عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 12-12-2021, 07:08 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 85,347
الدولة : Egypt
افتراضي رد: الرحلة والحلقة المفقودة (قصة)

الرحلة والحلقة المفقودة(2) (قصة)
زوزان صالح اليوسفي



(الجزء الثاني)




مرَّتِ الأيام وتغيَّرت حياتي رأسًا على عقبٍ بعدما مررتُ بتلك الحادثة الغريبة في الحافلة، ومع تلك السيدة التي تُدعى: "ست ليلى"، لم أُفشِ بسرِّي لكائن مَن يكون، رغم ملاحظة زوجي وأطفالي ما جرى لي من هذا التغيُّر المفاجئ في طبيعتي الشاردة في المدة الأخيرة، من الصمتِ والتفكير والهدوء على غير عادتي، ومن حالات الشُّرود والأرَقِ، وعدم الشهيَّة للطعام، أو الرغبة في الخروج، أو مجرد التفكير في أي شيء!

وأصبحت الكوابيسُ تداهمني في أحلامي، لأرى نفسي - أحيانًا - في نفس الحافلة التي أقلَّتني في زيارة والدتي الأخيرة، وأن المقعد الذي بجانبي فارغ، وأحيانًا أرى تلك السيدة بجانبي وهي تقرأ في كتابها، وأحيانًا أرى عشرات القصاصات من البطاقات مكتوبًا عليها رقم سبعة، وجملة: (الحلقة المفقودة)!

وأحيانًا أرى تلك السيدةَ وهي واقفةٌ في المقبرة، تنظر نحوي، وتُودِّعني، مشيرةً بيدها وأنا في الحافلة وهي تمضي، وفي كل مرة أنهضُ من نومي مذعورةً، والعرق يتصبَّب مني، وبالكاد أتنفَّس!

لم يَرتَحْ لي بال ليلًا أو نهارًا، ولا أستطيع البَوْح عما في داخلي؛ خوفًا من الردود العكسيَّة والسلبية التي سوف تنهال عليَّ لا شكَّ!
فحتى لو لم أكن أنا التي مرَّت عليها هذه الحادثة، أو أن غيري ادَّعت هذه القصة أمامي، فبالتأكيد كنت سوف أعتبر أن هذا نوعٌ من الجنون أو الهَلْوسة!

أخذتُ أتذرعُ بعشرات الحجج حينما كان الأطفال يرغبون في زيارة جدَّتِهم، كنت أدَّعي شتَّى الادِّعاءات؛ لكي أفرَّ من هذه الزيارة، بالرغم من أن هذا التذرع بالحججِ كان يحزن أولادي المشتاقين لجدَّتهم، بينما كان يُسعد زوجي بعضَ الشيء بالتخفيف من القيام بهذا الواجب.

أصبح ذلك الطريقُ بالنسبة لي مثلَ الكابوس لمجرد التفكير فيه، ولكن إلى متى؟ سألت نفسي، وما هو الحلُّ لأستعيد حياتي السابقة مرة أخرى؟
أخذتُ أفكِّر، وأبحث بنفسي عن الحل، أخيرًا قرَّرت أن أستعين بإحدى العرَّافات اللَّاتي يتحدَّث عنهن زميلاتي كلما مرَرْن بمشكلة، بالرغم من أنني كنت الوحيدةَ بينهن التي لم تؤمن لا بالعرَّافات، ولا بأيِّ أمر يتعلَّق بالغيب؛ فأنا على ثقة بأن الغيبَ لا يعلم به غيرُ الخالق، وهذه القناعة في داخلي لا شكَّ فيها إطلاقًا، إلا أنني وفي هذا الموقف الغريب شعرتُ أنه لا بأسَ أن أستعين بإحدى العرَّافات؛ لعلِّي وعسى أن أصل إلى نتيجةٍ، أو خيط ينجدُني في حلِّ هذا اللُّغز والحدث الغريب؛ لأعيدَ حياتي الطبيعية مرة أخرى!

اتَّصلت ببعض زميلاتي لأستفسرَ منهن عما يَعرفْنَ عن هؤلاء العرَّافات وعناوينهن، رغم أنهن يُدركِنْ جيدًا بأنني لم أكن أؤمِنُ بهذه المُعتقدات قطعًا، ولكن ما مررتُ به فرض عليَّ ذلك، سواءٌ كان حقيقةً، وهذا ما أنا واثقةٌ منه مائة بالمائة، أو أنه مجردُ أوهامٍ بسبب خللٍ ما قد أصاب ذاكرتي، ولِمَ لا؟ فكلُّ شيء جائزٌ، رغم أنني أشكُّ في ذلك، ولست مقتنعةً بغير الحقيقة التي رأيتُها بعيني وأنا في كامل وعيي، ولكن مع هذا لا بأسَ، قلت مع نفسي:
أقسمتُ ألَّا أُفشيَ بسرِّي هذا لكائن مَن يكون؛ فهي مشكلتي، ويجب أن أصلَ إلى الحقيقة الغامضة، وأحلَّ شفرةَ هذه الحلقة المفقودة؛ لأضعها في مكانها المناسب.

يا لخباثةِ بعض النساء! فجميعُ مَن اتصلتُ بهنَّ من زميلاتي توقَّعْنَ أن هناك شيئًا بيني وبين زوجي، وأنني أحاول الاستعانةَ بالعرَّافات لحل مشكلتي الزوجية، وأخذَتْ كل واحدة منهن تنصحُني بما لديها من تجارب في معالجة هذه الأمور، ومن كثرة تردُّدِهنَّ على العرَّافات والعرَّافين أصبحت لكل واحدة منهن خبرةٌ تفوق حتى العرَّافات، وكل واحدة منهن أصبحت تنصحني بطريقتها الغريبة عن كيفية كسب مودة الزوج!

أدركتُ حينها تفاهةَ أفكار المرأة الشرقية عن كيفية الاحتفاظ بمحبة زوجها، واتِّباع أخسِّ الطرق إلى ذلك على حِساب كرامتها!
المهم استطعتُ أن آخذَ بعض العناوين منهنَّ، حاولت الاستعانة بعرَّافتَيْنِ إحداهن تقرأ الفنجانَ، والأخرى تفتح بالرمل، لم أقتنع بأيِّ واحدة منهن؛ فكلامُهن كان ساذجًا ومملًّا، ولا يبحث عن شيء غامضٍ وغريب، ولا تقلُّ أفكارُهن سذاجةً عن أفكار زميلاتي! واكتشفت أن الاستعانةَ بالعرَّافين شيءٌ مقرفٌ، وعديمُ الفائدة!

عدتُ أدراجي، وأخذت أفكِّر بنفسي: ما الذي يجب أن أفعلَه أنا؛ لأحلَّ هذا اللغز الذي نكَّد حياتي دون الاستعانة بأحدٍ؟! فمحاولتي نسيانَ هذا الحدَث لم تفلح مع أفكاري وأحلامي وكوابيسي! لذا قرَّرْتُ أن أفكَّ شفرة اللُّغز بنفسي، وأيقنْتُ في داخلي بأن هناك شيئًا بيني وبين تلك السيدة "ست ليلى"، شيئًا أجهله تمامًا!

أخذت أحاول أن أتذكَّر الحوار الذي جرى بيننا في ذلك اللقاء الغريب في الحافلة، حاولت التفكير في أدقِّ التفاصيل في ذلك اليوم لحظة بلحظة، تذكرت حين أعطتْني تلك السيدة ذلك الكتابَ، وأخبرتني أنني بإمكاني الاحتفاظ به - إن رغبتُ - أو أرده إليها ثانيةً، وأخبرتني أنها معلمة في مَدرسة الزهور، وأن أسأل هناك عن "ست ليلى" في تلك المدرسة.

إذًا فهناك علاقة بينها وبين المدرسة، وإلا لما أخبرتني عن ذلك! لغزٌ مُبهم ومُحير!
ماذا أفعل؟ قرَّرْتُ أن أكتشف ذلك بنفسي.

وبعد تفكير طويل قرَّرْتُ أن أذهب يوميًّا صباحًا إلى المدرسة؛ أراقب دخول الطلبة والمعلمات إلى المدرسة، شيئًا غامضًا استلهمتُه من حاسَّتي السادسة، كنت أجهلُ سرَّه، وهو الذي كان يقودني إلى هذا التفكير في مراقبة المدرسة!

في صباح يومين متتاليَيْنِ وبعد إيصال أطفالي إلى مدارسهم، أخذتُ طريقي وتوجَّهْتُ إلى مدرسة الزهور، وأخذتُ أراقبُ المدرسة من بُعد خطوات عن المدرسة، من الساعة السابعة والنصف إلى الثامنة، حينها تقفلُ بوابة المدرسة معلنةً بداية الدوام الدراسي، يَئستُ من هذه المراقبة ليومين متتالين دون جدوى، ولكني استمرَرْتُ لليوم الثالث أيضًا وقررتُ أن يكون آخر يوم لي من هذه المراقبة العديمة الجدوى، واكتشفتُ مدى فشلي وسخافة قراري في تقمُّص شخصية (شارلوك هولمز)!

وقبل أن أعود أدراجي كانت الساعةُ تشير إلى الثامنة وعشرين دقيقة، انتابني شعورٌ غريب، ووخز في رأسي، وغشاوة أمام عينيَّ، وشعرت بالبرد، وكأنَّ أطرافي قد تجمَّدت رغم أن الجوَّ كان حارًّا في ذلك اليوم! فركتُ عينيَّ، وقبل أن أباشر بالعودة، صعقت؛ لِما رأيت أمامي! لا لا يا إلهي لا! فهذا حقًّا أكبر من طاقتي، أو من أن يصدِّقَه عقلي! هذه المرة لم تُشلَّ قدماي بل بالعكس تصلَّبَتْ كالحجر الكونكريت في محلِّها، وتصلَّبْتُ أنا الأخرى كالتمثال وأنا أرى "ست ليلى" وهي قادمة سيرًا من على بُعد متوجهةً نحو المدرسة، يا إلهي إنها تقترب إلى حيث بوابة المدرسة! يا ترى هل ستعرفُني؟! هل هي حقيقيَّة أم هذا شبحُها؟! سبحان الله إنها هي بنفس الملابس، ونفس التسريحة، ونفس الحقيبة!

إنها تقترب لتمرَّ من أمامي نحو المدرسة، لولا تصلُّب قدميَّ، لفرَرْتُ بأقصى سرعتي، حتى الصراخ ما عاد يخرج من فمي! تسمَّرتُ في مكاني، وكلُّ جزء من جسدي يَرتجِفُ دون هوادةٍ، وأنا أنظر إلى "ست ليلى" وكأنني في عالم الأشباح!

مرَّتْ من أمامي دون أن تنظرَ نحوي، وكأنها لم تعرفْني أبدًا، وأنا أنظر إليها كالبلهاءِ الملدوغة من الصدمة التي أصبتُ بها من رأسي إلى أخمص قدميَّ!

أخذت أتبعها بنظري فقط إلى أن دخلَتِ المدرسة، بقيت هكذا مشدوهةً مثل التمثال لا أعرف كم استمرَّ معي هذا الرقود والتصلُّب من الوقت.

وأخيرًا استفقتُ على صوت سائق إحدى السيارات التي كادت تدعسَني وهو يطالبني بالتنحِّي من المكان؛ ليُوقف سيارته في مكاني، أفقتُ من هذا الموقف الراعب الغريب! وعدتُ إلى بيتي شاردةَ البال، مشتَّتةَ الأفكار وفي حال يُرثى لها!

أصبحت أشكُّ في حالي وفي نفسي، وحتى في هذه الحياة وما فيها من الغرائب التي نجهلُها، أو بالأحرى التي أجهلُها أنا وليس غيري!

مرَّ يومان على هذا الحدث، ولم أجرُأْ على العودة مرة أخرى إلى المدرسة، ولكنني لا أنكر بأنني كنتُ في حالة من الرغبة إلى معرفة المزيد عما يجري أمامي، أو أمام مخيِّلتي، وأصبحت أكثر صبرًا وجرأة وتحدِّيًا بأن أعرف ما يجري معي دون استشارة كائنٍ من يكون؛ فلا شكَّ بأنني لو صرَّحْتُ بربعِ ما أواجهُه، فإنني سوف أُتَّهم بالجنون والهلوسة، وهذا شيءٌ يقينٌ؛ لأنني بدأتُ أشكُّ في حالي، فكيف إذًا سيكون شعورُ الناس إن أخبرتهم، صمَّمْتُ أن أعود مرة أخرى إلى المدرسة، وأراقب "ست ليلى" وقرَّرْتُ أن أسلِّم عليها هذه المرة، وليحصل ما يحصل!

حقيقةً زال الخوف من صدري وفكري تمامًا بعد هذا القرار، ولا بدَّ أن أواجه مشكلتي قبل أن تدمِّرَ حياتي وصحتي ونفسيتي المرهقة.

نمتُ في تلك الليلة ملء جفوني، بعد أن أخذت قراري في المتابعة، نهضتُ في الصباح الباكر، لا أقول: إنني كنتُ سعيدة، ولكنني كنت مرتاحةً نفسيًّا لهذا القرار؛ لكي أتخلَّص من هذه الهواجس وأعرف الحقيقة، ففي كل الأحوال لا أقبلُ الهزيمة مهما كانت النتائج!

توجهتُ مرة ثانيةً، وفي نفس الوقت والمكان أترقَّب الـ"ست ليلى"، تلك السيدة التي غيَّرت حياتي رأسًا على عقب، وأنا أجهل سرَّ دخولها في حياتي هكذا! ومن هذه الحقائق الغامضة التي تواجهني كنتُ مسيطرة على القرار والوضع تمامًا، وقفت في مكاني أترقَّب وكأنني (شارلوك هولمز) فلطالما قرأت مغامراته في صِغري، أو (آجاثا كريستي) التي كنت مولعةً بقصصها الغريبة في فترة المراهقة، ربما من خلال تذكُّري لتلك الروايات أصبحت لديَّ الجرأة في أن أقف في موقف غريبٍ، يتطلَّب الكثير من الشجاعة والجرأة!

مرة أخرى داهمني نفس الشعور السابق الغريب من الوَخْزِ في الرأس، وغشاوة أمام عينيَّ، وشعوري بالبَرد، حاولتُ استعادة توازني، وأنا أنظر إلى طريقها، رأيتُها من بعيد قادمةً نحو المدرسة بنفس الملابس والهِندام، تخطو بخطواتها الوقورة المتَّزنة، وما أن اقتربَتْ مني بدأ الخوف يدبُّ في عروقي، وكأن الدماء تفور وتغلي، ثم تتجمَّد لثوانٍ في داخلي، وشلت قدمايَ، وبالكاد سيطرت على وضعي، كانت تسير دون أن تنظرَ نحوي، استغربت! كان يبدو واضحًا أنها لا تعرفني، رغم أنني تقصَّدت أن أرتديَ نفس الملابس التي التقيت بها في الحافلة؛ لعلَّها تميزني وتتعرف عليَّ، وحين مرَّت من أمامي حاولتُ أن أسلِّم عليها، ولكن شعرتُ وكأن لساني قد شلَّ تمامًا، وأن وزنَه قد أصبح أرطالًا، وهي تواصل سيرَها نحو بوابة المدرسة، أخذْتُ أستعيد وعيي بكلِّ قوة، ونادَيْتُها بكل ما أستطيعُ من قوة وشجاعة، وبرهبة وتلعثم قائلة: سسسست للللليلى ...

بالكادِ خرجت الكلمتان من بين شَفتَيَّ المتجمدتَيْنِ والمتصلِّبتَيْنِ تمامًا!

توقَّفَتْ بصمت واستغراب وهي ترمقُني بنظرات هادئة ومفاجأة، وكأنها تلتقي بي لأول مرة، وأجابَتْ قائلةً: هل من خدمة؟
تسمَّرتُ في مكاني كالتمثال، وقد جحظت عينايَ من هَوْل الصدمة التي شعرت بها من خلال نظراتها! يا إلهي إنها لا تعرفني! يبدو من قَسَمات وجهها وكأنها تراني لأول مرة، لا يا إلهي لا، هذا حقًّا أكثر من طاقتي!
فقد أصبح لديَّ يقينٌ، وأدركتُ في هذه اللحظة بأنني لستُ أمام شبح "ست ليلى" فقط؛ وإنما أعيشُ أيضًا بين زمنين، لا شك في ذلك، ويا هولَ أمري!
(يتبع)

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 24.42 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 23.79 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (2.55%)]