]
1 - عن أي شيء يتساءل هؤلاء المشركون بعدما بعث الله إليهم رسوله - صلى الله عليه وسلم -؟!
2 - يسأل بعضهم بعضًا عن الخبر العظيم، وهو هذا القرآن المنزل على رسولهم المتضمن لخبر البعث.
3 - هذا القرآن الَّذي اختلفوا فيما يصفونه به؛ من كونه سحرًا أو شعرًا أو كهانة أو أساطير الأولين.
4 - ليس الأمر كما زعموا، سيعلم هؤلاء المكذبون بالقرآن عاقبة تكذيبهم السيئة.
5 - ثم سيتأكد لهم ذلك.
6 - ألم نُصَيِّر الأرض مُمَهَّدة لهم صالحة لاستقرارهم عليها؟!
7 - وجعلنا الجبال عليها بمنزلة أوتاد تمنعها من الاضطراب.
8 - وخلقناكم -أيها الناس- أصنافًا: منهم الذُّكران والإناث.
9 - وجعلنا نومكم انقطاعًا عن النشاط لتستريحوا.
10 - وجعلنا الليل ساترًا لكم بظلمته مثل اللباس الَّذي تسترون به عوراتكم.
11 - وجعلنا النهار ميدانًا للكسب والبحث عن الرزق.
12 - وبنينا فوقكم سبع سماوات متينة البناء محكمة الصنع.
13 - وصيَّرنا الشمس مصباحًا شديد الاتقاد والإنارة.
14 - وأنزلنا من السحب التي حان لها أن تمطر ماءً كثير الانصباب.
15 - لنخرج به أصناف الحَب، وأصناف النبات.
16 - ونخرج به بساتين مُلْتَفَّة من كثرة تداخل أغصان أشجارها.
ولما ذكر الله هذه النعم الدالة على قدرته أتبعها بذكر البعث والقيامة؛ لأن القادر على خلق هذه النعم قادر على بعث الموتى وحسابهم، فقال:
17 - إن يوم الفصل بين الخلائق كان موعدًا محددًا بوقتٍ لا يتخلّف.
18 - يوم ينفخ الملك في الفرن النفخة الثانية، فتأتون -أيها الناس- جماعات جماعات.
18 - وفُتِحت السماء فصار لها فروج مثل الأبواب المفتحة.

20 - وجُعِلت الجبال تسير حتَّى تتحول هباءً منثورًا، فتصير مثل السراب.
21 - إن جهنم كانت راصدة مُرْتَقِبة.
22 - للظالمين مرجعًا يرجعون إليه.
23 - ماكثين فيها أزمنة ودهورًا لا نهاية لها.
24 - لا يذوقون فيها هواءً باردًا يبرد حر السعير عنهم، ولا يذوقون فيها شرابًا يُتَلذَّذ به.
25 - لا يذوقون إلا ماءً شديد الحرارة، وما يسيل من صديد أهل النار.
26 - جزاءً موافقًا لما كانوا عليه من الكفر والضلال.
27 - إنهم كانوا في الدنيا لا يخافون محاسبة الله إياهم في الآخرة؛ لأنهم لا يؤمنون بالبعث، فلو كانوا يخافون اليعث لآمنوا بالله، وعملوا صالحًا.
28 - وكذبوا بآياتنا المنزلة على رسولنا تكذيبًا.
29 - وكل شيء من أعمالهم ضبطناه وعددناه، وهو مكتوب في صحائف أعمالهم.
30 - فذوقوا -أيها الطغاة- هذا العذاب الدائم، فلن نزيدكم إلا عذابًا على عذابكم.


[مِنْ فَوَائِدِ الآيَاتِ]
• إحكام الله للخلق دلالة على قدرته على إعادته.
• الطغيان سبب دخول النار.
• مضاعفة العذاب على الكفار.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 42.15 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 41.53 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (1.48%)]