ملتقى الشفاء الإسلامي

ملتقى الشفاء الإسلامي (http://forum.ashefaa.com/index.php)
-   ملتقى التنمية البشرية وعلم النفس (http://forum.ashefaa.com/forumdisplay.php?f=105)
-   -   الرفق ولين الجانب من أخلاق المدرس (http://forum.ashefaa.com/showthread.php?t=262950)

ابو معاذ المسلم 26-07-2021 12:35 AM

الرفق ولين الجانب من أخلاق المدرس
 
الرفق ولين الجانب من أخلاق المدرس


د. طه فارس



الرِّفقُ ضِدُّ العُنفِ، وهو يدلُّ على مُوافقةٍ ومُقاربةٍ بلا عُنْف، وأصل الرِّفق في اللغة: النَّفعُ، والرَّفيق ضِدُّ الأخْرَقِ، وتَرْكُ الرِّفقِ جَفَاءٌ وغِلْظَةٌ[1].

والرِّفق اصطلاحاً: لينُ الجانبِ ولَطافةُ الفِعلِ، وقِيلَ: حُسْنُ الانقيادِ لما يؤدِّي إلى الجميل، وقِيلَ: هو اليسر في الأمور، والسهولة في التوصل إليها[2]، وقيل: هو لين الجانب بالقول والفعل، والأخذ بالأسهل والدَّفعُ بالأخفِّ[3].

وقال أبو حامدٍ الغزالي: الرِّفق محمودٌ، وضِدُّهُ العُنفُ والحِدَّةُ، والعُنفُ ينتجُهُ الغَضَبُ والفَظَاظَةُ، والرِّفق واللينُ ينتجُهُمَا حُسنُ الخُلق والسلامة، والرفق ثمرةٌ لا يثمرها إلا حسن الخلق، ولا يحْسُنُ الخُلقُ إلا بضبط قوةِ الغضب وقوةِ الشَّهْوَةِ وحفظِهِمَا على حَدِّ الاعتدال، ولذلك أثنى المصطفى صلى الله عليه وسلم على الرِّفق وبالغَ فيه[4].

فينبغي على المُعَلِّم أن يكون رفيقاً لين الجانب، حسنَ الخُلق، يجانبُ الغضبَ والعنفَ والشِّدَّة، ويكتمُ غيظه، ويعفو عمن ظلمه، ويحسن إلى من أساء إليه.

ويستحضر في نفسه أنَّ الرِّفق خُلقٌ رَبَّانيٌّ يحبُّهُ اللهُ ويرضَاهُ لعبادِهِ، ويعطي عليه ما لا يعطي على الشِّدَّةِ والعُنفِ، ومن ثمراته العاجلة في الدنيا: الثناءُ الجميلُ وتحقيقُ المطالب وتسهيلُ المقاصِد، وفي العقبى له الثواب الجزيل من الله تعالى[5]، فقد قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مخاطباً أم المؤمنين: « يَا عَائِشَةُ: إِنَّ اللَّهَ رَفِيقٌ يُحِبُّ الرِّفْقَ، وَيُعْطِي عَلَى الرِّفْقِ مَا لَا يُعْطِي عَلَى الْعُنْفِ، وَمَا لَا يُعْطِي عَلَى مَا سِوَاهُ »[6].

وتظهر تجلِّيَات هذا الخُلُقِ في المعلِّم من خلال تعاملِهِ مع مجتمعه، ومع المؤسسة التعليمية، ومع زملائه المعلِّمين، ومع الطَّلَبة.


[1] انظر: تهذيب اللغة 3/ 212؛ مقاييس اللغة 2/ 244؛ تهذيب الأسماء للنووي3/ 117ـ 227؛ الفروق اللغوية للعسكري ص259؛ غريب الحديث للحربي 2/ 354؛ والتوقيف على مهمات التعاريف ص247.

[2] انظر: تهذيب الأسماء للنووي 3/ 117- 227؛ الفروق اللغوية للعسكري ص259؛ والتوقيف على مهمات التعاريف ص370.

[3] انظر: فيض القدير للمناوي 2/ 287.

[4] انظر: إحياء علوم الدين 3/ 184، 185؛ فيض القدير للمناوي 1/ 263.

[5] انظر: فيض القدير 2/ 237، والأحاديث في ذلك كثيرة منها: قول النبي صلى الله عليه وسلم: « إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله» أخرجه البخاري 6/ 2539 برقم 5678، وقال صلى الله عليه وسلم: « إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه، ولا ينزع من شيء إلا شانه» أخرجه مسلم عن عائشة4/ 2004 برقم 2594.


[6] أخرجه البخاري في استتابة المرتدين والمعاندين وقتالهم برقم 6415، ومسلم في البر والصلة والآداب برقم 4697 واللفظ له.






الساعة الآن : 11:23 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd By AliMadkour


[حجم الصفحة الأصلي: 7.51 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 7.42 كيلو بايت... تم توفير 0.09 كيلو بايت...بمعدل (1.25%)]